..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هكذا تكلّم الشاعرُ الحزين-2 /

سعد الحجي

قمرٌ مُقفِر! 

 

الليلُ يسألُني التأسّي.. 

 

بجميلِ صبرٍ

 

لمْ يُطِقْـهُ العاشقونْ..

 

ويقولُ: "مهلاً ، لا تعُلّ الحزنَ

 

كأساً بعدَ كأسِ!

 

هيَ مِثْـلُكَ، الأشواقُ تغمرُها ،

 

ولكنْ

 

 ، دونَ بوحٍ للعيونْ..   

 

فلنْ تبوحَ بذِكْـرِ بأسِ !"

 

أنا لمْ أشَـأْ يا ليلُ هجراناً

 

فماذا ارتجي

 

من بعدِ هجرٍ ، غيرَ رمْـسِ ؟

 

يا ليلُ أقْـصِرْ..

 

إنما أنتَ

 

 ، بلا أنغامِها تطرقُ سمعي،

 

طارقٌ يأتي بنَحْسِ!

 

لستَ تعدو

 

دونَما بدرِ محيّاها

 

سوى ظلمة قبرٍ

 

وهْيَ

 

ليستْ

 

 غيرَ

 

قَفْـرٍ

 

موحِشٍ  

 

من دونِ إشراقٍ لشمسي!

 

 

 

 

لهيبٌ وصقيع!

 

أوّاهُ يا جبلَ الجليدْ..  

 

متثاقلٌ ليلي

 

كصخرٍ فوق صدري

 

لا يُزَحزحُ أو يَحيدْ..  

 

ضدّانِ يلتقيانِ

 

ما بيني وبينكِ

 

، لو تريْنَ ،

 

لهيبُ شوقي

 

ذا يمورُ ويستزيدْ..

 

وصقيعُ أيامِكِ

 

من خوفٍ تلبّثَ من بعيدْ..
 

ويحَ الهوى المسعور

 

يرقدُ مثل محمومٍ ويهذي

 

أن سيهجرُ باكراً
 
لكنه يصحو وقد ألفى اشتياقاً

 

عادَ 

 

 أيْنعَ من جديدْ ..!!؟

 

 

 

ما حدّثتْ به العصافير!

 

هيَ ذي تحدّثني عصافيرُ الصباحْ..

 

   أنّ صَـبّاً طاعِناً في العشقِ

 

يُتْقِنُ ما تبوحُ به العيونْ..

  

  أصغى لهمسٍ صارَ يوردُه الجُنونْ..

 

ويقولُ: ما أحلى المَنونْ!

 

في شهدِ عينيها

 

فذا سعْدِيَ لاحْ!    

 

برقاً سينثرُ دافقَ الأمطارِ

 

في جدبِ الرياحْ!

 


 

 

سعد الحجي


التعليقات

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 17/07/2009 01:39:05
شكراً لكِ يا ساره..
وللكلمات السارّه!
عودة ميمونة، ودامت لكِ ذائقة الجمال والرّقي.

الاسم: ساره
التاريخ: 17/07/2009 00:26:23
بعد غياب,,, كان موقع النور هو أول ما تصفحته بعد بريدي,, لأجد الجميل والمدهش والراقي مما كتبت
تحية لكلماتك العذبة وروحك المفعمه بالمحبه والطيبه والأمل....
تقبل مني أطيب الأمنيات
ساره

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 22/06/2009 12:48:37
ثم قالت جدّتي "لا تصدّقوا الشاعرَ إن اشتكى اللوعةَ وأعلنَ هجرانَه الحرف.. أما استمعتم لما قاله السياب عن الشاعر غارسيا لوركا":
(في قلبهِ تنّورْ
النارُ فيهِ تطعمُ الجياعْ
و الماءُ من جحيمهِ يفورْ
طوفانُه يطهّرُ الأرضَ من الشُّرورْ
و مقلتاهُ تنسجانِ من لظىً شراعْ ) !!

المبدعة زينب رضا.. كان على جدتي أن تصطحب معها وفداً من العازفين!
شكراً لمروركِ المتأخر.

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 21/06/2009 17:12:32
مرت بي امس جدتك..سالتها عن حاله
طمنتني بانه مازال في صدره قلب ينبض
لكنني طلبت منها ان تحذرك من التوقف عن السعادة والكتابة...دوما نشتاق لحرفك وابداعك
سننتظر الجديد..انا والجدة

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 14/06/2009 18:15:04
استبعدتُ أول الأمر أن يصحو قلبٌ بليداً وثمة حمام يرفرفُ حوله.. وعبق يستلّ رؤاه بعيداً الى الوطن!

غير أني تذكرتُ قولَ السياب:
(سأفيقُ في ذاكَ الصباحِ ، و في السماءِ من السحابِ
،كسرٌ، وفي النسماتِ بردٌ مشبعٌ بعطورِ آبِ
و أزيحُ بالثوباءِ بقيا من نعاسي كالحجابِ
:من الحريرِ ، يشفّ عمّا لا يبين وما يبين
.عما نسيت وكدت لا أنسى ، وشك في يقين
ويضئ لي _ وأنا أمدّ يدي لألبس من ثيابي-
ما كنتُ أبحث عنهُ في عتماتِ نفسي من جوابِ
لِمَ يملأُ الفرحُ الخفيّ شعابَ نفسي كالضبابِ ؟
اليومَ _ و اندفقَ السرورُ عليّ يفجأني- أعودُ) !!

فها نحنُ نرى جليّاً كيف أنّ فرحاً خفياً زارهُ صباحاً ليزيح عنه النعاس وليبشّرهُ بالعودة!

سيدتي لمى.. شكراً لمروركِ مع الرؤى التي لا تغيب!

الاسم: لمى
التاريخ: 13/06/2009 07:03:21

" نهاجر" في زحم هذه الدنيا....ولكن عبق الوطن وعبق الحبيبة..
تبقى نرجسية الحب.. ".تـحـنـّن " القلب ولو بات بليدا..!
يحلـّق " حمام مشاعرنا...أسرابا أسراب..ولكن حمامةالحب الصادق ...."تعود لملاذها

سعد الحجي..ياشاعر الحب والجمال
دام عطاؤك الثر

الاسم: سعد الحّجي
التاريخ: 11/06/2009 22:31:26
الأديبة المبدعة رائدة جرجيس..
مروركِ سيدتي عطّر صفحتي ورأيتُ امرأةً من الحيّ توزّعُ "خبزَ العباس" بجفانِ للقرابين!

سلِمتْ لكِ أنامل الإبداع!

الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 11/06/2009 19:22:25
الاستاذ سعد الحجى
تقبل مروري المتواضع
واعجابي الشديد بنصك الالق
رائدة جرجيس

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 10/06/2009 22:35:28
صديقي الشاعر لطفي خلف..
وهل اكدى على قلبٍ من غربةٍ وعشقٍ يمتزجان!
لكني رايتُ شعراءنا الكبار يقرنون حنين الوطن بالحنين للحبيبة، فقال السياب:

(لو جئتِ في البلدِ الغريبِ اليّ ما كمل اللقاءْ
الملتقى بكِ والعراقُ على يديّ هو اللقاءْ
أحببتُ فيكِ عراقَ روحي، أو حببتُكِ أنتِ فيهْ
يا أنتما مصباح روحي أنتما وأتى المساءْ
والليلُ أطبقَ، فلتشُعّا في دجاهُ فلا أتيهْ..)

أشكر وجودك ههنا اليوم وننتظر جديدك.
تحيتي الماطرة.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 10/06/2009 19:11:54
تصويب:
في ردي للصديق عامر رمزي قلت:
الكناني يقول انه "يختبأ" تحت الخروبة يستمع لحديث العصافير..
والصوب طبعاً هو "يختبئ" ..!
من قال ان حمودي الكناني (ما ايشوّر)..!!!!؟

الاسم: لطفي خلف
التاريخ: 10/06/2009 15:54:24
هكذا حال الشاعر دائما فهو يقطع بسكين غربته حبال الوصال حتى مع أقرب المقربين له من دون أن يدري لأنه يبحث في متاهات الغربة عن روح الصدق لتمتين حبال المودة بالطبيعة وما تحوي من بشر وحجر.
تقبل مروري
دمت بألف خير ودامت لك الذائقة الراقية

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 10/06/2009 14:21:45
صديقي الفراتي الجميل.. فاروق طوزو،
لعينيكَ سافعلها مجدداً وأتصل بعد منتصف الليل بالكناني رأس الفتنة فما أجمل أن يكلمني وهو نصف نائم..
تصور، فتنة نائمة! هل سأُلعن إنْ أنا أيقظتها!؟ هههههه

سلامي ياتيك في مزنةٍ هاربة نحو المتوسط!
دمت للحرف والمحبة.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 10/06/2009 14:12:00
صديقي عامر رمزي..
أنا مثلك أبصرت العامري السامي المتسامي كما قال هو
يهشّ الطيور فوق سطح الدار ، يحمل العصا الرفيعة الطويلة..
بينما الكناني يقول انه يختبأ تحت الخروبة يستمع لحديث العصافير..
وبعد كل هذا نراه يكثر الشكوى!ألم أكن محقاً حين قلت أنّ له الذبح وليس غير!!

سلامي يا سيد الأميرات الحسناوات..

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 10/06/2009 13:56:29
الكاتب والناقد سعدي عبد الكريم..
أيها الصديق السرمدي الشباب
ارأيتَ ثمّة قبر وقفار !
حين هجر البدرُ الليلَ صار دجاه كظلمةِ قبر..
فأمسكتْ الشمسُ عن الشروق، فتركتْ البدرَ قفراً موحشا!

لكن الربيع لن يغيب طويلاً.. أليس هذا ما وعدتنا به عشتروت!
سلاماً أيها النصب البابلي العريق.

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 10/06/2009 12:43:32
هيَ ذي تحدّثني عصافيرُ الصباحْ..



أنّ صَـبّاً طاعِناً في العشقِ



يُتْقِنُ ما تبوحُ به العيونْ..



أصغى لهمسٍ صارَ يوردُه الجُنونْ..



ويقولُ: ما أحلى المَنونْ!



في شهدِ عينيها



فذا سعْدِيَ لاحْ!



برقاً سينثرُ دافقَ الأمطارِ



في جدبِ الرياحْ!



حين يسقنا الشعر هذه المفردات الجميلة
عصافير الصباح
شهد العيون
همس الجنون
العشق
دفق الأمطار
حينها تصبح القراءة متعة لا تضاهى
رائع أخي سعد الحجي
ما رايك أن نوقظ راس الفتنة(1) مرة أخرى وهو الذي ينام قرير العين باكراً فلا حب ولا حبيبة هههههه

هوامش : راس الفتنة يعني حمودي الكناني

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 10/06/2009 08:35:56
الاخ القدير العزيز سعد الحجي
================================
أرى الامل ينبض من بين سطورك العطشى للحب الخالد بين جوانب القصائد أيها الصديق الذي يناغم روحي بكلماته دوماً..
أيها الكناني القدير العزيزان الحجي والعامري تحولا إلى مروضي طيور مفترسة فوق السطوح ..حيث أن
تطرق سمعي = طرق لمسمعي
(واحد يرفع والثاني يكبس)...هههههههه..
أحبكما للغاية
تحيتي وتقديري
عامر رمزي

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 10/06/2009 06:38:57
الرائع الجميل.. حليم كريم السماوي..
رأيتُ حروفي جذلةً منتشية، تفرّستُ فيها:

طفقتْ تحدّثُ مثلما فعلتْ عصافيرُ الصباحْ
وتقولُ ذا شهدٌأتاني من حميمْ
جمعَ المكارمَ من أقاصيها:
سماويٌ، حليمٌ و كريمْ !!

مودتي ساخنة مثل خبز باب الأغا.

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 10/06/2009 01:53:02
ايها المسكون بالرقيّ الشعري
صديقي سعد الحجي

سوى ظلماتِ قبرٍ
وهْيَ
ليستْ
غيرَ
قَفْـرٍ
موحِشٍ

اية قبور موحشة هذه التي تسرق البوح من مخاملنا النديات المتشحة بملامح التكوين الجمالي المتفرد ، لغة القصيدة تسحب دائرة الانصات صوب مفازات النفس القلقة لتستفزها على البقاء او الحب ، او الموت ، اشكرك ايها الحاج ، على هذا المنوال الشعري الجميل .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: حليم كريم السماوي
التاريخ: 10/06/2009 00:17:11
الرائع
سعد الحجي
ارجو ان تمنحني عذرك اني امر على حروفك دون اي توقيع
لان من مثلي لا يستطيع الكلام مع حروفك
واليوم تقبل مروري الخجل
اما ان تتحايل على لغتك وابداعك بقول العصافير فهذا ما لا يمر على فطن
فانت مسكون بالحب والعصافير تتعلم منك الحانها زقزقات او كما يسميها يحيى السماوي سقسقات
تقبل محبتي

حليم كريم السماوي
السويد

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 09/06/2009 22:21:40
سيدتي سارة العاني..
هنيئاً للفكر بالمحلّقين به وطابت الرحلة..
سرني أن راق لكِ ما وجدتِ هنا..
شكراً لمروركِ الكريم.
تحيتي.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 09/06/2009 20:02:58
الصديق المبدع جمال الطالقاني..
ما أسعدني برؤيتك هنا.. هل أكشف لك المستور!
لقد كتبت ما وجدتَ هنا وفي مخيلتي صديقي المترفي.. أقول لنفسي:
(آني وياه ثنيننا واكعين من السطح وينرادلنا اسعاف فوري) ههههه

سلامي ومودي لكليكما.
أشكر مرورك ولطفك.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 09/06/2009 19:57:28
الكناني صاحب الفتنة الألذ عبر الأزمان..
ترى أن العصافير تناسبك؟ ما أيسر ما تريد.. سأبلغها بانتظارك لها صباح الغد.. (بس مو تبقى سهران وتظل نايم للظهاري) مثل العجائز!!

وأضيف:
يا خيْ ياحمود لا تعتب اذا روحي تود روحك
ولو مرة تلاشيها.. عزيز وألعب بسوحك!

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 09/06/2009 19:48:44
صباح محسن جاسم، صديقي الوفي الغني..
إنما هي الحياة كما خبرها من صحِبها من كان قبلنا.. مأتمٌ يربطُ عيداً بـ"عيد" !وهكذا تكون المآتم راحلة لا تقيم!
تعال معي نشارك اليونانيّ زوربا رقصته.. ستصدح الآفاق بضحكاتنا! إصغِ..أما تسمع ألحانها؟ هلمّ اذن.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 09/06/2009 19:41:04
الأخت الصديقة هناء القاضي..
وقف الهدهدُ على بابي منتشيا.. قال جئتكَ من شمسٍ بخبرٍ كالعرس!
قال صدر لهناء ديوانها "سيدي البعيد" عن دار شمس..
قلتُ حياك وحياك..
الف مبروك.
مودتي.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 09/06/2009 19:37:26
سيدتي الزائرة.. حللتِ اهلاً ووطأتِ سهلا.. لكنني ظللتُ أتلفت يمينا وشمالاً أبحث عن عرشٍ لم أره.. فأسرعتُ الخطى كي ألحق بكم الى عصافير الشعر.. فإنما هناك مكاني.
سرني مرورك... مودتي.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 09/06/2009 19:31:35
الصديق سلام كاظم فرج..
بين رومانسية روما وعذرية بني عُذرة أواصر من رقي الروح بأيها اقتديت رويتَ ورُويت.. هكذا تكلم قلبك الطاعن في طيبته!
تحية مودة.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 09/06/2009 19:27:05
صديقي هشام سلام..
هل نالكَ نصيبٌ مما ألقتْ اللقالقُ من كحل العشاق!
ان كان مرّ نيسان الربيع فثمة تموز الخصب آت..
ربيعنا لن يموت.
مودتي.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 09/06/2009 19:22:38
الصديق الكريم خزعل المفرجي..
أيها العراقي النبيل... يا قلبك قيمر السدة!!
تحيتي ومودتي.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 09/06/2009 19:20:39
الأخ محمد الابراهيمي..
سرّني سرورك بما وجدت.. سلمت لك الذائقة الراقية.
مودتي.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 09/06/2009 19:19:06
سلام نوري.. أيها السومري العصيّ على كيد الباغيات!
حذارِ فقد قيل أن رأس نبيٍ قدم لهنّ على طبقٍ من ذهب اكراما للكيد الذي يتناسل مع التاريخ..
سلِمتَ صاحبي للحرف.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 09/06/2009 19:16:22
الهام زكي.. يا ابنة الأهوار وسادنة المياه..
مررتُ اليوم بخمر الغزل فأسرعت بالهروب لأني أفتقد الصحو!
سلمتِ للعطر المنثور على استراليا.

الاسم: سارة احمد العاني
التاريخ: 09/06/2009 19:15:43
عندما تتراقص الحروف وتتسامى إلى آفاق رحبــه ومدارات سامية
نحلق على أجنحــة الفكر لــ..نسعد بلحظــة صفــاء ومن تلك اللحظات..
مانعيشه الآن مع قصيدتك الجميلة

دوام الابداع والتألق

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 09/06/2009 19:13:22
عمار كشيش.. أيها الشاعر المفتون بالحياة وانبهاراتها..
هل تحتاج لتعويذة مني أيها السومري ودونك سحر الفرات!!
سأتصل اذن بصباح محسن جاسم فقد سمعت ان لديه سمكٌ يغني وزنابق تروي الأساطير!
مودتي.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 09/06/2009 19:08:15
الأخت الكريمة مها علي..
ا تسألينني؟ وددتُ لو أني سألتُ الراحلة أم كلثوم فقد سمعتها تقول: (أقللك ايه عن الشوق يا حبيبي)
ولك سبق موتها استدراكنا!!
كل الشكر لمرورك الكريم.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 09/06/2009 19:03:25
سيد الحب ومروّضه، العامريّ الساميّ المتسامي..
اذن فقد اكتفيتَ بأن لوّحتَ للجناحين الآخرين.. باشّاً!
هما يعلمان أنهما حطّا بساحِ قلبٍ يسع الكون..

وهناك ثمة اختلاف في المعنى بين (أنغامها حين تطرقُ سمعي) وبين (أنغامها طرقٌ لسمعي) ففي الأولى تطرق لها هيئة تنسابُ أما في الثانية فقد هانت الأنغامُ على القائل حتى صارتْ طرقا!!

سيد الشعر والحب سامي العامري، حين أراك أدرك: إن كان رحل حسين مردان فقد نهض حسين مردان آخر!

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 09/06/2009 16:21:28
المبدع القا
الاستاذ والشاعر الراقي سعد الحجي

سلمت وسلم قلمك وفكرك النير....ولكن ماهذه اللوعة ياصديقي..؟؟!!
اعانك الله واعان المترفي الصدوق

أوّاهُ يا جبلَ الجليدْ..



متثاقلٌ ليلي



كصخرٍ فوق صدري



لا يُزَحزحُ أو يَحيدْ..



ضدّانِ يلتقيانِ



ما بيني وبينكِ



، لو تريْنَ ،



لهيبُ شوقي



ذا يمورُ ويستزيدْ..



وصقيعُ أيامِكِ



من خوفٍ تلبّثَ من بعيدْ..


ويحَ الهوى المسعور



يرقدُ مثل محمومٍ ويهذي



أن سيهجرُ باكراً

لكنه يصحو وقد ألفى اشتياقاً



عادَ



أيْنعَ من جديدْ ..!!؟

تقبل مروري مع اسمى وارق التحايا

جمال الطالقاني

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 09/06/2009 15:49:49
شوفوا اثنينكم انت والعامري تصورون انفسكم مساكين وانتم غركانين لعيونكم بحب وحبيبه ... أنت ايها الحجي وجدت عندك لغة العصافير تناسبني جدا لآنني كنت استرق السمع عندما كنتَ جالسا معها تحت الخروبة .... بس ليش مو خطية واحد مثلي تخلونه يتخبل من هذا الكلام الجميل وفوكاها مصحوب بزقزقة العصافير ... والمصيبة أن العامري يأتيك مستعيرا جناحا واحدا هاي شله بيها ليش ما سمع بحادث الطائرة الفرنسية وهي عدها جناحان زاربع محركات . بس اريد اكلك سعد :
شو انت بس وياي معلن احرابك
جيفن فقير الحال واوكف اببابك ؟
بس لو احمد الصائغ ينطيني مجال لكان انسقكم نسف .

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 09/06/2009 15:05:28
عش نشوة الحب بجذوته المتقدة .. عش هذا هذه الثنائية التبادلية المتقدمة للمشاعر والأحساس بالحياة ! عش يومك الجديد ايها السعد فمن اجدر بالحياة عدا من يحب ويعشق ؟
لم يبق لي سوى أن اتفاعل مع احتفائية العامري سامي وأنادي لك : بيّّاك .. بيّّاك ..
لم أرقص بعد .. كم هو مدين لي هذا العالم بالرقص ؟
حدثوني او أهمسوا بصوت ضميركم العالي عن عالم أرقص فيه وسط فرح الأشجار وتغامز الجلنار .. ولتذهبوا دون أسف إلى ناركم يتيمة اختراعاتكم !
قولوا لنا بكلم نظيفة عن عالم نظيف يستحق أن نعيشه .. نشمّه .. يقبّلنا ونقبّله ...
بيّاك .. ( أبوك ياالموت !)

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 09/06/2009 14:18:39
الشاعر سعد الحجي
تقبل اعجابي .. الرومانسية تعود من جديد..اذا الدتيا بخير..

الاسم: هشام سلام كاظم
التاريخ: 09/06/2009 14:13:35
الشاعر المبدع سعد الحجي
روحك الشعرية المحلقة كفراشة تلقي بكحل اجنحتها على عشاق سكنوا تلك الحدائق الجميلة تحت عزف البلابل والحمام.. سلمت روحك العذبة الحاملة في مكامنها اسرار الجمال والعشق العذري المبارك..
هشام سلام /بابل

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 09/06/2009 14:10:16
استاذنا الکبير سعدي الحجي حياک الله لعمري هکذا الشعر وإلا فلا اسعتنا کثيرا وعشنا مع نصوصک حلاوة الشعر وجماليت مدمت وسلمت لنا رعاک الله

الاسم: محمد الابراهيمي
التاريخ: 09/06/2009 13:34:16
قصيدة رائعة
تتدفق احاسيس من ذات الجمال
دام ابداعك

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 09/06/2009 11:44:16




متثاقلٌ ليلي



كصخرٍ فوق صدري



لا يُزَحزحُ أو يَحيدْ..



ضدّانِ يلتقيانِ



ما بيني وبينكِ



، لو تريْنَ ،

--------------عاشق سومري اسمه انت
حروفك مراسيل وجع وفرح وشتان مابينهما من عذوبة والق الق الق لاينتهي
قبلة صاحبي
ومحبة

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 09/06/2009 10:04:27
أوّاهُ يا جبلَ الجليدْ..

متثاقلٌ ليلي

كصخرٍ فوق صدري

لا يُزَحزحُ أو يَحيدْ
ــــــــــــــــــ
الاخ العزيز الرائع
الله يبعد عنك الحزن وألام الحزن ويزيح عنك هذة الصخرة رغم ان وجودها جعلتك تغرد باجمل الكلام( يعني الها فائدة هههههه )
سلمت يداك
خالص مودتي
الهام

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 09/06/2009 09:54:58
شاعرك الحزين ..يغيب ثم يفاجأنا بجديد جميل
ولا أدري لماذا دائما..حزن الشعراء يولد منه أحلى الكلام.تحياتي

الاسم: زائره..
التاريخ: 09/06/2009 09:49:47
ايها المتربع على عرش الحب.. الشوق.. الكلمه الرقيقه..الكبيره في وقعهاعلى القلب..! جميل.. جميل ما تكتب.... حروفك المتالقه تاخذنا بعيدا الى السماء وتاسرنا هناك مع عصافير شعرك... دمت متألقا

الاسم: عمار كشيش
التاريخ: 09/06/2009 08:51:11
جميل ماكتبنه
سعدي الحجي
هذه اللغة احناجها نطرد من جسدي الشرور
انها تعوذية ادبية

عشت للعراق والشعرما حدّثتْ به العصافير!



هيَ ذي تحدّثني عصافيرُ الصباحْ..



أنّ صَـبّاً طاعِناً في العشقِ



يُتْقِنُ ما تبوحُ به العيونْ..



أصغى لهمسٍ صارَ يوردُه الجُنونْ..



ويقولُ: ما أحلى المَنونْ!



في شهدِ عينيها



فذا سعْدِيَ لاحْ!



برقاً سينثرُ دافقَ الأمطارِ



في جدبِ الرياحْ!




الاسم: مها علي
التاريخ: 09/06/2009 08:45:49


الليلُ يسألُني التأسّي..



بجميلِ صبرٍ



لمْ يُطِقْـهُ العاشقونْ..



ويقولُ: "مهلاً ، لا تعُلّ الحزنَ



كأساً بعدَ كأسِ!



هيَ مِثْـلُكَ، الأشواقُ تغمرُها ،



ولكنْ



، دونَ بوحٍ للعيونْ..

-------------------------
أسئلك أنا..
لِمَ يولدُ الشوقُ
مِن رحِمِ القلب
فيكبرُ فينا
على غفلةٍ منّا؟
الرائع سعد الحجّي
لحروفك سِحرُ ..تصلُ الى القلبٍ مباشرة
كأنني اسمعها
وبلا صوت

دمتَ بالقٍ دائم

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 09/06/2009 08:18:46
البديع الحجي أغاتي أنت
طائرك المحلِّق هنا بثلاثة أجنحة أجاز لي أن أستعير واحداً من أجنحته أما الإثنان المتبقيان فقد اكتفيتُ بأن أهشَّ عليهما براية من فوق سطح الدار لكيلا يغامرا بالهبوط فليست هناك إمكانية عندي لهبوط اضطراري !!
يقول الجناح :
الليلُ يسألُني التأسّي..
بجميلِ صبرٍ
لمْ يُطِقْـهُ العاشقونْ..
ويقولُ: “ مهلاً ، لا تعُلّ الحزنَ
كأساً بعدَ كأسِ !
هيَ مِثْـلُكَ، الأشواقُ تغمرُها ،
ولكنْ
دونَ بوحٍ للعيونْ ..
فلنْ تبوحَ بذِكْـرِ بأسِ ! ”
أنا لمْ أشَـأْ يا ليلُ هجراناً
فماذا ارتجي
من بعدِ هجرٍ غيرَ رمْـسِ ؟
يا ليلُ أقْـصِرْ ..
إنما أنتَ
بلا أنغامِها طرقٌ لسمعي ،
طارقٌ يأتي بنَحْسِ !
لستَ تعدو
دونَما بدرِ محيّاها
سوى ظلماتِ قبرٍ
وهْيَ
ليستْ
غيرَ
قَفْـرٍ
موحِشٍ
من دونِ إشراقٍ لشمسي !
————————-
حبيبي تقبَّل إعجابي
حيّاك وبيّاك




5000