..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسائلي الى حبيبي

اسماء محمد مصطفى

الحلم أنت ، واليقظة أنت .. 
هل ثمة منطقة وسطى بين الاثنين لأهرب منها اليك ؟
!!

أسماء 2009

 

من رسائلي الى زوجي الحبيب :

  

الرسالة الأولى  :

  

عجيب هو القدرالذي يفاجؤنا بما هو أكثر دهشة من الحلم حين يضع القلب أمام حب مختلف دون أن يدري ، بالضبط لماذا يحصل ذلك ؟

وغريب أن يحظى باهتمام  القلب مَن كانت  سماء الأطياف الوردية ساهية عنه يوما ً.. فجأة يصبح الأقرب  الى السواحل الفيروزية الحالمة ..

مثلك تماماً ، حينما باغتني  وجودك ولم أعدّ  أراه مثلما كنت أراك ، فأصبحت الأقرب الى الشريان مع إنني كنت أبعد خطواتك عن سماء أخيلتي العاطفية ، وأسد أذني لئلا تتناغم مع أنغام قيثارتي  تلك الموسيقى القادمة من جزرك ، فتغير سفني مسارها وتنشد مرافئك .

فاشلة كل محاولات الترويض والتسلط على القلب وتحديد خطواته .. فقد اخترتك رغماً  عن عناد قراراتي  لأنك في بحر الألم الذي أغرق فيه يومياً أصبحت ـ أنت ـ صياد الوجع  ، فإذا كان حنانك قد اصطاد الألم من القلب المتعب وألقاه خارج أسواري ، فليس عسيراً عليك اصطياد القلب  نفسه .. وأنا .. قبل أن تطلَّ على أرضي وبحوري ، كنت امرأة لاتعرف من الفرح إلاّ حروفه المبعثرة ، كأحلامي التائهة في أدراج الرياح الغادرة .. وحين  أطللت أنت عليّ رتبتُ الحروف على هذه الشاكلة .. حينها عرفت أنك أخترعت الفرح .

22 شباط 2001

 

 

  

الرسالة الثانية :

 

أدمنت أيامي على أن تستمد لونها من مارد الحزن قبل أن تطل من قلب الأفق فرس  بيضاء على صحراء حياتي الروتينية التي ابتلعتني ..

على صهوة الفرس رجل شاهق بقلب نبيل جاء ليلقي بمرساة السعادة  الى شواطئ الدمع .. فقبل أن أشرع لك البوابة المؤدية الى قلب المرأة المكابرة الساكنة في أعماقي ، لم تعرف سمائي وجوداً .. لم ترسُ عند مرافئي سفن الاطمئنان ، لكن حينما جئتَ أصبح الاطمئنان لصيق روحي .. معك أشعر بأنني معي .. معك تسجل أيامي تأريخاً جديداً للفرح ، وتنبت على ضفاف حياتي أزاهير تستمد شذاها من عطر وجودك ، وتنفرد قواميسي بمفردات غير مكتشفة للمسرة .. هادئة بحوري المعتادة التمرد على الصحو .. ساكنة ثوراتي التي كانت  صخب أيامي . راسية سفني في مرافئ الرجل الحنون الذي يطبع كل صباح قبلة الأمان على جبين امرأة ، تأريخها يحكي أنها متمردة على الحب  كانت ، فتحولت بعد اطلالتك الى كلمة رديفة للعشق .. حالمة أنا كنت بأن انصهر في الشوق ولو لحظة من العمر الغارب ، فإذا بي أصير شوقاً من غير أن أعرف كيف حصل هذا التغيير؟؟ كيف جذبني حوار الفكر والعاطفة نحو سفنك الورقية ، لأرافقها  في رحلاتك الى عوالم لم تكتشف بعد .. لست اتقصى في الخرائط عن تضاريس مجهولة لم يعرفها الإنسان بعد ، وإنما أفتش في خارطة القلب عن سر هذا التجاذب ، وأدور بين فناجين القهوة باحثة عن سحر احتوائك لي ، وأسأل عناقيد النجوم عن سر حسن القمر حينما يتلألأ على جبينك الأسمر .. وأعود من الرحلة بلا أجوبة ، لأن الحب يرفض الاستجواب ..

12 نيسان 2001

 

 

الرسالة الثالثة

 

مذ عرفتك لم يعد للحلم متسع على وسائد أيامي ، فقد قرأت في عينيك الصافيتين أن الواقع بمتاعبه وبكل مافيه من نأي عن المثالية ، أجمل من حلم تصنعه المخيلة في لحظة تهرب مما يجب أن نفعل ..

لست امرأة بلا طموح أو هدف ، وإنما اكتشفت بعد أعوام طوال من عمر الحلم الذي فتشت عنه ، أن الهدف الذي أريد كان قريباً مني ، ورفضته تمسكاً  بالوهم ذات مرة !!

مفارقة قدرية كهذه ترسم علامات استفهام كثيرة .. لماذا التعالي على الواقع ، والهروب الى الوهم ؟! لماذا نحلم بالحب ولانكلف أنفسنا ، أحياناً ، أن نصنعه بأيدينا بدلاً عن انتظار أن يأتينا جاهزاً متشحاً برداء ذهبي ؟!

عن رداء ٍِ يلتمع كنت أبحث قبل أن أعرفك ، واستحوذت  على عينيّ ملامحُ ضبابية لحلم مريح ينتشلني من دوامة الأحزان اليويمة المقيتة ، ويلقي بي في قارب من أشرعة بلورية تنفذ من خلالها أضواء المساء الساحرة الى عيني المسافرتين مع الحلم الى جزر مفقودة من الخارطة .

كنتَ تسير الى جانبي خطوة بخطوة ، ووجهي ينأى بعيداً عنك مغادراً الى حلم تمسَّك به عنادي ، فما أعطيتُ قلبي فرصة أن يتعرف الى قلبك . كنت اتهرب منك بحثاً عن فارس أحلام .. الأمر أشبه بقياس الأشياء بالمسطرة ، وهذا مقياس غير ذي نفع في شؤون الحب التي تتطلب مقاييس مختلفة ،  فيها شيء من المرونة وكثير من التفكير المنطقي والواقعي .. أدركت هذا حينما عرفتك ، واكتشفت بمعرفتي لك أن عيني ّ ماكانتا واضحتي الرؤية .. فألمَّ  بي ندم حاد ، لأنني لم أدرك منذ زمن بعيد أحببتني فيه أنك فارس أحلامي الذي غادر الأحلام الى الواقع حيث أقف معه بألفة وحب ، كأنني أعرفك قبل أن أعرفه !

بماذا كنت أحلم أنا ؟ بقلب يسع صخب عاطفتي ؟! 

تحت ضلوعك قلب يحمل اسمي ..

بماذا حلمت أنا ؟ برفيق ألجأ اليه إذا مازحف الى واحاتي العطش ؟

في عينيك  تصب أنهار تغسل الوجع ..

بماذا حلمت أنا ؟ بنديم يسامرني ؟

فيك قوافل من أصدقاء وخلان يسعون مشاعري وأفكاري وانفعالاتي ..

كل الأجوبة أوقفتني على حافات الدهشة . قد شطبت آثار الحلم والوهم من أيامي ، فأنا احببتك منذ  زمن طويل ، وما أدركت هذا إلاّ الان ، حيث أقف معك على خارطة القلب .

26 نيسان 2001

 

 

 

الرسالة  الرابعة

  

لست امرأة تعترف أمام الرجل بأفكارها .. لكنني أفعلها هذه المرة وأقول .. إنني أحبك ..

أقولها إجابة عن سؤال يتردد على شفتيك دائماً .. هل تحبينني ؟ ومن ثم تطمع في جواب عن سؤال يلحق بالأول : كم تحبينني ؟

لست امرأة تتشبث برجل ، لأنه ظل يحميها ، وإنما تحرص على إحساسه وراحته إذا ما أيقنت استحقاقه شعورها .

لاشك إنك تقرأ في عيني حروفاً مبهمة تعجز عن رصَّها بترتيب كيما تولد لك جملة مفهومة ..  هذا الإبهام يدفعك لسؤالي دائماً عن مقدار حبي لك .. ويزداد فضولك وأنا أقول لك : أحبك ولكن !

وتأخذ بالبحث عن حروف مرتبة تلحق بـ ( لكن ) ..

ها أنا اعترف بأنني أحبك فعلاً ، لكن مقدار حبي لك وقف على جدارتك .. فقد يكون الحب بسعة الكون إذا ماثبت لي ، على الدوام ، حبك وتفردك ، ولربما يتضاءل الحب إذا ما وجدتك تتغير بمرور الأيام .. ولاتعود العاشق الذي أعرف .. وتأخذ بمعاملتي بتعال ٍ رجولي وباستبداد وعبودية وملل .

الحب الحقيقي أصيل ، لايقوم على لحظات مسرة عابرة .. لاينمو في أرض لاتروى ... إنه قائم على موقف  يولد في النفس إحساساً بالاحترام للآخر والاطمئنان عليه .. وأنا .. ما أحببتك لمجرد أنك أسعدتني .. ما أحببتك لأنك أعدّت أزاهيري الى حقول الربيع .. بل احببتك لما هو أكبر وأعمق من كل هذا .. أحببتك ، لأنك أثبتَ أنك الرجل الذي أريد ..

ولأنني راغبة بالحفاظ على جوهرة روحك من الغبار ، أقول لك إنّ حبي لك يعرضك دوماً الى اختبار .. ويتقصى وراء مدى استحقاقك امرأة تحترم الحب الناضج الذي يمتلك كل مبررات تشبثه بالحياة ، لذا فإنّ حبي ينمو بنمو سموك ، وله أن يذبل إذا ما خفتت أضواء روحك او انطفأت ..

 

24 آيار 2001

 

 

الرسالة الخامسة

  

رنين الشوق لايفارق ناياتي النائية في أعماق القلب ، يحولني  من امرأة الى خفقات طينية وصدى لنغم الحنين اليك . فلاتجعلني اشتاق اليك أكثر ، إذ الشوق حين يطول ويمتد طريق السفر ، يحولني الى مشروع انتحار .

يخفت وجيب القلب ، وأقطع صلتي بالعالم الرومانسي ، ويغيب وجهي عن سماوات العشق .. فلا أعود أنا .. وتنتفي حاجتي الى الحياة .. واتلاشى في الأثير تاركة من شوقي العارم صدى ذكرى .

لاتجعلني أدور بين جدران الغرف الصماء بانتظار أن يدق قلبك على أحد أبوابها ويطفئ نار الشوق التي لم تتقد في أعماقي إتقادها الآن .. فما كنت أعرف قبل أن يستبد بي هذا الشعور أنني أعشق وجودك في عالمي المنفصل عن الآخر .. لكنني أدرك الآن أهمية وجودك الى جانبي .. أمامي .. خلفي .. حولي .. لايهم  أين تكون في حياتي .. المهم ألا أكون من دونك ولاتكون دنياي خاوية من ظلالك ، وحقولي خالية من أشجارك ، وصفحاتي فارغة من ألوان الفرح التي تطبعها أشواقك .

لم أكن أعرف أنني أجيد الكذب حين أعلن للملأ خوائي من الحب ، فإن كنت امرأة غير عاشقة ، فسِّرْ لي  ما هذا الاشتياق الجنوني الذي يجتاح موانئي ، فترسل سفنها صوب مرافئك .. هذا الاشتياق الذي لم يزرني قبل أن أعرفك ، ولم أعزف نغماته لرجل سواك.

أتسمع الرنين المقبل من ذلك العمق القصي حيث تستلقي امرأة بلورية فاشلة في إخفاء أحاسيسها .. ماجدوى إخفاء مشاعرنا وراء الصخور ، بينما قلوبنا من زجاج   .. لذا سأرمي الصخور الى الوديان البعيدة عن جغرافيات حياتي ، وأبقي قلبي زجاجياً كي يفتضح الشوق فيه ، وتعرف أنه لايحتمل المزيد من الشوق .

 

12 تموز 2001

 

 

 

الرسالة السادسة

  

تهمس الليالي لقلبي بسرِّ الحبِّ ، وتشق الى تضاريسه جداول يسبح فيها القمر بينما النجوم تتدلى على وجهه الندي.. يناديها صدى إلهة الصدى أيخو التي تلاشت في الأثير من عمق العشق ، ولكن من غير أن اذوي مثلها ، فليس لمثلي أن يتحول الى ذرة في هواء ، وإنما أطمع في أن أصير لك كل الهواء .. اجعلني  أحبك اكثر وأكثر .. اسق ِ ورود العشق بماء الوفاء .. كنْ لي الرجل الذي أريد ، أكن لك المرأة التي تريد ..

أنت تدرك هذه المعادلة مثلما أدركها ، فضع يدك في يدي ولنسرع نحو الشمس التي تنتظرنا في أعالي مدن العشق ، نستعير منها قيثارة مودعة لنا منذ قرون .. على أوتارها نتحول الى خطوات عازفة ، توقظ الورود من إغفاءاتها ، وتطلق الفراشات نحو أفق الفرح ..

تعال حبيباً ، صديقاً ، الى سماوات قلبي ، وتعلق بها نجمة أثيرة ، فليست سماواتي مزدحمة بالنجوم كسماء القمر .. فقد اعتادت إبعاد اللآلئ النجمية عنها .. إنها لاتريد من العناقيد الماسية سوى نجمة قلبك ..

اشعْ بروحك النبيلة على تضاريس شهدت أحزان ماقبل إطلالة رجل الأمل ، وتاقت لتغتسل من آثار الحزن .  فاقترب مني أكثر ، ولننطلق من محطة العمر الجديد الى غد ٍ تتفتح فيه زهور الحب .

19 تموز 2001 

 

  

الرسالة السابعة :

  

كل مساء .. حينما تكشف السماء عن ألوان سحرية في مخيلتي ، وتجتاح أقواس قزحية أفقي أتحول الى عصفور تائه في رحاب الدنيا ، أتعلق بجناحيك الدافئين .. ليس لأ نني بلا أجنحة ، وإنما لأنني  امرأة تحتمي بمظلة رجل مهما بلغت قوتها .. لستُ كائناً ضعيفاُ ، لكن ليس عيباً أن أمثل دور الضعف ، لأمنح نفسي ذريعة اللجوء الى ذراعيك .. فقد قضيتُ ما مضى من حياتي اتخيل ذراعيك تلوحان لي من عمق الأفق القرمزي ، وأنا وحيدة تبعد الأذى عن قلاعها بروحها وعقلها وإرادتها ، وتمتطي خيول الأحلام بعيداً عن الآخرين وواقعهم ، وتعد الأيام بانتظار جناحي صقر يحتوي نفسها البريئة الباحثة عن عالم بلا كراهية .. بلا أنانية .. بلا أحقاد .. بلا أحزان .. بلا . بلا . . آه ٍ .. كم كنتُ أحلم ..  ويصير الحلم حقيقة ، حيث نقف أنا وأنت  وحيدين بعيدين عن عوالم الآخرين ، لاتزور المشاعر القاتمة أعشاشنا الدافئة ، فمذ وضعت يدي في يدك أصبح سلام روحي رمزاً في لوحات المساء الصاخب ..تلك  اللوحات التي نرسمها كل يوم بالأضواء الفضية المتوهجة في السقف الأزرق لأحلامنا .. ياليتني اتعلق به  لؤلؤة تمنح الناظرين ضوءًا.. يكفيه أن يكون ضوءًا ليلتصق بمفردة العطاء .. وياليت  حكاية عشقنا تتكرر سطورها في دفاتر عشاق سوانا ..

ياليتهم يعيشون تجربتنا ويتذوقون رحيق سعادتنا .. ياليتهم يسيرون على جسور ألفتنا  وحميميتنا ، ياليتهم يصيرون مثلنا ..

تلك حكاية عشق لامرأة تعترف بكل جرأة أمام كل النساء أنها أنثى يروق لها أن تظل أنثى ، إذ ليست الأنوثة ضعفاً ، وليس اللجوء الى صدر الحبيب نقيصة ، بيد إنّ من الضعف والنقيصة أن نتعالى على أدوارنا الحياتية ونتقمص أدواراً هجينة غريبة عنا .. أنا أحبك رجلاً رجلاً ، وأنت تحبني أنثى أنثى .. هذا هو سر نجاح حكايات الحب .. وماسواه يبصم الحكايات بخاتمات الإخفاق .

26 تموز 2001

 

 

الرسالة  الثامنة :

  

مَن منا انطلق جواد الحلم الى رأسه وقلبه أولاً محولاً الأعماق بوجدانها وفكرها الى متسعات لأخيلة ولود لاتعرف الجمود ، ولايدرك بحرها السكون ؟

مَن منا أحبّ الآخر أولاً ، وراح يبحث عنه في الوجوه عله يلامس الملامح المجهولة المترائية في الأثير ؟

لست أدري إن كان زمن الحب يقاس بالحسابات الرياضية التقليدية ، مثلما لا أدري أي سرّ وراء تسلل صورتك الأثيرية الى رأسي كلما دار حديث عن الحب ..

لم أكن أفكر بالسماح لك بالاقتراب مني ، وأنا امتطي  جواد الحلم الى ميدان الأخيلة علني أعثر على لؤلؤتي المفقودة ، بيد إنك الوحيد الذي خشيت عليه من الحزن إذا ما تحقق احتمال أن أضع رأسي على كتف رجل آخر تحت سماء الحب .. سألت نفسي مراراَ ماذا ستفعل وأي شعور سيداهمك إذا ما وجدتني أشق عباب البحر بمركب رجل سواك ؟!

في الأمر سرّ كان الغد يدركه حين جمعنا تحت أضوائه القمرية مركبُ الواقع ، فإذا به يكشف لي أنّ كلاً منا كان يحلم بالآخر ويبحث عنه .. قد سبقتني أنت الى ادراك أنني حلمك ، أما أنا فقد تأخرتُ في الوصول الى محطة المعرفة .. لم أدرك قبلها أن من بحثت عنه كان الى جواري يحلم بي .. أية مفارقة حياتية هذه ، نسجها رابط خفي بيني وبينك أنت وحدك ، جعلني أحسب حساباً لأحاسيسك ، وأخشى عليها من الألم والخيبة أيام كان قلبي نائياً عنك ، وعيناي ساهيتين عن لؤلؤة روحك .

 

رسخت هذه الحقيقة في ذهني ، قبل اقترابي  من نبع الحب في واحتك .. وبعد الاقتراب شعرت بأن نبضة من نبضات قلبك كشفت لقلبي سر ّ ما سيحمله الغد لي معك ، لكن قلبي هذا لم يطلعني يومذاك على النبوءة !

20 أيلول 2001

 

 

ـــــــــــــــ

 

برقية محبة لابد منها الى ميسون الموسوي ، مع توضيح :

 

تحية الى الزميلة والصديقة الأكيدة الإعلامية ميسون الموسوي التي دعتني لنشر رسالة أدبية موجهة الى زوجي ضمن سلسلة رسائل أدبية على بساط ( النور ) ، فاستجبت لدعوتها بنشر ثماني رسائل وليس رسالة واحدة ، تعود الى مرحلة خطوبتي وبدايات زواجي  .. ومعذرة لتأخري في تلبية دعوتها ..

وإن كانت الرسائل مستوحاة من تجربة  ذاتية ، لكنني اتمنى أن يكون فيها ما يستحق القراءة ، لاسيما إن غايتي من نشرها أن أبين مشاعر الفتاة حين لقائها برجل أحلامها على أرض الواقع ، مع حرصي على تضمين الرسائل بعض الإشارات التي وجدتها مهمة في تجسيد الحياة الوجدانية للفتاة الحالمة . وربما قصدت أن أمنح الفتيات الأمل ، وأن أقول إن الحلم يمكن أن يصير حقيقة إن توفرت له التربة الروحية الصالحة للنمو ، وإذا ماشعت أعماقنا بضياء النقاء  تجاه الناس والأشياء ، بل إن الواقع قد يكون أجمل من الحلم نفسه .

علماً إنني نشرت  الرسائل  متفرقة بتواريخها أعلاه  تحت عناوين مختلفة  بصفتها نصوصاً  في عمودي الوجداني الأسبوعي ( هي الدنيا ) في صحيفة الزوراء العراقية الورقية .

 

اسماء محمد مصطفى


التعليقات

الاسم: سليم عثمان أحمد
التاريخ: 01/03/2011 11:08:46
الأديبة الرقيقة اسماء
تحايا عطرات
حين تقفين سيدتي بقلمك فى مواجهة الكلماتوتنعكس على مراة عينيك العسلاوين ثم على قلوبنااقول لك بعد ما شاء الله حاذري من العين وهى حق كما قال رسولنا الكريم حاذري ان تنقلب المعاني فى جمرة البؤبؤ العسلي
وحين تتمتمين بصوت هامس ذبيح حاذري ان تجرحى جسد الالفاظ المسجي بين شفتيك
ايتها الوالهة اين كانت رسائلك الثمينة هذه اين كنتي منذ الالاف الانتظارات هل ما زلتى تمارسين لعبة الضياع بعيدا عن شطوط الابوام المتعبة والنوارس المجروحةوالاشرعة الممزقة وقد منحك الله الولد ممن كتبتي له هذه الاسفار الانيقة
ايتها الولهة بي حنين جارف لايمل فى ظلام هذه المساءات اعيد مطالعة رسائلك الرقيقة هذه فمعذرة على تأخر التعليق لاني ربما سكرت وثملت فىمطالعاتي الاولي
نعم اعذريني قد تاخر هذا التعليق
نعم بى حنين لايمل وان ملت الرياح الانين وان ملت مساءات بغداد المجي الي او ملت المراكب اصطبارها وان ملت الافلاك دورتها
اعذريني ان جاء التعليق وانت تطالبين بحقنا فى الخروج للتظاهر
بي حنين اليك والي صديقتك تلك التى التقيتها ذات مساء شتاء 1992ففيها بعض وجدك وفيضك وكثير من طيبك وطيبتك بي حنين وانا المعلق بين الوصل والقطيعة من عالمكما
ارجوك بلغى احر تحياتي اليها ولعلها هى الاخرى كتبت رسائل لم يتسن لي قراءتها اليك يا من اشعت البهجة فى ايامنا الخوالي سحائب الروح كلها عطورا ووردا
سليم عثمان/ الدوحة

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 19/11/2009 22:55:36
الأخت الفاضلة ريما زينة
اشكرك لحضورك بهذه الروح الجميلة
تحياتي

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 10/10/2009 21:00:24
حضرة الاستاذه الاديبه اسما ء محمد مصطفى الرائعه بعباراتها وصدق مشاعرها نحو الزوج الحبيب ... ان روعة طرحك هو صدق لا يستطيع ان يمتلكه الا ذو الاحساس الصادق والمشاعر الطيبه وصدق العلاقه الناجحه .. مجموعة رسائل تفوح بعطر جوري في الحب والاخلاص ...

استاذتي اتركـ بصفحتكـ الرائعه اعجاب بطرحك

تحياتي لك

ريما زينه

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 14/08/2009 16:27:46
الأخ الفاضل سعد صالح
الأخ الفاضل نوفل الفضل
اشكركما جزيل الشكر لحضوركما الى هذه الصفحة
ممتنة لرأيكما
تقبلا وافر التقدير

الاسم: نوفل الفضل
التاريخ: 23/07/2009 21:03:59
انا من اهوى ومن اهوى انا*** نحن روحين حلننا بدنا

سيدتي انت في ارتقاء كما عرفتك اول مرة

دمت بارتقاء
تلميذك
نوفل الفضل

الاسم: المخرج سعد صالح
التاريخ: 15/07/2009 16:39:02
العزيزة اسماء محمد مصطفى

جميلة جدا هذه الرسائل الموجهه من صميم القلب الى القلب ( الحلم انت .. واليقظة انت ) كافية هي العبارة لصدق الحب والوفاء .. اتمنى لكم الحياة السعيدة والهادئة .. ولكِ تحياتي .

المخرج
سعد صالح

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 05/07/2009 21:31:40
الاخت الفاضلة سناء النقاش
ياورد أنت شاهدة على هذه الرسائل
ممتنة لحضورك السخي كروحك

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 05/07/2009 21:30:48
الاعزاء الأفاضل

Samir
أنس ابو ندا
ملاذ اسماعيل وميض
علاء نجاح
زيد حميد المختار
زكية خيرهم
نضال خزرجي
محمد ابو حسن
عبد الرحمن الحسني
محمد ابو حسن
محمد قاسم
تواتي نصر الدين
الامين
سجاد جمال المطيري

ممتنة للطفكم الكبير وجمال حضوركم ونقاء سطوركم العذبة التي اغدقتموها على النص
باقة ورد لكم جميعاً

الاسم: سجاد جمال المطيري
التاريخ: 12/06/2009 13:14:48
اشكرك على هذه الرسائل الجميلة والمتوجة بروح الانسانية الصادقة من نبع القلب واتمنى لك الموفقية والنجاح


أخوكٍ سجاد جمال المطيري

الاسم: اسما ء محمد مصطفى
التاريخ: 11/06/2009 13:18:59
الاعزاء الافاضل الذين حضروا الى هذه الصفحة
باقة ورد لكم
سأعود ثانية لتقديم الشكر لكم واعذروني لتأخري لأسباب خارجة عن ارادتي

الاسم: الامين
التاريخ: 09/06/2009 11:57:08
رائعة تلك كلمات العشق والتغزل بالحبيب والاحلى مافي هذه المفردات الجميلة ان الحبيب هو الزوج العزيز هو النهر الذي نغرف منه انقى العواطف الصافية الغيرمتملقة وحييت ياسيدتي الفاضلة اسماء

الاسم: تواتي نصرالدين
التاريخ: 09/06/2009 10:06:05

رسائل رائعةتستحق القراءةمرات ومرات لما تحمله من مشاعرنقيةو ساميةنقاء و سمو كاتبتهاالمتميزة بأسلوبها
وعاطفتهاالمتوهجة بالأحاسيس من نبض الروح ونبض القلم.

الاسم: محمد قاسم
التاريخ: 09/06/2009 06:25:18
عرفتك دوما امراة تفيض بالجميل..ذكاء..حيوية...نبض حب يغلفه شعور بحيوية الشوق وزخم العاطفة ..وفوق هذا وذاك رزانة تحتوي كل هذا الفيض في حديقة الوهج .
سلمت ودام قلبك نبضا بالحياة الأعذب
تحياتي

الاسم: محمد أبو حسن
التاريخ: 09/06/2009 02:01:25
أختي الكريمة الفاضلة / أسماء محمد
ماأروع أن نبدع عندما نعبر عن مشاعرنا .. ما أروع أن نداعب الكلمة باحاسيس صادقة نرتقي بها لمن نحب ونهديها لمن نحب .. هذه هي ظلال المودة نتفيأها لنبقى معاأثنين جسدا واحدا .. هذه هي سطور فيها يبرز العطاء فخرا لمن تعشقه الروح جليا بداخلنا .

تحية لهذا العطاء الجميل في أدبه الرائع .

محمد أبو حسن

الاسم: عبد الرحمن الحسني
التاريخ: 08/06/2009 23:34:17
الرائعة اسماء
كم حميلة هذه الرسائل والاجمل انها صادقة خطت بانامل نزيهة ونبيلة فحفظ الله لك زوجك وحفظك له

الاسم: نضال خزرجي
التاريخ: 08/06/2009 22:47:06
السيدة الفاضلة اسماء
يغمرني فرح طفولي وانا اسافر دوما" مع تألقك المتميز ، حيث تنثري وريداتك على مساحة الجراح لتضمدي بعضا" من النزف العراقي ، ترحلي بنا الى محطة استراحةنحلق مع الأمل فنشعر ان الابداع العراقي ما زال يسمو يتدفق من رحم المعاناة ..
هنيئا" لنا بك ِ سيدتي العراقية
ودمت ِ بود
نضال خزرجي

الاسم: اسما ء محمد مصطفى
التاريخ: 08/06/2009 20:49:48
الأعزاء الافاضل
باقة ورد لكم جميعاً


الأخت الفاضلة جميلة طلباوي

كم جميل ما كتبه قلمك بحقي ، وهذا من كرم خلقك ولطفك .. ممتنة لذوقك

ــــــــــــــــ

الأخ المبدع صباح محسن جاسم

مثلما أسعدني حضورك الى هذه الصفحة ، احزنتني الحالة الصحية لحبيبتك ، اتمنى أن يكون حبكما بلسم شفائها بإذن الله . سلامي لك ولها


ــــــــــــــ

الأخ الفاضل ذياب مهدي آل غلام

أشكرك لحضورك السخي في الكلمات .. وبالفعل ان من المهم ان يكون الزوج هو الحبيب والصديق لكي تشق سفينة الحياة المشتركة بينهما عباب بحر الهموم اليومية من غير غرق .
ــــــــــــــ

الأخ المبدع عبد الوهاب المطلبي

وأرق تحياتي الى قلمك الذي خط مفرداتك الجميلة التي غمرتَ نصي بها .. ممتنة

الاسم: اسما ء محمد مصطفى
التاريخ: 08/06/2009 20:48:54

الأعزاء الافاضل
باقة ورد لكم جميعاً



الأخ الطيب عامر رمزي

قراءتك غمرت َ رسائلي بالورد .. سلام لك مني ومن عبد الامير

ــــــــــ

الصديقة المبدعة الاكيدة ميسون الموسوي

أنت تفهمينني كثيراً ، لذا أجدك قد اخترت مقطعاً يمثل قناعاتي بالفعل . لايمكن للحب أن يكون حباً مالم يحافظ على كرامة المحب وكبريائه .
وأشكرك لأنك اخترتني لأكتب رسالة ، وهذا من لطفك .. اتمنى ان لايطول غيابك عن النور ، كما قلت لنا ، واتمنى لك السلامة من كل مكروه .

ــــــــــــــ
الأخت المبدعة وفاء عبد الرزاق

رائع حضورك الى هنا وقد اختصرت كل الكلمات في جملة سخية بحقي .. ممتنة واتمكنى ان اكون عند حسن الظن دائماً .


ـــــــــــــ
الأخ الفاضل جاسم الشمري

أشكرك لكرم سطورك بحقي ، ومن المؤكد ان الزوجة تقدس الزوج الذي يقدسها ولايرى سواها .

الاسم: سناء النقاش
التاريخ: 08/06/2009 18:56:19
العزيزة اسماء ،العزيز عبد الامير المجر تحية عطرة لكما
اعزائي هذه الكتابات الحلوة عادت بي الى ايام خطبتكما وتحضيراتكما للعرس البهيج الذي لازلت احتفظ بصوره ،كنا مجموعة جميلة مرحة متفتحة للحياة وكل ماكتبنه اسماء جعلني افكر بتلك الايام كنا احيانا نطلع على ما تكتبه اسماء من كتابات شخصية بعيدا عن مواضيع التحقيقات وكنا نانس بما تكتب فهي صاحبة اسلوب خاص بالكتابة وقلمها لاتبريه مبراة لانه من نسغ روحها الفياضة بالمحبة والود ، نشكر الدكتورة ميسون لانها اثارت شهية اسماء الى ما كتبته في الماضي تحية لميسون التي نعرف حبها للادب وشكرا مرة اخرى الى العزيزة اسماء ولما حققته من وجد في نفوسنا بهذه الكلمات البهية سناء النقاش ام علي

الاسم: زكية خيرهم الشنقيطي
التاريخ: 08/06/2009 18:38:08
الراقية أسماء
ما أجمل وأرقى ما تكتبينه
دمت متألقة بحضورك
ودام قلمك يتحفنا في فضاء الصفاء والنقاء
أهنئك أيتها الرائعة

الاسم: علاء نجاح
التاريخ: 08/06/2009 17:18:28
سلام وتحية لاختي العزيزة ماهذا الكلام الجميل والكلمات المعبرة اعذريني ان سرقت بعض كلماتك لاقدمها باقة معطرة الى حبيبة قلبي وروحي..هل تعذريني؟

الاسم: زيد حميد المختار
التاريخ: 08/06/2009 17:03:20
تحية حسناء
ما اجمل هذه الصور الشاعرية المتجسدة برسائل حب ..
انها انتقالات بين لحظات الحب وصراع العقل والارادة بوجه القلب الهائم في صحارى الحبيب (فاشلة كل محاولات الترويض والتسلط على القلب وتحديد خطواته .. فقد اخترتك رغماً عن عناد قراراتي لأنك في بحر الألم الذي أغرق فيه يومياً)
دمت لرفد حبيبك (الزوج) ودمتِ لقرائك

الاسم: ملاذ اسماعيل رميض
التاريخ: 08/06/2009 14:32:55
جميلة ونابعة من القلب فعلا

الاسم: أنس أبو ندا
التاريخ: 08/06/2009 13:48:20
أرفع القبعة تحيةً واحتراماً للرسائل وكاتبتهاالمبدعة

دام هذا المداد الوردي المعطر

تحياتي

الاسم: samir
التاريخ: 08/06/2009 13:41:50
مشاعر غاية في الروعة والحب ... هكذا هي السعاده والا فلا .. احسدكما

الاسم: اسما ء محمد مصطفى
التاريخ: 08/06/2009 12:24:33

الأعزاء الافاضل
باقة ورد لكم جميعاً


الأخت الفاضلة جميلة طلباوي

كم جميل ما كتبه قلمك بحقي ، وهذا من كرم خلقك ولطفك .. ممتنة لذوقك

ــــــــــــــــ

الأخ المبدع صباح محسن جاسم

مثلما أسعدني حضورك الى هذه الصفحة ، احزنتني الحالة الصحية لحبيبتك ، اتمنى أن يكون حبكما بلسم شفائها بإذن الله . سلامي لك ولها


ــــــــــــــ

الأخ الفاضل ذياب مهدي آل غلام

أشكرك لحضورك السخي في الكلمات .. وبالفعل ان من المهم ان يكون الزوج هو الحبيب والصديق لكي تشق سفينة الحياة المشتركة بينهما عباب بحر الهموم اليومية من غير غرق .
ــــــــــــــ

الأخ المبدع عبد الوهاب المطلبي

وأرق تحياتي الى قلمك الذي خط مفرداتك الجميلة التي غمرتَ نصي بها .. ممتنة

الاسم: اسما ء محمد مصطفى
التاريخ: 08/06/2009 12:15:13

الأعزاء الافاضل
باقة ورد لكم جميعاً

الأخ الطيب والمبدع عامر رمزي

قراءتك غمرت َ رسائلي بالورد .. سلام لك مني ومن عبد الامير

ــــــــــ

الصديقة الاكيدةالمبدعة ميسون الموسوي


أنت تفهمينني كثيراً ، لذا أجدك قد اخترت مقطعاً يمثل قناعاتي بالفعل . لايمكن للحب أن يكون حباً مالم يحافظ على كرامة المحب وكبريائه .
وأشكرك لأنك اخترتني لأكتب رسالة ، وهذا من لطفك .. اتمنى ان لايطول غيابك عن النور ، كما قلت لنا ، واتمنى لك السلامة من كل مكروه .

ــــــــــــــ
الأخت المبدعة وفاء عبد الرزاق

رائع حضورك الى هنا وقد اختصرت كل الكلمات في جملة سخية بحقي .. ممتنة واتمكنى ان اكون عند حسن الظن دائماً .


ـــــــــــــ
الأخ الفاضل جاسم الشمري
أشكرك لكرم سطورك بحقي ، ومن المؤكد ان الزوجة تقدس الزوج الذي يقدسها ولايرى سواها .

ـــــــــــــــــــــــ
ولي عودة

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 08/06/2009 06:31:52
ارق التحايا الى الاديبة اسماء محمد مصطفى المحترمه
رسائلك هذه قصائد عسجديه فذه
تنقلنا الى جزر العشق السرمدي حيث نسيم التوق الاخاذ في ترتيل سحري
دام قلمك المبدع

الاسم: ذياب مهدي آل غلآم
التاريخ: 08/06/2009 01:49:07
اسماء...سلام سلاما...تكتبين بريشة طاووس هواجسك...تطلين الجمل بأللوان قوس قزح...كم جميل حينما يمتزج خيلاء المرأة وفنطازيتها في روح المعنى لمن تحب؟تواضعك (لاضعفك؟) جعلك تلتجئين بالعنوان رسائل الى زوجي،علما أنك بعثتيها الى (حبيبك) مابين حبيبك ،زوجك منطقة فراغ فأرسمي نغماتك بأللوان الصباح "فالمجر" نهر ومكان وأسم وحبيب... دعي حنجرتك ترتل مزاميرها بعزف أناملك رسائل الى الحبيب... فلشهرزاد العيون وسن وهذه رسائلك الليالي ما بعد الألف من ليلة وليلة...اتأمل الجديد للحبيب...المجر بكل تأكيد

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 08/06/2009 00:12:23
الأخ عبد الأمير
شكرا لحبيبتك التي ذكرتني برسائل مماثلة كنت اتبادلها وحبيبتي التي لم اتخلى عنها وارعاها ليل نهار رغم حالة الكوما التي شارفت مدتها على السبع سنوات .. حين اتلفوا لها خلايا الدماغ ... لكنهم لم يتمكنوا من قتل حبنا .. وها نحن نتفاهم بلغة استقيناها من سحيق المستقبل !
دمت لحبيبتك ودامت بك ودام الحب بكما .
معزتي للسيدة الفاضلة والمبدعة اسماء محمد مصطفى.

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 07/06/2009 22:49:47
المبدعة الرائعةأسماء محمد مصطفى
أحييك سيدتي الفاضلة على هذه الرسائل بل هذه الموجات من عطر و حب خاصة و أنّها لرفيق الدرب و شريك الحياة، كم جميل أن تسمع الزوجة زوجها كلمات حب هي غداء روحيهما المتوحّدتين ، أدام الله عليكما هذا النعيم
و هنيئا لزوجك بك أن ملك جوهرة نفيسة.
تقبلي محبتي و مروري

الاسم: جاسم الشمري
التاريخ: 07/06/2009 22:25:34
الله الله سلم قلمك وبنانك رائع ماكتبتي يابخت زوجك فيك والله وين في هذا الزمن فيه زوجة تدلع زوجها وتحبه وتموت فيه وأيضاً تكتب له رسائل وشعر وخوطر مثلك اظن من النادر وأنتي من نوادر نساء العراقيات والعرب وأسجل أعجابي الشديد لشخصك الكريم تحياتي

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 07/06/2009 21:31:22
الحبيبة اسماء


تحية لقلمك ولحبك

جعلك الله دائما لنا صوتا نعتز به ابداعيا وانسانيا

رائعة باي صورة كنت

الاسم: د.ميسون الموسوي
التاريخ: 07/06/2009 20:55:17
الاخت والصديقة الغالية اسماء تحية بلا حدود
************************************************
اولا اشكرك على تلبية الدعوة كلي امتنان لكرمك وثانيا دعيني احسد اخي العزيز المجر على حبيبةتحب بلا حدود وبكل معاني الحب في الوجود حبيبة ناضجة قلبا وعقلا ووعيا وروحا مثل اسماء ..... دام الله هذا الحب السامي بينكما وحماكما من شر حاسد اذا حسد .
((ولأنني راغبة بالحفاظ على جوهرة روحك من الغبار ، أقول لك إنّ حبي لك يعرضك دوماً الى اختبار .. ويتقصى وراء مدى استحقاقك امرأة تحترم الحب الناضج الذي يمتلك كل مبررات تشبثه بالحياة ، لذا فإنّ حبي ينمو بنمو سموك ، وله أن يذبل إذا ما خفتت أضواء روحك او انطفأت .. ))
مع ان كل ماقلتيه في رسائلك جواهر الا ان هذه الجملة كثيرااستوقفتي انك بحق حرة وكبرياؤك سامي حتى في الحب
دمت غاليتي اسماء

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 07/06/2009 20:20:34
الاخت القديرة اسماء محمد مصطفى
===============================
قرأت الرسائل على دفعات وكل دفعة أضافت لي شحنة جميلة من التفاؤل وحب الحياة..تحيتي وتقديري لك وللاستاذ عبد الأمير المجر..
عامر رمزي

الاسم: اسما ء محمد مصطفى
التاريخ: 07/06/2009 19:29:40

الأعزاء الأفاضل اسماً اسماً
باقة ورد لكم

الأخت ايمان الوائلي
جميل وجودك هنا ، بحروف من فرشاة جميلة رسمت بها الكلمات بحق نصي .. وافر الامتنان لك ..

ـــــــــ
الأخ علي حسين عبيد
وتحية جميلة لحضورك الطيب والسخي وكلماتك التي أعتز بها أيها الأخ الوفي .

ــــــــــ
الأخت فاتنة بابان
كم اعتز بحضورك وسطورك وأنت تمرين كالنسمة .. جزيل الشكر لك

ـــــــــــــ

الأخت حنان هاشم
ارق التحيات اهديها لك ولحضورك الراقي الذي اغدق علي بالفرح .. ممتنة لمشاعرك العذبة ياورد ..

ـــــــــ
الأخ المأمون الهلالي
ولك تحية أخوية عطرة ، كن بخير دائماً

الاسم: اسما ء محمد مصطفى
التاريخ: 07/06/2009 19:24:19

الأعزاء الأفاضل اسماً اسماً
باقة ورد لكم

الأخ حمودي الكناني
ممتنة لدعائك لنا . . مشكور لهذا الحضور النقي

ـــــــــ

الأخ سامي العامري
نعم ، لاشك انني تابعت موضوع ميسونتنا والتعليقات علبه ، وأذكر تعليقك ورأيك ، وأظنك محق فيما ذهبت اليه .. أما رأيك بسطوري ، فهذا اعتز به ايما اعتزاز ، وأنت الشاعر المبدع ، أشكرك لتشجيعي على تضمين الرسائل في كتاب ..

ـــــــــــــ

زينب محمد رضا الخفاجي
ما اجمل حضورك بهذه الكلمات الطيبة .

ــــــــــــ

الأخ منذر عبد الحر
أشكرك لرأيك الذي اعتز به ، وإن شاء الله يتيسر لي نشر الرسائل في كتاب .
ـــــــــــ

ولي عودة

الاسم: اسما ء محمد مصطفى
التاريخ: 07/06/2009 19:18:26
الأعزاء الأفاضل اسماً اسماً
باقة ورد لكم

الأخت كريمة مهدي
والله اسعدتني اطلالتك بعد أن فرقتنا السنوات .. لقد قلت لعبد الامير ان يقرأ تعليقك ، وهو ممتن لك لهذا الاستذكار كما أنا ممتنة لذاكرتك المعجونة بالنقاء والمحبة كقلبك ... دمت ِ ياطيبة

ــــــــــ
الأخت رشا فاضل
رأيك له قيمة إبداعية كبيرة أيتها الراقية .. دمت ِ بخير

ـــــــــــــــ
الأخ علي الامارة
كم جميلة كلماتك وهذا ليس غريبا ، فأنت الشاعر ..
استوقفني كلامك :
ان بعض النجوم حين تسقط من السماء تصير نساء

ممتنة

ــــــــــــــــ
الدكتور خالد يونس خالد
هنيئاً لي بحضورك الى هذه الصفحة .. جزيل الامتنان لك

ـــــــــــ

الأخ سعدي عبد الكريم
ما ابهى كلماتك .. رأيك الفخم الرائع اعتزُ به وأشكرك عليه جزيل الشكر .

ـــــــــ

ولي عودة





الاسم: اسما ء محمد مصطفى
التاريخ: 07/06/2009 19:10:05

الأعزاء الأفاضل اسماً اسماً
باقة ورد لكم

الدكتورة ناهدة التميمي
حضورك اللؤلؤي اسعدني جداً ، ممتنة لكلماتك الذهبية كذهب قلبك ..

ـــــــــــــ
الأخ عبد الكريم ياسر
أشكرك لتمنياتك الطيبة .. ممتنة


ـــــــــــــــ
الأخ جاسم خلف الياس
لاشك إنّ رأيك ثمين وأنت الناقد المتألق .. قد غمرتني بسخاء كلماتك .. أشكرك لنبل حضورك .. وفقك الله .

ـــــــــــــ

الأخ زمن عبد زيد
أشكرك لهذا الكرم في الكلام الجميل .. ممتنة

ــــــــــ
الأخ عبد الرزاق داغر رشيد
حضورك أكثر من طيب .. ممتنة لنبل الكلمات ..

ــــــــ
ولي عودة

الاسم: اسما ء محمد مصطفى
التاريخ: 07/06/2009 19:01:55

الاعزاء الافاضل اسماً اسماً
باقة ورد لكم

الأخ المأمون الهلالي
أشكرك لحضورك الطيب ، ممتنة .

ـــــــــــ

الأخ سلام نوري
سلاماً لطيب قلبك ، سلام من عبد الأمير ومني لك

ـــــــــــــــــ

الأخ صباح محسن كاظم
شكراً لنقاء الحضور .. جزيل الامتنان لك


ــــــــــــــــ

الأخت ثائرة شمعون البازي
عذبة الحضور أنت بشكل دائم ، وأما سطوري فقد كنت محتفظة بها في أرشيفي ..
والحزن ، أكيد موجود بسبب ظروف الحياة .

ــــــــــــــــ

د.فضيلة عرفات محمد
وتحية ورد مثل تحيتك الحلوة .. افرح كثيراً اذا استفاد الاخرون مما احاول بثه في الرسائل من قيم محبة وصفاء واخلاص .

ــــــــــ

الأخ فواز حسن الخالتي
جميل منك هذا الحضور الطيب .. وربما بكلمة محبة يكتبها الكاتب يقلل بها من فسحة الحزن .

ــــــــــــــ

الأخت فاطمة العراقية الورد
اشكرك لنقاء قلبك والسطور الحلوة منك









الاسم: المأمون الهلالي
التاريخ: 07/06/2009 18:25:39
الأخت الكريمة أسماء محمد مصطفى
أعتذر لسوء فهمي ، ومثلك يقبل الاعتذار
تحياتي العطرة

الاسم: حنان هاشم
التاريخ: 07/06/2009 15:47:48
ارق التحايا.. ماهذا البوح الذي يحمل عطرا عبقا غطى النور وقراء النور.. ماهذا السحر, الالوان, الفراشات, جنان العشق.. اي بوح هذا الذي حلق بي بعيدا حيث نجوما ومجرات.. انت انثى واية انثى تتراقصين في اخيلتي تعزفين وتطربين.. دمتي في سمو ورقي ايتها العذبة ودام هذا البوح في اي لون ابداعي ستغردين وتنشدين.. سااسرك بشيء انا الاخرى احببتك.. قبلاتي

الاسم: فاتنةبابان
التاريخ: 07/06/2009 14:29:21
الاخت العزيزة اسماء
دائما مواضيعك تحرك الجماد تلطف الجو تحرك المشاعر احسست مشاعري اصابها الصدأ ولكن عندما اقرأ كلمات كهذه تتحرك كل المشاعر للزوج الحبيب الولد الابنة ولكن الذي يزيد في حراكها أكثر احسها كالغليان للوطن اه ياوطن فليحفظك الله ويزداد عودك نظارة وقوة ويسعد الله ايامك

الاسم: علي حسين عبيد
التاريخ: 07/06/2009 14:13:41
تحية لأميرة الكلام اسماء محمد مصطفى
وارجو التواصل بهذا الرقي الجميل المتصاعد

الاسم: اسما ء محمد مصطفى
التاريخ: 07/06/2009 13:23:33
الاخوات الفاضلات
الاخوة الافاضل
تحية الورد لكم جميعاً اسما اسماً
ساعود لاحقا للتعقيب
قد اكرمتموني بسخاء حضوركم

الاسم: اسما ء محمد مصطفى
التاريخ: 07/06/2009 13:21:24
الأخ الفاضل المأمون الهلالي
تحية تقدير
لطالما تميز حضورك الى بعض موضوعاتي بالسخاء في المعاني
ولكنك في تعليقك الثاني هنا قد فهمت اشارتي خطأ
إذ تقول : (أراك حلقت بعيدا في ردك غير الموجه إلى اسم )!!

وادعو حضرتك الى اعادة قراءة تعليقي الاول :
( والسارق المعروف بسرقاته ، علي الهنداوي ، يسرق جزءًا من هذه الرسائل في تعليق له على الرابط
http://www.3lforat.com/vb/showthread.php?t=23540

وقد اشرت الى ذلك في المنتدى المعني الذي سجلت فيه لأكشف سرقات علي الهنداوي ، فكان ان نشر الجزء المشار اليه من هذه الرسائل وأنا كنت موجودة
وقد نشر السطور بعد أن نشر مركز النور موضوعي هذا)

ستلاحظ انني قد ذكرت من أقصد ، وهو علي الهنداوي

أما لماذا جاء التعليق من غير مقدمة مثلاُ ، فذلك بسبب انقطاع الكهرباء لحظة ارسالي له مما جعلني استعجل ارساله ..

كن مطمئناً أخي الفاضل ، لايمكن أن أتوجه لك بإساءة مطلقاً ، ولا ألمح الى شيء هو غير موجود اصلاً ، إذ إن توارد الخواطر موجود ، واللغة هي واحدة ومن المؤكد قد تتشابه بعض الصياغات .. ولامشكلة ..

أرجو أن تكون قد وضحت الصورة لحضرتك .

تقبل وافر الاحترام لشخصك الكريم ، وكن بخير

الاسم: التشكيلية ايمان الوائلي
التاريخ: 07/06/2009 12:18:19
المبدعه الثرية
اسماء محمد مصطفى ..
جميلة حروفك وهي تنتقي اثرها المعطر بالوفاء والأمنيات الشفافه
هذا عطاء الاوفياء وبعض من لظى صدقهم ومحبتهم ..
دمت رائعه

الاسم: منذر عبد الحر
التاريخ: 07/06/2009 10:01:08
الاخت العزيزة المبدعة المتميزة أسماء محمد مصطفى , رسائلك قطع أدبية مهمة , تتميز بجمال فني خالص , من المؤكد أنها ستكون جزءا من كتاب سيكون له طعم خاص ونكهة متفردة , أحييك مع كل الاعتزاز والتقدير

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 07/06/2009 09:20:46
الله ايتها الطيبة الرائعة ..فخرنا جميعا..اسماء
ما اروع ان يكون الزوج محورا للحرف والكتابة والحياة
سلمت يداك ودام ابداعك

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 07/06/2009 09:12:04
الأديبة الأريبة أسماء محمد مصطفى
تحيات الصباح
ذكرتُ للسيدة العزيزة ميسون الموسوي في معرض تعليقي على موضوعها عن الرسائل بأن فن الرسائل عندنا قد يكون ابتدأ عندما أرسل النبي رسائل الى أباطرة وملوك وأكاسرة عصره يدعوهم فيها للإسلام !!
هذا حدس فلم أتتبع هذا الأمر بشكلٍ وافٍ .
عذبة وممتلئة ومُحكَمة الصياغة هي الكثير من جملك هنا بل بإمكانك أن تضيفي عليها وتكبسيها في كتاب .
خالص التقدير والشكر

الاسم: المأمون الهلالي
التاريخ: 07/06/2009 08:52:00
أختي الكريمة أسماء محمد مصطفى
أراك حلقت بعيدا في ردك غير الموجه إلى اسم !!
المعنى الذي أقصده في نصي هو المعنى الكامن المستبطن وهو الحالة البايولوجية التي تعتري الإنسان ولم أقصد المعنى الظاهر في نصك ولا لفظه ولا السياق الذي الذي ورد فيه ..
ويوجد فرق بين السرقة وبين توارد المعاني وبين صياغة المعاني المتداولة بألفاظ مختلفة ، وقد حذفت هذا المعنى من نصي ؛ وهيّن عليّ الإتيان بآخر
يبدو أن نفسك مُثقلة بالحزن من السرقات التي وقعت عليك ،شفى الله نفسك من كل وصب ونجاها من كل نصب ..

تحياتي العطرة لك أختي الكريمة

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 06/06/2009 23:58:42
حماكما الله واهنئابعيشكما على الحب الدائم , ابعد الله عنكما كل مكروه

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 06/06/2009 23:50:05
ساستعير هنا مقدمة تعليق الرائعة ناهدة التميمي ، ربما لتقارب الرؤى او ربما هو ذات المورد الذي خالجنا في ذات اللحظة ( ما احلى ضعفك حين تتخذين منه وسيلة للتعلق بيده وليكون سر قوتك ) نعم .. حين تندمل جراح الماضي وتنتعش طراوة وحلاوة ذلك العشق السرمدي الاصيل المشرئب صوب ذرى تحتاج الى قواميس لتفسير لحظة بوح واحدة من هذه الرسائل الراقية للمحب ، وحين يكون الضعف الانثوي بهذا التمكن المخملي ، وهذا الطراز الرائع ، تكون المرأة في ارقى حلتها ، بل بازهى توقدها ، لانها هي التي تلد الحب من مشاربها الفاتنات ، وهي التي تذبحه على مقصلة الزهو بنفسها ، او الاعتراف الماجن لجنونها وجنون الرجل . تحياتي الوافرة لك ايتها الملائكية اسماء محمد مصطفي وارجو ان تعيشي اجمل ايام توهجك ، وحبك ، وبوحك .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: د. خالد يونس خالد
التاريخ: 06/06/2009 23:46:40

رسائل جميلة

وبوح معبر

ومشاعر نبيلة

هنيئا لكما هذا الحب الصادق

أخوك خالد يونس خالد

الاسم: اسما ء محمد مصطفى
التاريخ: 06/06/2009 21:47:16
والسارق المعروف بسرقاته ، علي الهنداوي ، يسرق جزءًا من هذه الرسائل في تعليق له على الرابط
http://www.3lforat.com/vb/showthread.php?t=23540

وقد اشرت الى ذلك في المنتدى المعني الذي سجلت فيه لاكشف سرقات علي الهنداوي ، فكان ان نشر الجزء المشار اليه من هذه الرسائل وأنا كنت موجودة
وقد نشر السطور بعد أن نشر مركز النور موضوعي هذا

الاسم: علي الامارة
التاريخ: 06/06/2009 21:06:50
لغة سلسة ومشاعر انسانية راقية تشعر الحبيب بانه يسبح في بحيرة من سعادة ونشوة المراة الحلم
ان بعض النجوم حين تسقط من السماء تصير نساء
دمت

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 06/06/2009 20:48:20
عزيزتي اسماء
هذه الرسالة سابقة تحسب لك
كقيمة ابداعية اولا وكقيمة انسانية ثانيا
احييك من كل قلبي.

الاسم: كريمة مهدى
التاريخ: 06/06/2009 20:36:50
عزيزتى اسماء الزميل عبد الامير المجر يستحق منك هذة الكلمات الرقيقة والشفافة لانة كان يحمل لك نفس الرقة والشفافية لاننا شهدنا هذة العاطفة عتدما كنا نعمل معة فى مطبوع واحد دعائى لكما بالسعادة وادام اللة حبكما

الاسم: عبد الرزاق داغر الرشيد
التاريخ: 06/06/2009 20:18:10
هنيئاً لكَ ايها الفارس و أنتَ تُستذكر وسط غمائم التعابير التي نسيناها من سنين
و أنتِ، ايتها الأخت الناصعة، وفاؤك هذا البريد الذي احتفظتِ به..
دمتِ سعيدة..حالمة!!

الاسم: زمن عبد زيد
التاريخ: 06/06/2009 20:06:45
الرائعة كالحلم اسماء محمد
حتما سناخذ الرسائل ونعطيها لزوجاتنا كي يتعلمن الحب في مدرسة اسماء الرقيقة والرائعة .
مبارك للحبيب عبد الامير هذه الحروف الملتهبة والعميقة
مبارك عليه اسماء الخير والرقة.
بوركت يا اختي على هذا الالق

الاسم: جاسم خلف الياس
التاريخ: 06/06/2009 19:28:07
الاخت الرائعة اسماء
لا اشك ان خياراتكم وقناعاتكم كانت مؤثثة بانواجد كل منكما في الاخر بعشق اسطوري تفاعل في دينامية موجعة مع الشوق والصمت والتردد والاقتحام والشك والتمردوالغضب والرضا ووووووو
صدقيني اعجز عن وصف مشاعري وانا اقرأهذا النوع الادبي المسمى ( الرسائل الادبية) لقد تجاوزت النوع وصارت كتاباتك عبر نوعية على حد تعبير ادوار الخراط
يا اسماء انت خزين معرفي تستطيعين ان تثبتي وجودك في اي نوع تختارينه وتمارسين كتابته
كم وددت ان العن شيطان عبقر في هذه اللحظة ربما لانه نسي ان يطعمني دغل معرفته
بوركت ايتها السيدة العراقية النبيلة
وبورك حبيبك وصديقك وزوجك الذي يستحق كل الاحترام والتقدير
تحياتي لكما وانتما ترفلان بالسعادة والشموخ

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 06/06/2009 19:19:46
اتمنى لك ولزوجك الحياة السعيدة
هنيئا لكما هذا الحب الكبير
وفقكما الله
عبد الكريم ياسر

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 06/06/2009 18:39:28
ايتها اللؤلؤة المضيئة القا .. ما احلى ضعفك حين تتخذين منه وسيلة للتعلق بيده وليكون سر قوتك .و ما احلى واصدق عباراتك ورسائلك التي جعلتني اقراها الواحدة تلو الاخرى ولا امل من قراءتها .. سلمت

الاسم: فاطمة العراقية
التاريخ: 06/06/2009 18:03:32
اسماء الف اهلا بك عطرا وهمسا ورونقا متمنية اليك كل السعادة التي ترفلين والبهجة التي تطمحين وعسى ان يكون اميرا كما تحلمين لانك اهلا لهذا ياغالية .
اما فاطمة فتبوح وتقول .للشرقي .
تقول انك عاشق بحق .
لما ياحبيبي تشكك بهيماني ولوعتي بحبك
ام زيف شعور انت تكابر به
انا في هواك فراشة تحترق وسط دخان انهك جناحها
وبهتت الوانها
اعترف ان وجدي اتعبني واربكني معك
بحبك انا من يعيش
لااطلبه منك وحدي من يعطيه
لانني جبلت على عطاء دون مقابل
اقول اليك احبك وانك عشقي الابدي .
تبخل بحرفين والياء تصنف اليك .
اقول اليك انك كل الهوى والصبابا تصمت دون تعليق .
((وهو تالي العمر جتال واكثر من ايام الصبا يعذب )
ايقنت وثبت حبك مرضي المستديم
مودتي ومحبتي اليك يااسماء الورد .

الاسم: فواز حسن الخالتي
التاريخ: 06/06/2009 17:55:00
تحية طيبة...
جميل ان تكتب عواطف امرأة حبت بكل صدق واخلاص واحترام في زمن ما ونأتي اليوم لنقرأ تلك العواطف الجياشة والمشعة بالامل في زمن القتل والدمار..
هكذا يمزج المبدعون مابين الحب والحرب ونتعلم منهم كيف العشق يكون.
سلمت تلك الانامل وذاك القلب النقي
تحياتي

الاسم: د. فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 06/06/2009 17:53:55
إلى الصديقة والأخت العزيزة عالقلب دوم ا م سما
تحية حب ورد وياسمين وفل مهداة لك يا رائعة شكرا على رسائلكِ الجميلة مثلك من المعلوم تجارب الآخرين الايجابية له فائدة كبيرة يستفيد منها القارئ أتمنى لكِ والى الأخ العزيز أبو سما حياة دوم مليئة بالحب والسعادة والتعاون والخير والصحة والسلامة لكما وان يحفظ الله لكما الحلوة سما ا ن شاء الله

الاسم: ثائرة شمعون البازي/ السويد
التاريخ: 06/06/2009 17:22:15
العزيزة أسماء
ماهذه الموجة العالية الهائجة من العواطف ياأسماء وين كنت مخباتها
وهل اعتبرها صرخة امراة دوت في الافق كما فعلت

ورغم كل ذلك احس هناك حزن عميق ياه ه ه ربي يبعده عنك يارب


دمت لنا

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 06/06/2009 16:52:54
مشاعر نقية من المبدعة أم سما الى الاخ المبدع النبيل عبد الامير المجر..دعائي لكم بالسعادة...

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 06/06/2009 16:14:12
مثلك تماماً ، حينما باغتني وجودك ولم أعدّ أراه مثلما كنت أراك ، فأصبحت الأقرب الى الشريان مع إنني كنت أبعد خطواتك عن سماء أخيلتي العاطفية ، وأسد أذني لئلا تتناغم مع أنغام قيثارتي تلك الموسيقى القادمة من جزرك ، فتغير سفني مسارها وتنشد مرافئك .

------------سلاما لجمال الحروف في رسائلك الجميلة ام سما
ليحفظكم الله يا احلا الاصدقاء

الاسم: المأمون الهلالي
التاريخ: 06/06/2009 15:38:48
السيدة الكريمة أسماء محمد مصطفى
اهنأي أنت وزوجك الكريم بهذه العواطف المتدفقة المشحونة بالمودة والمصبوغة بحمرة الجوري ، أدام الله المحبة والوئام في قلوبكما في جنة الزواج خالدَين فيها أبداً ؛؛؛؛؛
{الحلم أنت ، واليقظة أنت هل ثمة منطقة وسطى بين الاثنين لأهرب منها اليك ؟!! }..هذا المعنى كان منعطفاً في قصة قصيرة كتبتها منذ زمن ولم أنشرها بعد ؛؛ لعله من باب تواردالمعانى ...
دام عطاؤك وامتد سعدك




5000