..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


طواحين

بلقيس الملحم

مبكراٌ 

ثنيتُ دفاتر يتمي 

دسستها تحت كتفي 

ومشيت بعكاز 

أسميته أمي 

أمي التي ركنت إلى جدارٍ رسمنا عليه الطفولة 

لتعد دنانيرها بألف زفرة 

منحنية في ظلال عباءتها 

أمام الله, وخلفنا 

 كانت تصلي 

تقوم, وتعتدل

حيث تعود نصف الدنانير لجيبها

أجرُّنِي..

بحنين يشبه الصدىِ

حين مال على وسط الطريق

فمالت عن الأطفال المرحين

لتمرحَ بدمعتها !

  

تلك رائحة الأمس

تمشي ناصعة بين أوراق الصدى

كل شيء نائم في ضفافها

إلا أبي

أبي الذي ينساب من دفء الرمال

بعبقٍ رخيم

لموعد قريب - بعيد   

متوشحًا عشبَ الكلام

في نشيد يترمل غربة من سياط

  

مَن يثقب باب الليل ؟

غير بارود الفواجع الضال !

الساكن في الآه ..

مشوهٌ هذا المساء بلا أبي

مشوه

حين تنتظر سموات بطوننا السبع

نصف كيلو من الفول الأبيض

ستشتريه متبرئ من الزيت, والنكهة

هي مَن ستضيف إليه

الطماطم, والبصل, والضحكات..

للأيتام الذين يهزّون جوعهم في مهد الأمومة

  

وحين كبرنا قليلا

وصار عندنا أطفال يملؤون بيتها

أورقت ضفائرها

بلون جدائل جدتي

تبادلت و أختي

أطراف الحديث:

جميلةٌ!

إذ لم تكن أمي سوى فراشة

ترضع الحليب من الربيع

وهي ترتدي أكمامًا فاتنة

وتنورة قصيرة

ترش غيمةَ الأزهارٍ بصحن الدار

تغني

وتغني

لأبي الذي كان يحضنها كثيرًا أو يكاد !

نخجل من التصاقهما

من قُبَلهما الملونة

في خدها الأيمن شامتان متطرفتان في الجمال

سواد شعرها عذب, و مهيب

وحين يعود أبي من المدرسة

يلتحف بها

بصدرها البض

عابثا بشعرها الطويل

ونحن نضحك علينا

من خشب مثقوب يفصلهما عنا 

.

.

حضنت أختي حينها وبكيت

أذكر جيدًا يوم خروجها من مسك الحداد

قالت لي:

بنيتي بلقيس

غدًا ستعودين من المدرسة

ولن تشاهدي هذا السواد

صدقتها

ربما لأنني طفلة

أو أنثى

تعشق الأبيض و الأحمر والأخضر

لم تمهلني فرحتي

تعثرتْ عناوينُها في سلم البيت

رميت حقيبتي على الجدار الذي بكينا فيه والدي

أمي.. أمي

كانت تقطر ماءًا وعطرًاً

بثوب الصلاة اختصرت

باقة من دموع

أذكر أني احتضنتها بقوة

ظننت أنها ستكون أجمل في الأيام المقبلة

حين تطل علينا بغير السواد

و مثلما غزا الأبيض ضفائرها الطويلة

غزا دموعي

لأكثرَ من ثلاثين عامًا

و كلُّ دمعةٍ كان لها مغزىً !

 

 

بلقيس الملحم


التعليقات

الاسم: علي عيسى
التاريخ: 11/06/2009 11:30:25
أمي.. أمي

كانت تقطر ماءًا وعطرًاً

بثوب الصلاة اختصرت

باقة من دموع
...................
حنان الأمومة

يتفجر من رحم عميق

و يشع عرفان من دعاء الصباح

و يصدح اللسان بتراتيل المساء

ينشد الناسك خاتمة الحياة

وراء بياض العبادة ساعة السحر

الف شكر لك ياأختي الاستاذة بلقيس

تقبلي مروري و كلماتي المتواضعة.

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 08/06/2009 11:39:16
الحبيبة د- ميسون- لا أدري لماذا أشعر بالغرور حين تمرين على نصوصي!
غرور يجعلني اتقزم أمامك
سلمت أيتها الغالية

الاسم: د.ميسون الموسوي
التاريخ: 08/06/2009 04:20:43
الغالية اخيتي في اليتم بلقيس الجميلة تحية بحجم احزاننا فهي من البديهي اكبر من مساحة الفرح لدينا
*****************************************************
انك يابلقيس لاتكتبين شعرا صدقا اقول انك تصوغين النفائس من شدت تاثري بصور درر قصيدتك بكيت وبحرقة كانت ملحمة تستحق ان تمثل مسرحية او قصيدة ملحمية مغناة
سلمت ياابنة الملحم الرقيقة وسلم عطاؤك الثر

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 07/06/2009 21:31:04
عودة دافئة لأيام مضت
فيها الفرح والحزن
للذكريات حزن يشبه الجمال
دمت مبدعة

فاروق

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 07/06/2009 20:46:29
لا تتصور كم يسعدني أن تقرأ نصوصي
شكرا لذوقك أخي زمن

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 07/06/2009 20:45:42
أخي العزيز دوما خزعل
سلمت وشكرا لتعقيبك

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 07/06/2009 20:04:28
الغالية جميلة
كنت أتمنى لو بسطت لك مائدة من فاكهة الحب فقط..
ولكن..
أشكر وجودك

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 07/06/2009 20:01:03
استاذي حليم
وه لهناك اقدس منها؟
أطال الله في عمرها..
اشكرك

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 07/06/2009 19:59:57
عزيزتي حنان هاشم
ممتنة لأخلاصك
محبتي

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 07/06/2009 19:59:04
سلمت, وسلمت أيها السامي - سامي-
ملاحظتك ستكون في الاعتبار
دمت بمحبة

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 07/06/2009 19:56:55
الشاعر أحمد العزاوي
الماضي ياتصق بنا أكثر من المستقبل
لذا يستحق أن نكتي عنه أكثر
شكرا لمرورك

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 07/06/2009 19:55:52
صدقت أختي نفسيه
وأنا أنتظر منك نصا مبدعا
شكر لك

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 07/06/2009 19:55:07
محبتي لك شاديه
يسعدني وجودك..

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 07/06/2009 19:54:19
الرائع دوماسلام نوري
إنها أعظم حب في الكون, لأنه حب غير مشرووووط!
أشكرك

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 07/06/2009 11:15:05
مبدعتنا الرائهة بلقيس ملحم حيالک الله نص من النصوص التأملية بأمتياز هناک بؤر دلالتها للتوحيد وهنال عن الترابط الاجتماعي الخلاق ونوازع الذکريات اهنئک عليه دمت وسلمت اختنا بلقيس

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 06/06/2009 23:12:38
المبدعة الرائعة بلقيس الملحم
نص في منتهى الروعة و الجمال،
قدمت لنا فاكهة العائلة على مائدة من وجع و أفراح
مزيدا من التألّق و الابداع
تقديري الكبير

الاسم: حليم كريم السماوي
التاريخ: 06/06/2009 23:02:44
البمبدعة دوما
الاخت بلقيس ملحم
تحفة من الالق والعفة والايمان
الام لها قدسية ربانية وحين يكون نبعها سلسبيل
فلا غرابة بان يولد هذا النص الجميل
وافر احترامي
حليم كريم السماوي
السويد

الاسم: حنان هاشم
التاريخ: 06/06/2009 22:15:49
ارق التحايا.. ايتها الزهرة البرية العابقة بالأرج شدوت نصك بجمالية البوح الحنين.. انها الام انها الكائن الرائع الذي يمنحنا نعمة الحياة .. نص فية جل المحبة جسد احساس الاموة متفوها ومعنى.. دمتي دمتي اصفق لك بحرارة واللة

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 06/06/2009 21:15:25
بلقيس الألِقة
تحية من مني ومن مساء يُسدَل على أحداق الراين كالأجفان .
نصوصك السابقة أمتن وأكثر إدهاشاً وهذا لا يعني أن نصك هنا لا يقول الجميل وإنما هو إنطباع ودي مخلِص , تقولين :
---
ظننت أنها ستكون أجمل في الأيام المقبلة
حين تطل علينا بغير السواد
و مثلما غزا الأبيض ضفائرها الطويلة
غزا دموعي
------
قبل عدة ساعات رددتُ على تعليق الصديق عامر رمزي بمقتطفات من شعر مهيار الديلمي وللمصادفة أنه يتحدث مثلك هنا عن الشيب والدموع فيقول :
تعيبُ عليَّ الشَّيـبَ خنسـاءُ أنْ رأتْ
تطلَّـعَ ضـوءِ الفجـرِ تحـتَ هزيـعِ
وما شبتُ لكنْ ضاعَ فيمـا بكيتكـمْ
سوادُ عذارى فـي بيـاضِ دموعـي
---
وطبعاً هذا يسمى في الفقه الشعري او البلاغي العربي : حُسن التعليل , والشاعر هنا يرد على حبيبته التي ( عيرته بالشيب ) بالقول إن بياض شعري ليس بسبب الكِبَر وإنما اختلط شعري بدموع الحزن على فراقكم لذا صار شعري أبيض !!!
جميل مو ؟
سلمتِ وسلمتِ

الاسم: زمن عبد زيد
التاريخ: 06/06/2009 20:46:51
الرائعة دوما بلقيس
نص متميز بمفرداته الرقيقة وبموضوعه الرائع
شكرا لالقك وبهائك وجمال كلماتك

الاسم: الشاعر أحمد عزّاوي
التاريخ: 06/06/2009 17:59:57
لطالما اعجبني ما تكتبين انها تجربة الماضي الاكثر صفءً وشفافية .........لقد اعطيتنا نافذة جديدة

الاسم: نفيسة الملا
التاريخ: 06/06/2009 17:34:53
من روائع ماقرآت
خاصة لانها تتعلق باروع مافي الوجود(الام)
احترامي وتقديري
اختك:
نفيسة الملا

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 06/06/2009 17:03:46
الحبيبه بلقيس الملحم....

ايتها الشاعره الجميله..اثرت دمعتي وشجوني...نص رقيق...مرهف..لا يدخل حنايا القلب فحسب ...بل يسكنه....
قرأته المره تلو الاخرى ....وفي كل مره كان الابداع يلحظني بعينه...فيبتسم من وراء السطور...
محبتي...

شاديه

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 06/06/2009 15:54:45
اخيتي الرائعة بلقيس الملحم
مبكراٌ

ثنيتُ دفاتر يتمي

دسستها تحت كتفي

ومشيت بعكاز

أسميته أمي
=============
اجمل المسميات الام
وقد كانت باب للروعة في تجلياتك هنا
سلاما




5000