..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نحو الامية

حامد الحمراني

اعتقد ان ام صبحي ارتكبت (شطحة او هنبلة) وهي تدلي بتصريحات غاية في الخطورة عندما دافعت على غير عادتها عن الاُمّيين في العراق حيث قالت ان الامُي لا يعرف الكذب ولا السرقة ولم يشترك بعمل ولا بقول بالفساد الاداري والمالي الذين يجتاحان بلادنا ولا يشكل اي خطورة في العهد الانتقالي الذي سيطرت فيه بعض الجهات فلا قانون جاء ولا دستور كُتب ، واضافت ان الامُي ليس له علاقة لا من قريب ولا من بعيد بدسائس الاحتلال وخسة الارهاب وحقارة الفساد بحكم ابتعاده عن المواقع والوظائف الحكومية.
وام صبحي بالحقيقة تحسب نفسها على فئة المتعلمين حيث انها تملك شهادة بكلوريوس في علم الاجتماع بعد ان اكملت دراستها اثر سقوط النظام السابق عندما امتحنت خارجي بالصف السادس الادبي عام 2004 ونجحت بتفوق. وحسب ما معروف عنها ومن خلال اطروحاتها السابقة يصبح من المستحيل تصديق انها تدافع عن الجهل والجهلاء بل بالعكس هي تتهمهم بانهم مشاريع للجريمة والفساد.
ولكنها عموما قللت من اهمية تقارير اليونسكو الاخيرة والتي تفيد بان خمسة ملايين امي في العراق وان هذه النسبة تشكل ظاهرة هي اخطر الامراض التي تصيب المجتمع العراقي الحديث .
فقد تهجمت ام صبحي على من اسمتهم بانصاف المتعلمين عندما قالت هناك فرق كبير بين الذين لا يقرؤون ولا يكتبون وبين الذين يقرأون ولا يكتبون وبين الذين يكتبون ولا يقرأون وان اخطر الفئات هي الفئة الثالثة!!!!
ومضت ام صبحي الى القول ان هؤلاء الذين يسمونهم اميون لديهم حصانة فطرية بعدم الفساد والافساد ويمتلكون الغيرة والشرف والقناعة ..
واضافت ام صبحي في مؤتمر صحفي عقدته بساحة الفردوس وسط بغداد ان هؤلاء الاميون بعيدون عن المناصب التي نخرت باساليبها الشيطانية جسد الدولة العراقية ، وهم بعيدون عن المناصب السياسية ، واغلبهم عاطلون عن العمل ، وان عملوا فانهم (كسبة) ياكلون بايديهم ومن عرق جبينهم ، فلا يعرفون للرشوة سبيل ، ولا يقتربون من المضاربات التي وصلت حد الاتجار بالعلم والتعليم .
واوضحت ان الامي لا يستطيع الكذب والسرقة لان هاتين الخصلتين تحتاجان الى كمية من الدهاء والمكر و( التقفيص) وتلك المميزات لا يمكن للامُي ان يتمتع بها .
احد المقربين من ام صبحي قال ان هذه التنظيرات جاءت بسبب حب ام صبحي لزوجها الذي لا يقرأ ولا يكتب ولكنه وحسب المقرب يشكل ( داينمو) في منطقته التي يسكنها بحكم ثقافته الفطرية وكياسته ووقاره ، فاذا انتخى في مشكلة فلا يرجع الا والحل في جيبه وذلك لاحترام الناس له ومعرفتهم باخلاقه ومروئته حيث لم تسجل عليه اية خصلة غير اخلاقية طيلة حياته.
اما الناطق الرسمي باسم ام صبحي فانه ارجع تهجمها على انصاف المتعلمين الذين يكتبون ولا يقراون بسبب مساومتها لدخول ابنها صبحي في امتحان البكلوريا العام الحالي بعد رسوبه بخمسة دروس عندما طلبوا منها ثلاثمائة دولار على كل درس.
سالت صديقي الذي يمتهن ( التزوير ) والذي يسميه فن (التغيير) عن سعر شهادة الدكتوراه وخلته سوف ينحرج او يتهرب من السؤال، واذا به يتكلم وبشهية مفصلا جميع اسعار الشهادات وبالارقام فدكتوراه طب لها سعر ودكتوراه في العلوم السياسية سعر اخر .وشهادات اخرى لها اسعارها..
، عندها تيقنت ان ام صبحي على حق !!!



حامد الحمراني


التعليقات




5000