..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لِهاثُ سنيني

أمير بولص أبراهيم

هاهو لِهاث ُ سنيني

يُحيط ُ بجسدي المسجى داخل َ نعشي

نافثاً لدغاته فيه

يتأرجحُ نعشي  على أكتاف مراسيم جنازتي

وحول النعش تحوم ُ أحلامي المشوهة ٍ

  التي كانت تصحو على طرف سريري

وسريري مفعم ٌ بانتحار شهوتي

فوق جسد ٍ عذراءٍ

تاهت أنوثتها في عروقي

وشاخ َ وجهها قبل أوان فَض الستار ِ

ومن تمايل جسدي داخل نعشي

إلى ضياع روحي في أفق نهايتي

ثمة امرأة ..

ترنو إليَّ ..

وجهها خارطة ٌ لتجاعيد ٍ

تتنبأُ لها بنبوءة ٍ تعيدها حيث سفر التكوين

تهذي ولهذيانها بكاءٌ

وبكاؤها عزف ٌ لصمت ٍقديم

يوشح ُ بطنها المتكور الحامِلُ

 جنينا يشبهني

قد أكون ُ أنا

وقد يكون ُ ماضيا ً تَلَبَسَ جنينا

يقودها إلى لحظة خبث ٍ

تُعلِن ُ فيها عن ألمَها

تستجدي رحمة قابِلَة ٍ لتخلِصَها

من حمل ٍأضناها طيلة تأريخ ٍ مهزوم

تجهل بدايته .

وفي نهايته ...

صور ُرجال ٍ أدمنوا كؤوساً

على صفحات كتب ٍ خرساء

تضيع ُ عناوينها على أرصفة الموت

تَبحث ُ في وجوههم عن رجل ٍ

يحمِل ُ على وجههِ صورتي

تتمنى أن يبتعد عن بقعِ الوجع

المرابط في خنادق مركبة

من تراب وبقايا أجساد ٍ سبقتني إليها

ومع اقترابي من دينونة ٍ

تخطف ُ سيرتي

وتودِعها مؤرشفة ً على رفوف العَدَم

يبدأ جسدي بالانكماش

تَصمت شهواته

يغلفه ُ لون ٌ مقيت

لونٌ لم آلفه ُ

تربص بي من منصة ندمٍ

عندما راقصتُ تلك الشهوات

وهي تستعرض ُ خطاياي

بِدءاً من الخطيئة ألأولى

حيث ُخُلِعَ عني ثوب التوتُ

وُتلاطمت أعضاءُ جسدي لنشوة ٍ

غزت خيالي

ومع انجراري لها

وجدت ُ نفسي معفراً بتراب ٍ متقرح ٍ

وأقدامي تتيه ُ في لجة َ زمنٍ

يتوالد ُ  القدر منه مترنحاُ

من فرط ِ احتسائه ِخمر ِ هزيمة ٍ

كتب عنوانها أول ُ إنسان ٍ

حَمَلَ في يديه حجرا مدمى

تَلَبَسني الجنون

وأنا أحوم ُبلا جسدي حول نعشي

 كسَفان ٍ أعياه ُ العوم

حَول َ سراب ِ فنار

لم يبقَ من جسدي إلا سمعي

أسمع به

لهاثُ سنيني يرثيني مستهزئا

عندها قُطِع َ المشهد ...

وغابت الرؤيا ....!!!!!!!!!!!

  

 

أمير بولص أبراهيم


التعليقات

الاسم: أمير بولص إبراهيم
التاريخ: 27/05/2009 20:46:22
الأخت دلال محمود المحترمة

شكرا لردك الكريم

تحياتي

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 27/05/2009 18:09:03
رائع ماخطته يداك سيدي
مزيدا من التقدم والابداع

الاسم: أمير بولص إبراهيم
التاريخ: 26/05/2009 14:52:48
نعم ايتها الشاعرة المتألقة فق أصبت ِكبد الحقيقة فما حولناأصبح َدائرة من الإنقلابات التي قد لا تعطي مجالا لإستنشاق عطر الحياة وإن أعطت تعطي ببخل..وهذا يَشعرنا بعجزنا...

شكرا لك شاعرتنا المتألقة ردك الكريم

تحياتي

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 26/05/2009 12:56:23
تعطي في هذا النص صورة عن انسان فقد الامل وبات يؤمن انه لن يستطيع ان يغير الواقع الذي يعيشه,..ربما هوشعور امتداد لعجزنا الحقيقي امام مايحدث من حولنا من انقلابات في كل شيء.نص يحمل الكثير من الشجن بين طياته




5000