.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة / على دروب القصة

ميسون أسدي

**البحث عن قصة 

باكرًا، على غير عادتي، استيقظت وقد اجتاحتني رغبة شديدة في الكتابة، لكن جعبتي كانت فارغة من الأفكار.. أخذت أمارس طقوسي الصباحية، ابتداء من الحمام الساخن وانتهاء بشرب قهوتي الساخنة أيضا.. كانت الكلمات تتساقط مع رذاذ الماء على جسدي أثناء الاستحمام، وتتصاعد مع بخار القهوة، وكأنها تناديني: أكتبي.. أكتبي!!

وكيف لي أن أكتب ولا أعرف عمّ.. جلت بناظري من حولي، لعلي أستوحي شيئًا، لكن كل أغراضي كانت في سنواتها العجاف، لم ينبت منها ولا بصيص لفكرة.. رغم أن الكلمات كانت تتلصص من خلفها وتناديني مرة تلو المرة.. عندها، قررت أن ألجأ لمصادري التقليدية..

 

**دفتر ملاحظاتي

كان ملجئي الأول، دفتر ملاحظاتي، مع أنني كنت قد راجعته مؤخرا، ولكنني أملت أن أجد شيئا لم أنتبه إليه في المرة الأخيرة..

ودفتر ملاحظاتي هذا، كان مصدرا للسخرية من أصدقائي ومعارفي، فكلما تواجدت في جلسة وسمعت شيئًا جديدًا، كنت أستله من حقيبتي وأباشر بتسجيل ملاحظاتي.. فمرة علّق أحدهم بأنني أعمل لصالح المخابرات، ومرة قالت لي صديقتي بأنها تخاف التحدث أمامي لأنني أسجل حديثها.. حتى أصبحت أدوّن ملاحظاتي بعيدا عن عيون الحاضرين.. وكثيرا ما استعنت بهذا الدفتر في قصصي..

قلبت ورقات دفتري ولم أجد فكرة واحدة تحثني على الكتابة. ببساطة تامة، خلا دفتري من الملاحظات القيمة والمثيرة.

 

**أمي

فكرت بأمي العجوز، التي طالما أمدتني بقصصها القديمة وحتى الحديثة عن القرية وأهلها.. لكن المشوار إليها، يتطلب يوما كاملا، والقصة لا تأتي من أمي مباشرة، يجب زيارتها لساعات طوال، والالتقاء بالإخوة والأخوات، وتناول الغداء وشرب القهوة والاستماع إلى أمور شتى، لا تغني ولا تسمن.. وليس من المؤكد أن أخرج منها بقصة في كل زيارة، والأهم من هذا، أن أمي تسكن بعيدا عني ولا أريد السفر إليها عشرات الكيلومترات، خاصة وأنا في هذه الحالة من الهيجان الكتابي، فأنا بحاجة إلى مصدر سريع.

 

**المقهى

لم أفكر بالمقهى الذي أرتاده بشكل دائم والذي أصبح بمثابة عنوان آخر لي، فهناك لي زاوية أختارها باستمرار، وكثير من معارفي يتركون لي الرسائل وبعض الأغراض هناك، وفي كل مرّة يستقبلني النادل وهو يحمل لي أمرًا ما بالإضافة إلى طلبي المعتاد، وهو فنجان قهوة "دوبل".. والقصص التي أستقيتها من المقهى كانت بمحض الصدفة، وكان علي دائما أن أحتمل استضافة أحدهم لأخرج منه بشيء ما- ربما- الأمر الذي لا أحبذه في مقهاي.. لأن زاويتي مخصصة للقراءة فقط وليس لمجالسة أحد.

 

 **جارتي الأرمينية

ترحمت على جارتي الأرمينية.... فقد توفيت قبل نحو شهرين.. كانت ملاذي، نبعًا لا ينضب من القصص.. تبدأها من الإسكندرونة- مسقط رأسها في سوريا- وحتى لبنان ومن ثم إلى فلسطين، ومذبحة الأرمن وكرهها الكبير للأتراك، وحياتها في فترة الانتداب الانجليزي في فلسطين وتجوالها حول العالم مع ابنتها التي تعمل في الأمم المتحدة.. فهي أكثر من توفر لي القصص باستمرار .. وأعتقد أنها كانت أحيانا ترتجل القصص حتى لا أخرج من عندها خالية الوفاض..

 

**الفرصة الأخيرة

لم يبق أمامي إلا زيارة الحلاق أو عيادة المرضى، لكن الادعاء بأنني مريضة يتطلب جهدًا وتمثيل دور المريض، ولا رغبة عندي الآن بالتمثيل.. وندع الحلاق وزبائنه للصدفة..
- ماذا سأفعل؟ قلتها لنفسي مرارًا..

تناولت نظاراتي الشمسية وحملت حقيبتي وقررت الصعود إلى حضن الجبل، للاسترخاء قليلا، للتبحر في أعماق نفسي، واستنشاق الهواء العليل، لأجدد نشاطي، وفيما أنا أتفحص صندوق بريدي في مدخل البناية، شعرت بيد تهزني برفق وتقول: قلت لك مرحبا، فلما لا تردين التحية؟

 

**عفاف

تنبهت لـ "عفاف" التي تعمل في تنظيف البيوت، وتساعد جارتنا في الطابق الثاني، وكنت قد استعنت بها مرارًا في التحضير للمناسبات العائلية في بيتي. وامتازت "عفاف" بعفويتها وبساطتها في الحديث، وكانت لها بوادر طيبة تنبع من البساطة والجهل في أمور الحياة.
قلت لها: آسفة، يا "عفاف" عندي مشكلة لا أعرف كيف أحلها ولهذا أنا شاردة الذهن..

قالت: أأنت لا تدرين كيف تحلين مشكلة؟! أنت كاتبة وكل يوم عندك قصة جديدة!!

قلت: هذه هي المشكلة بحد ذاتها، اليوم لا يوجد عندي قصة؟

لم تفهم "عفاف" ما قلته من أول مرة، فقمت بتوضيح الأمر لها..

قالت: أتريدين قصة.. تعالي معي.. سآخذك عند امرأة هي بئر قصص، ولكن قبل أن نذهب إليها أريد أن أنجز عملي في تنظيف بيت جارتكم.. عودي بعد ساعتين لمرافقتي..

قلت: سأبقى معك، وسأساعدك في التنظيف حتى تنهي عملك بسرعة..

قالت: معاذ الله.. إذا كنت مصرة على مرافقتي.. تعالي واشربي معي القهوة أثناء عملي..

 

**في بيت الجارة

للحقيقة، هذه أول مرّة أدخل فيها إلى بيت جارتنا، ولم أنتبه لنفسي كيف انتهكت حرمة بيت غريب دون استئذان صاحبه.. البيت صغير ومرتب، يتألف من ثلاث غرف مريحة مدهونة باللون الأبيض، وتنبهت بأنه لا يستأهل عناء التنظيف.

سألتها: ماذا ستنظفين والبيت نظيف؟

أجابت: أمسح الأثاث بسرعة لأزيل الغبار، ثم أنظف الحمامات وأرتب الخزائن وأطبخ لها ما  جهزته من مأكولات في ساعات المساء في بيتي.

 

**صاحبة البيت

أخبرتني عفاف، بأن صاحبة البيت لم ترزق بأطفال ولهذا السبب فالبيت نظيف.. وقالت بدلع:
أتعرفين إن صاحبة البيت لا حاجة لها بي، فهي والله أعلم، لا أريد أن أستغيبها وأضع في ذمتي خطيّة.. يا رب تسامحني إذا كنت مخطئة، فأنا عندي أولاد وبنات، وحرام اتهام الناس زورًا، ولكن الأمور واضحة وضوح الشمس، يا ويلها من الله..

 

- خلص يا عفاف، تكلمي دون لف ودوران!!

- سمعتها تدّعي أمام زوجها، عبر الهاتف بأنها تمضي ساعات في تنظيف البيت وتحضير الطعام، وتتأفف بلا حياء، لأنها مرهقة من عمل البيت، وفي كل مرة تبدأ بتعداد ما فعلت خلال اليوم وتقول: وضعت الملابس في الغسالة، وبعدها نشرته، نظفت الشبابيك، وكنست البيت ومسحت الأرض وبعدها غسلت المواعين، وذهبت إلى السوق واشتريت الخضار، ثم قمت بتحضير الطعام و، و، و.... وزوجها الميكانيكي، المسكين يربض كل اليوم تحت السيارات لخدمة الزبائن، ويعود مرهقًا إلى البيت في ساعات المساء المتأخرة، وينام حتى الصباح.. وهي كثيرًا ما تخرج وترجع قبل عودة زوجها. وفي كل مرة تخرج، أحضر أنا وأقوم بكل أعمالها المنزلية.

 

**الجري وراء قصة

زمت "عفاف" شفتيها ومطت بوزها إلى الأمام، وكان حرّي بها أن لا تواصل حديثها، لأستمتع بمشاهدة تعابير وجهها ولغة جسدها الغنية بالحركات، فقصة صاحبة البيت لا تهمني ولكن فضلت أن أجاريها في الحديث حتى أنال مطلبي، فقلت لها: أين تذهب وماذا تفعل في كل هذا الوقت؟
قالت (باستهزاء): يبدو انك ساذجة.. ألا تعرفين أين تذهب؟!

 

- الحقيقة لا!!

- ترتدي أحلى ما في خزانتها من ثياب، وتبقى رائحة عطرها فواحة في البيت وعلى الدرج، حتى أن كل من دخل أو خرج من البناية يعرف أن الجارة مرت قبله.. قطعت خط الهاتف الأرضي في البيت حتى إذا اضطر زوجها للاتصال بها، تجيبه على الهاتف المحمول. ودائما تخترع له قصة حول مكان تواجدها.

استغربت حديث عفاف، وتسليت بنميمتها، إلا أنني شعرت بارتباك وعدم ارتياح وأنا أستمع لما تقوله عن صاحبة البيت وفي عقر دارها.. ولكي أخدع نفسي، بررت فعلتي بأنني كاتبة وبأن الاستماع لقصص الناس مسموح لأمثالنا!!

 

** فريسة وصياد؟

استمرت عفاف بحديثها وهي تراقب ردود فعلي: في مرة سمعتها تتحدث بالهاتف مع رجل ولم يكن زوجها...

- كيف عرفت بأنه ليس زوجها؟!

- سألته "أين زوجتك الآن"؟ وسمعتها تقول أيضا، كيف تسمح لها أن تسافر خارج البلاد لأيام طويلة لوحدها؟ وفهمت بأن زوجته التي تتحدث عنها، مشهورة..

- هل هي فنانة أم ماذا؟

- لا أعرف بالضبط، فهمت بأنها تهمله إهمالا تامًا، وأنها متعلمة وثرية.. مهتمة بنفسها فقط، تقضي معظم وقتها خارج البيت.

قلت: ومن أين عرفت كل ذلك؟

ابتسمت ساخرة وقالت صحيح أنني أنظف البيوت، ولكني لست بلهاء، "بفهمها وهي طايرة".. سبحان الله، وسمعت أن تلك الزوجة رفضت إنجاب الأطفال لأنها لا تريد ما يعيق عملها.. واحدة تحب الأطفال ولم ترزق بهم، والأخرى ترفض الأطفال.. زوجة تنتظر عودة زوجها من الكراج، وزوج ينتظر زوجة كثيرة الفرار.."المال السايب بعلـّم السرقة"..

 

**ليس مجرد فضول

قلت لها: يبدو أنك تملكين خيالا واسعًا يا عفاف؟

فأقسمت أغلظ الإيمان بأن كل كلمة قالتها كانت صادقة، وأضافت: هناك سر في حياة صاحبة البيت لا أفهمه، ففي كل مرة أحضر إليها، تخرج وتقف تحت البيت لمدة خمس دقائق، تنظر إلى العمارة نفسها وبعدها تمشي وتختفي.. لماذا تنظر إلى العمارة وزوجها ليس هنا؟ لا أعرف.. حتى أن زوجك يصادفها مرارًا وهو خارج إلى عمله.. بإمكانك أن تسألي زوجك.. يبدو أن من تلتقي به يسكن في الجوار وعطلته تصادف في هذا اليوم بالذات.. سلي زوجك، حتى أنها في آخرة مرة خرجت بها وصادفها زوجك أمام البناية تصنعت بأنها لم تره وذهبت مسرعة.. سَليه..

 

**نهاية وبداية

في البداية لم أكن اهتم بحديث عفاف عن صاحبة البيت.. كان كل همي أن أرافقها إلى حيث وعدتني، ولكن حديثها فتح أمامي دربًا لقصة ربما غابت عني كثيرًا..

خرجت من عندها مدّعية بأنني نسيت موعدًا ما، وسأذهب معها مرة أخرى؟

وفي نفس اليوم، قررت أن أضع نهاية للقصة الجديدة/ القديمة..

 

ميسون أسدي


التعليقات

الاسم: علي القاسمي
التاريخ: 26/07/2009 14:17:28
المبدعة ميسون
القصة طريفة وبناؤها ليس مألوفاً.
أهنئك ، ودمت متألقة.
علي القاسمي

الاسم: علي عيسى
التاريخ: 26/05/2009 22:12:30
ميسون اسدي

الف شكر لك و لابداعك

تقبلي تحياتي

الاسم: زمن عبد زيد
التاريخ: 22/05/2009 10:04:38
الرائعة والمتجددة ميسون

القك كتاباتك وابداعك وبحثك عن الجديد والتجريب يدهشني

تقبلي اعجابي الشديد بروعة نصوصك
القاص
زمن عبد زيد




5000