.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


موسوعة اعلام الصائغ الثقافية / الفنان والكاتب الدكتور احمد النعمان قارة عراقية

أ. د. عبد الإله الصائغ

 

الفنان الدكتور احمد النعمان اللقطة الأولى حديثة والأخرى قديمة

معلم مهم في مدينة الموصل ( المنارة الحدباء )  كثيرا ما تأمله احمد النعمان طفلا وصبيا ورجلا ! وأثار لديه عددا من الأسئلة

احمد النعمان دخل الحياة بصرخته الاولى عام 1939 وابصر النور في مدينة الموصل الشماء وكان ابوه رجل دين له اتباع ومريدون ! وفي البيت كانت ثمة مكتبة تضم الكتب الدينية والتاريخية والادبية ! وكان النعمان منذ صباه ميالا للادب والفن باحثا عن المعلومة الجديدة  ومازال هذا دأبه الى اليوم ! اتم دراسته الابتدائية والثانوية ليجد خطواته وهي تقوده نحو معهد الفنون الجميلة وكان المعهد عهد ذاك مكتظا بالرواد والمشاريع والمواهب الواعدة  وهكذا  تخرج احمد من المعهد عام 1960! ويبدو ان قراءات النعمان وعلاقاته بزملاء الابتدائية والمتوسطة والمعهد فضلا عن طبيعة المثقفين الموصليين هذه وغيرها مع استعدادات فطرية لديه جعلت النعمان ابن العائلة الدينية ( الحيالية ) وقولنا الحيالي يعني انه سيد هاشمي ينتمي الى اهل البيت رضوان الله عنهم ! جعلت النعمان المتمرد الحالم ميالا  نحو   التفسير المادي للتاريخ متماهيا مع الفكر الماركسي ! وقد اكتشف مكتب الأمن ميول النعمان فكان الذي كان من المضايقات والاجراءات القهرية !

وإذا كانت الموصل بيئة صالحة للفكر الماركسي والحزب الشيوعي فهي أيضا بيئة صالحة للفكر الديني الغيبي  والعلماني ! وبيئة صالحة ايضا للفكر القومي التقليدي والمتطرف ! ويمكن القول ان الموصل صدرت الى بغداد شيوعيين اشداء وقوميين معروفين ورجال دين نابغين ! فهي مدينة الخطاط العالمي الكبير يوسف ذنون والمفكرة العالمية فريال غزول و والباحث المعروف محمد نايف الدليمي  والفنانانين الكبيرين  فرج عبو و راكان دبدوب والمناضل كامل قزانجي ...  وكانت من قبلُ مدينة ابي تمام  وابن جني وابي اسحق الموصلي ! لقد توافرت السانحة للنعمان غب تخرجه من معهد الفنون الجميلة للسفر الى موسكو وكانت حاضنة الماركسيين والثوار  وقتذاك ! بل كان كل مناضل في ايما قارة في الدنيا يحلم بمشاهدة الكرملين ولنينغراد وكثير من المعالم التي تستهوي الفتيان المتمردين ! وقد انهمك في اعداد اطروحته للماجستير وعنوانها تحليل وتقويم فن الرسم الجداري ! وحصل على الماجستير بتقدير جيد جدا  عال  وطور اداته الفنية واقام علاقات هناك مع اعلام العراقيين المقيمين في موسكو مثل غازي العبادي وغائب طعمة فرمان وحسب الشيخ جعفر وجليل كمال الدين ! ويبدو ان الحظ قد حالف احمد النعمان فقبل في معهد ستروغو نوفسكي في موسكو ! هذا المعهد المتشدد في القبول والذي اهدى للفن اعلاما كبارا شكلوا بصمة في الزمن الفني ! واتفق احمد النعمان مع مشرفه على إعداد الدكتوراه في النقد الفني مدارس ومناهج ! وحصل على الدكتوراه بتقدير ممتاز عام 1983 ! وربتما يسأل سائل هل كان احمد النعمان في موسكو  تلميذا وحسب ! الجواب طبعا لا !! وتفصيل الجواب هو ان النصف الأكبر من وقت احمد النعمان وجهده كان في العمل الحزبي والنشاط داخل الجاليات العراقية والعربية والعالمية ! وكان يكتب المقالات ويصنع الحوارات ويقيم السجالات حتى اكتسب عددا كبيرا  ومهما من الخصوم و  الاصدقاء ! ومن يخاصم احمد النعمان فهو محق بالتأكيد ! لأن النعمان معتد كثيرا بنفسه وساخن جدا في مناقشاته ومحظوظ الى حد ما في علاقاته الغرامية ! ومن يصادق احمد النعمان فهو محق جدا ! فالنعمان طفل بهيئة رجل وقروي بهيئة ابن مدينة ومفكر بهيئة متعلم ! هو حميم مع اصدقائه ورفاقه حد الذوبان ! وقد عمل حقبة من الزمن مديرا للمدرسة العراقية في موسكو   فطور هذه المدرسة وحدثها  وفتح ابوابها للعراقيين وغير العراقيين ! وقد كانت افكاره الطليعية في التربية والتدريس وعلاقاته الصداقية مع الطلبة وتشجيع الفكر المادي بين الطلبة والاساتذة مما سبب له مشكلات كثيرة ! ليس مع السفارة العراقية والبعثيين المبثوثين في موسكو فقط  بل وحصلت له مشكلات مع بعض رفاقه وأصدقائه أيضا  !

والنعمان اذا كان اليوم مستقلا غير منتم لحزب فانه مازال ماركسيا ومن باب اولى مافتيء علمانيا ! لكنه يحترم الآخر ( إذا كان نقيا صافيا )  بشكل مبالغ فيه ! فقد ربطته مثلا صداقات مع رجال دين كبار مثل الشيخ علي القطبي والسيد اياد جمال الدين والشيخ ضياء الشكرجي وآخرين ! حتى ان احدى الكاتبات المعروفات كانت تعتقد ان أحمد النعمان شيعي ! وحين قلت لها انه موصلي وسني وجمت ! ومن حقها ان تعتقد ذلك فأحمد النعمان كثيرا ما دافع عن الشيخ القطبي او الشيخ الشكرجي !  النعمان مقياسه حضارة المتحدث ولياقته ! ومثل هذا حصل معي ايضا فحين تشكلت اللجنة العالمية لمناصرة الشعب المندائي وكنت احد اعضائها واحمد النعمان منسقها العام  فضلا عن اسماء كبيرة مثل الدكتور كاظم الحبيب والأستاذ يوسف ابو الفوز والدكتور سيار الجميل  والأستاذ زهير كاظم عبود والأستاذ عربي فرحان الخميسي والأستاذة راهبة خضر والشيخ علي القطبي ( رئيس المؤتمر ) والأستاذ موسى الخميسي  واسماء اخرى مهمة ! وكنت احرر صحيفة انترنيتية عن محنة الشعب المندائي والقي المحاضرات ! فسألني الأستاذ نبيل رومايا رئيس الأتحاد الديموقراطي العراقي في الولايات المتحدة الأمريكية أن كنتُ مندائيا فقال له الأصدقاء ان الصائغ مسلم نجفي شيعي ! فقال الاستاذ رومايا ثق ان هذا الجهد المبذول من الصائغ يجعلني محقا في سؤالي البريء ! احمد النعمان على صلة صداقية مع  ابنته الفنانة والكاتبة ليلى النعمان في موسكو وهو مقيم الآن في منفاه بنيوكاسل _ بريطانيا ولديه مشغل وطلبة في الفن التشكيلي ويقيم مع زوجته المغربية ابنة طنجة وولده نائل وقد طبع  عددا من الكتب المهمة والروايات مثل رواية الانهيار  وسيرورة الدكتاتور في العقل العربي  وكتاب غائب طعمة فرمان ادب المنفى والحنين الى الوطن  للمثال فقد طبع هذا الكتاب في  دار المدى 1996 عدد الصفحات 570 صفحة ولديه كتب مخطوطة كثيرة بينها كتاب عن الروائي المغربي محمد شكري جميل صاحب الخبز الحافي

احمد النعمان قارة فنية ونضالية وانترنيتية  ! هذا يعني انني  سوف ارجيء الكلام عنه أو اتمه الى حلقة اخرى ان ابقاني الله .

الفنان احمد النعمان والروائي غائب طعمة فرمان

 

لوحة الغجرية للفنان احمد النعمان

 

من منكما الغجرية ومن منكما سنابل

شعر عبد الاله الصائغ

1/ ذات بكور فتحت عينيها سنابل

  

زرقاوين بلون السماء قبل ان تغادرَ الألوانُ قواقعَها

  

شبكت ذراعيها على صدرها المرتجف على كرتين

  

بيضاوين بلون الثلج قبل ان تَخْتَطَِفَ الثلجَ حاوياتُ الأجساد

  

الملقاة فوق الأرصفة المنداة بالدم العبيط

  

تحسست ملابسها المبتلة بعرق البارحة

  

لماذا البارحة يالهي

  

وملابسي لماذا تبتل فوق جسدي

  

من أيِّنا ابتلت !

  

ملابسها كانت بلون ضفائرها الطفولية قبل ان

  

تتكدر بدخان السجائر البخسة والعرق المغشوش

  

ارادت ان تنهض لكن الخدر اللذيذ خيبها

  

مالذي اغتال قواي فجأة

  

ذلك  العَجِلُ المقدس الذي غادرني نائمة

  

أم تلك النزقة التي احتلتني منذ بدأت

  

أعني منذ بدأت ! هش لا تبوحي بسرها !

  

فتحت شفتين بلون التين قبل ان يستتر به الأخيبان

  

حواء وآدمها الديدبان

  

وهما في الطريق الى الأرض

  

مطرودين من معسكر الجنة

  

شاءت  سنابل ان تصرخ  اين انا ؟

  

هنا لاشيء يذكرني بالبيبون والشِّقَّيْق

  

ونشيد تحية العلم يؤديه الأطفال

  

في صباحات الموصل الناعسة

  

( ناعس ) كلُّ ما فيك سيدي العجل السماوي

  

اصرخ اريد ان اصرخ

  

بكل جسدي واسئلتي اريد ..... أن .... أصـ... رخ

  

فغار صوتها في السكوت

  

واوهنتها عيون العنكبوت

  

تضيء من لوحة عتيقة مائلة

  

غرفة من هذه التي اسلمتني للأسئلة

  

وخبأتني عن عيوني

  

والقتني خارج أسوارالزمن !

  

من هذه النائمة فوق شرشفٍ

  

نديٍّ كتوم لايرى ولايسمع

  

اقتربي يتها المرآة لتري دهشتك في وجهي

  

ثمة فاعل ومفعول

  

هرب الفاعل بالفعل خارج أسوارالمكان

  

ولبثتُ المفعولَ به مثل طفلة خسرت براءتها

  

في ذات ليلة كليلة

  

عمياء صماء شلاء

  

لستُ المفعولَ به ولستَ الفاعل

  

من منا الفاعل أو

  

من منا المفعول

  

انهض ياشبحي الخدران ياشجني

  

وغادرني فأنا الساعةَ  لن اخرج لن

  

قبل ان التقيه

  

وهو يدخن رغباته السرية بنهم علني

  

وهو ثملٌ كضفدعة سقطت في قرَّابة خمر

  

وهو يغني بحنجرة من نحاس متأكسد

  

يالهي ما الذي يحصل لي

  

لم ازل بعد سنابل

  

أأنا احلم في الحلم

  

وببوحي اقاتل

  

لم اعثر ولم يسرقني الدرويش مني

  

وانا مازلت في غرفة اختي بغطاء عاتكٍ خبأت

  

احلامي عني

  

انني الثغ لكني اغني

  

2/  السماء فحلٌ فسيفسائي

  

يدنو ويدنو

  

والأرض انثى من غرين

  

تدنو وتدنو

  

اني اختنق وحدي

  

واحفر لحدي لحظةَ

  

أغازل جسدي

  

جسدي حيـ من

  

ميتـ منـ حيـ

  

آخر قديس حي مات

  

آخر عشاقي مرَّ وما سلم

  

آخر بدوي وثني

  

ذاب في سورة رمل ما اسلم

  

الناس ابتدأت تمضي

  

الساعة جاءت مرت فاتت

  

وانا نائمة لا اعلم

  

ليس على الأرض سواي

  

سأكتب آخر قصيدة واتلاشى لكن ...

  

أمضي الى اين

  

ليس ثمة اين ولا متى

  

علامات الأستفهام غادرتنا ميتةً

  

لا احد يسألها  بعد الآن

  

الزمان اختبأ في المكان

  

وليس ثمة مكان للمكان

  

ياه كأني ارى السماء للوهلة الأولى

  

من نمنمها بالفسيفساء

  

من جملها بالميناء

  

انعكاسات الضوء تعشي عيني

  

فسيفساء

  

ادركت الآن بعد الفوات

  

ان كل شيء فسيفساء

  

القبل والبعد

  

والجهات الست

  

كل شيء فسيفساء

  

الوجوه القلوب الجيوب الذنوب

  

كل شيء فسيـ ...... فساء

  

لاتسلني فانا اسمعك ولا افهمك

  

انا اراك ولا ادركك

  

دع كل شيء للاشيء

  

فانت الذي هو انا فسيفساء

  

والفسيفساء الذي هو انت فسيفساء

  

مااوحش ان يكون الفسيفساء

  

آخر الأشياء

  

3/ سنابل لم تمت بعد

  

ولم تغادر فراشها

  

كانت تحلم في الصحو

  

وتصحو في الحلم

  

سنابل اجمل صبايا باب الطوب

  

عيناها الزرقاوان خضراوان

  

ونهداها الأبيضان زرقاوان

  

وضفائرها الذهبية برونزية

  

شفتاها شقي تين فيوليتي

  

سنابل مازالت فاغمة من خمر الهاتف

  

مااوجع ان يتعجلنا الفجر

  

ويعود الليل الى العتمة

  

الهاتف سلك بين ثغرين عطشين

  

لايحسنان اللثم

  

بين وجعين لايعرفان الضم

  

الهاتف الفيروزي يغور

  

في فضاءات الفسيفساء

  

بعد قليل ربما في ذات ذات

  

تكون الأرض والسماء شقي طاحون

  

ويكون الأحياء دقيقا مطحون

  

وسنابل تطلع من بين الشقين

  

4/ طفل خانس خلف الدفلى

  

والدفلى  مرتجفة

  

شبح أت يكبر يكبر

  

والعتمة خانسة خلف الشبح

  

من يطفيء هذي اللوحة

  

5/ من يمسح عن حلمي لهاث الفسيفساء

  

وتماثيل الماء

  

من يوقف زحف الملح

  

فوق الجرح

  

الأرض وباء والأفق عماء

  

6/ لاتحزن ياطفلي فقريبا تهجرنا الدار

  

نعبر قارات الطلسم الأكبر

  

صوب شواطيء  أهلة بالغرباء

  

وصبايا مفتونات بالزوار

  

لاتحزن ياطفل النار

  

7/ فسيفساء أرضي فسيفساء

  

سمائي فسيفساء

  

كلماتي .

  

8/ من يقفل هذي الضوضاء

  

كي يبدأ ربي ثانية

  

خلق الأشياء

  

كي يختزل النعمان صراخ الأوطان

  

ويرتِّشَ بالألوان خاتمة الألوان

  

9 / للغجرية بوح الروح وهي تنوح

  

جرح الرؤيا حين تبوح 

  

من يدخلني الساعة في اللوحة

  

كي تخنقني أُطرٌ اللوحة

  

لحظة يشتبك الجسدان ويغيبا حلقات

  

حلقات من تبغ ودخان

  

من يمنع هذا الفتان  النعمان ا ليغادر مشغله البللور

  

في نيوكاسل في موسكو في الموصل سيان

  

كي لايهتبل الحلاج الوصل المحظور

  

فينهتك المستور

  

وتذوب عناقيد النور

  

كي يتركنا اللجلاجُ  ثملين بلوعتنا وندور

  

ندور ! الأرض تدور بنا  والأفق يدور

  

بهمو والناس تدور.. 

  

تدور

  

 تدور

  

 تدور .

  

هذه الغجرية اقلقتني حقا ! وشغلتني عني صدقا ! الغجرية تخبِّيءُ عينيها وراء ظلال كحلية كي لا ادري وجهة نظرها ! أهي تحملق فيمن يحملق فيها ! أم تحملق في فتنة الجسد ! ام تراها تحملق في اللاشيء وهو يتشيَّأ من جديد ! الغجرية قصيدة مكثفة للفنان  الكبير الدكتور احمد النعمان  شاء ان يرسمها بالفرشاة ويؤسس من خلالها طقوسا للرؤيا في زمن العمه كرنفالات للالوان في مأزق الإنسان ! داخل اغلوطان وخارجها ! تتضمن لوحة النعمان قراءته الخاصة لمفهومات الغجرية في الذاكرة الجمعية العراقية !! ولقد حاول قبلي الصديق والعالم الدكتور بهجت عباس قول شيء جميل في الغجرية , ولم يتأت لي السانح لكي اتابع ما كتب هذا المثقف الفنان عن لوحة النعمان ! كما انني لم اسأل  رفيقي الأستاذ النعمان عمن قرأ او تأمل لوحته المثيرة ( الغجرية ) قبلي ! لكنني موقن ان قراءات سبقتني وقراءات اخرى ستتبع تلك وهذه ! ولكن لماذا الغجرية موضوعا ؟! ولماذا انتقى الفنان نموذجه المناسب ضمن رؤيته لها ؟ النموذج في تعبيري هو الفتاة الموديل التي دخلت مشغله ليحاكي في قماشته كينونتها !! لماذا هذه الألوان النـزقة والنظرات الحزينة ؟ بل كيف تم نفخ بطن الفتاة وثدييها بهذه الطريقة البابلية أو الآشورية ؟؟بحيث تلغى الفجوة بين الثديين الممتلئين والبطن الممتليء ؟؟ واقول فتاة ولا اقول إمرأة   رغم ان (الحمل) دال تام المدلولية  على تحول  الموديل من دنيا العذرية الى دنيا الثَّيبِيَّة !! يالهي ولماذا خضب الفنان خلفية اللوحة بالخضاب الأحمر كما خضب وجه الفتاة وحلمتيها ؟ بل ما الحكمة  من ان تبدو الغجرية بملابس النوم الشفيفة ثم تنهدل علاقة الكتف (الأيسر!! )  لتهبط نحو الذراع بينا ينسدل شعرها  الوحشي اسود ورماديا نحو الأسفل وتستشزر الغدائر نحو العلى !! ؟؟ بينا تتسمر عينا القاريء  عند ترائب الغجرية التي بيضت مساحة الصدر الأبهى من تحت العنق الى اعلى الثديين  !!أثمة مسٌّ تراثي لامس التكوين ؟؟ يقينا انني تجاوزت المسموح به بحثيا في عدد اسئلتي !! اعترف بذلك وإن كنت اتوهم بأنني لم اصل الى السؤال الأكبر !! وستلاحظ معي  ان الفنان الكبير النعمان سوَّر غجريته بثلاثة أُطُر : الأول حددها فتركنا نرى ماسمح لنا به فقط اي الى الثلث الأول من البطن وترك لخيالنا حرية توسيع الإطار ليتسع لكل عذابات الجسد ومباهجه !! اتظنون معي ان الفنان  النعمان كان يغار على موديله ان تضيء فيه عيوننا كل زاوية كغيرة ربمبرانت على تمثاله الشيطانة  العذراء أو غيرة غوغان على موديله البولونيزي ؟؟ ثمة اطار ثان حول غجرية النعمان ما الضرورة اليه ؟؟لماذا خصه بخرص اخضر يتدلى من علٍ كما يتدلى المشنوق ؟ هل الخرص خارج اللوحة او جزء منها ؟؟ وان كان نعم فلِمَ لم يدخل كينونة الغجرية ؟؟ اي الإطار الأول , وإن كان لا فما مسوغ تخليقه وقد عودنا النعمان ان يوظف فنيا ودلاليا كل شيء حتى ما يقرفه أو يوجعه حتى  !! أثمة حوار مثلا بين اخضرار الغصن واللون الفيروزي الذي يكاد ان يحيط بالغجرية !!  أكان الغصن طبيعيا يتنفس مثل الغجرية ام بلاستيكيا صناعيا ؟؟ واخيرا لماذا حرم الإطار الثالث من اية كتلة ؟؟ بمعنى ثان لماذا ملأ الإطار الأخير بكتلة الفراغ !! الصمت عند الموسيقيين والسكون عند العروضيين !! قد يكون ايحاء الصمت / الفراغ / السكون أكثر إيلاما للقراءة المشاكسة التي لا تهتم  بالتمظْهر كما تهتم  بالتَّمغْور ! بالممنطوق كما تهتم بالمسكوت عنه ! هذا هو المكر الفني الحديث الذي يسوِّغ شعرية اللوحة (1) فالصــورة الفنــية artistic image    معان مرسومة بالفرشاة  والألوان والقصيدة كلمات راسمة بالمتخيل المتاح والجدل قائم بين المحسوس البصري ( الصورة التشكيلية ) والمشعور المجرد ( الصورة الشعرية مثلا او القلمية ) والرابط بين الصورتين هو الرابط اياه بين المحسوس والمشعور بين الواقع تحت سلطة الحواس والخارج عنها اي المجرد  ومن سوى الخيال الذي يصنع التماثل من اللاتماثل (2) الصورة او اللوحة النعمانية لا تثرثر اسرارها بل هي دائرة مموهة المداخل لا يرى مداخلها إلا من أوتي فطنة مناسبة ! وقد يكون المكر تضليلا  لعيني المستكشف , كيف يحصل هذا ؟ وفق (جشتالت) فانت ترى الكل ومن ثم ترى التفاصيل حسب الإثارة الضوئية البصرية ! وعليه نحن وفق جشتالت نقع اسرى كلية اللوحة فنراها مزاج كل الأطر والألوان والخطوط والعلامات والفواصل لكن اللوحة تغاير التحول من الكلي الى الجزئي لأنها تبدأ بالجزئي لتستقر عند الكلي فهل كان وراء المغايرة هاجس فني او دلالي مثلا ؟؟ ازعم كذلك لسبب هين مؤداه ان العينين باديء ذي بدء تقعان بيسر على دائرة تتضمن الثديين وشيئا من البطن !! وهو الهم المركزي الآخر للوحة كما يبدو لنا للوهلة الأولى  !! هذه المرأة الطفلة والحامل العذراء والغجرية النقية هو ماتصبو اللوحة الى تأثيله فالغجر عند لوركا  معادل دلالي للطيبة والنقاء ( قارن يريما ) وعند لورنس معادل للقوة الجنسية واللاتلوّث  ( قارن العذراء والغجري ) !! والغجر عند العراقيين هو اللذة المحرمة والجسد المباح !! فانت ستفاجأ بان التغجُّر ليس عهرا والتعري ليس إباحة وحمل الجنين ليس خطيئة !! فآخر ما يشغل اللوحة هو غوغاء الجسد بمعنى آخر اللوحة تدشن فرعا جديدا لفن ( الأمشقة ) فكأنك تتحسس رفسات الجنين في بطن الغجرية ودفقات الحليب في ثدييها ووعثاء الحياة في عينيها !! ( 3 ) اللوحة من خلال طلسم الجاذبية الأنثوية تهصر رؤية القاريء وتستحوذ عليها فالجنس مدخل وليس موضوعا !! هل قرأت ثلاثية احلام مستغانمي مثلا  ذاكرة الجسد؟  وفوضى الحواس ؟ وعابر سرير ؟ لو قرأتها لساعدتني في تفهم كيف يكون الجنس مدخلا فقط وليس موضوعا وسيلة وليس غاية فرواية مستغانمي قراءة في الجسد الجزائري المهيض ولوحة النعمان قراءة في جسد الحلم السياسي المهيض وقد يكون الفنان غير مطلع على ثلاثية مستغانمي كما ان احلام لم تر اية لوحة للنعمان كما علمت !! يقول المتنبي الشعر جادة وقد يقع الحافر على الحافر !! وقد سئل ابو عمرو بن العلاء : كيف توجه المعنى يتداوله شاعران لم ير احدهما الآخر ولم يقرأ له ؟؟ فأجاب ما معناه : إن هي الا هموم واحدة وألسنة مختلفة ( إن هي إلا عقول رجال توافت على السنتها ) ومثل ذلك قالت يوليانا كرستيفا مطلع ستينات القرن العشرين حين قعَّدت نظرية التناص اي وضعت نظريتها الكبرى في الجدل بين النصين الغائب والماثل(  السابق واللاحق او المتزامن  )!!(4)  تضعنا قوة الجذب قبالة الحلمتين والثلث الأعلى من البطن كشيء من المكر الفني وآية ذلك ان الموضوع يتمحور عند عيني الغجرية فهما مركز اللعبة الفنية !! والمتفرس يقع اسير المكر الفني فيظن البطن والثديين همي اللوحة او موضوعها !! عينان عراقيتان لا غبار على سومريتهما او بابليتهما أو آشوريتهما بحيث تتوازى الجفنان العلويان مع الحاجبين بينا تحيط الهالة حول العينين إحاطة السور بالمعصم ولن يكتمل ارتواؤك الجمالي دون الهبوط القسري نحو الشفتين العراقيتين المزمومتين كأنهما بانتظار قبلة الحياة التي تعيد الأميرة النائمة الى عشاقها الأقزام السبعة !! شفتان ممتلئتان  وقحتان تقولان ما لم تقله العينان الخجولان !!,كأنهما نقيضا شفتي المونوليزا فالغجرية تدعو  والمونوليزا تطرد او في احسن الفروض لا تدعو فهما غامضتان بينا شفتا الغجرية نمامتان وفق مخيال الأمشقة !!  استحضر في ذاكرتك صورة(  تياما )في الملحمة السومرية حينما في العلى أو ملحمة التكوين ( إينما اليتش ) بل استحضر صورة عشتار في هو الذي رأى ( جلجامش ) أو شبعاد أو فتاة مملكة الحضر في الموصل ( شمش ) ستجد تطابقا مستحيلا في المضامين والأشكال ! العينان والشفتان سمفونية لونية غاية البهاء !! هما كلام طويل لم يبدأ بعد !! واحمد النعمان فنان عراقي اهدته ام الربيعين الموصل الحدباء للإبداع العراقي كما اهدتنا من قبل ابن جني وابا تمام ابا اسحق الموصلي   والخطاط المعجزة يوسف ذنون  ... و النموذج الموصلي للجسد الموصلي يحفر في الذاكرة بعيدا فهاهو النعمان من منفى الى منفى من موسكو الى نيوكاسل والميسم الموصلي للموديل لابث في روحه لا يريم واكاد اصرخ ان هذه الغجرية موصلية !!!! وذلك يكشف قول الدكتور النعمان للدكتور بهجت عباس ان عبدالإله الصائغ اختار الغجرية غلافا لديوانه الجديد !! الذي يصدر بعد سنابل بابل ! وسنابل كما وضح في الديوان والدراسات التي نهضت به : هي حبيبتي الموصلية على سبيل الواقع لا المجاز وقد كانت مجوعتي الشعرية التي صدرت في عمان قبل ثمان سنوات تحمل اسم حبيبتي  الموصلية الحقيقي التي ماتت في عز شبابها وانا في غربتي الأزلية !! اخترت اللوحة لأنني صرخت حين اهداها النعمان لي : انها سنابل اقسم بربي انها سنابل ؟ كيف اهتدى اليها النعمان ؟ واي سر يكمن في هذا التخاطر المروع ؟؟ هل احبها قبلي ؟ متى اين ؟؟ والمعادل الموضوعي للغجرية هو البراءة والنقاء والخصب والأنوثة والإستحالة (5) !!  العينان تختصران جل مقولات اللوحة حتى لكأن الخطوط تبدأ منهما لتنتهي اليهما والألوان تعيد اليهما ما اقتبسته منهما !! لقد اضفى عليهما الأسلوب الآشوري فهما عينا آلهة لا يمكن النظر اليهما ! هما عينا ميدوزا ربتما اللتان تحيلان الناظر اليهما حجرا ! فمن يغامر منا بالنظر اليهما ؟ العينان حوراوان ! بل ان المبالغة في الحور جعلت العينين حورا فقط دون بياض !! لك ان تتخيل فتميز البياض من السواد فهما كهفان كحيلان يفضيان الى غابة الضوء  ( الروح ) ! عينان ناعستان خجلتان تسقياك خمرا صوفيا :

  

وعينان قال الله كونا فكانتا    فعولان بالألباب ما تفعل الخمر (6)  أو :

  

حوراء لو نظرت اليك       سقتك بالعينين خمرا

  

وكأن ما جمعت عليه           ثيابها  ذهبا وتبرا

  

وكأن رجع حديثها        قطع الرياض كسين زهرا (7)

  

وتلبث تفاصيل الكتل في خلفية اللوحة وهو ماتنهض به دراسة لاحقة ان منحني الله العمر والصبر .

  

لوحــــة الهوامش

  

* يلاحظ  المتأمل للوحة الغجرية ابتداءً كون النموذج مأسوراً بثلاثة أُطر ! مختلفة الالوان والحجوم بينا يتفرد الثاني بجملة صورية قوامها ابعاض غصن ما !! .

  

1/ الشعرية هي بؤرة الجمال في الأشياء رب شعر دون شعرية كألفية ابن مالك ورب شعرية دون شعر كلوحة الغجرية !! اما المكر الفني وهو المكر الخير الذي يشكل عصب الشعرية انظر في ذلك كتابنا الخطاب الشعري الحداثوي والصورة الفنية طبعة المركز الثقافي العربي بيروت كازابلانكا 1999

  

2/ الصورة الفنية :نسخة جزئية للواقع او التوقع الحسي او الشعوري وفق تكنيك ابداعي جمالي يعادل بين المجاز والحقيقة !! بينا يكون التمائل في اللاتماثل مسوغا للفن على راي ارشيبالد مكليش انظر في الصورة كتابنا : الصورة الفنية معيارا نقديا طبعة ثالثة القاهرة 1996 وفي نظرية التماثل : انظر  الشعر والتجربة ارشيبالد مكليش ترجمة سلمى الخضراء الجيوسي طبعة دار الآداب بيروت 1996 .

  

3/ الأمشقة فن بدائي يرينا ان كل شي يشف عما تحته فمثلا المرأة الحامل ترينا الطفل في احشائها  والفتاة العاشقة ترينا سعة قلبها ونحن نرى سكان البيت من خلال الجدار الذي يشف وقد افادت الدادية من هذا الفن ثم انصرفت عنه !!  وعراقيا كان شاكر حسن ال سعيد اول من انتبه الى هذا الأسلوب في لوحاته البواكير بيد انه انساق وراء اسرار الحرف العربي لتوظيفه صوفيا في اللوحة ولم يحقق شيئا وا أسفاه  والولع باسرار الحروف ولع غيبي اطلق عليه علم الجفر !! انظر في الأمشقة الغصن الذهبي للسير جيمس فريزر .

  

4/ التناص يقتضي نصين احدهما حاضر والآخر مغيب مثلا قال الأعشى الجاهلي :

  

وكأسٍٍ شربت على لذة     واخرى تداويت منها بها ( النص الغائب ) وقال ابو نواس العباسي :

  

دع عنك لومي فإن اللوم إغراء    وداوني بالتي كانت هي الداء ( النص الحاضر ) 

  

5/ واما المعادل الموضوعي فقد ورد تأصيلنا له في بحوثنا (تعدد صور الله والوطن في اعيننا ! ) انظر في المصطلحين 4/5  وغيرهما كنابنا النقد الأدبي الحديث وخطاب التنظير ( مرجع سابق ).

  

6/ التقدير وعينان فعولان قال الله كونا فكانتا !! ورحم الله من قال لولا الحذف والتقدير لسبقتنا في فهم النحو الحمير !! .

  

7/ الشعر لبشار بن برد مخضرم الدولتين الأموية والعباسية

أ. د. عبد الإله الصائغ


التعليقات

الاسم: مجمد صديق النعمان
التاريخ: 07/08/2011 20:04:02
انا افتخر بك وباعمالك ايها الفنان اتمنى لك العمر المديد يا عمي العزيز ابن اخيك محمد صديق النعمان .

الاسم: ليندة
التاريخ: 25/04/2010 19:54:24
الله يبارك فيك

الاسم: ايه النعمان
التاريخ: 19/03/2008 13:52:25
انا احبه و هوه احد اقاربي و يقرب لابي فيكون احمد النعمان عم ابي و انا افتخر به و اتمنى له النجاح

الاسم: علي القطبي
التاريخ: 10/04/2007 22:26:50
أسلوب جديد في كتابة الموسوعات التأريخية المعاصرة... أكثر شخصيات هذه الموسوعة أحياء يرزقون وهذه ربما سابقة
وإسلوب فني جديد في مثل هذه المشاريع التوثيقية ... الإسلوب آخاذ ومحبب لا يشعر القارئ بالملل يتـنقـل فيه صاحب الموسوعة بخفة دم واضحة , وثقل أدبي في نفس الوقت , كيف لا والقلم قلم يمثل شهادة أكايمية عالية , ومؤلف متمرس تدرس بعض كتبه وآثاره في بعض المعاهد والجامعات وأستاذ جامعي معروف وصديق حميم لأكثر هذه الشخصيات في هذه الموسوعة ..
أشكر السيد عبد الإله الحسيني الصائغ مروره الكريم على اسمي الفقير وتلك الأوصاف الجميلة ..عسى الله تعالى أن يوفقني لأكون بمستوى تلك الألقاب وهذا المقدار من المحبة والود .... وأثمن الإبتداء بإسم هذه القامة الفنية العراقية الجميلة أبن الموصل الحدباء السيد أحمد النعمان الحيالي ... هذا الأديب الذي لم يأخذ ما يستحق من تكريم و اهتمام , وهو الإنسان الفنان والنحات والرسام والإعلامي والكاتب الموهوب .. يشهد الله إن من الأسماء القليلة التي أستمتع بقراءة كل ما يكتب هذا الصديق العزيز د. أحمد النعمان رغم اٌختلافاتنا الفكرية الواضحة , وكما ذكرتم هذا في تناولكم لعلاقات د أحمد النعمان , بل الغريب إني أزداد محبة له كلما يشتد في اتتقاداته للعديد من الأفكار التي التزم بها , وأعتقد أنه كذلك , وقال لي في أكثر من مرة : يا شيخ علي رغم الخلاف الجذري بيني وبينك في العديد من التوجهات الفكرية لنا إلا أني سأكون أول من يصلي خلفك إذا ما شمرت يديك للصلاة .. ولوطنيته وانسانيته طالما يكرر: أنا سني بحكم الولادة فقط , وما يهمني في الحياة هو الإنسان بما هو إنسان , وثانياً العراقي بما هو عراقي ..
مولانا السيد أبو نهار ... سأرسل لكم ثلاثة من أغلفة كتبي التي تنتظر النشر (إنشاء الله تعالى) مع بعض الصور وتعريفاً بقلم د. أحمد النعمان وكما وعدني بهذا د .أحمد.
.. ونحن بانتظار المزيد من العطاء الذي يكرم أهل الثقافة والفنون من أدباء وكتاب ومثقفين العراق.. فلعل هذا ما تبقى لهم في هذا لزمن المجحف ..




5000