..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كمجنون ٍ شَيَّبَني البحث ُ عنكِ

أمير بولص أبراهيم

تَعلمت ُ التنجيمَ 
سلكت ُمسالك العرافين والعرافات 
ودَرست ُ علوم الأبراج 
لأبحث َ عنكِ  
في ركام قهوة فنجاني 
وفي طالع الصباح ِ والمساءِ
في ركام َ قهوتي ...
رأيتك ِ...
حورية ً تَغتَسِل ُ بالشمس ِعلى ضفاف الفراتِ
رأيتك ِ...
فينيقية ً تتأبط ُ الموج في أمسيات البحر
وحدثني طالع برجي
عن إمراة ٍ ظهرت لي في لجة هذا الزمانِ
حاورتني عن الهوى وعن عجالة الدنيا
ثم تلاشت في ثنايا أوراقي
لم يبقَ غير أسمها  يهمس ُ لي بين سطور ِ أشعاري
وكمجنون ٍ شَيَّبني البحث ُعنك ِ حملت ُ عكازي
أبحث ُ في المدن الصماء ِ
أسأل ُ ساكنيها ..
وسؤالي يذهب أدراج  الرياحِ
فأنادم ُ الرياح َ
وأُلقي في مسامعها تساؤلاتي
يا ترى أين َ هي ّ
التي أقضت مضجعي عشقاً
وساقتني مع قصائدي نحو لذة الهوى
لتجعلني كالتائه في خلجانها
أُصارع ُ صخرا
يحول ُ دون َ رسو سفينتي على شواطئها
أعيش ُ ذكراها
فأعود ُ مستذكرا أشعارها
علني أرتَشِف ُ منها عبقها
وعلني أُديم َ بها ما تبقى من عمري
ندائي إليك ِ عبر الأثير ِ أصرخه
لا تتركي عاشقا ً
تَعَلم َ التنجيم وعلوم الأبراج 
وسار َ في مسالك العرافين والعرافات
يبحث ُ عنك ِ
لا تتركيه ِ يتحول ُ مجنوناً
تَعبَث ُ به ذكرياته ِ معك
وتلقيه القصائد على شواطئ نسيانك

 

 

 

أمير بولص أبراهيم


التعليقات




5000