..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


آسية ، ومدينة الصدر!

بلقيس الملحم

أخد الأطفال من مكان لآخر, يلاحقونها بأحذيتهم, مرتطمة بسور الفناء الخارجي, محاصرين جرادة صفراء, يبدو أنها اشتمت رائحة الشواء الشهي, مما أثار فيها غريزة حب الاستطلاع والتذوق!

•- لااااااا, أرجوكم لا تقتلوها, يمكن عندها زوج وأطفال ينتظرونها زيكم, خلوها تروح في سبيلها, اتركوها اطير عشان ترجع لبيتها, مسكينة, خلاص وخروا عنها..

كانت صرختها عفوية, وحنونة, والتي خرجت من حنجرتها المبحوحة كحلوى طرية..

 لم تؤذ أحدا, فسرعان ما تذوقت الجرادة من حلاوتها حتى طاب خاطرها المعكر بالغبار,والملل, ثم غادرت إلى بيتها الجائع, وهي آمنة مطمئنة, وفي فمها فتات الإحسان الجميل..

كنت أقرأ في قسمات وجه أختي, وهي تذب عن دم الجرادة المسفوك: لهفة أم تنتظر عودة أبنها الغائب, أو ابتسامة بريئة قد خرجت للتو من قماط وليد, دلكه الزيت بأصابع أمه الدافئة..

انتظرت أن ترف برمشها نحوي لنكمل حديثنا الطويل, عن معافسة الأزواج, والأولاد, عن أحاديث الجيران, وخلطة الحناء, عن طريقة كعكة التمر اللذيذة, عن بنات القرية, وأغاني الأجداد..

لكن الجراد المحظوظ, قطع علينا كل ذلك, وبقينا نرف برمشينا مذهولتين من طيبتنا الحاذقة أمام وحوش الإنسانية والكرامة..

 كان الجراد على ما يبدو هو الرابح الوحيد في المعركة, ذلك بعد أن سقطت المآذن, وانكفأت في حداد عميق.. متنفسة دخان الحروق الطازجة..

كانت عبثا تطفئ من لهيبها: بِركة ابتلاءات الله  الملونة بدموع ودماء العراقيين, وهي تنحصر بين رصيفين منخفضين!

كل المحاولات فشلت, حتى بكاء آسية لم ينفع, فقد كان متأخرا,

حين تفسخت العورات العفيفة,عن لحوم بشر لم يعرفوا سوى الكدح, وعصر أطراف ثيابهم المتسخة, والصياح منذ الصباح الباكر,  في شوارع  المدينة الضيقة,  في سوق مريدي, وسوق الأخشاب, وسوق الطيور الغابرة!

 

 

 

* كتبت هذه الخاطرة إثر تفجيرات مدينة الصدر الأخيرة

 

 

 

بلقيس الملحم


التعليقات

الاسم: نبيل العراقي
التاريخ: 04/11/2009 16:57:18
كم انت عراقية! اسجل اعجابي على اختيارك للعبارات والوصف الدقيق وغرابة الموضوع.

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 25/05/2009 11:17:22
سعيدة بك يا صلاح..
شكرا لك

الاسم: صلاح شامخ البغدادي
التاريخ: 24/05/2009 22:43:34
كأنكِ حمامه بيضاء حلقت في سماء مدينة الصدر ، لتخط رائعه أختارت المفردات بأصدق معنى ..
كلماتي عاجزه عن شكركِ
سلمتِ سيدتي وسلم يراعك
البغدادي

الاسم: حسىين علي
التاريخ: 22/05/2009 15:27:58
اختناالكريمه بلقيس تسلمين واسرتك واحسائك على انسانيتك رعاك الله

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 22/05/2009 00:31:15
نعم أنا هنا
اقرأ في بيت أبي سفيان وهو آخر ما نشرت
شكرا

الاسم: علي بن عبدالله
التاريخ: 21/05/2009 15:14:03
هل لا تزال بلقيس موجودة هنا ؟

هل لا يزال هذا القلم يكتب لنا احرفه ؟

الاسم: عائشة الملحم
التاريخ: 07/05/2009 23:31:43
أيتها الغالية
اختي اسية تيادلك التحية والحب

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 07/05/2009 09:27:51
الرائعة المبدعة بلقيس
هذه ثالث مرة اكتب تعليق وابعث..يبدو ان الشبكة تعبانة
تعرفين طبعا تاثير اسية علي..وبمجرد ذكر اسمها على موضوع..اهرول اليه لاقتنص لحظات محببة معه
رائع ما سطرت..مدينة الصدر عانت في السابق ومازالت تعاني...دمت محبة للعراق واهله..مبدعة ابدا

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 06/05/2009 12:58:52
أخي حسين
رحمة الله على الانتظار!
شرا لك

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 06/05/2009 12:57:12
أخي العزيز حمودي
صبأت؟
أروح فدوة للعراق!
شكرا لتعبيرك..

الاسم: حسين رشيد
التاريخ: 06/05/2009 08:34:13
شكرا لمشاعرك الانسانية النبيلة اتجاه الفقراء والكادحين في مدينة الصدر ... لقد غاب الكثير الكثير منا ولم يعودوا ... والامهات نائحة باكية ... والانتظار طال كثيرا ...

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 05/05/2009 19:15:43
قالوا صبأتْ فاعتنقت دينا غير دينها .... دين من نوع آخر هو حب العراق واهله .. فمرحى لوطن محبوه يقاسمونه الهموم .

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 05/05/2009 19:01:02
عزيزي خزعل
لك مني مثل الدعوات والأمنيات

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 05/05/2009 19:00:03
عزيزي سلام
السؤال هو نفسه يبقى حائرا!
لمثل قلبك الطيب تدوم الحيا..

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 05/05/2009 18:58:50
شكرا لك على إشادتك أيها الصديق العزيز- زمن-
غمسنا الله في أنهار الجنة!

الاسم: زمن عبد زيد
التاريخ: 05/05/2009 15:35:41
الصديقة بلقيس

نعم يا سيدتي هكذا تعودنا ان تضيئين النور بادب ملتزم وهادف وقريب من هموم الناس
دمت مبدعة ومتالقة

زمن عبد زيد

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 05/05/2009 12:34:06
تعرفي بلقيس
في الامس
كان هناك كلب صغير نائما تحت سيارتي
لم اعرف
تحركت وانطلق صياحه الجرو الصغير
اذهلني ماعملت
تركت السيارة نزلت ماذا افعل فقد حشر تحتها وهو يصرخ
حاولت ان اخلصه لم افلح
وفي النهاية ابعدت سيارتي
وحملته الى مكان امن
وهاهو منذ ثلاثة ايام يئن وانا احس بانني اقترفت جريمة بحقه وعت الطعام والماء
ولكنه مازال يئن
سؤالي سيدتي
كيف لاولئك القتلة ان يتجاسروا على معنى الحياة
من اي شيء صنعت قلوبهم
واين هي رحمة الله
-----------
نص مؤلم سيدتي
شكرا

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 05/05/2009 12:33:58
حياك الله اختنا المبدعة بلقيس انها مقالة رائعةكم هو جميل عندما نربط الواقع وان كان مؤلمامع لمسات ابداعية بلغة شفافةحية وجميلة اتمنى لك النجاح الدائم دمت وسلمت رعاك الله




5000