..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قمر على رأس كزار حنتوش

غزاي درع الطائي

( 1 )

كأنَّك غريقْ

وللوداع في عينيك بريقْ

إلى أين يا كزار حنتوش ؟

هل أنت على سفر ؟

إنها الساعة التاسعةْ

والتاسعة لاسعةْ ،

الصغار في الصفوف 

والكبار في الدوائر

وأنت في المربعْ

اسمع ...

إن أردت أن تقوم فقمْ

وإن أردت أن تتربَّع فتربَّعْ  

وكزار لم يقم

ولم يتربَّعْ

ولم يسمعْ

فكزار ...

لم يعد يمشي على اثنتين

ولا على ثلاث

ولا على أربعْ ،

كزار أصبح خارج المربعْ .

 

 

( 2 )

في ليلة موت كزار حنتوش

انفرط الديوان في الديوانية

وانعقد الحزن في أرجاء الشعر

وانعدمت الجاذبية ،

في ليلة موت كزار حنتوش

انتحبت لامية العرب

وانكسرت سبع جرار في نصب كهرمانة

وتبعثرت حبوب العنبر من عنابر الشامية

في كل اتجاه

وانقطع الوتر الخامس

في عود زرياب .

 

 

( 3 )

لا مسرَّة في المعرَّة

ولا سمر بعد غياب القمر

وليس في الريح

إلا ما هو قبيح ،

والأحزان تتسلَّقنا

وتقضم قلوبنا ،

الأحزان فئران

وقلوبنا أخشاب قديمة ،

والوحوش في كل مكان ،

وهذه صيحة كزار حنتوش

تأتي من كل الأركان :

ما أكثر الوحوش

ما أكثر الوحوش

ما أكثر الوحوش .

 

 

( 4 )

كزار حنتوش ...

نقيا مثل ماء المطر كان

ودودا مثل شجرة كافور

بسيطا مثل رغيف خبز ،

وكان على العموم

معتادا على احتساء الهموم

وكانت الفراشات

معتادة على ارتشاف رحيق أشعاره ،

كان يتحدّى الذباب بمضربه المطاطي

ويتحدّى خمبابا بشعره الحر

وكان لا يتأخر عن رمي الجميلات

بقرنفل كلماته

حين تشرق وجوههن أمام عينيه ،

ولم تكن له صنعة غير الشعر

بل لم تكن به حاجة

إلى صنعة أخرى غير الشعر

كان صانع قصائد ،

وقصائده كانت تتعرَّج مع الفرات

وتَزْوَرُّ مع دجلة

وتلتوي مع الملوية

كانت عراقية ...

عراقية .

 

 

( 5 )

قفصه لم يكن من ذهب

وقلبه لم يكن من حديد

ومرآته لم تكن مستوية

ولم يكن له برج من أي نوع

وحزنه كان خارجا

على الوزن والقافية ،

كان يقول لا

ولا يدري أنها نافية ،

وكان يخمد جمر الحياة بخمرها

ولم يتخذ يوما قرارَ فرار

كان مستلقيا على ظهره

في النسيم وفي الغبار ،

تحمَّل لسع النحل

ولكنه لم يحصل على العسل

أعطوه البصل ،

وتحمَّل مشقة الصعود

ولكنه لم يحظ بالبلح

أعطوه الوعود .

 

 

( 6 )

سبعة شيَّعوا كزار حنتوش :

الصباح

الربيع

النقاء

الحب

الجَمال

الأمل

والشعر ،

وسبع بكين عليه :

رسميَّة

وأمُّه في قبرها

وخالته في تعاستها

وبغداد في عذابها

والحقيقة

والسعادة

والديوانية .

 

 

( 7 )

بعد أن شقَّ كزار حنتوش

عصا الطاعة

عاد

فشقَّ عصا العصيان

ولكن بعد فوات الأوان .

 

 

( 8  )

في مهب الشعر

وجد نفسه

ودائما كان يجد نفسه في مهب الشعر

وكان شعره فوق كل سِعر ،

وهناك أسَّس مملكة

وجعل رسميَّة عليها ملكة .

 

 

( 9 )

اثنان اشتهرت بهما محافظة الديوانية :

عنبر الشامية

وكزار حنتوش .

 

 

( 10 )

إذا ذكرتم رسول حمزاتوف

فاذكروا فاطمة

وإذا ذكرتم أراغون

فاذكروا إيلزا

وإذا ما ذكرتم كزار حنتوش

فاذكروا رسميَّة .

 

 

( 11 )

لم تكن الدنيا عند كزار حنتوش

تعني شيئا

إنها دنيا

أما القصيدة فهي العليا .

 

 

( 12 )

كان حرّا مثل الحاء ..

لم تكن فوق رأسه نقطة مثل الخاء

ولم تكن تحت رأسه نقطة مثل الجيم

كان مثل الحاء

الحاء الذي جرَّه إلى الحياة

وجرَّه إلى الحب

ثم إلى الحرب

وأخيرا جرَّه

وكان معه كتفا إلى كتف

إلى الحتف .

 

 

( 13 )

لم يكن لكزار حنتوش مثوى

قبل مثواه الأخير

ولم يكن له عنوان قبل قبره

كان عراقيا

من الشمال إلى الجنوب

وكان عاشقا

من النخلة إلى رسميَّة

وكان شاعرا

من الوريد إلى الوريد ،

ومثل المعرّي

كان رهين محبسين

ومحبساه :

الشعر والخمر ،

كان ( أسعد إنسان في العالم )

كان ـ باختصار ـ

مالكَ السعيد .

 

 

( 14 )

كزار حنتوش ...

كان من الذين تُضرب إليهم

أكباد الإبل ،

وكان كالكبريت الأحمر

بين الشعراء ،

وكانت أجيال الشعر

تلتقي عنده

كما يلتقي الساق بالقدم عند الكعب ،

وكان يحب النخل

من الطلع إلى الجمّار ،

كان يكتب الشعر كما يجلس

وكما يقوم ،

وكان إذا ملَّ من الكتابة على الورق

كتب على الغيوم .

 

 

( 15 )

كزار حنتوش ...

طرد الرتابة

من الكتابة

وعلَّم الربابة

أن تسكب الصبابة

في إناء الصباح ،

فشعَّت في شعره

صورة ارتفاع الشمس بعد نزول الأمطار

وانبثاق الماء من بين الأحجار .

 

 

( 16 )

شُقّي عليه الثوب يا ابنة محيبس زاير

يا رسميَّة ،

شُقّي عليه الثوب

وتذكَّري صيحة طرفة بن العبد

(... شقّي عليَّ الثوب يا ابنة معبدِ )

شُقّي عليه الثوب

فالكثير

على كزار حنتوش قليل .

 


 

غزاي درع الطائي


التعليقات

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 30/04/2009 10:29:37
سيدتي الشاعرة المبدعة رسمية محيبس زاير .. مع التقدير العالي
نعم انه الحب وانه الوفاء
فكزار كان صديقي انسانا وشاعرا، وقصيدتي هذه استللتها من الق الايام الخوالي التي كان فيها كزار يجعل من ورود ساحة التحرير قميصا شعريا ومن ماء دجلة عطرا سحريا.
اما الامل ، فلا منقذ لنا مما نحن فيه سوى الامل والعمل من اجل ذلك الامل
انه الامل المقدس .
تحياتي الطيبة لك سيدتي واتمنى ان تكوني بخير .

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 30/04/2009 06:46:46
الشاعر غزاي درع الطائي
لم اكن اعلم انك تحبه كل هذا الحب كنت على علم بوجود علاقة خاصة وكنت اظنه حب من جانب كزار فقط وها انا كلما اتوغل في تفاصيل القصيدة اتشبث بهذا الامل الناعم كخطوط حريرية يهبط علي وانا اواصل السير في كلمات ليست لها غاية ابدا سوى الحب وربما الوفاء ايضا
اجل لقد منحتنا الامل شكرا

الاسم: ghazzay@hotmail.com
التاريخ: 29/04/2009 19:19:51
الاستاذ حليم كريم السماوي .. مع التقدير العالي
هل استطعتُ بقصيدتي أن امسح الالم عن كزار حقا ؟
وهل تمكنت فيها من ان امنح محبيه الامل والقدرة على التشبث بالحياة صدقا ؟
ان كان ، فذلك مما يسعدني .
وافر تقديري .

الاسم: ghazzay@hotmail.com
التاريخ: 29/04/2009 19:13:24
العزيز سلام نوري .. مع الود
.. ولك ايضا الف شمعة مؤتلقة ..
مشتاق لكلماتك العطرة ايها الطيب والنبيل ، أيها المبدع .
تقبل تحيتي الطيبة .

الاسم: ghazzay@hotmail.com
التاريخ: 29/04/2009 19:09:29
الفاضل علي قاسم مهدي .. مع التحية الطيبة
نعم ان كزار رمز من رموز الشعر العراقي وله وقع خاص وكلمة ممزوجة بطراوة الحب ونقاء العراق بجنوبه وشماله .
بورك فيك .

الاسم: حليم كريم السماوي
التاريخ: 29/04/2009 18:05:20
الاستاذ غزاي درع الطائي
ان اسم كزار حنتوش فقط يعني قصيدة وقصيدة عراقيه

شكرا لك سيدي الجميل ان تمسح عن كزار حنتوش ذاك الالم
وتمنح محبية الامل والتشبث بالحياة

وافر محبتي
حليم كريم السماوي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 29/04/2009 16:56:05
كأنَّك غريقْ

وللوداع في عينيك بريقْ

إلى أين يا كزار حنتوش ؟

هل أنت على سفر ؟

إنها الساعة التاسعةْ

والتاسعة لاسعةْ ،

الصغار في الصفوف

والكبار في الدوائر

وأنت في المربعْ

اسمع ...

إن أردت أن تقوم فقمْ

وإن أردت أن تتربَّع فتربَّعْ

--------------------لك ولكزار الف شمعة اوقدها في سماء الابداع ياسيدي
محبتي

الاسم: علي قاسم مهدي
التاريخ: 29/04/2009 09:32:55
شكرا . لكتابتك على رمز من رموز الشعر العراقي . اكزار . وقع خاص وكلمة ممزوجة بطراوة الحب ونقاء الجنوب




5000