..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أنقذوا أطفال العراق يا (..........)

حيدر الاسدي

أطفال العراق مذكرة أوجاع وألم وارق يبيتون على أرصفة الشوارع ويستيقظون على الأسى... يُتم تسول ... ضياع ... بؤس.... مرارة العيش وظنك الموقف ...فقد الأحبة والأهل ...جوع ..تشرد ...تطريد ...ضعف عدد الملتحقين بالمدارس ..تسفيرهم ...بيعهم ...سوق نخاسة...سجون تلاحقهم ...معوقون في دار ألا حنان ترميهم الأقدار بآلام شتى ..انتهاك لحقوقهم ...استغلالهم من قبل الآخرين لمأرب اقتصادية واجتماعية وأخرى .... تجهيل ... تعذيب .... تضيع واضطهاد ...... تشوهات خلقية جراء اليورانيوم المنضب والحروب ....ولادات مشوهة ..أطفال يجوبون القمامات يبحثون عن لقمة لائقة تسد رمقهم وجوعهم ...هذه صورة لبعض تلك البراءة في العراق ...

 

قد يتهمني البعض بالنظر بسوداوية إلى الوضع ولكن هذا واقع مرير يلزمنا كشف تلك الحجب التي يحاول البعض وضعها أو يجمل تلك الصور والمواقف بأسلوب أخر ...قريباً من نزيف أبناء العراق وجروحه العميقة ....لفت انتباهي خبر تداولته وسائل الإعلام الالكترونية ...وتغاضت عنه قنوات الإعلام المأجورة المرتزقة في العراق ، إلا وهو عرض التليفزيون السويدي قصة طفلة عراقية اسمها (زهراء) تبلغ 4 اعوام  تباع في وسط بغداد بمبلغ 500 دولار، وهو المبلغ الذي لا يساوي قيمة لعب احد أطفال ساسة العراق والبرلمانيين .ويذكر التقرير أن أم الطفلة عزت هذا الأمر إلى الحاجة الماسة للمال في ظل شظف العيش الذي واجهها وزهراء ...والأمر المخيف ان الصفقة قد تمت وبيعت زهراء في نهاية الأمر ...

قررت إن ابحث عن موضوع معاناة الأطفال ولو بشكل إجمالي تمهيداً لتوسعتها على شكل بحث أو دراسة تكشف هذا الأمر من كل الجوانب ...فبرزت أمامي إحصائيات مخيفة تورق كل عراقي غيور يحب شعبه ... وكانت دراسة أممية سابقة قد أشارت إلى أن ربع أطفال العراق يعانون لون من ألوان سوء التغذية فيما يصارع عشر أطفال العراق شكلا من إشكال الجوع. ناهيك عن الأطفال المهجرين قسرا مع عوائلهم او الهاربين أصلاً من العراق بدون عوائلهم ...حيث طالب المفوض السامي لشؤون اللاجئين وصندوق الطفولة اليونيسيف التابعان للأمم المتحدة، في نداء مشترك،بتوفير (129) مليون دولار لإلحاق نحو (155) ألف طفل عراقي لاجئ بالمدارس خلال العام الدراسي (2007- 2008) ولا اعرف هل هذه المطالبة صعبة مستصعبة على مقدراتهم أم هي كلام معسول يراد له تصدر الإعلام فقط وفقط ....  وتشير التقارير انه بين (300) ألف طفل عراقي في سن الدراسة فروا إلى سوريا تمكن (33) ألفاً فقط من الالتحاق بالمدارس فيما يوجد في الأردن نحو /50/ ألف طفل غير ملتحقين بمدارس ....وسأعرض بعض الإحصائيات الخاصة بمعاناة أطفال العراق بجوانب وصور مختلفة ...أولاً هناك أكثر من 6000 طفل عراقي تعرضوا للاعتقال والتعذيب والامتهان الجسدي من قبل قوات الاحتلال البغيض. حسب التقارير الصادرة من منظمة اليونيسيف و اللجنة الدولية للصليب الأحمر. و تؤكد التقارير التي تصدرها المنظمات الدولية عن وجود خمسة ملايين طفل عراقي يتيم .....و تؤكد كذلك التقارير الطبية التي أصدرتها اليونيسيف على وجود أعداد كبيرة من الولادات الحديثة مشوهة بشكل كبير أو مصابة بأورام  سرطانية خطيرة تهدد بكارثة إنسانية على المدى البعيد وهذا ما أكده باحثين في مجال الطب بان العراق جراء اليورانيوم المنضب الذي خلفته الحروب وقذائف وصواريخ الاحتلال سيبقى يعاني لمدة سنوات قادمة من التشوهات الخلقية في الولادات .حيث سجلت السلطات الصحية في العراق العديد من الإصابات بمرض الإيدز نقص المناعة المكتسبة لدى الأطفال . نتيجة المواد الطبية الملوثة التي تُصدرها لنا دول إقليمية معروفة لدى العراقيين كافة   ....إضافة إلى حالات الولادات المصابة بالتشوه في عدد من محافظات العراق الجنوبية وغيرها... .. . وكذا نحن أمام جيوش من الأطفال يمتهنون مهنة التسول ومهن شاقة لا تليق بتلك الأجساد النحيفة ..حيث  أصبح 60% من الأطفال الأيتام هو المعيل لعائلته . وكذا 2) ) مليون طفل عراقي بدون مدارس ، و أكثر من 4 ملايين طفل عراقي يعانون من سوء التغذية.

واعتماداً أيضا على المصادر المعتمدة في الإحصائيات  فإن حوالي 600 ألف طفل ليس لهم مأوى سوى الشوارع يتخذون من الأرصفة والشوارع ووعور الأماكن ملجأ لهم ..يبحثون عن الأطعمة بين بقايا نفايات ...وتذكر لنا  اليونيسيف أن هناك ما يقارب من ستة آلاف وثماني مائة وثمانين حالة من الوفاة للأطفال تحت سن الخامسة كل عام في العراق، وهو ما يعادل وفاة مائة وخمسة وعشرين طفلا بين كل ألف مولود، ووفقا لما ذكر للإحصاءات الرسمية للجنة المرأة والأسرة والطفل في البرلمان، فإن نسبة ضحايا التفجيرات والعنف والاقتتال في العراق كان  من نصيب الأطفال حيث بلغت 20 في المائة، فيما بلغت نسبة المتضررين بسبب التهجير 35 في المائة. ويؤكد التقرير الذي أعدته منظمة (أنقذوا أطفال العراق) أن واحداً بين كل ثمانية أطفال في العراق يتعرض للتشرد، فيما أكد تقرير أعدته منظمة (أنقذوا الأطفال) الأميركية، أن(طفلاً من بين كل ثمانية أطفال في العراق يموت قبل أن يبلغ سن الخامسة، نتيجة الأمراض والعنف)، بالله عليكم أليست إحصائيات مهولة مرعبة عصيبة تثير القلق لدى كل عراقي مخلص غيور ...أين المنظمات العالمية الخاصة بحقوق الإنسان الم تقرأ الم تطلع ...أين أصحاب القرار في العراق؟ الم يطلعوا ؟! الم يشاهدوا الموقف؟! ...أين وأين وأين ؟! ...هل الجميع استغشى بثيابه فصار لا يسمع صرخة أطفالنا ومظلوميتهم التي وصلت إلى عنان السماء ؟!....وإعلامنا صامت كصمت القبور ... من يحكي من يكتب من يوصل صوت تلك البراءة الطاهرة التي تذبح بأساليب عدة في أزقة وإحياء العراق ...بحثت في بعض القوانين الدولية الخاصة بحماية الأطفال فوجدتها على مستوى النظرية مزوقة بشكل جميل وزخرف عالي المستوى ...أتيت للتطبيق وجدت فجوة كبيرة .....تعمدت ان اعرض بعض تلك الفقرات التي أقرتها (191) دولة ووقع عليها ، ألا وهو الإعلان عن لائحة حقوق الطفل في العاشر من نوفمبر تشرين الثاني من عام 1989 ....وهذا جزء من النصوص المبسطة للمادة 54

 

 

* المادة 2:

جميع الأطفال يتمتعون بنفس القيمة والحقوق. لا يجوز التميز بينهم.

* المادة 3:

مصلحة الطفل تأتي بالدرجة الأولى دوماً.

* المادة 4:

يجب على الدول الموقعة على اللائحة وحسب طاقاتها وإمكانياتها الكفاح من اجل تحقيق الحقوق الاجتماعية، الاقتصادية والثقافية للطفل، في الوقت الذي لا تكفي طاقات الدولة لتحقيق تلك المبادئ عليها طلب العون من المجتمع الدولي ومنظماتها.

* المادة 6:

لجميع الأطفال الحق في الحياة والنمو.

* المادة 7:

يحق لكل طفل الحصول على اسم وجنسية، وبقدر الإمكان يحق له كذلك معرفة أبويه.

 

 

المادة 12 إلى 15:

يحق للطفل إبداء الرأي في شؤون الخاصة به، على المحاكم الاستماع إلى أقوالهم وآرائهم عندما تكون القضية متعلقة بهم ويجب اخذ بمبدأ مصلحة الطفل بالدرجة الأولى، يحترم كذلك انتماء الطفل الديني وحرية اعتقاده وفكره.

* المادة 18:

لكلا الأبوين مسؤولية نمو وتربية الطفل ولهم أن يقدموا مصلحة الطفل دائما في المرتبة الأولى.

* المادة 19:

حماية الطفل عن كافة أنواع التعذيب الجسدي والنفسي حق مضمون تجاه الأبوين أو ولي أمره.

* المادة 22:

يحق لطفل اللاجئ الحماية والمساعدة في حال هجرته وحيداً أو بمصاحبة الأبوين أو شخص آخر.

* المادة 28 و29:

للطفل حق الحصول على الدراسة والتعليم، على عاتق التعليم يقع مهمة تحضيره لحياة المستقبل وتربية على أساس احترام حقوق الإنسان واحترام الاختلاف والتسامح والصداقة بين الشعوب.

المادة 31:

للطفل حق العب والراحة ووقت الفراغ.

* المادة 37:

لا يحق تعذيب أي طفل أو استعمال وسائل عنف غير إنسانية أخرى بحقه ولا يجوز معاقبة الطفل وتخديش حياه، لا يحق سجنه وتقيد حريته أو بمعاقبة بالسجن مدى الحياة أو بالموت "الإعدام".

جميع الأطفال اللذين يعاقبهم المحاكم على أفعال إجرامية يجب أن يعاملون بطريقة إنسانية وباحترام، كما يحق للطفل الحصول على مساعدة قضائية وللطفل السجين حق مقابلة وزيارة العائلة له.  

 

وألان هل تيقنا حجم المعاناة التي يعيشها الطفل العراقي في ظروف حالكة لا يستطيع أي طفل في العالم أن يعيش فيها ...أذن بعد كل هذا برأيكم من المسئول الأول عن كل هذه المعاناة والظلامات التي صبت وتصب على أطفال العراق ...لنقف جميعاً في حملة تضامن مع أطفال العراق ونرفع أصواتنا بالمطالبة الصادقة والفعالة لاستنفار كل القدرات والوسائل لإعادة البسمة على شفاه أطفالنا ...لنعيد لهم براءتهم التي فقدت جراء الظروف التي مروا بها ....لابد من بناء دور للأيتام والمشردين ، والعمل على عودة أطفال الشوارع والمتسولين إلى المدارس ، وغيرها من مشاريع تنمية الطفولة في بلد تصدر أطفاله بحجم الماسي والصعوبات في حياتهم اليومية...لابد ان نرعى اللبنة الأولى في بناء المجتمع إلا وهي مرحلة الطفولة ...

هذا نداء وصرخة ضمير يعلق في عنق كل من سمعه ...وسيأتي الجميع ويقف أمام رب الأكوان ....عندها سيكون خصمكم رسول الله تعالى ( صلى الله عليه واله وسلم) والذي أشار بمواقف عدة إلى احترام حقوق الأطفال وصونها وكذا احترام حقوق الأيتام وحفظها حيث أشار في موقف من المواقف وقال: ((أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة وأشار بالسبابة والوسطى وفرق بينهما قليلا)) وقبلها كان النداء والكلام القدسي من رب الأكوان الله جل ثناؤه حيث قال في محكم كتابه الكريم (فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ) وألان اعتقد صار الموقف واضح وجلي لكل الأقلام لتنتصر معي لأطفال العراق ونوصل صوتهم الوئيد المبحوح والذي وضع عليه حجب العتمة الإعلام المرتزق على جراحات العراق وبعض المغرضين...لنقف وقفة للتاريخ ولنصرة العراق وأبناء العراق أطفاله البرره الضائعين في تياه وحيرة من أمرهم ؛ لنقف معهم ونطالب بحقهم من على كل المنابر الإعلامية المخلصة التي تريد الخير للعراق وأطفال العراق .

 

 

حيدر الاسدي


التعليقات

الاسم: د.صابرين المياحي
التاريخ: 29/04/2009 07:58:11
كم الم لارملة عراقية وكم جرح لاب عراقي وكم صرخة لطفل عراقي لا تسمع من قبل الساسة
لابد العمل والعمل الجاد لانقاذ اطفال العراق من كوارث وماسي عديدة تصيبهم بالجملة فهم تياه في وسط هموم الحياة لا يملكون الى براءة اعمارهم الصغيرة .حيدر الاسدي العراقي الصادق اتابع ما تكتب دفاعا عن العراق الاصيل .تحية الى قلمك الحر.

الاسم: ضياء ستار البهادلي
التاريخ: 27/04/2009 17:29:19
بنت الريئس الامريكي اوباما تختار كلبها الجديد عند دخولها البيت البيض وتختار لهو اسم واعلام مسلط على هذا الخبر وبني ادم صار حالهم في بلاد الاسلام اسوء من الحيوانات لا اله الا الله

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 22/04/2009 22:23:20
الاخ الاسدي حيدر
احب ان انوه ان في عدة دور للحنان
دار الحنان للبنات الي تكلمت عنه انا الذي يجد المعاف به كل الاهتمام يقع في بداية العطيفية
ودار الحنان الذكور الذي افتتح 24 يوم وحصلت به الماساة
وتم دمجهم مع دار الحنان بنات بعد الفضيحة الشهيرة
ويوجد دار الحنان في محاغظة كربلاء ذكور لمن يبلغ ال18 عامنا فما فوق
نحياتي مع الاعتزاز
زينب بابان

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 22/04/2009 19:36:06
السلام عليكم
الاستاذ ناظم المظفر
شكراً لانك تضم صوتك معنا في اعادة البسمه على تلك الشفاه الذابلة والوجوه التي يحرقها لهيب الشمس جراء التجوال في الشوارع للحصول على لقمة العيش ...دم بخير استاذي الكريم ...

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 22/04/2009 19:31:33
السلام عليكم

اختي الكريمة زينب بابان
انا تكملت عن الحادثة التي تقشعر لها الجلود وتشمئز له النفوس وتحزن له القلوب ...في ملجأ الأيتام والمعوقين (ملجأ القسوة واللا حنان)والتي حدثت سابقاً
ويتحمل هذا كل الموظفين والمسؤولين العراقيين حينذاك ...

شكرا لمناشدتك ووقفتك في حملة الدفاع عن اطفال العراق
وايضا صراخات الاطفال التي تنطلق من الم الفقر والعوز ...ان العراق بلد غني بالموارد والثروات لما اطفاله جياع ؟؟؟؟!!!

ان شاء الله يوصل صوتنا جميعاً الى اصحاب القرار والمعنيين في الدولة ...والوزرات الخاصة ,,,
في رعاية جيل المستقبل لبناء وتنامى المجتمع العراقي ...في كل الجوانب الحياتية ...

الاسم: ناظم المظفر
التاريخ: 22/04/2009 17:50:59
الطيب الرقيق المرهف الاحاسيس تجاه اخوته ابناء شعبه الجريح ومعاناتهم الذي لا ينفك ان ينقلها ويظهرها للملا كي لا يتبجح ارباب السلطه ويتبختروا انهم حققوا للعراقيين كل ما يريدوا شرائح كثيره ومهمه مازالت مظلومه ومهمشه لاسيماالاهم اطفالنا فلذات الاكباد الا يستحي الحاكمون اليوم وهم يسمعوا ان اطفال العراق يباعون ولكن قد اسمعت اذ ناديت حيا ولكن لا حياة ....

الاسدي الرائع حيدر وفقك الله ونصرك على المتاجرين باطفال العراق.

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 22/04/2009 16:17:43
الاخ العزيز حيدر الاسدي \قرات الموضوع عدة مرات التعليقات والردود
اولا لا احب ان تقول عن دار الحنان الا حنان اتمنى ان تفي بوعدك وتزور دار الحنان وتجد مدى العناية التي يوليها القائمين على الدار لمن لفضتهم الحياة ورموهم اهلهم على ابواب الجوامع اوعلى ابواب دار الحنان لانهم معاقون وليس بامكانهم القيام برعايتهم فتلقفهم دار الحنان ورعاهم واواهم للدار
بالنسبه للسيد المالكي الي يركض وراء العراقين لاعادتهم للوطن وقال سانقل التجربة السويدية الى العراق اتمنى من كل قلبي ان يكف عن ملاحقتنا وان ينقل التجربة السويدية برعايه الاطفال مدارسهم جنة الله بالرعاية والاهتمام الست سنوات الاولى تعلم اللغه والرياضيات واللعب بالقاعات واللعب الحر بالمتنزهات زبعدها يتم بالمتوسطة تعلم بقيه المواد
واذا وجدوا طفلا لايلعب او ينفرد بحاله تاتي المعلمة مع الاطفال البقيه ويشاركونهم الالعاب لاشعاره بالاندماج
ويعلموا اعياد ميلادهم بالمدارس
وفضيحة بيع اطفال العراق موجودة على عدة مواقع وحتى شاهدت الخبر في برنامج صباح الخير ياعرب في قناة ام بي سي حيث سنويا يباع 150 طفل الى سوريا وتركيا والسويد ودول اخرى اما لغرض التربيه او للشذوذ الجنسي اي ممارسه الجنس معهم !!! سيووووووو!!
والحكومة تعلم ولكن لاتستطيع الحل والاردن تستصرخ انها بيست ممرا لاخراج اطفال العراق للبيع ما اعرف منين يخرجوهم من مطار العراق مباشره ام يخلوهم بالحقائب ويهربوهم !!
لانكن مثل النعامات ونضع راسنا بالتراب هذه حقائق مؤلمة لاطفال العراق
هل من حل قريب ياسيادة المالكي لانقاذ اطفال العراق
هل من حل ياسيادة وزير التربية
هل من حل ياوزارة حقوق الانسان
لانقل سوى لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم
تحياتي مع الامتنان
زينب بابان

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 22/04/2009 14:24:44
الزملاء
يس الجابري
والاخ الصحفي علاء المصور
والشاعر سجاد سيد محسن
وقفة تحسب لاقلامكم ...من اجل اغاثة طفولة العراق ...
شكرا للموقف ...ولنقدم نداءاتنا بيان جلي المعاني والاحياءات للمجتمع الدولي ولكل المنظمات وقبلها لاصحاب القرار الجدد في العراق انظروا بعطف لاطفال العراق ...

الاسم: يس الجابري
التاريخ: 21/04/2009 20:57:12
اللهم وفق الاخ حيدر الاسدي على هذا الموضوع الذي ينقل لنا معاناة الشعب الذي هو خير الشعوب وقد وصلت به المعانات لهذه الدرجه من التردي بسبب الساسه الذين تربعو على المناصب الدنيويه انا لله وانا اليه راجعون

الاسم: علاء المصور
التاريخ: 21/04/2009 20:32:22
بارك الله فيك يا اخي حيدر الاسدي على هذا المقال الرائع وارجوا من المجتمع الدولي وكل الخيرين في العالم ان يلتفتوا الى معاناة اطفال العراق التي لا تنتهي وليس هناك من يلتفت لهم نحن معك ومع كل من يقف مع اطفال العراق العراق هذا البلد العظيم الذي انجب مبدعين ومفكرين وعباقرة ولكن للأسف لايوجد هناك من يجسد هذا الشيء وان شاء الله نرى كل شيء جديد والله يوفقك بكل شيء
اخوك علاء المصور

الاسم: سجاد سيد محسن
التاريخ: 21/04/2009 18:17:28
كم تأوه العراق حتى صار ( .......... )

رائع ياكريم الطفولة

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 21/04/2009 15:33:50
السلام عليكم
الاستاذ الغالي
علي الخباز

اولا : اقول انا لم اقل ان اطفال الغرب افضل حالا من اطفال الشرق او العراق ...انا اعرف جيدا ان الاطفال في الغرب يمتهنون في مهن شاقة واخرى لا تليق باعمارهم ..وغيرها لا يسع المجال لتفصيلها وانا اعددت قبل فترة بحث بسيط يبين الفرق بين الحياة في الشرق والغرب اي مكانة الشرائح هنا وهناك ...وبينت كيف ان الانسان في الشرق وحسب النظرية الاسلامية طبعا كيف مكرم ...
بينما حسب نظرياتهم التي تاتت من عندياتهم فالانسان يعيش بتناقض وغيرها من امور .....


ثانيا : الخبر الذي بثه الاعلام السويدي
على شكل تقرير مصور يا اخي الكريم في التلفزيون السويد والتصوير لحال المراة وابنتها في العراق وهناك العديد ممن شاهد الموقف علاوة على انه نشر عنه الاعلام العراقي في المواقع والصحف الالكتورنية ولاكثر من موقع ...
فان كان الاعلام المرئي العراقي او المطبوع تغاضى عن هذا الامر فالنقص فيه والاشكال من عنده وعدم التصريح عائد له ....


ثالثا : اخي الكريم والغالي علي الخباز
انا اعتمدت على التقارير من مصادر رسمية الا وهي منظمات تعنى بالاطفال وهي معتمدة في في العراق ....ومنها اليونسيف و أنقذوا أطفال العراق...فهي ارقام دقيقة مطروحة في مواقع تلك المنظمات وفي بقية القنوات الاعلامية ...ويقر بها المتتبع للوضع في العراق ....تحياتي لك اخي الكريم دمت مبدعاً ....


الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 21/04/2009 15:21:19
الاستاذ الغالي عامر رمزي
لو طبقت الدولة التعليم الالزامي
اي تطبيق الامر الاول مما فرضتم في التعليق
وترك الامر الثاني وهو صرف رواتب لهم كطلاب ...
شنهو راح تكون النتيجة بنظرك ؟
وكثير منا سمع باعطاء رواتب لطلبة الجامعات قبل لااكثر من سنتين ولكن للان هذا القرار باقي في مضمار التمنيات فقط وفقط ....عزيزي الغالي سعيد وانت تشاركنا الجملة للدفاع عن اطفال العراق ...لابد من وضع دراسة دقيقة لهذا الحال ..لانقاذ ما يمكن انقاذه ...

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 21/04/2009 15:17:41
الاديب صديقي الغالي سلام نوري
اعرف مدى شجونك بالموضوع وقرات بعض الحقائق التي سطرتها الزميل عدي المختار وحضرتكم في احدى المواضيع بالنور عن استغلال للطفولة في العمارة الطيبة...
وقفة رائعة لنقف يد بيد لنكشف تلك الظواهر الخبيثة التي تفتك بمجتمعنا على حساب اطفال العراق ...يد بيد يا صاحبي للتضامن وفضح كل من يريد التلاعب بمقدرات اطفال العراق ...

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 21/04/2009 15:12:47
السلام عليكم
اخوتي
التشكيلة ايمان الوائلي
والاخ وائل مهدي
والاخ الصفاء
شكرا للوقوف جنبا واحد مع براءة الطفولة التي ترنوا بنظرات تلك العيون الشاحبة الى من له القدرة على النطق والدفاع عن حقهم ...موقف مسجل ...

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 21/04/2009 15:10:39
السلام عليكم
العزيز حليم كريم السماوي
اعتقد ان على كل عراقي ان ينتفض بالدفاع عن مظلومية
اطفال العراق وخاصة الاعلام العراقي ...لان وضع الاطفال بالعراق مزري بائس كئيب قد اخ ماخذه على اللبنة الاولى لبناء مجتمع رصين ...كيف نبني مجتمع واعي ان كان اطفاله قد تركوا مدارسهم وباتوا يستعطون في شوارع وازقة المدن ...اخي الكريم ان كان الاعلا م وصوت الفقراء لا يوصل صوته لاصحاب الدفة في معاناة ابناء الشعب ننتظر من يوصل ذلك الصوت ...وان كانت المنظمات ومن لها شان قد تغاضت فمن يوصل الصوت ...وان كان هذا الطريق الوحيد في ايصال الصوت الا وهو الكتابة في بعض القنوات الاعلامية سيما الالكترونية منها فما الحيلة يا اخي الكريم
فهم قطعوا طرق الاتصال بهم لرفع الحيف الواقع على طفولتنا ....

الاسم: الصفاء
التاريخ: 21/04/2009 14:56:21
بارك الله فيك
جعلك الله تعالى من الناصرين للحق واهله ولشعب العراق الجريح واطفاله المظلومين

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 21/04/2009 12:25:56
عزيزي المبدع حيدر تحيتي من الطبيعي ان يعيش في عراق الالم اطفالا لم يذوقوا من طفولتهم سوى المرارة والحزن والالم واليتم اليتم حتى بوجود الاباء لكن اتمنى فعلا ان نكون نحن المصدر الذي ينهل منه العالم الاخبار لاان نورد اخبارنا من مصادر اجنبية هي كارثة بحد ذاتها ولو شئت لارسلت لك كيف هم يعاملون الطفولة لاندهشت حقا .. فاتمنى ان تتحقق من وجود عراقي يبيع ابنته زهراء باربعمئة دولار فقط كما ورد في المصدر وان تتحق من هذه الارقام الكبيرة لك محبتي ايها المبدع الرائع حيدر

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 21/04/2009 11:46:14
الأخ العزيز حيدر الاسدي
========================
الحقيقة هي أرقام مخيفة ومرعبة..الحل الوحيد والسريع بتطبيق قانون التعليم الالزامي...وقسرياً..أي من لا يلتحق بالدراسة يتم قطع عنه مفردات البطاقة التموينية أو عقوبات أخرى تطول ولاة أمر الطفل ..ومن خلال تواجد هؤلاء الأطفال في مدارسهم سيتاح للدولة الفرصة بوضع دراسة سريعة للغاية لاحوالهم المعاشية وصرف رواتب لهم كطلاب واعانات أخرى ..فهل هذا ممكن؟ لا أدري!
علينا أن لا ننسى جهل الآباء والأمهات وجشع بعضهم..
تحيتي وتقديري لك ايها العزيز لهذا التقرير المهم
عامر رمزي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 21/04/2009 10:36:44
الصديق الرائع حيدرالاسدي
موضوع غاية في الاهمية
كذلك قرأت للحبيب عزيز البزوني حينما خاض في نفس الموضوع
هل هناك حلول صاحبي
هل يمكن ان نوقف اولئك الذين يتاجرون بأسم الطفولة وبرلمان الطفل
لماذا الخداع
والصور هنا تحكي الاف القصص عن الاطفال
اين تذهب الاموال التي يحصلون عليها جراء يافطات كاذبةمزيفه في العمارة وبدعم البعض هل يتقاسمون الغنيمة
صديقي الرائع حيدر
دعونا نتصدى للزيف والكذب في مسميات المجتمع المدني
ونكشف ويالاسماء
للاسباب التي ذكرتها في تقريرك
صاحبي
ونحن نعرف ان عين الله لاتنام
عن اولئك الذين يملؤون جيوبهم باموال الايتام
وينصبون انفسهم سفراء للطفولة
صورك اجمل جواب لهم
محبتي

الاسم: وائل مهدي
التاريخ: 21/04/2009 09:52:50
ترعى منظمه اليونسكو كل كلاب العالم
ولكن
لاترعى طفلي ؟؟!!
سادوس بنعلي هذا على العرف الدولي

الاسم: التشكيلية ايمان الوائلي
التاريخ: 21/04/2009 02:44:35
اخي الطيب
حيدر الاسدي ..
عودنا قلمك الشريف الذي ينطق معاناة العراق ان يربت على اكتاف المضطهدين والمستضعفين في بلادنا
الا ان الطفولة ومعاناتها خنجرا يقتص من ساسة العراق وهم يتجاهلون مستقبل العراق الذي تنظر اليه البراءة بوجع ومرارة.
عسى ان يجد مقالك له صدى يعالج الحالة المريرة التي تعيشها الطفولة في العراق
دمت باحثا عن الضياء والانصاف

الاسم: حليم كريم السماوي
التاريخ: 20/04/2009 22:29:14
العزيز حيدر الاسدي
موضوع حري بالاعلام تناوله وبحيادية
ولكن الماساه ياصديقي
هو اين الاعلام المحايد لولا اني اعرف نخوتك وطيب معدنك لاتهمتك ممن يريد ان يتصيد بالماء العكر

ان اللاعلام الارهابي يمكن ان يسفيد من هذه الدراسه لواقع مر يعيشه فلذة اكبادنا ويعتبره ماده دسمة ويمكن ان يعتبركم مصدر ثقة ويقول من فمك ادينك

ولكن ياصديقي ان الطفوله بالعراق ومعاناتها ليست وليده اليوم انما هي من سياسات الحكم البعثي القذر
تصور انا سوف انقل لك صوره من بؤس الاطفال المترفين !!!
ابنتي في عام98 كانت ذو حظ عظيم حيث كان ابوها يدللها فادخلها في رياض الاطفال وبعد مرور اقل خمس اشهر ذاقت اللوعة بعد ان طردتها المشرفه من الروضه وهي تبكي لان ابوه هو انا لم اكن ممن يرتاح له الرفاق
تصور الوضع يؤلمها لحد الان وهي تتذكر تلك الحادثة وتحقد على العراق بعد ان رات كيف يعاملوها في السويد هذا حال المترفه فكيف بحال من ذكرت ياصديقي
اطلت عليك وكتبت موضوع مكمل لموضوعك

نسال الله ان يعافي العراق ويهدي قادته الى ان ينظروا الى هؤلاء الاطفال قبل ان يقدم لابنته هدية عيد الميلاد
دمت يابن الاطايب وتقبل محبتي
حليم كريم السماوي




5000