.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


محنة جديدة للقاص محمد رشيد / أدباء العمارة : قليلا من الحب... يكفي!!

ناظم السعود

دهمني فجأة خبر اقّض عزلتي الريفية وأضاف علّة أخرى إلى عللي المتناسلة ، الخبر يقول أن القاص العراقي محمد رشيد تعرّض مؤخرا إلى اعتداء صارخ من بعض المحسوبين على الثقافة في مدينة العمارة ( حيث يقيم وينشط ويتعرض للاعتداءات !!).

وعادت بي ذاكرتي، حال وصلني الخبر ، إلى فصول مسفّة وخادشة للكرامة الثقافية والبشرية تعود إلى أواخر تسعينات القرن الماضي تابعت خلالها حزمة شوهاء من القرارات والدسائس التي طالت بأشكال كثر هذا القاص والناشط الثقافي وحاولت ان تعوّق حركته وتؤلّب عليه السلطات وتكرّهه في أعين الناس ولم يحصل ذلك اثر اكتشاف مؤامرة او ارتباط محمد رشيد بجهات خارجية ، معادية بل شنت حروب عليه _ وبعضها غير أخلاقي بالمرة _ لأسباب مرضية من ذوات عاجزة عن الإتيان بفعل ثقافي سليم وكان يسوؤها ان يكون هناك من يعمل ويجهد ويحّرك الواقع الموبوء بالقبح والكراهية وهذه مسوغات كافية _لدى الذوات المنتفخة بالعطب والوهم_ لان تشّن عليه حربا بسوسية جديدة!!.

كان قد أسّس أول دار للقصة على مستوى العراق فاشاع بعضهم أن محمد رشيد أرادها مكانا للترويج عن كتاباته ودفع الآخرين للتبخير حوله!..ثم أقام الملتقيات وعدّد الاحتفاءات برموز الثقافة العراقية فقيل وكتب ورفعت الصحف ان رشيدا يتعاون مع جهات أجنبية!!.. ولعشرة أعوام متتالية ضج الوسط الثقافي (الميساني على الأخص) بسيول من التهم التي نهشت من سمعته وذمته ووطنيته حتى ليكاد يتحول هذا الأديب الغيور إلى ما يشبه الأسطورة وماعاد بإمكان ( القارئ العادي حسب توصيف وولف ) أن يعي إن كان هذا الأديب هو إنسان يعيش بيننا أم تراه أحجية أخرجت عنوة من كتاب ألف ليلة وليلة؟!!.

لقد تابعت شخصيا هذه المجريات غير المشرفة وساءني أن يتورط بها أدباء وأسماء لها ولهم ادوار بارزة في الثقافة العراقية وعمل بعضهم_ بشتى السبل _ على إسكات هذا الصوت أو إغراقه في دوامات التهم والإشاعات ،ولولا بضعة أقلام ( اذكر منها صاحب السطور هذه والدكتور حسين سرمك حسن والشاعر وجيه عباس ) وذودها الشرس عن أحقية هذا الاسم في ان يعمل ويجتهد ويشيع ما يراه يخدم الثقافة طالما انه يؤسّس تقاليد احتفائية واسنادية لا تضر أحدا بل هي تشرع وتسّن خطوات وإجراءات لم تتمكن الجهات الرسمية، المسؤولة من تقديم 10% مما قدمه وحقق صيتا مهما تجاوز الحدود القطرية

( وربما لهذا أوغلت الصدور عليه!).

  وقد تجاهل (( الناقدون )) أن مشروع محمد رشيد هو مشروع فردي محكوم باجتهادات واليات خاصة ولا يأخذ ( كأي مشروع مماثل ) أوامر أو تقويمات رسمية او غير رسمية بل انه يختبر ويمتحن بأمرين لا ثالث لهما: سلامة القصد وحقيقة المنجز على الأرض ومن خلال هذين المنظورين ومدى انطباقهما على الأهداف يمكن عندها الخروج بتوصيفات سلبية او ايجابية ،وحتى لو ظهرت بعض النتائج السلبية فيجب ان ينظر إليها_ لو سلمت النيات وتطهرت النفوس من الرؤى المسبقة التي تسقطها في اللا توازن_ أقول ينظر على أنها نتاج مشروع فردي قد يصيب وقد يخطئ .

والغريب انه كلما تصاعدت الحملات الناهشة ضده أجده أكثر تصميما وإيمانا بأهداف مشروعه بل كانت التفوهات التي تسعى حوله تدفعه إلى توسيع المشروع واستنباط أفكار جديدة واليات مضافة بالرغم انه بهذه الحماسة قد جّر على نفسه مصاعب إدارية وخسائر مالية وارتباكات عائلية ولكنه لم يكن ينظر إلا إلى تلك اليافطة التي رفعها في أعلى الأفق وأطلق عليها(الثقافة العراقية) ولعل المهرجان الأخير الذي أقامه في مدينة العمارة تحت عنوان ( مهرجان الهُرّبان السينمائي الدولي ) هو انصع دليل على حقيقة المنجز الذي يحفره محمد رشيد في ارض بوار ،وإلا كيف يمكن النظر إلى مهرجان سينمائي دولي يعقد لأول مرة في مدينة ليس فيها دار عرض واحدة للسينما؟! ثم انظروا إلى مدى النجاح الذي تحقق للثقافة العمارية بل العراقية كلها من خلال هذا الفعل الثقافي الذي ارتقى بحق إلى مدار التأسيس.

إن ناشطا ، باذلا، مثل محمد رشيد قدم الشيء الكثير للثقافة والمثقفين وعانى الشئ الكثير كان من حقه ان يحتفى به وهو الذي احتفي بالجميع وجعل دار القصة (محجا لأدباء العراق) كما كتبت يوما لا أن يواجه بالظنون والانتهاكات المتسلسلة: إحراق دار القصة وإسقاط عضويته من اتحاد الأدباء وحياكة دسائس الليل التي أوصلته الى ساحات المحاكم! .. ثم هاهي الواقعة الأخيرة المذلة قبل أيام وقيام اثنين من الفنانين بالاعتداء عليه في الشارع!!.

واجد ان الأمانة والمسؤولية تدفعاني أن اشجب وأطالب الجهات الضميرية بسرعة التحقيق في هذه الواقعة والدوافع الحقيقية الكامنة خلفها حتى لا تكون سبّة على الثقافة والمرحلة برمتها.. ان الاعتداء السافر _ كما قرانا تفاصيله المهينة_ يتطلب وقفة شجاعة خالصة لوجه الثقافة العراقية التي تجرعت الهوان عيانا بهذه السلوكيات الكهفية، واني لأرجو مخلصا من أصدقائي الأدباء العمارتليين واخص منهم : جمال جاسم أمين / جابر محمد جابر / رعد زامل/ سلام نوري/ماجد البلداوي/ عصام كاظم جري/ محمد قاسم الياسري/ عدي المختار ..وغيرهم ممن لم تسعفني الذاكرة الهرمة على إدراجهم ان يبادروا بفعل حقيقي ينتصف للثقافة كرامتها المسفوحة.

ويعلم الجميع _ داخل العمارة وخارجها _ أن كاتب السطور اقتطع من حياته أكثر من ثلاثين عاما ليكون ساندا وحاضنا للثقافة والمثقفين ولم ينل إلا ثلاث علامات فاخر بها في شبابه ويزهو بها اليوم في هزيعه: الأولى جلطة في القلب،والثانية فجوة في تلافيف الدماغ ..أما الثالثة فبرتبة فقر دائم، وهذه العلامات تبيح لصاحبها_ ولم يتبق في جعبته سوى دالة المحبة_ ان ينشد إيقافا نهائيا للبسوس الجديدة وان تعالج آثارها وتداعياتها المترسبة والمستحدثة وان يكون عام 2009 فرصة لتنصيع القلوب المكلومة والمنهكة بفعل الحروب الصغيرة ( والتي لن تشرف أحدا ولا سيما للمبدعين) وأدعو جميع من يعنيهم هذا النداء ان يرفعوا شعارا وجبت أهميته:

أدباء العمارة قليلا من المحبة ... يكفي!!.

 

 

ناظم السعود


التعليقات

الاسم: مركز النور
التاريخ: 27/04/2009 00:35:56
الاحبة الكرام
ان النور كان ومازال حديقة تزهر بابداعكم ومحبتكم لنث عطورها الى عراقنا الجريح
لانريد ان يكون النور مكانا للخلافات بين الاخوة والاصدقاء
اقبل رؤسكم جميعا واعتذر عن نشر اي رد
لانريد ان نزيد حرائق الوطن .... كفى ماتفعله فينا المفخخات
التمس منكم وانا اخوكم الاصغر واستحلفكم وانتم القمم في العطاء والابداع ان نتوقف عن هذا

محبتي الدائمة
اخوكم الاصغر
احمد الصائغ


الاسم: دار القصة العراقية
التاريخ: 26/04/2009 01:48:04
هل يوجد لديك كتاب رسمي موقع من رئيس المهرجان يفيد بانك ((رئيس اللجنة الاعلامية))؟؟؟مؤكد كلا
كل الذين عملو معك في المهرجان رؤوساء اللجان وغيرهم
صدر بهم كتاب رسمي موقع من رئيس المهرجان
ماذا ستقول حينها عندما يسألك القاضي لماذا نشرت في الصحف ومواقع الانترنت صفة لم تعطى لك بشكل رسمي ؟؟؟
وتهجمت من خلالها لتظلل الرأي العام

الاسم: دار القصة العراقية
التاريخ: 26/04/2009 01:26:04
ليس اعتذار فقط بل الاعتذارات التي نشرتها في جريدة رياضة وشباب العدد (132) السبت 25/4/2009 صفحة (4) بعنوان صوت من الجنوب
الخرسان....البينة
دواي ....واشياء اخرى
صحيح ابني عدي كلامي هذا ام انا مخطيء؟؟؟؟
لاتكن العوبة بيد الاخرين
نحن دعوناك يوم 7/4 وانت حضرت وجرت الامور كلها امامك وبوضوح وقلت حينها (هؤلاء الحرامية لماذا لم يحضروا؟؟؟؟)
وبعدها وبدل ان تعتذر عن مقالك السابق بحق مهرجان الهربان فوجئنا تتحدث علينا مرة اخرى وانت تعرف من هو المخطيء ومن هو الذي ضحى من اجل انجاح المهرجان دون ان يطلب اي شيء سوى نجاح المهرجان وسمعة العمارة والعراق
صح؟؟؟لو ..... ابني عدي
دار القصة العراقية التي تهجمت عليها كانت وستظل بجهود الشاعر عيسى الياسري والكاتب ناظم السعود والمحامي سعد حيدر والدكتور احمد نوري وكل الطيبين محجا للادباء العراقيين

الاسم: عدي المختار
التاريخ: 25/04/2009 22:29:21
هذا هو الوجه الحقيقي
عن اي اعتذار تتحدثون اعطوني نسخة منه
عن قضاء تتحدثون هل انتم نيام هل نسيتم ان الجميع شاهد على صفتي
انا اعرف كاتب هذه السطور ولكونه استاذي فلن ارد
مع حبي

الاسم: دار القصة العراقية
التاريخ: 25/04/2009 03:48:30
نتمنى ياسيد عدي ان لاتقدم اعتذارات مثلما قدمتها مؤخرا الى جريدة البينة والاعلامي الرياضي (محيي دواي التميمي) وتهيأ لمواجهة قضائية اولها انتحال صفة رئيس اللجنة الاعلامية لمهرجان الهربان ...وآخرها ستعرفه لاحقا. انه الرعد يأتي

الاسم: عدي المختار
التاريخ: 23/04/2009 12:10:11
السلام عليكم جميعا
شكرا لدعوة الكبير السعود الا انها دعوة ليست في محلها ومرفوضة مطلقا
ان السيد محمد رشيد بات يتوهم امور لا وجود لها وماحصل بينه وبين الاستاذ خالد علوان لا يتعدى كونه عتب وتصفية حسابات مالية لمهرجان حفل بالمتناقضات والمجاملات والهفوات التي حولته لمهرجان فاشل بكل المقاييس...لذا فانها (عركة) يقودها المال وتقاسم المغانم وليس من اجل الابداع
ان دعوتك ايها السعود الجميل ليس في محلها لان لا وجود لاي اعتداء حصل
وان الردود التي تكتب تحت يافطة (دار القصة) هنا لعبة مكشوفة ومفضوحة ماعادت تنطلي علينا انه الاخ محمد رشيد ذاته والاسلوب خير دليل ثم اين الاعضاء والمنتخبيين ؟؟؟
انه امر مضحك لو كان كما ذكر وجود لاعضاء منتخبين في دار القصة لكانوا هم من قادوا الدار التي تدار بشخص محمد رشيد وابنته .
ادعوا الاخ محمد رشيد الى التعقل وان يصحوا من نوم العوافي الذي يحيط نفسه به لان ماذكرته انا في مقال سابق في النور لا يجرؤ ان يكذبة لا محمد رشيد ولا ........فاحذره ....لان ماكتبته سابقا كان مجرد قطرة ..فلا يدعوني الى ان امطره بفضائح تنقلب عليه بنوائح


مع حبي

الاسم: مكي حداد
التاريخ: 22/04/2009 12:38:26
كل التقدير لكل الاقلام التي تكتب الحقيقه وبلا رتوش فشكرا ايها الاصدقاء(عدي المختار وسلام نوري وكاظم غيلان وابراهيم اسماعيل الكعبي ورائده جرجيس وخزعل المفرجي)وانت يا دار القصه هل هذه الاسماء مجهوله ثم من هي دار القصه اليست هي التي يسكنها محمد رشيد وبرلمان الطفوله ولنفرض ونصدق اننا اعتدينا على (سفير الطفوله)اين وقع الاعتداء الاستاذ ناظم يقول في الشارع ودار القصه تقول خارج القاعه وما الذي استخدم في هذا الاعتداء بنادق ام سكاكين ام هراوات ام عبوات ناسفه ام ام ام ثم امام من ومن يشهد امام الله بذلك عدا الاستنكار الذي فاجئنا به الاستاذ جميل جبار (نقيب الفنانين) بدلا من ان يكذب الخبر راح يستنكر اني استغرب لكل ماحصل وهل نحن بحاجه الى مثل هذه الضجه ؟؟؟؟

الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 21/04/2009 23:07:49
الاستاذ الرائع ناظم السعود اخا وصديقا
دائما تمسح دموع اصدقئك واحبابك
اتمنى لك الشفاء ايها الرائع

تحياتي لك
ان من اقرب اصدقائي هو المبدع سلام نوري وهو الذي ساهم بغرس شتلات
المحبة في حدائق النور وعكس صورة بهية لمدينة العمارة الحلوة بعراقيتها فلا ضرر ان يتصدى لمواقف يراها خاطئة
وارى ان ميسان تزهو بابداعه وابداع اقرانه من هذه المدينة العريقة

جميلة هي دعوات التصالح وجميلة دعواتك للمحبة
وشكرا لكم جميعا

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 21/04/2009 22:04:29
مرحبا صديقي ناظم السعود
التقينا في كربلاء وتبادلنا وجهات النظر
وحكينا عن منجز مدينة العمارة الابداعي
وها انت اليوم صاحبي تدين مجموعة رائعة من الاحبة
هل تعتقد ياسيدي الرائع والطيب الاستاذ ناظم
ان ثمة من يتجنى
انت اقرب للوضع الميساني واعرف
وادباء العمارة يحبونك
ايضا
فلا اعتقد ولا انت
ان الحقيقة ستخفى
فهذا الاستاذ مكي حداد يرد
واكيد الاستاذ خالد سيرد ايضا
ارجو
الكف عن التلويح بعصا المظلومية
يوميا
تعرض فلان وفلان وكأنه
في حلقة نزال
فالعمارة مدينة ابداع
ابداع حقيقي
--------------
اخيرا اتمنى لك دوام الصحة استاذنا الحبيب
سلاما

الاسم: دار القصة العراقية
التاريخ: 21/04/2009 19:46:39
لطفا لطفا لانريد اسماء وهمية في هذا المقال احتراما الى الاستاذ ناظم السعود الذي نعتبره علما من اعلام الثقافة في الوطن العربي لاصالته ونزاهته
الاعتداء حصل وامام شهود محترمين وموثق. واذا الجناة يستحون من ذكر الاعتداء فالاعتراف بالخطأ فضيلة
واذا كان الصديق محمد رشيد قد تنازل او سيتنازل عن حقه وهذا معروف عنه كونه يعمل في حقوق الانسان ويتسامح اكثر مما ينبغي فنحن ادارة دار القصة العراقية المنتخبون لنا وقفة في موضوع سننشره قريبا في موقع النور وننشر ردا على ماجاء في ردود السيد عدي المختار وسلام نوري وبعض الاسماء الوهمية الذي جاؤا بها في الموضوع الذي نشر في موقع النور

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 21/04/2009 18:47:46
استاذنا الكبير ناظم السعود حياك الله ارجو ان تكون بخير وصحة جيدة من المؤسف ان نسمع مثل هذه الامور في مدينتنا العمارة الحبيبة ان خارج وطني وازور الاهل ثلاث او اربع مرات سنويا اني صديق الجميع ولم اكن يوما طرفا في اي مشكلة واكن الود للجميع صديقي العزيز مثلما تفضلت توجد مشاكل قديمة اشاطرك هاذا الرأي ونتهت وانت تعلم كيف انتهت لقد كانت الامور جيدة يوم التقينا في دار القصة واجرينا حوار معك انه من المستغرب ان تنفجر الامور في هذه السرعة وتنشر في وسأل اعلام عالمية فهو الاكثر استغراب كما تعلم يا صديقي ان مثل هذه المشاكل تسئ للوسط الثقافي بصورة عامة كما ان مشاكل الصحفين ودار القصة هي مشاكل بالمكان حلها داخل البيت الواحد وهو بيت المدينةماذا يكون لو تتجتمع الطراف ويتحاورون بروح المحبة والصداقة والتي تربطهم جميعا وتحل المشاكل بدلا من نشر هذه المشاكل بوسأل اعلام عالمية مثل مركز النور البهي انه امر مؤسف حقا الاحرى بنا ان نتجه لهذا المركز الكبير في اباعنا وما وهبنا الله جل جلاله من امكانيات الكتابة كل حسب مقدرته بدلا من نشر مثل هذا الغسيل المقرف استاذي ناظم مثلا انت تدعو الاخوة للصفاء والمحبة انا كذالك وارجو من الجميع حل المشاكل في ما بينهمانا ابن هذه المدينة ويؤسفني ان اسمع من اصدقائي هذه المشاكل في وسأل اعلام كبيرة حييك استاذنا الكبير واتمنى لك الصحة والعافيةوبارك الله في كل من يسعى الى لم الشمل داخل المدينة دمت وسلمت

الاسم: مكي حداد
التاريخ: 21/04/2009 17:56:19
الاستاذ ناظم يبدو انك من المصدقين بما جاء بمقالة الاستاذ محمد رشيد ... اقسم لك بكل ماهو مقدس لم يحصل اعتداء بمعنى الاعتداء هو مجرد سؤال حوله الاخ محمد رشيد الى اعتداء ناصره بعض المستفيدين منه فتحول الى هذا التهويل
ارجو منكم سيدي تقصي الحقائق

محبتي
مكي حداد

الاسم: ابراهيم اسماعيل الكعبي
التاريخ: 21/04/2009 13:01:02
استاذ ناظم
ارجو ان لاتختلط الاوراق
فما كل مايكتب صحيح
لان ليس هناك اعتداء
ونحن اولاد المدينة
وكنا قد حضرنا مهرجان الجنوب
فلماذا هذا التجني
ارجو
ان تعيد النظر

الاسم: خالد الخفاجي
التاريخ: 21/04/2009 08:40:52
العزيز الغالي والمبدع الكبير ناظم سعود
حبيبي تحية محبة واجلال لك ايها الرائع الجميل ، هكذا انت دائما تشهر سيف الحق بوجه المعتدين دفاعا عن الابداع والمبدعين رغم محنتك وتدهور صحتك ، سلمت ودمت مبدعا كبيرا ، شفاك الله ايها الحبيب

الاسم: عبد الرزاق داغر الرشيد
التاريخ: 21/04/2009 05:43:13
ينبوع محبة الأدب العراقي ناظم السعود
اطلالتك في هكذا قضية و بهذه الروحية التصالحية يزدان بها تأريخك الزاهي بنفس العطاء المتجدد..
فدمت سخياً و ندعو جلت قدرته ان ينعم عليك بالصحة و العافية..
ايها المثقفون الميسانيون..ناظم السعود يدعوكم الى المحبة، فأستجيبوا رحمكم الله.

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 21/04/2009 00:04:53
اخي الغالي الاستاذ ناظم

الغصون الاعمق خضرة يقع عليها الورق اليابس ايضا

لكن يبقى اتصالها بالشجرة الأم


ولا يهمك اخي الغالي




5000