..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يزولُ الظالمون وأنتَ باقِ

رزاق عزيز مسلم الحسيني

أجلُّ منَ الرّدى شعبَ العراقِ 

يزولُ الظالمونَ وأنتَ باقِ 

 

كتبتَ على جبينِ الدّهرِ سِفرا 

سموتَ بهِ على السَّبعِ الطِّباقِ 

 

تظلُّ على الردى دوما عصيّا

وبدرا ليسَ يأفلُ بالمحاقِ

 

وأرسى من جبالِ الأرضِ ثبتاً

على الأهوالِ أو فتنِ الشقاقِ

 

لقد ولّتْ ليالي الرّعبِ عنّا

وضوءُ الفجرِ آذنَ بانفلاقِ 

 

لقد لاحَ الصباحُ لناظريهِ

كسيفِ الحقِّ يلمعُ بامتشاقِ

 

فسيري يا جموعَ الشعبِ طُرّا

على دربِ العُلى والإنعتاقِ

 

كسيلٍ قد تحدّرَ من جبالٍ

ودوسي مَنْ يُريدُكِ أنْ تُعاقي

 

وكوني كتلةَ الأحزابِ بردا

وسلماً في المحبّةِ والوفاقِ

 

فهذا شعبُكِ الجبّارُ أوفى 

بهذا النّهرِ مِنْ دمِهِ المُراقِ

 

ألا لعنَ الإلهُ ربيبَ شرٍّ

أذلَّ الشعبَ في شرِّ الرِّباقِ

 

وآدتْ ظهرَهُ الأحداثُ تترى

كما الآبار جفّتْ باستراقِ

 

أتبقى نُهبةَ السُّراقِ دوما؟ 

أجبني أيّها الشعبُ العراقي

 

لقد عاثَ الذئابُ بكلِّ حقلٍ

ولم تُبقِ الحروبُ سوى الرِّماقِ 

 

لكَ الخيراتُ يا وطنَ الدراري

من الحُكّامِ جوراً كم تُلاقي؟

 

عليكَ الشعبَ في الجُلّى سلاحاً

فما لكَ غيرَهُ في الخطبِ واقِ

 

ستخرجُ رغمِ جُرحِكَ والمآسي

عزيزَ الدّارِ مرفوعَ الرّواقِ

 

ويبقى كبرياؤُكَ مُشرئبّا

ومجدُكَ شامخاً عالي المراقي

 

بمجدكَ قامتِ الدُّنيا وضاءتْ

وظلَّ النورُ يسطعُ بائتلاقِ 

 

سقيتَ شعوبَها أدباً وعلماً

مدى التأريخِ في كأسٍ دهاقِ

 

توشّحتَ الحضارةَ بازدهاءٍ

وحاطَ العزُّ حولكَ كالنِّطاقِ

 

***          ***   

 

عبيرُ الشوقِ أم طِيبُ المغاني

يهبُّ عليَّ من أرضِ العراقِ

 

فيضرمُ بينَ أضلاعي لهيباً

لذيذاً كالهوى فيهِ احتراقي

 

أحبُّ الناسِ وجداً قد دعاني

وملءُ القلبِ شوقا للعناقِ

 

فخبّتْ بي مطايا الشوقِ تعدو

كأنّي قد حُملتُ على البُراقِ

 

الى خيرِ الأحبَّةِ والمغاني

على أملِ اللقاءِ بلا فراقِ

 

وقلبي يسبقُ الخطواتِ نبضاً

كأنّي والفؤادَ على سباقِ

 

وألقيتُ الهمومَ وراءَ ظهري

وحررتُ الفؤادَ من الوثاقِ

 

وقلتُ للنّوى بيني فإنّي

رميتُ عليكِ أيمانَ الطلاقِ

 

أبغدادُ الحبيبةَ ضاقَ صدري

فلنْ أقوى على حرِّ اشتياقي

 

أُقطّعُ في ليالي البعدِ عدّا

ودمعي لايجفُّ من المآقي

 

أُعلُّ من كؤوسِ الهمِّ صِرفاً

وسيّانِ اصطباحي و اغتباقي

 

فأيّامي تفيضُ أسىً وشكوى

نديمي وحدتي والليلُ ساقِ

 

فجئْتُكِ خاطباً للودِّ أسعى

وروحي والقوافي من صَداقي

 

فقومي وافتحي باب التداني

فبابُ الهجرِ أولى بانغلاقِ

 

فلمْ أرَ كالنوى أضنى لقلبي

ولا أشفى لهُ مثلُ التلاقي

 

لأنسجَ من جميلِ الحلمِ دنيا

يكونُ بها من البينِ انعتاقي

 

وأنعمُ بينَ أحبابي وصحبي

 بعيشٍ رائقٍ عذبِ المذاقِ

 

فطيبُ العيشِ ليسَ بمُستساغٍ

يُضاهي في مرارتِهِ افتراقي

 

كأنَّ الروحَ مُذ شطَّ ارتحالي

تكادُ تفيضُ من بينِ التراقي

 

فإنّي لمْ أذُقْ كالوصلِ شهدا

ولا صاباً أمرُّ مِنَ الفراقِ

 

وليسَ كمثلِهِ في القلبِ يغلي 

ولاأشقى على المُهجِ الرقاقِ

 

ولمْ أرَ مثلَ كِبْرِ الجهلِ شرّا

ولا شرَّ الطبائعِ كالنفاقِ

 

ولا مثلَ الدناءةِ في لئيمٍ

ولا كالغدرِ ما بينَ الرِّفاقِ

 

إذا أعدو فما أحدٌ أمامي

فهل جريُ الهجائنِ كالعتاقِ؟

 

وإنْ غنيّتُ أضحى الكونُ سمعاً

وشمَّ اللحنَ عِطرا بانتشاقِ

 

وإنَّ سوايَ إنْ غنّى نشازٌ

فما شدوُ البلابلِ كالنُّهاقِ1

 

1

تعريض بالذين أعتادوا ان يعتاشوا على ابداعات غيرهم وسرقة أبياتٍ من نصوصي

وادعاءهم لها بعد تشويه جمالها واعجام معانيها واني ما زلتُ أُعاني من وطأة سرقاتهم

 

 

رزاق عزيز مسلم الحسيني


التعليقات

الاسم: أحمد هادي زيدان
التاريخ: 21/12/2009 15:42:47
السلام عليكم ، تحية طيبة ، أخي العزيز الأستاذ رزاق عزيز مسلم الحسيني ، أود أن أبارك جهودكم الكريمة ومسعاكم النبيل في سبيل الكلمة الصادقة التي تضمد جراح العراقيين وتعلي بناء هذا الوطن الأبي . وشكراً

الاسم: رزاق عزيز مسلم الحسيني
التاريخ: 14/04/2009 16:03:09
الاديب الرائع جبار عودة الخطاط
شكرا لمرورك العذب يا صديقي العزيز واحسن الله اليك وسعيد باطلالتك البهية

اخوك المحب
رزاق الحسيني

الاسم: رزاق عزيز مسلم الحسيني
التاريخ: 14/04/2009 15:57:53
الاديب المبدع سلام نوري
مرورك الجميل اسعدني وبكلماتك العذبة اينعت قصيدتي
فشكرالك
اخوك المحب
رزاق الحسيني

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 14/04/2009 12:12:28
لقد لاحَ الصباحُ لناظريهِ

كسيفِ الحقِّ يلمعُ بامتشاقِ



فسيري يا جموعَ الشعبِ طُرّا

على دربِ العُلى والإنعتاقِ

الشاعر الجميل رزاق عزيز مسلم الحسيني
احسنت يا صديقي واجدت
دمت بهذا البهاء

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 14/04/2009 04:09:18

قراءات: 4


أجلُّ منَ الرّدى شعبَ العراقِ

يزولُ الظالمونَ وأنتَ باقِ



كتبتَ على جبينِ الدّهرِ سِفرا

سموتَ بهِ على السَّبعِ الطِّباقِ



تظلُّ على الردى دوما عصيّا

وبدرا ليسَ يأفلُ بالمحاقِ

---------------
سلاما يارزاق
ولروعة حروفك
كل الحب




5000