..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أغري قلبي في مريم

محفوظ فرج

أغري قلبي في ماء الشعر

الغارقة أحرفة

ولها في مريم 

أقول له

بيروت كباقي الحور

يشيخ الزمن المقهور

وتبقى في فتنتها

تتمثل في نقل خطى مريم 

في عينيها النجلاوين

في قامتها

كالنخل المترع

تشتاق إليه الريح

تمرغ في السعف حرارتها

وتهب نسيما

أسطوريا يبلغ سمع اليسمين

شذاها

وصفاء سريرتها

وأديما تتمنى كل سواقي

لبنان مسامات عبيره

يقول سأدعوك إلى محراب

الحب تعمد شعرك فيه

يفضي فيك إلى مدن

تلقى فيها مريم

في شال وردي

تسقي المسكونين بوهج الحرية

ثمالة كأس

أقول حنانك خذني

في رحلتك

الأكدية

نحو قلاع غادرها الجند

وكان دليلي معهم

لم يترك أثرا

لكن حدثني عن رسم

بالقلم الخشبي

لوجه سامرائي (في الماحوزة)

مدفونا تحت تراب

العتبة

وعلى ظهر الرسم خرائط توصلني

لسواحل ترتاد

حصاها مريم

في برج الوركاء

على الزاوية اليمنى

كانت في نفق منقوش تحت الدرج

ملامح وجه يشبهها

يغرق عينيها عمق محفوف بالأحزان

لا يعرفه إلا(طه باقر)

هربها تجار الحرب

وما علموا أن النسخة في الأصل

هي القلب النابض في شريان

صبايا العشار

وإذا وعدت مريم

أن لقانا قرب النبع

على بئر في( زمار)

ولم تأت

تفرد جنحيها الأحرف

وتصطف لتدعوها

تلقي باقات من ورد الشعر

على إطراف لماها

فتضوّع موسيقى عينيها

في أوتار الهدب

وتأتي

تسأل عني في درب (الملاّيات)

أرأيتن فتى يحمل باقات من ورد الجوري

ينثر في أحرفها عبقا

تتنسمه الريح المزجاة من الشام

نعم مرّ وكان شذى غطى زمار

تلفت حول البئر

بكى مرغ بالدمع تراب

الحوض وخط بحرف عربي

سأعود

إلى شيخان

محفوظ فرج


التعليقات




5000