..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مرثيات معد غزاي درع الطائي

غزاي درع الطائي

إلى روح ولدي الشهيد معد (رحمه الله) الذي استشهد برصاص القوات الأميركية في بعقوبة في 7/4/2004 م والذي كان طالبا في المرحلة الرابعة ـ كلية طب الكندي/ جامعـة بغداد.. لمناسبة الذكرى الخامسة لاستشهاده

صورة ولدي الشهيد معد ( رحمه الله )

 

( 1 )

الماءُ في بيتِنا يبكي على ( مَعْدِ )

فكيف أهربُ من شوقي ومن وجدي

وكيف أهربُ من وردٍ يلاحقنـي

و( مَعْدُ ) كنتُ أرى خدّيهِ في الوردِ

قد كان غمديَ ( مَعْدٌ ) يا لَطلعتِهِ

واليومَ قد صرتُ صمصاماً بلا غمـــدِ

قد كان يعشقُ أشعاري فيحفظُها

وكان يخطبُ في أقصى الهوى ودّي

لجنَّةِ الخلدِ ( مَعْدٌ ) سـارَ موكبُهُ

فكيف أُخرجُهُ من جنَّةِ الخلــــدِ

قد كنتُ أبحثُ عن مجدٍ أتيهُ بهِ

وابني الشهيـدُ هو المشغولُ بالمجدِ

 

 

( 2 )

فارغٌ قلبي كعودٍ من قصبْ

منذُ أنْ ودَّعَ ( مَعْدٌ ) وذهبْ

فارغٌ نهري ، ووقتي عبثٌ

لم يعدْ يلمعُ في عيني الذَّهبْ

عجبٌ موتُكَ يا ( مَعْدُ ) عجبْ

وبقائي دونما موتٍ عجبْ

نُوَبُ الأيّامِ لم أذهبْ لها

فلماذا عبرتْ نحوي النُّوَبْ

 

موتُكَ الفاجعُ أحنى قامتي

غير أنَّ النخلَ في جسمي انتصَبْ

لكَ ربٌّ أنــــتَ في جنَّتِهِ

ولهذا البلدِ المطعـــونِ ربْ

 

 

( 3 )

رحلتَ عن الديار بــلا وداع ِ

أما راعيتَ حزنـيَ والتياعي

ذراعي كنتَ فـي أشغال يومي

وها أنّي أعيشُ بــلا ذراع ِ

شراعي كنتَ في سَفري المعنّى

وها سفري يصيرُ بـلا شراع ِ

سعيتُ إلـى حياةٍ دون حزنٍ

ولكن خابـت اليومَ المساعي

هل الدنيا سـوى أمل ٍ مضاع ِ

وهل خيطُ النجاةِ سوى خداع ِ

قراعٌ هذه الدنيا قــــراعُ

وكيف يفرُّ راع ٍ مــن قراع ِ

 

 

( 4 )

تلتفُّ حولي الليــالي

                  لكنَّني لا أبـــــالي

إن قيل : صبرا .. فإنّي

                   في الصَّبرِ مثل الجبال ِ

أو قيل : قبِّل عزيـزا

                    قبَّلتُ ثغرَ العوالــي

بالحزنِ توغلُ قالـوا

                    وإنَّ معدا لغالـــي

وإنَّ معداً لنـــورٌ

                    به يُنارُ خيالــــي

لأحزننَّ كثيــــراً

                    حتى يكونَ زوالــي

ولن أكونَ سعيــدا

                   إلا بعزِّ الصِّقــــال ِ

 

 

(5 )

دفنتُ بلاداً ما دفنتُ شهيـــدا

                   ولكنَّ قلبي سوف سيبقى حديدا

إذا كان بأسُ الظالمينَ معتَّقــاً

                   فبأسي سيبقى في الحياةِ جديدا

 

 

( 6 )

سبقتني أيها المعروفُ بالسَّبَق ِ

            فغبتَ قبل دخولِ الشمس في الغسق ِ

بقيتُ وحدي أرى الأيامَ فارغة ً

            بقيتُ وحــدي أسيرَ الهمِّ والأرق ِ

 

 

( 7 )

يا مَعْدُ مالكَ لا تَمُــرُّ

يا مَعْدُ خلف البابِ سرُّ

حزني كموتِكَ مستمـرُّ

وقصيدتي كرٌّ وفَــرُّ

  

لا تسألنَّ عـن التُّرابِ

فإنَّهُ يا مَعْدُ جمـــرُ

لا تسألنَّ عن الميـاهِ

فطعمُها يا مَعْدُ مُــرُّ

أأفِرُّ؟  .. لا ، لا لا وربِّ ..

الكونِ إنّـــي لا أفِرُّ

 

 

( 8 )

هدموا جدارَ الحزنِ فوق ضلوعي

فبكتْ عليَّ قصائدي وشموعـي

قمرٌ ولكــــنْ دون أيِّ تطلُّع ٍ

شمسٌ ولكــنْ دون أيِّ طلوع ِ

كلُّ الدُّروبِ لهــا رجوعٌ أخضرٌ

إلا دروبَ الموتِ .. دون رجوع ِ

البحرُ يملأ جوفـــهُ بدموعه ِ

أنا مثلهُ .. جوفي امتلا بدموعي

يا ما اشتريتُ من الربيعِ قصائداً

واليوم بعتُ قصائــدي لربيعي    

 

 

( 9 )

يَبِسَ الفعلُ وهــا جفَّ الكلامْ  

 

فعلى روحِكَ يا( مَعْـدُ) السلامْ

 

منذ أن غبتَ .. فؤادي عاطـلٌ    

 

وفمي مرٌّ ومن حولي الظـلامْ

 

أنا إنْ أصبحتُ مجنونا..أنــا  

في مهبّاتِ جنونـــي لا أُلامْ

كنتَ لي يـا ابني حساماً بارقاً   

 

فبقيتُ اليومَ من غير حســامْ

 

إنَّ موتَ المرءِ عزّا إنَّمـــا  

 

هو أعلى من حياةٍ في المقـامْ

 

كنتُ لا أعرفُ سهمـاً ، وإذا  

 

بسهام ٍ لا تدانيها سهـــامْ

 

ولقد أخنى على صدري الضَّنى  

 

فاستوى عندي قعودٌ وقيــامْ

 

عصفَ الموتُ بقلبي وأنـــا 

ليس قلبـي من حديدٍ أو رخامْ

لم تزُرني أنتَ في صحوي،أجلْ   

 

أقبـلُ العُذرَ ، فزرني في المنامْ

 

منذ خمسٍ لم تقلْ لي كِلْمــة ً

أيطيبُ العيش من غيــرِ كلامْ

منذ خمسٍ لــم تصلني بسمة ٌ  

 

أيتمُّ الحبُّ من غيرِ ابتســـامْ

 

أنتَ لم تبخلْ علــى قلبي فوا  

 

عجبي هل يبخلُ اليومَ الكـرامْ

 

كلُّ من ناديتُهُمْ قالوا : مضـى 

 

أمضى مثل نسيمٍ أم غمـــامْ

 

لم تغبْ ، غبتُ أنا ، يا ولدي 

أنت باقٍ مثلما البدرِ التَّمـــامْ

 

فعلى روحِكَ يا(مَعْدُ) الســلامْ   

وعلى روحي َ بردٌ وضـــرامْ

 

غزاي درع الطائي


التعليقات

الاسم: فارس سعدون اسماعيل
التاريخ: 12/05/2013 12:54:44
( الذين اذا اصابتهم مصيبه قالو انا لله وانا اليه راجعون )
اخي العزيز غزاي المحترم
لم اجد كلمات اعزيك ونفسي غير كلام الله والتمس العذر لتاخرها لانقطاع السبل اسال الله ان يلهمك ووالدته الصبر والسلوان وحسبنا اته شهيد العراق

الاسم: عادل الوزني
التاريخ: 15/08/2012 23:20:53
بعد اكثر من ثلاثين سنة وانا اقود سيارتي في احد شوارع دبي تذكرت جرحي القديم جرحي العراق الذي لم استطع نسيانه ولا لحظه تذكرت ترنيمة جميله اجمل ماكتب عن الشهيد لشاعر لم اكد اعرفة حقا حين قال
(اذا سال الصحب عني قولي لهم سياتي
سوف لن اتلكأاو اطرق الباب ابدا
بل اتسلل مثل الهواء الى غرفتي
لاقرا قليلا ما كنت قد ارجئته من كتابي )
بعد ان وصلت لبيتي قررت ان انفض غبار الماضي عن هذه القصيد\ة وابحث عنها في النت -- فوجد ان هذا الشاعر العظيم قد ابتليِ بشهاده ولده-- ترى ماذا سيقول بعد هذة السنين
اغمد الله فسيح جناته والهمكم الصبر والسلوان

الاسم: هين جالوت
التاريخ: 20/01/2012 23:36:35
الى جنات الخلد انشاء الله ايها العزيز الغالي ....ياصديق الطفولة يامن قضيت معك سنين الطفولة من مرحلة الابتدائية الى مفترق الكلية .....لقد كنت اخا وصديقا...نم قرير العين معد وليرحمك الله في واسع رحمته..(ولاتحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم يرزقون)..صدق الله العظيم...وليصبر الله اهلك وجميع الاحبة

الاسم: منذر احمد حمد
التاريخ: 26/12/2011 12:47:33
اخي العزيز الشاعر والمهندس ابو معد غزاي الطائي

البقاء في حياتك ويلهمكم الصبر والسلوان باستشهاد ولدك معد

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 16/02/2010 09:52:24
الاستاذ عبدالجليل الجبوري مع التقدير العالي
شكرا لمواساتك
شكرا لبيتك الشعري الرائع
نعم ان الحب للعراق لا الرئاء
والرئاء لاهلنا الذين سقطوا على قارعة حب العراق
فالعراق حي وباق فينا
سلمتك ايها العراقي الاصيل

الاسم: عبد الجليل الجبوري
التاريخ: 16/02/2010 08:39:32
لا ترثه فرثاؤه أدماني
وارث العراق فإنهم سيّان.

لا أملك إلا أن أقول زادك الله صبراً وكبرا
ما أروع هذا اشعر وما أصدق هذا الإحساس، لوعة الأب بولده والابن ببلده. صدقاً كنت ترثي العراق في معد، ومعدٍ في العراق. لقد أديت دينك للعراق، فوهبته فلذة كبدك وكبده بنفس محتسبة صابرة.
أدامك الله شاعراً كبيراً، وأزاح أحزانك بتحرير العراق.

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 08/09/2009 19:06:39
كم أسعدتني كلماتك الطيبة والأصيلة
هو لطف منك أن تقتطع جزءا من وقتك المفعم بمشاغلك اليومية وتقرأ ما كتبت ثم تكتب لي
لم اعرف أخبارك منذ وقت طويل وحسنا فعلت حين كتبت فاعدتني الى أيام مشرقة مضت وأعتقد أنها لن تعود
تحياتي الطيبة لك أيها الأستاذ الكبير

الاسم: ماجد الخطيب
التاريخ: 08/09/2009 10:11:16
بالرغم من مشاغلي اليومية قررت ان اصرف جزا هاما من وقتي في قراءة امبراطوريتك الشعرية الرائعة.
في حالات كثيرة يمكن ان تكون الوحدة طريق الى الجنون وخاصة حين تكون الوحدة نابعة من الداخل اذ يشعر الانسان باللاجدوى وبعض الاحيان بالتوتر ويفقد القدرة على التواصل مع الاخرين حتى لو كانوا حوله بالالاف .ولكن معك تتوقف تلك الاكاديميات وتصبح انت الحشد ونحن الواحد.هنيئا لك صبرك وهنيئا لك ابداعك يا ابا معــــــــد

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 07/09/2009 17:40:12
ابن عمي العزيز معن محمود شياع الطائي
مصابنا واحد وانت عبَّرت بطيبتك المعروفة عما نحس به جميعا أشكرك جدا على عواطفك الجياشة
تحياتي للعائلة الكريمة وحفظكم الباري

الاسم: معن محمود شياع الطائي
التاريخ: 07/09/2009 11:52:53
الى ابن العم العزيزابو الشهيد
ابن عمي ياشلال الدر النازل من جبال الله على قلبي الحزين
واي حزن ذالك الذي لف معدفي طياته
عزائنا جميعا انه الان بين يدي الرحمن...
عيوني تنزل دمعا وكان معد بينناولايذهب من بالنا وذكراه لاتزول
ادعوا من الله ان يثبت قلبك وخطاك وحسن العافيه
اهوك
ابوعزام

الاسم: عبدالزهرة الديراوى
التاريخ: 26/04/2009 22:12:34
العزيز اخى غزاى
ياصبر ايوب مالى بعده صبر
جسمى رماد وفى احشائه الجمر
طوفت رحلى فى البلادفما
من مامن يرتجيه السيد الحر
صاح الغراب وليت البين فاجعه
فمن مصابك بان الدمع فى الصخر
حزنى عميق عليك يا صاحبي

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 15/04/2009 03:28:18
العزيز زيد القريشي .. مع التحية
شكرا لكلماتك المعطرة بالتاريخ الزاهر ، وتحية طيبة لك مني ممزوجة بتقديري العالي لما نثرته من ورود اعتز بها ايما اعتزاز.

الاسم: زيد القريشي
التاريخ: 14/04/2009 19:47:37
السلام عليكم ايها الشاعر الفحل:

كنت شاعرا فحلا في القادسية و ها انت شاعرا فحلا في مرثياتك.كأنك تمتطي صهوة المجد دون ظان تدري في هذه المحنة التي تعيشها...كان الله في عونك أيها الشاعر الاشم.

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 12/04/2009 10:06:52
العزيز الشاعر والكاتب ابراهيم زيدان .. مع الود
اشكرك على التعزية والدعاء
واسال الله ان يحفظك ويحفظ عائلتك الكريمة
واعلم اني اقرا كتاباتك في الدستور بتقدير عال
دمت بخير وتقبل تحياتي الطيبة

الاسم: ابراهيم زيدان
التاريخ: 12/04/2009 08:47:22
العزيز الاستاذ الشاعر غزاي درع الطائي المحترم
تحية طيبة
فوجئت بمصابكم الجلل واسأل الله تعالى ان يتغمد فقيدكم ( معد ) بواسع رحمته وان يسكنه فسيح جنانه وان يلهمكم الصبر والسلوان .
اخي ابا معد ان فقيدكم ضحية من ضحايا العراق الجديد الذي بشرونا به فوجدناه ملطخا بدماء الديمقراطية الكاذبة
اسأل الله تعالى ان يكون خاتمة احزانكم وان يحفظكم من كل مكروه انه سميع مجيب الدعاء
اخوكم
ابراهيم زيدان
07902714258

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 11/04/2009 15:58:27
الشاعر الكبير يحيى السماوي .. مع محبتي الكبيرة
من مصائب الدنيا أن .. لا أحد يسلم من مصائب الدنيا وان حرص اشد الحرص
سلمت اهدابك وسلمت عيناك ولا اراك الله الا ما يسر ويعز ويغني
نحن لا ندخل قبورنا الا والاحزان هي التي تتكفل بذلك والمؤلم انها تُدخلنا الى قبورنا وتبقى هي ارثا لمن ياتي بعدنا
اعلم ايها العراقي النبيل الاصيل ان الوجع الذي احسستَ به بسببي ولاجلي له عندي منزلة كبيرة هي اشبه ما تكون بمنزلة الربيع بين الفصول
اطال الله ربيعك.

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 11/04/2009 15:37:22
الشاعر مهند التكريتي .. مع الود
اتمنى ان يندمل الجرح الذي الهبته فيك قريبا جدا، وما دمت قد كتبت قصيدتك الجميلة التي ادرجتها في تعليقك الطيب فقد اندمل جرحك ، نحن شعب نكتب القصائد فتندمل جراحنا .
وبعد ، وجدت أنك تشترك مع القاص المبدع جمال نوري في بريد الكتروني واحد، فتحية له مني ومنك .

الاسم: مهند التكريتي
التاريخ: 11/04/2009 08:34:53
jamal_nory66 @yahoo.com
كيف حالك يا أستاذي الرائع .. يا صديقي الأجمل غزاي
لقد ألهبت في قلبي جرحا ً لا أظن أنه سيندمل قريبا ً .. فقد خالطتني صورة فقيدك بصورة سقوط فقيدتي بغداد وإنسابت العبرات مني حتى ظننت أني سأنساب معها كاخطبوط أخرج من اليابسة الى الماء .. هل تحمل كل الجرح بصدرك .. عظم الله أجرك .. لقد أبكيتني فعلا ً وأدميت قلمي في هذه الليلة وجعلته ينزف شعرا ً حتى كأنه يبكي فقيدك وكانما لسان حاله وحالك وحالي يقول

أقبل الليل
وكان الباب مفتوحا ً
فأفسحت مكانا ً للذي يأتي ولا يأتي
ليقضي ساعة ً عندي
ويمضي في أمان
إيه يا قيثارة الروح .. التي أشجت فؤادي
وأحالت عمريّ المحصود تشكيلا ً بدائيا ً
يبدده ارتيابي
كتلة تحرثها الأوهام يبددها..
غشاء الموت
يحرسها غراب البين
يزرعها .....
أين أنت نبضة الوجدان .. عبر القلب
تمتص عذابي
إنني أبحث عن صوتك .. عن دفئك
بين الرفاق
والصحاب
إنني أهمس ملء العين
عن سيل الـــ. ..
مع العتاب
أتراني اليوم مهجورا ً
كما الأيام .. والأحلام
والماء .. على رمل الصحارى والروابي
ام تراني .. كأنسياب الروح في الديجور
في سطر يمزق صمته الم إنكفائي .. وإلتياعي
وإغترابي
أتقرى فوق ثلج الحائط الطيني
في كهف يمص كيانه
يبلعه سيل إلتهابي
أم تراني اليوم منفي
مضمد بسرابيل الـ....
أين أنت اليوم
ملفوظا ً ..
تودع دمعتي
بين التراب
تلتوي في رعشة الصمت
تغادرني..
حروف العمر ..تنهشني
وتنشر في صخور هزيمتي
كل إكتئآبي
قد تركت اليوم
قنديلي تمزقه طرق الـ....
تفارقني سيول الأمل المكلوم
تبطش بي..
توغل بي
في لجة الرفض
وتقتلني ..
تمزق كل أشرعتي
فتدفع بين أهدابي
مزامير تزف مواقعا ً
يعلوها تابوتا ً
يغني بين أطلال خرابي
**************
هل تراك اليوم ترمقني
تمازح طي اشعاري
.. وتضحك في مساماتي
ركامات الضمير
هل تراك اليوم
تبهجني
وتسحق من هنيهاتيّ
آثار الحريق
كيف أحكي اليوم
مرتعشا ً نعيبك
كيف أبكيك
وقد ضيعت قاموسي
بين مزاريب .. الطريق
هل تراني العن
الأيام
أطمسها
لتقرأ.. من مسلاتي
تواشيح .. تهيم
أصرف المر
سرابا ً يزدهي
مبهوتا ً يطالع
في ربى الأفاق
عما يغلق الأطباق
يلحظها
ويرفثها بين أنخاب
الفضاء
في مجرات التسامي
بين سرداب ..
ودهليز
يلف أديمه
ورماده
غصن كسير ..مع الأماني
وحنين الناقة العرجاء
في درب يطرز وجهه..
سبل الجفاء
في عصور سرمدية فيها دقات الثواني ودقاقئها
تعود الى الوراء
تألف اليوم سقوطا ً
فأرى قدماك
أو قدماي
تدميني
وتخترقان في الأرض
تخوما ً وسواقي
وأرى جلدي ّ يوقظ في مجاهله
عصافير الفضاء
تحتسي في غمرة الماضي تراتيل المساء
تنتشل صبر المشاوير الطويلة
في مسافات يغلفها قصور والتواء
إنني الآن أحلق في مسارات الفناء
بين شطآن الحيارى
أجمع العمر ترابا ً .. ثم لا أنفك
أرويه وأنفضه غبار


وفي النهايةإعذرني فقد لفضتني العبرات وأسكتت مداد قلمي الجريح
ولك مني كل الود









الاسم: غزا ي درع الطائي
التاريخ: 11/04/2009 08:04:54
الاخوة والاخوات المبدعون :
حمودي الكناني
فاطمة العراقية
عبد الرزاق الربيعي
رشا فاضل
احمد هاتف
راضي المترفي
د.علي متعب جاسم
سلام نوري
زكية المزوري
م.ظافر غريب
فاروق طوزو
تشرفت بتعليقاتكم الطيبة ، واعلموا انني لم يكن في حسباني أن أحرق قلوبكم أو أن أستدعي دموعكم ، لا والله ، ولكنها عواطف أب فقد ولده الكبير الحبيب ووجد نفسه بين فترة واخرى يعتصر الم قلبه ويضعه على الورق، فكان ما قرأتم .
أسال العزيز الرحيم أن يحفظكم جميعا ويحفظ عوائلكم ولا يريكم غير العز الذي انتم أهله ،
الشهداء في الجنة
والعراق في قلوبنا.

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 11/04/2009 03:23:38
والله يا أبا الشهيد المظلوم : ما وجدت نفسي عاجزا عن الكتابة والمواساة كما وجدتهايوم أول من أمس ـ فأشحت بوجهي خجلا منك لأنني لم أنسج لك من أهدابي منديل مواساة أمسح به جرحك الممتد من الأرض حتى السماء .. ولي عذري يا صديقي ، فلم أكن أعرف ذلك قبل أول من أمس .. فأنا يا سيدي أعرف فاجعة الأب لأنني أب سبق وفجعت بطفلي الجميل الذي سمعت منه أجمل كلمة كنت أنتظرها في حياتي " بابا حياوي " ... وأعرف فاجعة القلب العراقي الذي يحتل الخزير حقله فلا يكتفي بتدنيس العشب والكلأ ، فيقتل صاحب الحقل وابناءه ... أعرف ذلك الوجع يا صديقي ، فقد ترك لي المحرر المزعوم شقيقة أرملة وستة أيتام ، وابن شقيق مشلول الساق لا لذنب سوى أنهم لم يقرأوا لافتاته على همراته المصفحة وقد كتب عليها : " لا تقترب أقل من مئة متر فتقتل " وكأن على كل عراقي حين يتجول في وطنه أن يحمل معه جهازا الكترونيا لقياس المسافة في وقت هو غير قادر فيه على توفير " سطل " من الماء الصالح للشرب

أقسم يا صديقي أنني وددت لو أنك لم تنشر صورة شهيدك / شهيدنا / إبنك / إبننا فقد كان أنت تماما في العشرينات من عمرك ( وأنا رأيت لك صورة في العشرينات من عمرك ـ كنت تشبه فيها ولدك / ولدنا المغدور المظلوم لكنك كنت فيها أقلّ عافية منه ... صورتك كانت في صحيفة الجمهورية حين كان يرأس تحريرها عبد المطلب محمود ـ ولعله محمود عبد المطلب ـ لا أدري ـ رغم كونه كان زميلي أيام الجامعة ... وصديقا لصديقي المرحوم صاحب الشاهر ـ ذلك الشاعر الكربلائي الجميل تغمده الله برحمته ....

أنا موجوع لوجعك يا حبيبي عداي ... موجوع وربي ... ولا أدري لماذا وجدتني من ثلاث ليال ٍ أهرب من قصائدك الخرافية الوجع هذه ـ فأشيح عنها بدمعي .... ولولا حيائي من دمعي ودمعك لما تشجعت وأعدت قراءتها الان ...

رحم الله ابنك وجمعه مع كل المظلومين في فردوسه الأعلى ... فقد قرأت نقلا ً عن " عمار بن ياسر " رضي الله عنه إن للشهداء المظلومين منزلة عند الله ، هي ذات منزلة الأبرار ..

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 10/04/2009 23:52:07
طفرت الدمعة من عيني حتى انني لم اكمل قراءة القصيد
كم هو مر هذا العذاب
أعانك الله وهو القادر على كل شيء

الاسم: م. ظافرغريب
التاريخ: 10/04/2009 19:19:58
أقرحت قلوبنا ونسغها قلبك القائح في موضع جناحك المهيض، على فلذته، وليت الصمصام والحسام والسهام التي في رائعتك هذه، إنثالت على (ممثل ديالى) في برلمان الغـُـنم بغير غـُـرم!، الذي لا تزيد حروف اسمه واسم أبيه على عدد أصابع الكف الواحدة التي لا تصفق، أف لكف لا طـــَـول و لاحــَــول لها و لا أنامل رجاء إن تذرعت وتضرعت، وقيل اليد ثمينة لو كانت أمينة . . هل عرفته؟! . . وهل يخفى بدر دجى ديالى؛ " طه درع "!!!.

الاسم: زكية المزوري صحفية وكاتبة كردية
التاريخ: 10/04/2009 19:03:24
لاحزنن كثيرا
حتى يكون زوالي
.....
لم تزرني انت في صحوي ،أجل
أقبل العذر ، فزرني في المنام
.....
احيانا نختنق فلا نجد ما نقوله لنواسي احبيتنا واخواننا ..
لا يسعني وكل هذا الالم يكمم كلماتي الا ان أقول
اعانك الله واثلج صدرك بالايمان .. حسبك الله فيمن قتله واحرق قلبك .. قل .. حسبي الله فيهم
الجنة للشهيد السعيد معد ولرفاقه

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 10/04/2009 18:59:44
فارغٌ قلبي كعودٍ من قصبْ

منذُ أنْ ودَّعَ ( مَعْدٌ ) وذهبْ

فارغٌ نهري ، ووقتي عبثٌ

لم يعدْ يلمعُ في عيني الذَّهبْ

عجبٌ موتُكَ يا ( مَعْدُ ) عجبْ

وبقائي دونما موتٍ عجبْ

نُوَبُ الأيّامِ لم أذهبْ لها

فلماذا عبرتْ نحوي النُّوَبْ



======================
ويح العراق فقد اختطف الموت اجمل ابناءه
لماذا
مرثية ابكتني سيدي الكبير غزاي
يبدو ان الالم يلاحقنا
للابد

الاسم: د. علي متعب جاسم
التاريخ: 10/04/2009 17:29:04
دفئي ايتها الصباحات الندية يديه احضنيه برفق وهدهدي له
"دللول يلولد يبني دللول عدوك بعيد او ساكن الجول.كولي ابوك ابكل حرف يكتبلك قصيدة شوك او كل كلب وياك يضفرلك اغاني .
الملم الحزن في صدري واكتمه وذي جراحك ياغزاي تفرده

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 10/04/2009 16:02:55


( كيف أهربُ من شوقي ومن وجدي )
سيدي اطال الله في عمرك ومنحك صبرا وسلوى وقوة واثلج صدرك بما تبقى واراك فيه ما رأى ابوك فيك وحفظك لهم وحفظهم لك .. سيدي ان الفجيعة واحدة والشوق والوجد لايبرحان عن الذاكرة او يغادرانها لكن امرنا وامرك الى الله رحم الله شهدائنا وامواتنا نحن العراقيين جميعا .
كاد حزني لك ولي ولامثالنا يمنعي من الكتابة والرد على مراثيك لفلذة الكبد ( الولد ) وكادت الدموع ان تحجب الرؤيا لكن صبرا جميلا والله المستعان .. عزائي ان لأبني الراحل امتدادا وولدت له وانا اقرأ مراثيك ( بنت )
اتمنى ان يكون للراحل معد امتداد او شبيه يجعله غير مفقود .. ورزقكم الله انتم ومن تحبون نعمة الصبر .

اخوك المترفي

الاسم: أحمد هاتف
التاريخ: 10/04/2009 14:46:45
غزاي .. غزاي .. البقاء في حياتك ياصاحبي .. كيف تقطعت بنا السبل حتى تدهمنا الفواجع هكذا دون أنذار .. ليتغمد الله معد برحمته .. وليمن الله عليك بالصبر .. أشعر بالسذاجه .. أدرك معنى هذا الوجع ، أعرفه كما أعرف أصابعي .. لاتستحي من دموعك أيها الشجاع .. قلبي معك ..

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 10/04/2009 12:28:49
استاذي الشاعر المبدع غزاي
اعذرني ايضا
فلم اتمكن من اكمال الوجع
في بداية القصيدة تلعثمت بالدمع واضعت الدرب الى الكلمات .
ولا املك الا ان ادعو الله ان يتقبله شهيدا وان يمنحك الصبر والقوة ولأهلك جميعا .

الاسم: عبدالرزاق الربيعي
التاريخ: 10/04/2009 10:25:52
الشاعر المبدع والاخ العزيز غزاي درع الطائي
بذلت عدة محاولات لإكمال قراءة نصك هذا فلم أستطع
كان الحزن يخنقني في كل محاولة
لك الله!! كيف تمكنت من مواصلة كتابتها؟؟؟
لقد كنت كمن يحفر في قلبه نفقا ليختبيء بداخله!!
أعزيك
وأدعو الله أن يتغمدالشهيد بواسع جناته
وان يلهمك الصبر والسلوان

الاسم: فاطمة العراقية
التاريخ: 10/04/2009 09:24:11
لاالله الا الله محمد رسول الله .الف رحمة ونور على روحه الطاهرة .واليك والله يااخي الصبر على الهم و البلوى التي حلت علينا من سبي وتهجير وموت .
عجب موتك 0يامعد )
وبقائي دونما موت عجب
نوب الايام لم اذهب لها
فلماذا عبرت نحوي النواب .
لك الجنة وارفة (يامعد ) انت ومن سار على خطاك دعاء من قلب جرح جروح غائرة بعمق الهول الذي راينا
الف سلام اليكم اخي الطائي والهمكم الله الصبر مرة اخرى انه سميع مجيب .

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 10/04/2009 03:24:11
تلتفُّ حولي الليــالي

لكنَّني لا أبـــــالي

إن قيل : صبرا .. فإنّي

في الصَّبرِ مثل الجبال ِ

أو قيل : قبِّل عزيـزا

قبَّلتُ ثغرَ العوالــي
---------------------------------------------
في هذه المرثيات التسع تتجلى اللوعة الممزوجة بالشجاعة على تحمل المصيبة الفجيعة هذا هو شأن الكبار ... جبالٌ في الصبر على الملمات .... لك الصبر والجبر واسكنه الله فسيح جنانه وإنا لله وإنا اليه راجعون. ودمت ابا محبا حانيا.




5000