..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اغتيال سيدة الاقمار الثلاثة

جمال المظفر

بماذا أرثيك ياسيدة الاقمار الثلاثة وانت التي توزعين الاناشيد على التلاميذ المبهورين بأمومتك وعاطفتك التي تفضحها قطرات الدمع النازلة مثل الكريستال لمرض أي واحد منهم ....
بماذا ارثيك ياام حيدر وحيان وحباري ... وهل لكلمات ان تكون بمستوى ذلك الالم الذي اعتصرنا ونحن نسمع خبر اغتيالك على ايدي زنادقة التطرف والنذالة ، الذين لايفرقون بين شيخ وطفل وامرأة ....
الايادي القذرة التي امتدت الى أم حباري المهجرة العائدة الى دارها لجلب ملابس أطفالها الثلاثة لقدوم فصل الصيف ، والفصول تتعدد في العراق ، فصول السنة الميلادية وفصول قطع الرؤوس والقتل والترويع والابادة والتهجير والاغتيالات والى مالانهاية من المفردات المروعة .
جثة ام حيدر التي بقيت امام دارها ليومين متتاليين مع تعذر تام للاجهزة الامنية في الوصول اليها من اجل نقلها من بعقوبة الى بغداد لان القتلة يتوعدون أي يد شريفة تحاول انتشالها لدفنها مثل بقية خلق الله ..
أي زلزال ذاك الذي هز مضاجعي لحظة سماع خبر اغتيالك وأنا احاور حباري طفل الاحلام والخسارات معا بسنيه الخمس في مقهى الانترنيت بالاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق وبعفوية الاطفال يرد علي : كيف عرفت بأني من ديالى عيني ؟ ومازحته بأن رائحة البرتقال تفوح من جسده فضحك وراح يشاكسني بكلمات بريئة مازالت ترن في اذني لانها كانت في لحظة فاصلة مابين حياة عائلية وحضن ام دافئ يستوعب الجميع ومابين يتم دائم .
أتذكر صبر الزوج الرائع الشاعر ابراهيم الخياط وهو يخبرني عن متابعته لما أنشرفي موقع الحوار المتمدن بينما عيناه تلمعان بماء شفاف كنت احسبه رشح عين لاغير .... ابتسامته كانت تدل على ان لاشئ خلف عينيه ، لاحزن ، لاكارثة ، لامصيبة بحجم مصيبة الوطن ، رغم انهما تخفيان خلفهما بكاء أصم وانتظار لامرأة ودعت اطفالها الثلاثة أمانة في رقبته وعيناها عليهم حتى في مثواها الاخير ...
مللنا من الرثاء ، وماعادت المفردات تستوعب حماقاتنا وانكساراتنا وهزائمنا .... خساراتنا التي لاتنتهي وكأننا مشروع ابادة دائم على مر العصور ...
أم حيدر .... كتلة المشاعر والاحاسيس ، المرأة التي روضت رجلا مثل الخياط والهمته قصائده وزرعت الحب في قلبه ، فأجاد في قصائده لعينيها
، وصار يكتب للناس بها ...
حباري الذي يسأل الطيور المهاجرة عن أمه التي تركت جرحا غائرا في خاصرته لانها ودعته ولم تقل له انها لن تعود ابدا أو لم تقل له الى اللقاء المستحيل ياحباري الجميل ...
تحمل ياحباري ، مهما اخفينا عنك سر رحيلها الدائم وبشاعة المشهد الذي اقترفه الزنادقة ستكتشف يوما أو ستجد الاجابة في عيوننا اللاهثة لاسئلتك وحيرتك، في ان نرد عليك بمنطق البلهاء لقسوة الحياة وسفالة الواقع ووساخته ...
أي اياد قذرة تلك التي تستهدف امرأة وأي شرف موشح بالعار ذاك الذي يختفي خلفه دهاقنة الشر والقتل والتمثيل بالجثث وقطع رؤوس سادة اسيادهم ...
اطمئني ياأم حيدر ، فأطفالك الثلاثة في اعيننا وضمائرنا .... وحباري الذي مازال يلثغ الحروف سيصبح شاعرا مثلما أردت تشبها بالاب الذي تغريك وسامته وشاعريته وطيبته ....

جمال المظفر


التعليقات




5000