..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


33 على يوم الارض- ثقافة الارض والوطن...!

نواف الزرو

هذا الانفلات العنصري الابرتهايدي الارهابي المجنون الذي تابعناه في الاسبوع الماضى في ام الفحم الفلسطينية لم يكن عفويا او لمرة واحدة  او بمبادرة انفرادية من اقطاب اليمين الصهيوني المتشدد مارزيل وبن غفير وغيرهما، بل كان انقضاضا عنصريا فاشيا برعاية سلطوية كاملة وبحماية قوات الامن الاسرائيلية، بل "أن قادة اليمين المتطرف قرروا تنظيم مسيرات مماثلة في مدن عربية أخرى، كما أعلن عن النية لتشكيل طواقم خاصة لمتابعة القرى والمدن العربية، لإصدار تقارير منتظمة تتابع ما أسمهو "البناء غير القانوني والتماثل مع منظمات إرهابية/عرب 48/25/3/2009 ".

وذلك ليس عبثا- فهم كمؤسسة واحزاب وتنظيمات وهيئات صهيونية مختلفة تعمل على مدار الساعة من اجل  تهويد الزمكان الفلسطيني تهويدا شاملا، ويعتمدون في ذلك"سياسات التطهير العرقي" التي لم يتوقفوا عنها منذ احتلال واغتصاب فلسطين.

فالذي يجري هناك في فلسطين المحتلة 48 يحمل كل هذه المعاني بتداعياتها المختلفة ...!

وفي ظل هذا المشهد الصراعي قررت لجنة المتابعة العليا لشؤون الجماهير العربية داخل فلسطين/48، إحياء الذكرى الثالثة والثلاثين ليوم الأرض الفلسطيني، تحت عنوان "لا للعنصرية"، وذلك إزاء تنامي التطرف وسفور وجه العنصرية الإسرائيلية التي باتت تحظى بكامل الشرعية في الخارطة السياسية الإسرائيلية وأصبحت في مركزها بعد أن كانت قبل سنوات على هامشها/عرب 48/20/03/2009 ".

في هذا الصدد تحديدا كشف تقرير أعده "مركز مساواة" ارتفاع حالات التمييز ضد العرب في داخل الكيان الإسرائيلي خلال عام 2008 بنسبة 150%، ويشير التقرير الذي عرض خلال مؤتمر مكافحة العنصرية عقد في مدينة عكا بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة العنصرية إلى" تصاعد حالات التمييز من 166 حالة عام 2007 إلى حوالي 270 حالة في 2008/ فلسطين اليوم- الأحد 22 / 3 / 2009".

وقال د. جمال زحالقة"إن هذا السفور يسهل علينا محاربة العنصرية، وأن ما يسمى باليسار ليس أقل عنصرية من نتنياهو وليبرمان، ولكن الأخيرين لا يخفيانها بمساحيق تجميل، مما يسهل علينا تعريتها وفضحها".

وقال عوض عبد الفتاح"للتوضيح.. ليس ليبرمان هو الخطر إنما المؤسسة الإسرائيلية برمتها يسارًا ويمينًا هي مؤسسة معادية وعنصرية ضد العرب وحقوقهم وكيانهم القومي".

تعود بنا هذه الاحداث والتصريحات  الى الوراء قليلا لنقرأ:

في عكا المحتلة تحديدا-  كان رئيس بلدية عكا شمعون لانكري- اعلن في خطاب تحريضي ضد عرب المدينة التي كانت عربية خالصة قبل قيام دولتهم: "من يرفع رأسه سنقطعه، المدينة ستبقى لنا إلى أبد الآبدين"،مضيفا: "عكا كانت لنا، وستبقى لنا إلى أبد الآبدين، لن نسمح لأحد أن يمس هذه المدينة،/ هناك أناس يريدون تخريبها، ولكن نحن لن نسمح لهم/ عرب/48/22/10/2008 ".

و دافيد أزولاي من حزب شاس يعززه قائلا:: «أحداث يوم الغفران عززت المدينة، وعمقتها في الوعي اليهودي، لن نتوقف عن تهويد عكا".

- وقائد هيئة الأركان الأسبق للجيش الإسرائيلي موشيه يعلون يقول: "إنه ليست هناك فرصة للتعايش بين "الشعبين" العربي واليهودي"، مشيرا في مؤتمر نظمته في مستوطنة نهلال داخل أراضي 48 ما تسمى "اللجنة لمتابعة تحقيق قيم الصهيونية في أرض "إسرائيل" إلى "عدم إيمانه بالسلام بين العرب واليهود وبحياة الشراكة بينهما"،

وحول عكا ايضا- صرح رئيس المدرسة الدينية في عكا الحاخام "يوسي شطيرن" قائلا: " التعايش هو شعار، في خاتمة المطاف عكا هي مدينة مثل رعنانا وكفار سابا وحيفا، ويجب الحفاظ على هويتها اليهودية... نحن هنا للحفاظ على الهوية اليهودية ولتقوية الروح ولاجتياز الامتحان القومي بشرف".

ومن عكا الى يافا-التهويد يلاحق اهلنا هناك، فلم تتوقف عملية التصعيد الارهابي الترانسفيري ضد اهل يافا الصامدين ابدا، فوسط تخوف من امتداد موجة الاعتداءات العنصرية من مدينة عكا إلى مدينة يافا، فوجئ أهالي مدينة يافا بشعارات عنصرية حاقدة على الجدران تتضمن "الموت للعرب"، بالإضافة إلى شتائم وكلمات عنصرية نابية ضد العرب، واوضحت تقارير فلسطينية "أن هذه الشعارات تركزت في حي النزهة ( شدروت يروشلايم) الذي تقطنه غالبية عربية في المدينة، ولم يستبعد شهود عيان محليون أن تكون هناك شعارات أخرى في مناطق أخرى من مدينة يافا".

وقبل ذلك- كانت "استغاثت عائلات فلسطينية في مدينة يافا المحتلة عام 1948 لإنقاذها من خطة إسرائيلية تقضي بطردهم من منازلهم البالغ عددها 400 منزل تاريخي، في مسعى لمواصلة تهويد المدينة العربية".

وفي السياق ذاته رفعت مجموعة من المتطرفين الصهاينة  ذروة نشاطها العنصري ضد العرب في الجليل عبر جمعية جديدة تطلق على نفسها اسم "الصهيونية المتجددة"، وهذه الجمعية وبحسب المسؤول عنها، ميخائيل عوفاديا، أقيمت بمبادرة مائة يهودي يميني وجندت خمسة آلاف متطرف جديد في صفوفها وتسعى حالياً إلى تجنيد مائة ألف، ومن ثم، بحسب عوفاديا،  وتعمل تحت عنوان "العرب في الجليل خطر على مستقبل اليهود" و"لا تنازل عن إسرائيل الكبرى".

يتعمق الباحث الاسرائيلي ميرون بنفنستي في هآرتس في القاء الضوء على الخلفيات الحقيقية للاحداث العنصرية في ام الفحم وعكا ويافا وباقي المدن الفلسطينية اكثر من غيره، فيقول:" ان هذا التوتر المحلي - البلدي يزيده حدة  بعدٌ قومي شمولي آخر يتجاوز حدود المدينة ذاتها، وهذا الامر يشتق في اسرائيل من الصراع الشامل الاسرائيلي - الفلسطيني".

اذن -هكذا هي الامور وهذه هي الحقيقة الساطعة....

فنحن ما زلنا حتى اليوم في فضاءات ذكرى النكبة واغتصاب الوطن وذكرى يوم الارض..!.

 فالاصل فيما يجري في ام الفحم وعكا ويافا وكل مدن فلسطين 48 انما هو ذلك الصراع السياسي السيادي الوطني الوجودي الكامن  تحت الرماد بل وفوق الرماد في معظم المراحل الزمنية .

 فالمعركة- اذن- على المدن الفلسطينية التاريخية...

 وعلى الهوية والمسميات وعلى كافة الملفات الفلسطينية التي تسعى دولة الاحتلال الى شطبها بالكامل...!

 

 

 

نواف الزرو


التعليقات




5000