..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الزمن المهمل

الزمنُ المُهْمَلُ في حاراتِنا ،

بيوتِنا ، نفوسِنا

يثوي بلا خَجَلْ

مِنّا ، على صدورِنا،

برغْبَةٍ لا تعرفُ المَلَلْ

فتنحَني قاماتُنا

ويعتري الدَّمَ ، الذي

ينسابُ في عروقِنا، الكسلْ

فلا تراقُ قطرةٌ

ولا تعابُ شهوةٌ

ولا تفوحُ وردةٌ

فيغرزُ الوَجَلْ

مِخْلَبَهُ الوحشيَّ في أعناقِنا

لنَسْتَجيبَ عاجلاً أمْ آجلاً

للسحْرِ والدَّجَلْ

إفٍ ، فيالخيبةِ الأملْ

*******

الزمنُ المُهْمَلُ لا يستقرئُ الأشياءْ

فلا يرى بعينِها ،

بلْ مثلما يشاءْ

الزمنُ المُهْمَلُ

يسعى دونما حياءْ

وينبشُ الجْذورَ بالأقلامِ

كي يشوَّهَ الأسماءْ

وا أسفي لصورةٍ

تصيرُ ألفَ صورةٍ

تمارسُ الضلالَ بالإيماءْ

وا أسفي لِلَّبَنِ الكئيبِ في الأثداءْ

يقابلُ الرَّضيعَ ،

عندَ الصَّدرِ باستحياءْ

*****

الزمنُ المُهْمَلُ مشغولٌ

يدسُّ السُّمَ بالعسلْ

ويرفعُ الحقَّ شعاراً صاغَهُ

بأشرفِ الجُمَلْ

يرومُ في جوارِهِ إغاثةَ المِلَلْ

بآلةِ البغضاءِ والشكِّ التي

يضيعُ في حضورِها

حيَّ على العملْ

بالثورةِ الرعناء في

حيَّ على الزلَلْ

حيَّ على الفشَلْ

حيَّ على العِلّلْ

****

الزمنُ المهملُ

لا يُحْسِنُ إلا زخرفَ الكلامْ

الزمنُ المهملُ

دنيا البدءِ والختامْ

فمنتهى الرغبةِ ليسَ مثلما يرامْ

ومَفْزَعُ النفوسِ والقلوبِ

لا يزدانُ بالسلامْ

وقائدُ الهوى يَذرُّ الشرَّ في العظامْ

ويهمسُ الشَّيخُ برأسِ جارِهِ

فيضحكُ الغلامْ

فها هنا زُحامْ

وها هنا زُحامْ

يمتدُّ ما بينهُما زُحامْ

يبشِّرُ الآتينَ والماضينَ

منذُ عامْ

********

 

 

عبدالكريم رجب صافي الياسري


التعليقات




5000