..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قالوا ديالى فقلتُ العزُّ معناها

غزاي درع الطائي

شرَّقت الدنيا وغرَّبت ، وغرَّب الناس وشرَّقوا ، وبقيتُ نخلةً ثابتةً على ضفة نهر ديالى ، نخلةً لا شرَّقت ولا غرَّبت ، ورأت كلَّ ما حصل خلال السنوات الست الماضية بقلب اعتصره الألم والغضب ، انتظارا لشمس حرَّة ونجوم حرَّة 

  

قالوا:ديالى ، فقلتُ : اللهُ مولاها

يسقي بساتينَها زهواً ويرعـاها

قالوا:ديالى ، فقلتُ : العزُّ معناها

لا والياً عبدَتْ يوماً ولا شـاها

لمّا المهيمنُ أعلى رأسَ رايتِهــا

صلَّتْ على القُرَشيِّ المصطفى طه

وحينما اشتدَّ في أرجائِها ضَرَمٌ

مدَّتْ إلى اللهِ يُمناهــا ويُسراها

قد كان صمتُ قبورٍ في شوارعِها

زهيرُهــا لم يقلْ شيئا لأعشاها

وكلُّ مَنْ قالَ في زهوٍ أنا ابنُ جلا

مضـــى لغايتِهِ ، واللهُ جلّاها

ما عندها أبدًا غيرُ العراقِ هوىً

ناجتْهُ في حبِّها الغــالي فناجاها

كادتْ تموتُ ديالى وسْطَ محنتِها

سبحانَ مَنْ بعدَ كلِّ الموتِ أحياها

سبحانَ مَنْ دسَّ سرَّ الصَّبرِ في يدِها

وقسَّمَ الرِّزقَ ثرّاً في زوايـــاها

سبحانَ مَنْ باسمِهِ سارَتْ سفينتُها

وباسمِهِ كـان مَجراها ومُرساهـا

نفسي علـى مائِها تنسابُ ذائبةً

وصورتي تتجلّــى في مراياهـا

وخافقي يتسلّى في مرابعهــا

وقبضتي تتمــرأى في قضاياهـا

مِنْ غيرِها أنا مهمومٌ ومنكفئٌ

وضائعٌ أنا في الأيامِ لولاهـــا

على ثراها هنا فاضتْ دِما ولدي

فصاحّ فيضُ الدِّما : واللهِ أهواها

أهلي على أرضِها تاهتْ مضائفُهُمْ

والحبُّ والجودُ في أرجائِها تاهـا

أُريدُها مثلَ ماءِ المُزْنِ طاهــرةً

وحرَّةً لا يرى ظلماً مُحيّاهــا

ولا أُريدُ علوجاً في شوارِعِهـا

ولا أُريدُ وحوشاً في سراياهــا

ولا أُريدُ لصوصاً في دوائِرِهـا

ولا أُريدُ سجوناً في ثناياهـــا

ولا أّريدُ فساداً في مسائِلِهـا

ولا أُريدُ حـراماً في عطاياهــا

ولا أُريدُ سـوى القرآنِ ملتجأً

لأهلِها إنَّهُ نورٌ لمرآهـــــا

واليومّ أُعلنُ والأحداقُ ترمُقُني :

طلَّقتُ مَنْ أنتقي في الحــبِّ إلاّها

 

 

غزاي درع الطائي


التعليقات

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 15/07/2010 19:58:17
استاذي السيد الدكتور عبد الحليم المدني مع التقدير العالي والشوق الكبير
شكرا لكلماتك المعطرة بالوفاء
أمس كنا في اتحاد الادباء في بعقوبة في ذكر آل المدني الغيارى الطيبين
كم نتمنى ان يكون يوم عودتهم الى عرينهم ومستقرهم قريبا
خريسان وديالى في انتظاركم

الاسم: د. السيد عبد الحليم المدني
التاريخ: 14/07/2010 09:57:34
لله درك ياابا الشهيدمعدّ
وجزاك الله عن ديالى والعراق خير الجزاء واوفر الجزاء واوفى الجزاء
ايها الشاعر الطائي الكبير

الاسم: د. السيد عبد الحليم المدني
التاريخ: 14/07/2010 07:57:22
لله درك ابا الشهيد معد
جزاك الله عن ديالى والعراق خير الجزاء

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 10/04/2009 16:16:52
الى الدكتور علي متعب جاسم .. مع المحبة الدائمة
معا عشقنا ديالى اذ رأيناها
معا خفظنا كثيرا من حكاياها
كانت ولما تزل أحلى قصائدنا
وقد رضعنا رؤانا من محيّاها
لم نعرف الحب الا في مرابعها
الى حبيباتنا دوما أضفناها
وسط السويداء في شوق حملناها
وبالعراق أبي الدنيا شممناها

الاسم: د.علي متعب جاسم
التاريخ: 08/04/2009 23:55:58
لون السماء ولون العشق مراها يزهو خريسانها بالحب تياها
وتستظل الغمام السمر نخلتها وينحني كعذوق التمر اهلوها
هاذي ديالتنا في حرف شاعرها لحنا على وتر الايام غناها
مر الربيع فحياها بنسمته وفاض قداحهاطيباواغناها
حييت يا ابا معد

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 03/04/2009 09:08:03
لو جئتَ .. صرتَ ربيعا في حناياها
( يحيى ) وصرتَ بريقا في براياها
الشمس تسطع حبا في شوارعها
والبدر ينشر ودا في مراياها
لو جئتَ .. قلتَ بها شعرا يفيض سنى
وقلت ما يتسامى في ثناياها

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 03/04/2009 08:56:47
العزيز المترفي .. مع الود الكبير
لقد رأت ديالى ما رات من سبي واذلال واستباحة ولكنها اليوم تسترد عافيتها وبهاءها رويدا رويدا ولن يتكرر باذن الله ما كان ، ولن يكون ما كان الا ماضيا يلتف بسواده على من اردوه سوادا.
لك تحية طيبة مني ومن ديالى ونيسانها المزهر بالربيع ومن بعقوبة ونهريها وجسريها وقداحها الذي يعطر الجميع.

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 03/04/2009 08:46:25
الكريمة فاطمة العراقية ..لك من ديالى وربوعها وربيعها تحية طيبة واعلمي ان الكرماء لا يعرفهم الا الكريم والكريمة، لك من البرتقال وشذاه سلام لا ينقطع ودعوة بالاتصال بأول منزل ولو على مستوى زيارة خاطفة
وبعد فان اهل ديالى الذين تعرفين انتخوا وطردوا الاشرار الذين تحاول فلولهم اليوم ان تعيد ما ذهب ولكن هيهات
اكرر التحية الطيبة وسلمت


الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 02/04/2009 14:53:22
قالوا : ديالى .. فقلت : الله أعطاها

ما للجنان .. وأرضى مَنْ تفدّاها


مرَّ الربيع بها ضيفا ً ً فأذهلهُ

طيبُ القلوبِ وسحرٌ في ثناياها


فاختار يصبحُ بعضا ً من ملامحها

فما يغادرها إلآ ليلقاها


إن كنتَ تجهلُ ما الفردوس : مرَّ بها

حدّق ْ تجدهُ نضيرا ً في مراياها

يا ربيب الإبداع والمحبة، والشذي كزهر البرتقال : هي أبيات بنت لحظات قراءتي قصيدتك الرائعة ، فاعذر أخاك لوهن صداه أيها الكبير .

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 02/04/2009 07:38:33

العزيز غزاي طي

ان اعذب العشق واصدقه ما كان للام وها انت اليوم تعلن عشقا كالمحجة البيضاء على ام عراقية رائعة اراد البعض سبيها واراد الاخر اذلالها واراد غيره استباحتها واراد غيرهم ارادات سوء في الوقت الذي اراد ابناؤها ان تبقى هذه الام مرفوعة الرأس شامخة وهذا ماحصل بأرادة الله وانت اليوم تعلن عشقك وخلاص الحبيبة الغالية فأسمح لي بمشاركتك الفرحة والاحتفال بخلاص ام حبيبة عزيزة على قلوبنا .. واسلم شاعرا طائيا مجيدا نفخر بك في عموم القبيلة .
المترفي

الاسم: فاطمة العراقية
التاريخ: 01/04/2009 12:43:59
وحنيني ابدا لاول منزلي .نعم والله يااخي لقد ابكيتني جدا وانا ازهو بديالى واهلها الكرماء حاشاك من الطارئين الخاسئين الذين حرموني ارض اجدادي وتربة منزلي وعصفوا بنا اشد عصفا حين القوا القنابل بهزيع الليل راغبين قتل النفوس التي ترتمي فداء للعراق .
مدججين بحقدهم سائرين على نهج الجلاوزة الحاقدين لبنوا جلدتهم والناصبين العدى لابنائه.. جل الكريم عن صحبتهم وقرابتهم ابدا ..الف سلام اليك اخي غزاي الطائي وتسلمون لعراقكم وديالتكم




5000