..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صحوةُ احتضـارْ!

سعد الحجي

أنا لمْ أزلْ

 

منذُ اقترفتِِ الهجرَ

 

تسكُنني محطاتُ انتظارْ ..

 

مهجورةً

 

ما مزّقَ الصمتَ الذي

 

ينسجُ بيْتَ العنكبوتِ بها ،   

 

قطارْ ..  

 

عبثاً أُغادرها

 

فتتْبعـني تقولُ :

 

"أنا القرينُ

 

فلا مناصَ ولا فرارْ ..

 

 إن شئتَ فاكتبني قصيدةْ !"

 

أين المِـدادُ

 

وأنتِ ، ملهمتي، بعيدةْ !

 

  دانيةٌ  

 

نائيةٌ

 

عنّي كأغنيةٍ وئيدةْ ..  

 

صدحتْ بها أشجانُ راعٍ سومريٍّ  

 

قد أطلّتْ أمسٍ

 

من رُقمٍ تليدة!

 

 

 

أنا لمْ أزلْ

 

منذُ اقترفتِِ الهجرَ

 

تسكُنني القِـفارْ..  

 

أنا لمْ أزلْ

 

أُُتـْبـِعُ هجرانَكِ وصلاً  

 

، هكذا تعاقبا ،

 

ليلاً يلاحقُهُ نهارْ ..

 

واليوم أيقظَني سَناً

 

من سحرِ عينيكِ دعاني

 

،لستُ أُنْكـِرُهُ ،

 

يُمنّيني الوصالْ ..

 

فهل تُـرى ، وهماً تجلّى ما أرى

 

أم  تعْتريني صحوةٌ

 

عندَ احتضارْ ..!

 

 

 

آذار 2009

 

 

سعد الحجي


التعليقات

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 18/05/2009 13:09:07
عزيزي عمر..
هل قلتَ : بقدر الحنين الذي يسكن الضلوع !؟
إذن فقد حمّلتني من تحيّتك ما لا أطيق أن أردّ بالمثل.. فكيف لي بما يزيد!
فهلاّ عذرتْ؟
سلِمت لك الذائقة التي عن شاعرية تشفّ..
والحرف الذي بكرمٍ يصِف!

الاسم: عمر لقاء مكي
التاريخ: 17/05/2009 10:39:55
فهل تُـرى ، وهماً تجلّى ما أرى

أم تعْتريني صحوةٌ

عندَ احتضارْ ..!



-----
ياصاحب الحرف النديّ الذي يرشح إحساساً وبلاغة ..
بيان .. يبعث على الصمت .. إعجابا وتعجّباً، واحتراماً ..

تحيّة .. بقدر الحنين المؤلم الذي يسكن بين أضلعك !

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 04/05/2009 21:13:29
شكراً لكِ يا مي.. دامت لكِ الذائقة الجميلة
تسلمين.

الاسم: مي
التاريخ: 29/04/2009 16:19:03
الله..الله
تخبل القصيدة
عاشت ايديك

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 14/04/2009 12:08:14
ابتسمتْ العرافةُ بسخرية مازجت نظراتها الحالمة وهي تقول:
لا تصدقوا الشاعر ان اشتكى الهجر أو ادعى صحبة المحطات المقفرة! فغداً تأتيه عشتروت من جديد حين يعبّ نسيم الربيع روحه المفعمة بالنضار.. وسيشدو العشق الجديد.. فلطالما فعل!

المبدعة أسماء محمد مصطفى..
سرّني مروركِ مع الربيع!

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 13/04/2009 21:07:45
تحية تقدير
هنا البوح شفيف متخم بالحزن لاسيما حين تقول:
منذُ اقترفتِِ الهجرَ
تسكُنني محطاتُ انتظارْ ..
مهجورةً

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 06/04/2009 13:49:16
عمار كشيش، الباعث بالكلمات وميضاً للتأمل:

يا لرقة وعذوبة النصل.. (النهر السكين)
فقد تركت (جذع المدينة يًًُشير لقبلة سومرية)!
أولم تكن هياماً من قُبَلٍ لعاشق أبديّ الوجد!

وعند (النهر السكري /البدعة)
رأيتُ (أحلام العصافير على الباب الجوزي) تتساقط مطرا !!

أيهاالشاعر الباذخ صوراً للإبهار..
ما ظنك بما يظن حالمٌ نزقٌ مثلي بأحلام لآليء يسطرها بودلير وأدونيس و الماغوط!!

الاسم: عمار كشيش
التاريخ: 05/04/2009 17:09:14
رائع ماخطه دمك
اقصد روحك
اقصد جسدك
اقصد
....................
صدحتْ بها أشجانُ راعٍ سومريٍّ
الله اقولها في البيت فتتوقف امي التي تمسك بروحها القصائد السومرية
من هذا السومري
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

امي انه
سعد الحجي
اقصد
استاذ سعد
اقصد الشاعر
بكل خرائطه
البحرية
انه السومري
*********

النهر سكين
جذع المدينة يًًُشير لقبلة سومرية
مقطع من قصيدتي
النهر السكري /البدعة
ارجو ان تكون رحيما بقصيدة النثر
يارب

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 30/03/2009 12:14:17
سيدتي المغتربة..
أراكِ أردتِ الركون الى الصمت والتطلّع..
فإذا أنت إذ تذكرين (الصور ،المعاني ، الأنامل ، الفكر ،الإحساس والقلم…) ينتشي الشاعر الذي قال:
أيا جارةً إنّا غريبانِ ههنا....وكلّ غريبٍ للغريبِ نسيبُ!

فليتَ من أراد الصمتَ كان نطق!

الاسم: عراقيه مغتربه
التاريخ: 30/03/2009 04:54:24
ما قاله الآخرون لم يترك لي شيئا لأقوله,, لذا سأكتفي بالصمت والتطلع بإعجاب لتلك الصور الشعرية الصادقة والمعاني المعبرة التي تزداد تألقا وجمالا يوما بعد يوم تماماً كأنامل كاتبها…ِسَلِمَ الفكر والإحساس والقلم…

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 29/03/2009 08:13:16
الصديق المبدع جبار الخطاط..
مرحى لإطلالتك ..
سألتُ الكناني قبل أسبوع عنك، فلقد نال منا القلق بغيابك، وافتقدنا حضورك المميز في المشهد الثقافي لأسابيع مضت..

دم بخير.. جباراً بوجه الحوادث كما عهدناك..
(جبار.. أبو الإبداع المتنوع)!

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 28/03/2009 19:30:48
أنا لمْ أزلْ



منذُ اقترفتِِ الهجرَ



تسكُنني القِـفارْ..

الصديق الشاعر المبدع سعد الحجي
كل الود والاعجاب
مع وافر تقديري

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 28/03/2009 10:40:29
الأخ العزيز صباح محسن كاظم..
شوّقتني يا رجل وأثرت نوازع التمني..
تقول النفس: يا ليتني كنت معهم فأهنأ هناءً كبيرا!
ألف مبروك لكم ولصدى الروضتين دخول العام السابع في درب التفاني..
دمتَ مشعلاً للنور.

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 27/03/2009 22:22:19
الاخ المبدع سعد الحجي...دعاء لك بالمزيد من الابداع والتوفيق من الحضرة العباسيه...وبجواري عامر رمزي وحمودي الكناني الذي قرأقصيدة هائله لسامي العامري باحتفاء المجله بدخولها العام السابع....

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 27/03/2009 15:23:29
الأخ الكريم لطفي خلف..
لك الشكر على حسن الوصف وسلمت لك الذائقة الراقية..
دمتَ بخير لا يزول.

الاسم: لطفي خلف
التاريخ: 27/03/2009 12:15:35
الشاعر سعد الحجي ، تحية خالصة وبعد :
لا فض فوك
أنت شاعر يجيد الرسم بالكلمات
دام ابداعك وطالت شجرة عطائك ودمت بخير

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 26/03/2009 23:16:45
صبوحَ المحيّا، محسنَ الكلِم..
لمرآى كلماتك تئنّ روحي شجناً، فكيف وأنت تذكرها بليلٍ سهرته لتسهر معها المواويل!
(في الشارع الطويل ..)
لن أقول إلاّ ما قاله سامي العامري:
(فحنّ فمي
وجُنّ دمي! )
ومن شابهَ صديقَه سامي فما ظلم!

(أنا بانتظارك خلّيت، ناري بضلوعي وعدّيت..)

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 26/03/2009 21:41:36
الشاعر سعد الحجي صديقي الذي رأيته والتقيته من خلال بوحه الشعري المؤثر
صحوتك تؤكد أمرا كما نسغ لشجرة .. تصعد فيه الى شغاف القلب وتنداح نزولا داخل مفازات الروح فترقى .
هل جربت عصير نومي البصرة ؟
لا تضحك يا صديقي .. أعلم انه الزمن .. اني ابكي معك .
ضي القناديل في الشارع الطويل ..
جن جن !

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 26/03/2009 19:40:52
سيدتي الزائرة..
بمرورك عبق المكان بعطر المسك..
فلمَ لا يكون للياسمين عطرٌ مختلفٌ وقد خالطهُ المسك!
حللتِ أهلاً ووطأتِ سهلا.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 26/03/2009 19:23:48
الأخت العزيزة الهام زكي..
أرجو أن تكون أحتفالاتكم بالعيد ما زال وقعها ماثلاً لم يتبدد..
لو أنكم أعلمتمونا بالأمر قبل أوانه لجئناكم أنا والكناني بسلال من البرحي تهزج له السويد جذلاً..
دمتِ بأعياد.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 26/03/2009 19:17:14
الأخ الكريم مرتضى..
في عالم الكتابة بشتى أنواعها يبقى هاجس الكاتب يتجسد بقلقه حول احتمالية وصول ما أراد إلى المتلقي كما أراده حقاً..
وحين قرأتُ وصفكَ لما وجدته في النص امتلأت بسعادة غامرة فقد كان ذلك أبعد مما كنت أرتجيه.
دامت لك الذائقة الراقية ودمتَ بسعادة.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 26/03/2009 18:53:16
أخي العزيز زيد..
ما تقتأ تطل عليّ بشهدٍ من رحيق كلمك..
فمثلك جديرٌ بالانتماء الى بلد النخل والعطاء..
كريمٌ من كريمِ..
دمتَ باذخاً.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 26/03/2009 18:46:18
شاعرنا الكبير، أستاذنا شعراً ولغةً، يحيى السماوي..

بإطلالتكَ علينا هنا طفقتْ الروحُ جذلةً تنشدُ أغاني الصبا والشباب..
ولمْ أنهَها عن تصابيها لأني أعلمها بمَ ستجيب:
أهيمُ يذيقني "الأرضيّ" شعراً...فما صنعي إذا فعلَ "السماوي"!

أراكَ تريد أن تصبّر مجدباً بوعود المطر.. فما أحلاها وعوداً ، وماأزكاه مطرا.. ويا لقلبكَ من شلالٍ محبة غامر.
يقول:مجدبٌ: عهدٌ بالدعاء ممن لا يخلف العهد هدية .. فنعمت الهدية ..

حضورك اليوم خضّب روحي بشذى الخزامى..
أدامك الله للقوافي ذخراً وأمدّ بعمرك عقوداً جديدةً مديدة.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 26/03/2009 14:36:39
صديقي الرائع عامر رمزي..
وهل أحلى من تلك الرفقة وأحاديثها..
تلك لعمري أحاديث لا يجود بمثلها الزمان إلا ما ندر.
أحاديث (عليلٍ في الهوى لعليلِ)!!

أمنياتي القلبية، يا جاراً للقمر!

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 26/03/2009 14:25:32
المبدعة زينب الخفاجي..
حين التَمَسوا شهريارَ ، في الليلةِ الثانيةِ بعد الألف، وجدوه مسكوناً بوَلعِ الإنصاتْ، يقولُ: قولوا لها لا تصمت! وحين آيسَ خلصَ مع نفسهِ نجيّا.. وطفق يرسل الكلمات مردداً منها ما اختزنتهُ ذاكرتُهُ من حكاياها!!

دمتِ بإبداع.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 26/03/2009 14:08:32
الأخت الصديقة هناء..
تطلّين مثل نجمةٍ على سمائي فتزدان بإطلالتكِ بهجةً وحبورا..
كتبتً لكِ منذ يومين كلماتٍ في موقع النور يبدو أنها راقتْ لعنكبوت الشبكة فابتلعها، فبقيتُ أبحثُ عنها (مثل أم ولد غركان وابرى الشرايع)! حتى أيقنتُ بهلاكها فكففتْ.
مودتي شتائية في الربيع!

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 26/03/2009 12:40:09
الأخ الشاعر فاروق طوزو..
أطلالتكَ تأتيني بعبق المطر حين يعانق تراب ضفاف القرات!

من أين لي بـ"المكدوس" ليسكت عني حمندلي.. وأنا هنا لا ماءٌ ولا شجرُ !؟
أما الرواية التي بدأها منذ فجر الاستقلال فربما فرغ من اتمامها حين يلتقم صاحب البوق بوقه و... ينفخ!!

مودتي بلا حدود.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 26/03/2009 12:34:06
الأخت الكريمة أم علي/العراق..
ما زلتِ تتفقدين بكرمٍ بالغٍ فراشات كلماتي:

ليتَ هنداً أنصفتْنا إذ تقِـفْ
لتُباري ما نقولُ ، بما تصِـفْ!
خوفُـنا ألاّ نباريها الكلامْ
خوفَـنا من وقتِ عيٍّ إنْ أزِفْ !

بالغ امتناني لبالغ كرمك.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 26/03/2009 12:25:33
الأخ الكريم جبار حمادي..
توقفتُ عند وصفك، فلم أجد ما أجيب به أبلغ من كلمات شيخنا السماوي حين يرد: (وصفكِ أعذب وأحلى مما كتبته أنا).
وأنا قد شممتُ من هنا طيبَ روحك..
دام لك الطيبُ والألق.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 26/03/2009 12:19:27
الأخ العزيز خزعل طاهر المفرجي..
أيها السومري المتّقد طيبةً.. هلمّ الى روحي فستجد الرضي لم يزل هناك يحدّث ظبية اليان، وجميلاً يشكو:
إذا قلتُ ما بي يا بثينة قاتلي...من الحبّ قالت: ثابتٌ ويزيدُ!

مودتي بطعم الفرات.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 26/03/2009 12:11:41
الأديب والناقد المسرحي سعدي عبد الكريم..
أخي الغالي.. لا تضع أخاك تحت مشرحة النقد ولا (تُمسرِحه)!
لقد أثقلتْ عليه صحوة فظنها من احتضار.. وها أنت تأتيه بالهجرة الى الذات..
رفقاً بأخيك الذي اكتهل!

مودتي المهاجرة من جدب روحي الى خصب روحك.

الاسم: زائرة
التاريخ: 26/03/2009 12:11:12
هنا أرى عطراً مختلفاً للحرف..
حتماً سيكون للياسمين عطراً مختلفاً
يكفي أن القلم عراقي

دام لك الألق

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 26/03/2009 11:24:18
الأخ العزيز راضي المترفي..
كلماتك انسكبت في قلبي مدادا لا أظنه ينضب حتى وإن استحال لون الرماد أبيضا.......!
هل تخشى أن يضموكَ إلى القافلة..؟ بل تعال وستجد معنا من لا تُملّ صحبته.. ابا الطيب.. ألا تسمعه يقول:
وَمِنْ هَوَى كلّ مَن ليستْ مُمَوِّهَة...ترَكْتُ لَوْنَ مَشيبي غيرَ مَخضُوبِ
وَمِن هَوَى الصّدقِ في قَوْلي وَعادَتِهِ...رَغِبْتُ عن شَعَرٍ في الرّأس مكذوبِ


مودة من فرن باب الأغا.

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 26/03/2009 09:34:56
أنا لمْ أزلْ

أُُتـْبـِعُ هجرانَكِ وصلاً

، هكذا تعاقبا ،

ليلاً يلاحقُهُ نهارْ ..

ـــــــــــــــ
الاخ العزيز سعد
هذه المشاعر الرقيقة والمناجاة الملتهبة بلوعة الحب
لا تخرج الا من قلب قد اكتوى بنارالحب فيكون الهجران وصلا ويمسي الليل نهارا.
جمالية في الشعر ورقة في الكلمات
سلمت يداك
الهام

الاسم: مرتضى
التاريخ: 26/03/2009 07:18:21
بسرِّ الكلام..
وكلام الروح..
وقرب البعد..
وحديث القلوب..
يظلُّ الحب طاقة موجبة..يحسها المانح بذات الرضاكحال الممنوح
خرافة تتنامى دون حدود..طالما القلب خافق
ويبقى القلب هو الملجأ الأخير لحقيقة الإنسان دوما
سيدي المبدع
كلّ هذه المعاني قرأتها بنصّك الراقي
دام لك الرقي والألق

الاسم: زيد
التاريخ: 26/03/2009 06:51:32
الاستاذ الرائع سعد الحجّي
دوماً نحنُ على موعدٍ باللقاء..
توقدُ شمعة للبوح الصادق والتلقائي والمميز..لتسع
كونامن الصفاء كمثل ساحاتِ بهاءك الرحيبة والمليئة
بدرر الكلام..ولتتشكل ملامح من الجمال وتثبيت المعاني كما النخلات في بلدي العراق..
وأنتَ جني الرطب فيها..

دمت بألق وإبداع دائم

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 26/03/2009 05:03:24


لا ... ليس وهما ً ..

سوف تملأ كأسَ ثغركَ

من جنى فمها رحيق َ الجلـَـنارْ

ويضيء ليلك وجهها

فاصبرْ على نأي الحبيب ِ

غدا ًسيُطفئ ماؤه المعشوقُ

جمرَ الإنتظارْ


عهدا ً سأدعو أن يضمكما رغيف ُ مودّة ٍ

وظلالُ دارْ



الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 26/03/2009 01:18:47
العزيز سعد الحجي

اه من الحب
اه من الحبيبة
اه من الهجر
اه من الانتظار
اه من سامي العامري
اه من حمودي الكناني
اه من راضي المترفي
عشاق كلهم تجمعوا هنا وتبعتهم لأني منهم..
سلمت يا صاحبي الرهيف الحبيب
عامر رمزي

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 26/03/2009 00:15:53
الاخ المبدع دوما سعد الحجي
لا يمكننا الا ان نحلق معك الى حيث تاخذك جناحك
ولان حرفك يعرف دوما طريقه الى الجنة
نتبعك دون جدال..ونصفق لابداعك ونعيد القراءة حتى نكاد نحفظ ما سطرت
دمت مبدعا ابدا اخي الطيب

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 25/03/2009 23:29:28
أنها الفكرة التي تتربع في الرأس..والخفقة التي تظل في القلب...فتخلق هوسا وهاجسا..يلاحقنا ونلاحقه..
نص بديع ومميز..ولايمل من قرأته.تحياتي

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 25/03/2009 22:48:58


أنا لمْ أزلْ



منذُ اقترفتِِ الهجرَ



تسكُنني محطاتُ انتظارْ ..



مهجورةً



ما مزّقَ الصمتَ الذي



ينسجُ بيْتَ العنكبوتِ بها ،



قطارْ ..

سعد الحجي الرائع
نصك شعر من عذوبة الماء ونسيم الربيع
دمت شاعراً فالشعر باق بقاء الأدب

أكتب حمندلي شعراً وسترَ
يحب الأعشاب المفيدة مثل السلق والسبانخ

والأدب ان كان نثراً أم قصاً أم رواية يعمل عليها منذ فجر الاستقلال
محبتي وتقديري

فاروق

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 25/03/2009 20:50:22
استاذنا الكبير سعد الحجي حياك الله نص شدنا اليه وعدت قرأئته مرات تسحرنا ياسيدي بكتاباتك اذهلني وسرحت في عالمك الجميل ودارت في خاطري ساعة تفكري في خاتمة النص احدى قصائد الشريف الرضي اتت وحياض الموت بيني وبينها
اسعدتنا كثيرا يا مبدعنا الكبير اتمنى لك الصحتة والعافية ونقرألك ونسعد دمت لنا وسلمت رعاك الله

الاسم: ام علي / العراق
التاريخ: 25/03/2009 20:42:18
عبثاً أُغادرها



فتتْبعـني تقولُ :



"أنا القرينُ



فلا مناصَ ولا فرارْ ..



إن شئتَ فاكتبني قصيدةْ !"



أين المِـدادُ



وأنتِ ، ملهمتي، بعيدةْ !



دانيةٌ



نائيةٌ



عنّي كأغنيةٍ وئيدةْ ..



صدحتْ بها أشجانُ راعٍ سومريٍّ



قد أطلّتْ أمسٍ



من رُقمٍ تليدة!
_______________________

يالحرفك المتدفق..
نهر يسقي جدبَ الروح..
اغنية لسماوات تحلّق فيها الحروف
قوسُ قزح بهيج..يدلقُ ألوانه هنا..حتى تغار السماء

دمتَ بإبداع دائم

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 25/03/2009 20:20:05
الكناني، رأس الفتنة الذي لم تصل إلى سواد ليله بيض الأهلة !!
(خومو مثل حالي)
هل تعجب من صحوة عند احتضار؟ فـ(هل غادر الشعراء من متردّمِ)؟
أما تساؤلك (في التهاية أراك غير مصدق عينيك , هل خانتك الرؤية عند الفجر؟) فجوابي تعلمه أنت علم اليقين.. فقد باغتتني عند الفجر صحوةٌ دون اختضار فإذا بصديقي حمندلي يطل عليّ ضاحكاً في المسنجر ويُسمعني الأبوذية!!

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 25/03/2009 20:07:54
سامي العامري، ياعذب الأصغرين: القلب واللسان ..
العينُ بإطلالتك تباهي الأذن، تقول: لكِ فيروزكِ ولي فيروزي!!
هنيئاً للظباء تكاثرها حول فخاخ قراش كما تسارعتْ يوماً ( لفخاخها الأكبادُ)!
سأقول له: صيداً هانئاً..

أما أنا فساتمثل قول شاعرنا:
يا ظبية البانِ ترعى في خمائلهِ…فليهنكِ اليومَ أنّ القلبَ مرعــاكِ
الماءُ عندكِ مبذولٌ لشــــــاربهِ…وليس يرويكِ إلاّ مدمعي البــاكي!!

مودة باب الأغا

الاسم: جبار حمادي
التاريخ: 25/03/2009 18:59:15
اتعلم ..سعد الحجي ..؟
بان هناك قصائد تشم لا تقرأ وشممامتك هذه من هذا النوع حيث وجدتها(أقصد شممتها) دافئة غير متكلفة سلسةبرائحة محطة مهجورة وقفار نائية وامراة تتلوى لتصبح قصيدة وشاعر روح تهيم في ارضية المشهديوقضه احتضار ..دمت

بلجيكا ..

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 25/03/2009 18:17:03
استاذنا الكبير سعد الحجي حياك الله انه نص جعلني اعيد قرأته مرات عديدة بحق شدني اليه مما جعلني ابحر في عالمك المذهل وسرح فكري بعيدا وخطرة لي قصيدة للشريف الرضي اتت وحيض الموت بيني وبيمها تذكرتها من خاتمة قصيدتك الرائعة اسعدتنا كثيرا ياسيدي اتمنى لك الصحة والعافية دمت وسلمت لنا استاذنا الكبير

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 25/03/2009 17:12:08
الرائع سعد الحجي

انها مفاتن اقتراح للهجرة ذاخل الذات المهمومة شغفا بالحب ، والاحتضار معا .

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 25/03/2009 17:06:53

ايها السومري الموشوم بالترحال والبحث عن الخلود
ايها العراقي المحكوم بالنفي والتغرب والاغتراب
ايها الشهي اللذيذ المتوج بقداح الوقار
ايها الغازي المتوج باكاليل الغار


أُغادرها
(فتتْبعـني تقولُ :
“أنا القرينُ
فلا مناصَ ولا فرارْ ..
إن شئتَ فاكتُبْني قصيدةْ !”
أين المِـدادُ
وأنتِ ، ملهمتي، بعيدةْ

ايها العاشق الابدي :
خذ من دمعنا ودمعك ودمنا وامزجه يصبح لابداعك مداد واكتبها قصيدة لتكون قصيدة خلود كالتي كتبها اسلافك في سفر الحياة والخلود
لاتتردد سيدي فداك اليائسون
وستجد الملهمات عندما تقرر خوض غمار الملهمات .
افعلها ارجوك حتى مايكولون عليك شايب ويطبكونه وياك

دمت مبدعا حقيقيا بعيدا عن المجاملات والاخوانيات

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 25/03/2009 16:44:43
أنا لمْ أزلْ



منذُ اقترفتِِ الهجرَ



تسكُنني القِـفارْ..



أنا لمْ أزلْ



أُُتـْبـِعُ هجرانَكِ وصلاً



، هكذا تعاقبا ،



ليلاً يلاحقُهُ نهارْ ..
--------------------------------- لكن في التهاية أراك غير مصدق عينيك , هل خانتك الرؤية عند الفجر , أم أنه فعلا وهمٌ تجلى أم هي صحوة .............
خير ما يقال عنها { عند احتضار } ( عمي انتم الشعراء على كيفكم ويانه والله احنا مساكين خو بدل ما تكول صحوة احتضار كول صحوة موت ....أوووووووووووووف منكم كل شي تريدومه على مزاجكم واحدٌ يلكزنا بهمزته وآخر بالاحتضار يهدد ... يالله احنا نسامح لخاطر ( إنْ شِئْتَ فاكتبني قصيدة)

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 25/03/2009 16:27:48
مع أنك تجتهد أحياناً في التراكيب العروضية فانا توقفت حائراً او بافتتان عند :


عبثاً أُغادرها
فتتْبعـني تقولُ :
“أنا القرينُ
فلا مناصَ ولا فرارْ ..
إن شئتَ فاكتُبْني قصيدةْ !”
أين المِـدادُ
وأنتِ ، ملهمتي، بعيدةْ !
———————–
حبيبي خبز باب الأغا
لا أدري أيَّ الرغيفين التهمُ
رغيف كلُمك ام رغيف باب الشيخ ؟
وقال عاشقنا بعد أن حاصرتْه نواعس الطرف :
تكاثرتِ الظباءُ على قَراشٍ
فلا يدري قَراشٌ ما يصيدُ !!!
—-
فهل تمثَّلتُ اليكَ اليوم بشخص قراش ؟!
أمنياتي




5000