..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العروسه ( همر)

حامد الحمراني

الزواج قسمة ونصيب، آمنت بالله ، ولكن ( الزفة) ليست كذلك، ومن العراقيين اذا رأى زفة عرس في الطريق او اي مكان فان لعابه يسيل حتى وان كانت حياته الزوجية نكد في نكد ، واعوذ بالله من الايجار وشاي الحصة (التنويمية) والتهجير القسري.
ومن الناس من يستغل فرحة الجميع ليرقص ترفيها عن نفسه ، فتراه يندمج في الزفة وان كانت لا تربطه بالعريس او العروسة اي ارتباط ، يمكن من باب ان له في المشاركة ( مآرب اخرى) ، وبالرغم من حرماننا من جماليات زفة ايام زمان العفوية ومعرفتنا مسبقا بان بدلة العرّيس ( ايجار) وطرحة العروسة ( استعارة) لكن كانت لها نكه خاصة ، اما الان فاننا ابتلينا بزفة اجبارية كلما صادفتنا الانسة (همر ) بنت السيدة ( دبابة ) المنحدرة من عشيرة آل( مارينز) فهي تجوب شوارعنا مساءا وصباحا ، فالجميع يشترك في الزفة قسريا ، فان توقفت يتوقفون سواءا كانوا راكبين سيارة منفست او كية او كانوا لابسين حزام الامان او نازعين حزامهم الناسف، واذا تحركت تحركوا في صفوف منتظمة ( صفا صفا........ فالغرب يحب التنظيم) ، وكنا قديما اذا تضايقنا نتّذكر ايام عرسنا لنزداد ( ما اعرف شنو)، الا ان زفة الانسة (همر) تذكرنا والحق يقال كاننا نساق الى السجن او الحرب او الى احدى محاكم النظام السابق بانتظار القاضي وهو يقول اول عشرة على اليمين اعدام وآخر خمسة على اليسار مؤبد.
وللامانة فان الانسة (همر) عنيفة سادية ، شكلها قبيح وهي رباعية الدفع مزودة باسلحة فتاكة ويقودها طاقم عسكري متمرس في اطلاق النار، ولانها لا تجيد الكلام كتبت يافطة على ظهرها تقول ( ابتعد عني 100 م فانا مخطوبة)، فاذا اقتربت منها اثناء الزفة ربما تقتلك بالرغم من الاتفاقية الامنية مع عشيرتها ، واذا شعرت(هي) بان سيارتك ليست اوتوماتيك ووجهك غير مالوف ربما تعتقلك بالرغم من ايمان والدتها ( دبابة) بحقوق الانسان ، واذا اصبح حظك عاثرا وصادف انك ذاهب الى مقر عملك فعليك الاتصال فورا بانك عالق لحين الانتهاء من الزفة ، اما اذا صادف انك ذاهب للسوق فعليك ان تعتذر من عائلتك والاكتفاء بوجبتين احدهما خبز وماء والاخرى ماء وخبز ..
والانسة همر تمشي ببطىء يمكن لرغبتها بالاستمتاع بمجموعة السيارات التي تقف ورائها او يمكن انها تريد ان تؤكد بعض المفردات الديمقراطية التي تفيد ( بان وراء كل ازدحام همر ) .
اخماس واسداس واسباع تترى على ذهني وانا جالس في الكيه التي بدا نصبها يكتمل بخصوص جلسة اللعن السرية والشتم العلني وبشكل توافقي وحسب الاستحقاقات الزمانية ، فتاخير ساعة يكفي شتم الانسة كوندليزارايز اما ست ساعات فانه لا يستثنى من الشتم حتى القوائم الخاسرة في الانتخابات الامريكية .
احد الركاب وكان يؤمن بالشفافية والتفسير السلمي للاشياء قال : ان هذا التاخير( بيه صالح)
فاعترض سائق الكية بشكل كبير وعنيف وبدأ الانفعال على وجهه واخذ يردد بعض العبارات من قبيل ( لعنة الله على العملاء ولعنة الله على الاحتلال ولعنة الله على الخونة) ، لم نعرف سبب ترديده هذه العبارات الا عندما عرفنا ان اسمه ( صالح).

حامد الحمراني


التعليقات

الاسم: محمد حنش
التاريخ: 27/06/2012 14:22:15
رووووووعة استاذ حامد ... كبير ..

الاسم: زهراء حميد جاسم
التاريخ: 18/04/2011 11:55:27
تحياتي لك استاذي اين ماكنت..
كنت ابحث عن بقايا الذكريات الجميلة فوجدتك..
تقتنص التصور لتفيض على محبيك روعة
..
استاذي العزيز انت دوا تخطنا بقلمك الراقي..
كن بخير انت والعائلة دائما.

الاسم: امجد حامد الغزي
التاريخ: 01/10/2010 06:08:09
نص شاعري ناضج

الاسم: خليل مزهر الغالبي
التاريخ: 11/06/2009 21:40:52
، الا ان زفة الانسة (همر) تذكرنا والحق يقال كاننا نساق الى السجن او الحرب او الى احدى محاكم النظام السابق بانتظار القاضي وهو يقول اول عشرة على اليمين اعدام وآخر خمسة على اليسار مؤبد...
......................................
جميلة اخينا الشاعر والاديب عراقيتك هذه والتي تنم عن حلم تريد ان يلمك...هل تتذكر يا-احمد الحمراتي-ماضينا الجميل والذي ابتعد عن ما ارادوه لنا الطغاة...
انك بذهنية شاعرية تجيد الانتقاء والتوظيف...
لكن (دير بالك من هذا الحزن)ولو انه ضروري في انضاج منتجك الادبي العام...لانه اصيل اي غير مزيف

الاسم: منصور الريكان
التاريخ: 07/04/2009 16:16:10
الحمراني الرائع تحياتي لمقالك الذي جعلني اتذكر ايام حجيم تمنياتي ان نلتقي ولكن كاذا نفعل للزمن الغادر

الاسم: حيدر ناجي
التاريخ: 27/03/2009 00:24:34
نص بديع واقعي جميل بادوات ربطه المعبره وسره يكمن في صدقه المفرط ولكنه نادر في طريقته بحيث تشعر انك تسمعه لا تقراه
وبرغم ان شوارعه مغلقه الا انه قد وصل الينا بسرعه فائقه
اهنئك سيدي العزيز

الاسم: وائل مهدي
التاريخ: 26/03/2009 12:49:45
هذة ليست عروسة يا استاذ حامد ..انها كما اعتقد زوجة الاب (مرت الابو) اقصد. و الظاهر هي شابة فالاب ابدا يرغب الانفصال .. اما ماذكرتنا بة من قصيدة الاستاذ مظفر النواب..صفا صفا فالغرب يحب التنظيم .. فاعتقد بان حب الغرب للتنظيم موازيالحبة فوضانا. الف شكر لك استاذي

الاسم: جبار حمادي
التاريخ: 24/03/2009 23:29:31
نص جميل اخي الحمراني
ولاجعلك الله من السائرين بزفتها القسرية
دمت ..
بلجيكا..




5000