..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بين الحبِّ والحربِ : مكانٌ داخل نفسي .. خارجها

اسماء محمد مصطفى

(  نص مفتوح  ) 

بيني وبينك مسافات من حبٍّ بحجم الوجع

يُصيّرُني غيمة بلورية تمطر دمعاً على زجاج ِ روحي

أتكسر داخل نفسي كالذكريات

أحاول أن ألملم شظايا زجاجي

تلدغني عقارب الوقت

أُصّير من قلبي إيقونة بإنتظارك

تحكيني شفاه الحرب إني إسطورة إنتظار على حدود الصبر ..

فإن تمزقت مناديل العطارين

أعرني أصابعَك مناديلَ

ألم أقل إنّ الشتاء يمطرنا دمعا ًعلى أرصفة الشوارع

كإنّ الطريقَ وجهي ، والمطرَ دمعي ؟!!!

مذ آخر شتاء تسمرت ملكة الثلج عند جغرافيات روحي

صيّرَت حباتِ اللؤلؤ على خدود الورد

قطعَ ثلج

ربما ، يكون الإنتظار بحجم الألم أيضا ً

أو ...  يتكسر الثلج في مطلع الربيع

وتتفتح من تحت جليد الروح  وردة تنتشي بقطرات الندى من كفيك

 



(1)  

كهفُ صمتٍ في رحمهِ يحتويني .. جنيناً ، يتشبث بالحبل السري ..
جدرانُه تسور صوتي .. يبارك تلاشي وجودي في أسطورة جمودي ..
لكن حلماً دافئاً يتوسل لحظة تعبر في مخيلتي .. يمتص آهات وجعي ..
كهفي يفتقد دفئك .. جدرانه تلهو بكريات الصدى .. أفتقد المكان داخل نفسي ، بيد إنّ الضجيج خارج الكهف يهدد سكينة روحي .. أتوسل نايات الصمت في قلبي ألاتقطع الحبل السري .. ألا تطردني الى مكان داخل نفسي ..
أيّ إمرأة أنا انغمست بالحب ، وقد صورَّهّ لي الوهمُ عصياً على التمزق في حلبات الحرب والحياة ؟!
الحرب والحياة ، كلاهما لعبة وخدعة ..
والحب وأ نت وأ نا .. ضحية الخدعة واللعبة ..
للحلبات طقوس لاتشبه طقوس شغفي .. صخبي .. بنائي مدرسة للعشق ..
لذا أطاح عصفٌ للريح بحلمي .. ظلاً للحزن تركني ..
..
فرت ظلال الذكرى من فراغاتي .. وتعرت أرصفة مدن الحب من خطواتي .. فغدا وجهي للطرقات النائية رماداً ، وعلى طفل الحب تناثرت شظايا قلبي ..
قلبي .. كان ذاك أسمه على ما أذكر ..
إحدى عطايا الحرب أن تُفقِدَ الحبِّ ذاكرته ، أو تحرض على تناسيه .. تحيل الحياة الى خفقات خرساء لا تذكر ..
قلبي بعد أيام النزف أشبه بألبوم ٍ غطاه غبار اللعبة والخدعة .. فلم تعد الأيام تتصفحه ..
وأنت تسألني العودة من أقصى محرابي ؟!
هناك مع الصمت يعقد حزني هدنة ..
فمي .. يتبناه الصمت ، يحيره تأرجح قلبي موجوعا ً بين المكانين ..
لا تلح عليّ بالسؤال ..
إمنحني زمناً أتأمل نفسي في مرايا المكانين ..
دع صمتي يواجه صمتي .. يحملني صوب قرار .. ربما صرخة يطلقها جنين الكهف بإتجاهك .. أو .. بالحبل السري تتشبث أصابعي ..
في الكهف أتركني ، تصالحني نفسي أو تخاصمني .. قد أقطع الحبل بهدير ندائك .. يهرعُ
الرضيع في ّ الى ذراعيك .. الى داخل نفسي ، أو أمنحُ الحرب وجودي ، والذكريات .. وأتسور المكان خارج نفسي ..
فقط ، إمنحني وقتاً كيما أعرف أيّ الأجنة أنا ..

  


(2)

  

  


بأساطير الجزرالنائية ، هل أحلم معك؟
هل أتشبث ، وبي الحلم يتشبث ، في بلد مسفوح الأحلام ، ونثار الرماد يتراقص فوق شظايا الأجساد ؟!
ما عاد يتسع للحلم ، هذا الزمن !
ماعاد يعرف عناوين تضاريسي ، ذاك الفرح  !
فأعجب لهمس ٍ تحت ظلال الشجر .. لإختلاس لحظة عشق من زمن ٍ للحرب نُذِر..
حتى جموح الفرح ، يعجز عن أسري ..
يغلب سؤالٌ لحوحٌ جموحَ الحلم  :
أما زال الحب يسير طليقا ً بلا خشية ، أم يتعكز خائفاً مثلي ؟!
أما زالت فضاءات المخيلة وشواطئ اللازورد تغري القلب بالغرق ، أم حاصرها جفاف الحروب ؟!
لحظة تسرق لي بسمة لحبٍّ خجول .. بيد إنّ أسطورة هدوءٍ تجتاح وجودي ، تمحو اللحظة ، تعيدني الى خارج نفسي ، إذ تتكسر أيقونة أحلامي بدويّ قنبلة .. ثمة أجساد تتناثر قريباً من مكاني !!
البركان المسعور يسحب رأسي من جسد ذكرياتي بإتجاه محرابي .. يلدغ العقرب زمناً داخل نفسي : وقتك لايتسع لحبٍّ أو حلم ٍ !!
وأنتَ ..
رأسكَ مسمار في جدار نشرة أنباء ..
غضب الجرح والخيبة يسلبك حق الحب ..
طقوس الحب والحلم .. ترف وبطر ..
تصرخ بي : كما قال لك ِ عقرب : الساعة تعلن البكاء على الوطن !!
تتناثر دموع الحلم على زجاج الوقت مطراً لايبلل السعفات اليابسات ، فلا يتغنج الثمر..
تلقي السماء كرتها الفضية على وسادتي ، تعزيني .. تهجو اغترابي ..
ويحه .. زمن الغدر أيبسَ الغيث فينا ، فصارَ دمعنا كراتٍ تتناسل بين عقاربه ..
ويحه .. الخنجر المسموم في جسد الوطن ..
ويحه .. الحبّ ما عادَ هو .. ماعادَ نحن ..
تواقون نحن لحلم جديد .. في أساطير المحيطات اللازوردية والجزر البلورية ..
وتوقي رهن ُ زمنِ ِ تسمرك في جدران نشرا ت الاخبار ..
قل .. إنّ المسمار سيهبط قمراً على وسادة حلمي ، عندئذ أقول ..
إنّ أفقاً للحياة قد يتسع ..
قل لي بصوتٍٍ يعلو هدير الموت الأحمر.. إنّ مكاني هو أنت .. عندئذ أقول ..
إنّ مكانا ً غير مكانك .. غير مكان أناسي .. لن يحتل نفسي  .

 

.

اسماء محمد مصطفى


التعليقات

الاسم: سيد صباح بهبهاني
التاريخ: 25/05/2015 12:46:39
الاخت أم سما جميل جدا ما كتبتي , وارجو ان اقرأ أكثر وشكرا. اخوك صباح

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 28/04/2009 15:47:09
تحية تقدير للجميع اسما اسماً
اعزائي
اشكر كل من مر بهذا الموضوع سواء أترك تعليقا ام لم يترك
واعذروني اذا كنت اناقش بعض الاراء هنا ، فذلك لغرض النقاش والاستفادة من تبادل الاراء وليس لغرض آخر.
بالتأكيد آراء الجميع على الرأس وبكل احترام وممنونية

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 24/04/2009 19:03:53
الأخوة الافاضل
فواز حسن الخالتي
جبارة عودة الخطاط
سميرة حسين
تحية تقدير
أشكركم لحضوركم الى هناك
ممتنة لآرائكم وان شاء الله اكون بالفعل عند حسن الظن
تقبلوا وافر التقدير

الاسم: سميرة حسين من بغداد
التاريخ: 15/04/2009 17:30:35
اسماء محمد مصطفى الاعلامية والكاتبة اللامعة اقرأ لك منذ وقت طويل قبل النت اعمدتك وتحقيقاتك الصحفية فخر لغتك متميزة لاتشبه الاّ لغة اسماء
ماتكتبينه يدخل القلب والعقل معا
متميزة بنثريات الكلام
مناقشاتك واراؤك تتسم بالعمق
يعجبني انك وانت تكتبين تدركين تماما ما تكتبين
نحن نتعلم منك نعتبرك قدوة الشابات
اتذكر اعمدتك هي الدنيا ومن غير زعل والان حال الدنيا
اسماء هي اسماء بقت على مبادئها ولم تغير جلدها
احس بنبل شخصك من كتاباتك
ولايملك احد حق ان يصادر منك كلمة لسبب بسيط قد لايدركه من هو بعيد عن القراء
السبب اننا نثق بك
شخصيا اثق بك احب كلماتك التي لاتشبه غيرها
كنت قد ارسلت لك من سنوات رسائل لا ادري ان وصلتك
كتاباتك متقدمة جدا يا صحفية العراق الاولى تجمعين بين جمال الاسلوب واللغة السليمة من الاخطاء وتتميزين بذكاء اختيار الافكار واجد احيانا من يحاو ل تقليد اسلوبك،،
اطلت الكلام لكن هذا لانني فرحت عندما وجدت اسمك في النت وقلت يجب ان اكتب لك سلاما يابنت العراق يا اسماء ليس اجمل منك الاّ اسماء .. اتمنى لك النجاح الدائم واتمنى ان يحميك الله من اعداء القلم واحيي فيك شجاعتك حيث في ظل الظروف الصعبة جدا وفي ظل انتشار عصابات القتل كنت تكتبين عمودك الصحفي بكل جرأة حتى اننا نخاف عليك لجرأة ما تكتبين
حفظك الله من كل مكروه ياقلم الشجاعة

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 29/03/2009 14:27:45
الاخت المبدعة اسماء محمد مصطفى
اولا اعتذر لتاخري في التعليق على بهي شعرك اذ انني انقطعت عن النت منذيوم 29 / 2 لاسباب خاصة
دائما مبدعة ومثابرة
وافر تقديري الاخوي

الاسم: فواز حسن الخالتي
التاريخ: 28/03/2009 15:44:57
شكرا يا ست اسماء على هذا النص الجميل
اتمنى لك دوام الموفقية والنجاح

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 26/03/2009 11:21:32
تحية الورد للعزيزة فضيلة عرفات لحضورهاالطيب هنا ومداخلتها النبيلة

الاسم: د.فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 25/03/2009 18:36:50
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ }الحجرات13
إلى الأخت العزيزة الفاضلة البطلة زكية المزوري صحفية وكاتبة عراقية كردية أصيلة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
عزيزتي كلامك ِ عالراس قرأت موضوع الحوار : بقلم الأستاذ الكبير المبدع صباح محسن كاظم (الأديبة والإعلامية زكية المزوري في ضيافة النور) قرأتها مرات عديدة لاقف بإجلال واحترام لكِ أيتها الإنسانة الشجاعة الطيبة الحنونة ولي الشرف التعرف إليك بس مع الأسف بحثت في مركز النور لم أجد لكِ أي أيميل خاص بك وعد مني سوف أقرأ كل كتاباتك الجميلة الواحدة تلو الأخرى
عزيزتي الأمر بسيط جدا جدا اعتز كوني عراقية قبل أنا أكون عربية القومية ولعلمكِ أنا زوج أختي كردي عادي جدا لا تتصوري في يوم ما أي مواطن عراقي شريف يكره الشخص لأنه كردي القومية نحن أبناء أسرة واحدة العراق الجريح نكن كل الحب والاحترام إلى الإخوة الأكراد الأعزاء لأنهم جزء من الشعب العراقي الأصيل كما قال الرسول الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم) [ مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ] (متفق عليه) كما قال أيضا [ المؤمن مرآة المؤمن ] (متفق عليه) وقوله أيضاً [ لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ] (متفق عليه) .
ومن دواعي السرور أن أجد السلوك الديمقراطي في الردود الكتاب في مركز النور هو سلوك قائم على معاملة الغير على قدم المساواة أي أن تعيش وتترك غيرك يعيش، وإعطاء الغير نفس الحقوق التي تريد أن تتمتع بها،كما اتفق مع الحبيبة أسماء الوردة المبدعة الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية كما قالت (كلنا نسهو ، ولا علاقة للقومية بالأخطاء اللغوية تحصل نتيجة انقطاع النت والكهرباء أيضا ).
مع حبي وتقديري الكبير للجميع الكتاب الأعزاء في حديقة النور الجميلة



الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 25/03/2009 17:40:15
الأخ الفاضل صادق رحيم
الأخت الفاضلة ايمان اسماعيل
تحية تقدير
أشكركما لحضوركما الجميل الى هذه الصفحة ، ودعوتكما لي للاستمرار في الكتابة عن الحب وقيم الجمال
بالحب نبني الوطن والإنسان

تقبلا وافر الإحترام

الاسم: ايمان اسماعيل
التاريخ: 25/03/2009 16:00:14
.. كهفُ صمتٍ في رحمهِ يحتويني .. جنيناً ، يتشبث بالحبل السري ..
جدرانُه تسور صوتي .. يبارك تلاشي وجودي في أسطورة جمودي ..
لكن حلماً دافئاً يتوسل لحظة تعبر في مخيلتي .. يمتص آهات وجعي ..
كهفي يفتقد دفئك .. جدرانه تلهو بكريات الصدى .. أفتقد المكان داخل نفسي ، بيد إنّ الضجيج خارج الكهف يهدد سكينجنيناً ، يتشبث بالحبل السري الله ياعزيزتي اسماء كانك تعزفين سمفونية جميلة تداعب الروح لتزيح الوجع وكل مايؤرق النفس اسماء اتركي قلمك يلهو بالحبر ليرسم لنا هكذا صور وفقك الله

الاسم: صادق رحيم
التاريخ: 25/03/2009 15:41:15
اود ان اثني على الاخت العزيزة اسماء محمد على مقدرتها الرائعة على الكتابة عن الحب في زمن غاب فبه كل معالمه ولم يبقى لناسوى الرماد واللون الاسودالذي غزى نفوسنا انت مبدعة في قصص الحب والحياة اقول لك اكتبي لنا لنتنفس عبق الانسان العراقي المليىء بالانسانية تحياتي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 25/03/2009 15:36:56
السيدة الموقرة زكية المزوري بعد الأذن من السيدة أسماء محمد مصطفى
كنت عارفاً ما يجره كلامي العفوي فنحن حين نجد مَن يوجهنا الى أخطائنا حتى وإن كانت هينة فلا نلبث أن نتحول الى اتهام بعضنا البعض ... إتهامك لي بتحقيرك كونك كردية القومية أكثر من باطل ولم أسمعه في حياتي رغم إختلافي مع عدد من العراقيين الأكراد ولكن لعلمك أن أغلب معارفي وأصدقائي في مديني كولونيا هم من الأكراد والذين أودهم كثيراً وهل أجمل من أخرج ثلاث مرات إسبوعياً من بيتي لأشتري خبزاً من فرن كردي مجاور ؟ لاحظي هذه الأشياء البسيطة كم تبدو لي حميمية ولكن سامحك الله وهذا صديقي الفنان العراقي الكردي كَارا رسول وهو من فناني أربيل المعروفين لا أزال أسأل عنه ويسأل عني عند كل فترة غياب مما كانت قصيرة واعلمي أيتها السيدة العزيزة بأني زرتُ إتحاد كتاب وأدباء أربيل قبل شهر وأحاطوني بالضيافة والمحبة وأهديتُ اتحادهم نسخة من ديوان لي هذا عدا إقامتي في أربيل أكثر من 18 ... فعن أية عنصرية تتحدثين ناهيك عن أنني أنشر في أهم المواقع الكردية منذ سنوات ولي فيها علاقات وصداقات وأخيراً حول كيفية استجابتي للنقد فانا لا أتنرفز وأتهم الآخر باطلاً ولكني أقول لك رجاءً ادخلي صفحتي في هذا التحديث ولاحظي كيف صحح لي الشاعر الجميل السماوي طريقة كتابة الهمزة وكيف شكرته ... أرجو لك الخير العميم
ودعائي بأن ينتصر الحوار , وهذا خير خاتمة

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 25/03/2009 15:27:08
الأخ الفاضل الشاعر والناقد الدكتور محمد طالب الأسدي

تحية تقدير أخوية
أشكرك لحضورك البهي وإنطباعاتك عن النص .
ما كتبه قلمك عن النص شهادة أعتز بها ..
تقبل وافر الاحترام

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 25/03/2009 15:01:01
السيدة الجليلة زكية المزوري
تحية تقدير
عزيزتي ، بكل محبة خالصة أدعوك الى تجاوز ما حصل هنا .

أتفهم موقفك النبيل في حضورك الاول الى هذه الصفحة ، وهذا من كرم خلقك
أشكرك أشكرك أشكرك عليه .

فإذا ما جرحتك كلمة ، قد لاتكون مقصودة ، أقول لك بالعراقي : ( إحسبيها علي ّ ) لطفاً لطفاً

وإلاّ شعرت بالذنب ، لأن نصي كان سببا غير مباشر في الذي حصل هنا

وأخشى ان يتطور السجال الى ما يجعلني اندم على نشري هذا النص .

لا أريد أن أتسبب أو يتسبب النص ، ولو بشكل مباشر ، بتجريح أو سوء فهم لأي شخص لاسيما أنت ، التي عرفت عنها من خلال حوار منشور معك إنك عصامية ، مثلما لمست فيك ومن خلال تعليقاتك على بعض نصوص الزملا ء والزميلات ، الصدق ، فأنت لاتعلقين إلاّ إذا وجدت إن هناك ما يستحق تعليقك .

مستواك الكتابي معروف ومحترم ، وكلنا نسهو ، ولاعلاقة للقومية بالأخطاء اللغوية ، كما اوضحت في تعقيبي السابق ..

وأظن الاخ سامي العامري أتفق معنا على ذلك في تعقيبه الأخير حين ذكر بعض الاسماء كأمثلة .

نحن جميعاً أخوة في مركز النور ،

لذا أنا وأنت والأخ العامري نبقى أخوة ، وإن لم يعرف أحدنا الآخر شخصياً .

وهذه دعوة لك وللأخ العامري ولي لتجاوز الأمر كله ..
فهل بالإمكان ذلك ؟

فمثلما يقال : الأختلاف في الرأي لايفسد للود قضية ،

أقول : الحوار والنقاش هنا لايفسدان للود الأخوي قضية ..

لك في القلب احترام كبير جداً جدا أختي القديرة

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 25/03/2009 13:58:44
السادة الافاضل
تحية تقدير أخوية لكم جميعاً


السيد يحيى السماوي

الشاعر القدير ، أدهشني حضورك وكلماتك النبيلة التي لا أدري ما ذا اقول أزاءها ..
رأيك شهادة أعتز بها

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ


الدكتور خالد يونس خالد

الكاتب والناقد القدير ، كل التقدير لحضورك الطيب ورأيك الذي أعتز به



ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

السيد ابراهيم البهرزي

شاعرنا الكبير الذي يبرع في كتابة القصيدة بلغة مكثفة ، رأيك شهادة أعتز بها ، وأظنك تقصد الجزء الأول من النص بقولك إنّ ماكتبت هو قصيدة نثر .. أنا أشكرك لتقييم ( تقويم ) النص بما أدهشني من كلام كبير أعتز به .
و أظن إنني سأبقى متعلقة بالنصوص المفتوحة أكثر ، لميلي لها ، ولا أريد أن أطرح نفسي شاعرة ، وتكفيني شهادة شاعر قدير مثل حضرتك .. وهي شهادة تلقي على قلمي مسؤولية مضافة ، لأكون عند حسن الظن دائماً .
أشكرك لكرم حضورك .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

السيد جواد الحطاب

شاعرنا القدير .. حضورك الى هنا بهي .. أشكرك لوجهة نظرك النقدية الموضوعية ، وهذا هو عهدنا بشاعر مثلك
وأكثر ما أتمناه على المشهد الثقافي أن يعمه النقد الموضوعي ،
لأنه يقدم خدمة جليلة للكاتب أو الشاعر أو القاص ، ويسهم في رُقي الأدب والشعر .
أتفق معك على حذف الجمل الزائدة إذا كانت فائضة عن حاجة النص بالتأكيد
ولست مع أن يتحول أمر بسيط الى سجال .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

السيد عبد اللطيف الحسيني

أشكرك أخي الفاضل لكرم حضورك ، قد قلتَ بحق نصي كلاماً كبيراً
يحملني مسؤولية كبيرة أزاءه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

السيدة نائلة خطيب

الأخت الفاضلة ، أدهشني حضورك العميق ، وتفاعلك مع النص من وجهة نظرك وإحساسك ، أنت ، الذي تعبرين به عن هموم الكثيرات .
أنا شخصيا ً ، إمرأة ساخطة ليس على ما أسميته حضرتك بمؤسسات جهنم الذكورية
لأن مثل هذه المؤسسات إن وجدت ، ستحرق نفسها بنفسها .. ذات يوم ..
فالأصل في الحياة هي المحبة بين آدم وحواء .
لكنني إمرأة ساخطة على جهنم الحروب التي سببت الألم للرجل والمرأة معاً
فسلبتهما الكثير ، وأولهما الهدوء الروحي ، ربما ..
والرجل والمرأة هما الأسرة ، التي تنحدر من أسرة أكبر هي
الوطن ..
الذي نبكي عليه ليس أنفسنا فقط
وإنما هو بيتنا الكبير الذي نخاف عليه
لكن ثمة أملاً بالتأكيد ..

ــــــــــــــــــــــــــــ

السيد نضال الخزرجي


أشكرك للحضور البهي وللكلمات الجميلة بحق النص

ــــــــــــــــــــــــــــــ



السيد رسول علي

أخي الفاضل أشكرك للحضور اللطيف

ـــــــــــــــــــــــــــــ

الدكتورة فضيلة عرفات

ياحمامة السلام ، أشكرك للحضور مرة ثانية
وإبداء الرأي بطيبة قلب ونظافة فكر

مع الاحترام المؤكد لك وللأخت الفاضلة زكية المزوري والأخ الفاضل سامي العامري

ومثلما يقال إن الإختلاف في الرأي لايفسد للود قضية ، أقول إن ّ الامر المؤكد هنا إن حوارنا ونقاشنا الذي حصل ، لايفسد للود الأخوي قضية

ــــــــــــــــــــــــ


دمتم بخير دائم

الاسم: زكية المزوري صحفية وكاتبة كردية
التاريخ: 25/03/2009 13:14:40
السلام عليكم ورحمة الله
بداية اشكر الاخت الفاضلة فضيلة عرفات على تعقيبها على ردي ، واود ان تعلم الاخت فضيلة اني من محبي اللغه العربيه ، لكن وبما اني كردية فلا بد ان اقول لغتي الام واعني بها اللغة الكردية وهي لغةمعترف بها عالميا شأنها شأن باقي لغات العالم ، وبما ان حضرتك عربية فلابد ان تقولي عن لغتك العربية اللغه الام ، وهذا لا يقلل من قيمة اللغة المقابله او اللغات الاخرى ، ولا يمنع طبعا اعترافنا وتقديرنا لها ، ولو ان حضرتك تكرمت وقرأت لي على موقع النور وحده لعرفتََ اني لا اكتب الا بالعربية فهي كما تفضلت لغة القران ولغة رسول الرحمة عليه وعلى اله وصحبه الف صلاة والف سلام ..
اما ان البعض يتضايق عندما اكتب في تعليقاتي او ردودي على تعليقات الزملاء والزميلات والقراء اني كردية فالقاصي والداني يعلم اني لم انتفع بالاكراد يوما ولم ينتفعوا بي ، لكن وبما اني كردية فأنا بالتالي افخر بكرديتي ، وهذا ليس من العار او الممنوع ، حيث تكرم السيد العامري وعلل الخطأ الطباعي الذي حدث في تعليقي وهو مجرد تعليق بانه حاصل لكوني كرديه وهو بهذه الطريقه يحاول تحقيري واهانتي وهو ان علم قد سماني لسابع سماء فلطالما كنت افخر اني عراقية مسلمة كردية كما يفخر هو بجنسيته الالمانيه ، او باية جنسية اخرى ، وهذا شأنه ، ليس لعداوة كانت بيننا بل لاني قلت كلمة حق لم يقبل بها وهذا شأني اتعرض دائما للنقد كلما قلت امرا مماثلا ، والامام علي بن ابي طالب ( كرم الله وجهه ) يقول : لا تستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه) ، وللاسف لم اجد احدا غير السيدة النبيله فضيلة عرفات قد ساندتني ، وهي كما يقول الحطاب امر لا يستحق السجال ، لكن من الضرورة ان ننبه بعضنا البعض عندما يتجاوز حده فيطالب بغير المعقول والممكن ، وبصراحه اعتقدت ان تلك الجملة المتنازع عليها هي افضل ما قاله السيد العامري، لكني بعد اطلاعي على نصوصه الراق....يه، وجدته ضليعا باللغة عالما بها عارفا بكل مداخلها ومخارجها فأنبهرت بلغته الساميه كاسمه ..
اما عن الاخطاء التي نرتكبهاهنا وهناك فلابد ان تتواجد بين الفينة والفينة ولو ان السيد العامري راجع اخر تعليق له على هذه الصفحه لوجد في تعليقه وحده ما لا يقل عن ثلاثة اخطاء املائيه او طباعيه او نحويه ، حتى وان قال العامري انها طباعيه ، فلا بد ان يقول البعض انها غير ذلك كما قال هو نفسه عن كلمة راق...ي التي كتبتهافي تعليق على هذه الصفحه والتي حسب انه قد نال مني بها !!، وانا اقول ليس من العيب ان نخطأ وان نتعلم من اخطانا لكن العيب ان نطالب بما ليس لنا به حق .
فياليتنا نتجادل في ما هو اكثر اهميه وهو كيف نبني انفسنا وكيف من خلالها نبني بلادنا ونصون ديننا ونعمل لاخرتنا التي نسيناها وكاننا لن نموت ابدا !!
شكري وامتناني لاختي الرقيقه اسماء المبدعه التي لن اقبل ان يبخسها احد حقها فهي مبدعة بحق ولكل منا شيء لا يتكرر في الاخر مهما حاول او فعل او قال ، والحروف والكلمات ملك للجميع ولا حق لاحد ان يمنعها عن الاخر لمجرد انه جمع بعضها في قلادة .. والله اخشى ان يأتي اليوم الذي يطالب احدنا من الله سبحانه وتعالى ان يحذف بعض ايات القران لمجرد انه يريد في يوم من الايام ان يكتب ايات مشابهه !! والعياذ بالله
مع تقديري لكل من يعرف قدر نفسه فلا يتعالى ولا يبخس الناس اشيائهم
وهذه المره .. اكتب ..العراقيه : زكيه المزوري
كي لا يتهمنا البعض بالتمايز .

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 25/03/2009 12:03:06
ملاحظة
اعتذر عن أي خطأ طباعي وردَ أو قد يرد في تعقيباتي لأنني أطبع في ظروف غير طبيعية متمثلة بضعف النت وانقطاع الكهرباء الأمر الذي يضطرني الى اعادة طباعة التعليق ومحاولة ارساله اكثر من مرة كأنني في سباق مع النت والكهرباء ، مما يسبب الكثير من التعب والإرباك
وهذه حال الكثيرين من الكُتاب في العراق .. معاناة لاتنتهي ..

فعذراً

الاسم: د. محمد طالب الاسدي
التاريخ: 25/03/2009 11:50:27
استثمار شعري لثيمة المكان ، أغنته رؤية للعالم لها خصوصيتها ووشائجها الجمعية ، عبر جدل الداخل ـ الخارج ، وفجوات التوتر المابينية ، كان المكان هندستك ومادتك الخام ، وكانت الشعرية سبيلك للتجلي .
دمت بخير
والى مزيد من الابداع


د. محمد طالب الاسدي

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 25/03/2009 10:31:32
السادة الاكارم الذين حضروا الى صفحتي هذه مشكورين
أتقدم لكم بالشكر إسما إسما ، ممتنة لأي ملاحظة موضوعية.
سأعود لاحقا للتعقيب ، لأن النت يتقطع الآن .. فعذرا للتأخر ..
دمتم بخير

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 25/03/2009 10:27:57
الأخ الفاضل سامي العامري
تحية تقدير
أشكرك ، ليس ثمة نفور من أي ملاحظة لاسيما انك كما ذكرت لم تهاجمني بشيء ، لكن الذي اتمناه الا يسبب تعقيبي نفورا ..
أنا لا اعير اهتماما للحساد وإلا لأمتنعت عن الكتابة والنشر منذ سنوات ، فإذا شكك بي أحد يمكنني الرد عليه بنص أجود ، وبارشيفي ..
المهم عندنا هم الذين يفهمون صنعة الأدب ، وسيرون أن الجملة بمكن ان تتكرر بصورة او اخرى لانهاشائعة أو ليس فيها صنعة او اختراعا جديدا ، أو كما اشار الاستاذ جواد الحطاب ليست مبهرة ، واوضحت انا في تعقيبي الاول انها مستخدمة كثيرا قبل عشر سنوات ، لذا يمكن لمن كان مطلعاً على نصوص تضمنتها سابقا ومن ثم يطلع على نصك أن تسول له نفسه ان يوجه الاتهام لك ،وهذا ما لايجوز و لا أقبله لاعلى نفسي ولا على غيري ، وإن قالوا ، لايهمني ، لاسيما انني واثقة من قلمي الذي أثبت خلال العمل الإعلامي نزاهته بل تعرضت بعض موضوعاتي وحتى اسمي للسرقة ولم اتكلم ، وذلك منذ سنوات ،
وكما اسلفت انا لااطلع على كل الكتابات لاسيما القصائد الا نادرا ، وعذراً لأني لم اطلع على قصيدتك .. وساطلع عليها اكراما للنص ولحضورك أخي ..

الأمر كله لايستحق
انها جملة ، لوشطبتها انت من نصك فستكتب افضل منها ، وأن شطبتها انامن نصي سأكتب أفضل منها ..

وقد تاخرت في التعقيب حرصاً على أن يكون ردي موضوعيا .. واظنه كذلك ..

وليس قصدي من التعقيب على رأيك سوى دعوة لننظر بموضوعية الى الامور ، بأن نضع انفسنا مكان الاخر ونحكم .. هذا كل مافي الامر .

وبالنسبة لموضوع اللغة العربية هو رأي لا أكثر ، ويحق لي كما يحق لك للجميع أن يعبروا عن آرائهم بهدوء وموضوعية .
اتمنى الا يتطور الموضوع الى سجال ..
ولست اريد أن اطرح نفسي كشاعرة ، فأنا أحب كتابة النثر وإن كان بحس الشاعر ..

كن بخير أخي ، فلست من النوع الذي يرفض النقد الموضوعي الذي لايحتمل اكثر من معنى ..
تقبل وافر التقدير

الاسم: رسول علي
التاريخ: 25/03/2009 10:08:32
انتي الحب والحب في ذاته انتي .. كلماتك جميلة لكل من لايعرف الحب

رسول علي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 25/03/2009 08:20:22
الأخت الفاضلة أسماء محمد مصطفى
تحية صباحية ندية
الأصل هو أن لا تتسبب ملاحظاتنا لبعضنا البعض بنوع من النفور ! ولذلك حرصتُ على القول : انا قد أحسبه توارد خواطر او تخاطراً , ثم إني كما رأيتم حرصتُ أيضاً على ذكر تعبير ( عندي ملاحظة بسيطة ) وذكرتُ في تعليقي ( قد ) و ( ربما ) اللتين تفديان الإحتمال وكل هذا تحاشياً لما قد يُحزن او يضيّق الصدر وأتفق في هذه المناسبة مع السيد الشاعر الحطاب في كون جملة ( تدغتني عقارب الوقت ) او ( الساعة ) غير مبهرة ... ولكني اقترحك عليك حذفها لأني أخشى أن البعض من ( الحُسّاد ) ربما سيقول لك لاحقاً بأنك أخذت هذا التعبير من سامي الخ ... وطبيعي أنك لا تحتاجينني ولا تحتاجيننا !!
أما عن العربية فمن المؤكد أن التأيخ بقديمه وحديثه حافل بالأسماء غير العربية والتي أثْرت العربية وأبدعت فيها وحسبنا من الأسماء مهيار الديلمي وأبو نؤاس وحديثاً أحمد شوقي والزهاوي والأحدث سليم بركات وغيرهم .
تقبلي أمنياتي واسلمي

الاسم: نائله خطيب - عودة الله - فلسطين المحتله
التاريخ: 25/03/2009 07:03:44
أعجبت جدا بما كتبتيه, ذكرني بالتالي:
" في الميثولوجيا الإغريقية، كان نرسيس طفلاً جميلاً جداً، فأمه كانت إحدى الحوريات، وأبوه كان النهر. ويتنبأ له تريزياس العراف بأنه سيعيش طويلاً بشرط ألا يعرف (يرى) نفسه. وذات يوم يغريه أحد أعدائه بأن يتوقف عند بحيرة ليشرب فيرى نرسيس وجهه منعكساً على سطح البحيرة، فيذوي ويموت ويتحول إلى زهرة النرجس التي أصبحت منذ ذلك الوقت رمزاً للحب بغير قلب أو دلالة إلى العاطفة غير الصادقة."

" فقط ، امنحني وقتاً كيما أعرف أيّ الأجنة أنا .."

فلتأذن لي نساء العالم أن أتكلم باسمهن هنا:
أحيانا أحس أنني سأنهار وينهار معي كل ما أحمله فوق كتفي, أنا المرأة منذ أمد طويل, وسماني الناس أسماء كثيرة, إلا أن اسمي الحقيقي كان بداية عهود وتوقف هناك وهنا يدق ناقوس الخطر..........

سؤال تسأله المرأة لنفسها دائما: أي الأجنة أنا؟
كم علي أن أتغير لأصل إلى ذاتي الحقيقة؟
المجتمع لا يحمل الرجل " الخطيئة ", لذلك من الأسهل أن يحدد أهدافه.
الذات التي ستنجح بلفظ الخطيئة خارج جنينيتها ؟ هي التي ستجد الحقيقة.
أما الذات التي يتوجها المجتمع تاج " الحقيقية " فهي مزيفه كالذهب المقلد.

دع صمتي يواجه صمتي .. يحملني صوب قرار .. ربما صرخة يطلقها جنين الكهف باتجاهك ..

" هنا أقرأ وأذهل.....ثم أصمت.....وأعود أقرأه " هذا فكر تقدمي جدا وواسع الحيلة وواضح جدا انك تعرفين, أنا لا أناقش هذا ولكنني أعلن بنفس الحروف أن هذه الرموز العميقة في كتاباتك تحمل في طياتها امرأة ساخطة على ما أسميه بلغتي " مؤسسات جهنم الذكوريه " , وهو المطلوب بالذات لكل امرأة كبداية ربما يذكرها التاريخ فيكتبها بخفة يد ذكرية عظمى هههههه.
ربما أسمح لنفسي أن أنعش هذا النص الرائع لأعنفه قليلا أو كثيرا, لأمسك مقود السفينة عنك وأتجول في نفس الوقت الذي أتقمص فيه آلامك, آلامك التي لا أحاول إزاحتها أبدا, ولا تحجيمها حتى ولكن أحببت أن لا تنتهي المواجهة بيني وبين الفكر الذي أقرأه هنا بمجرد قراءه سطحيه, فحتى لو بدت لي أحيانا كلماتك مشبعه بالألم وفيها بعض الرضى الرائق إلا أن ضخامته تهزني كامرأة تكره نرجسية الرجل في الحب في عالم كبير مثل عالمنا.
سأقولها دائما " الحب ليس فهلوة وليس بحرب, أنا اشبهه بأسرار الطبيعة النووية وبرأيي كل امرأة تستحقه بجداره .

" إحدى عطايا الحرب أن تُفقِدَ الحبِّ ذاكرته ، أو تحرض على تناسيه .. تحيل الحياة إلى خفقات خرساء لا تذكر .."

تلدغني عقارب الوقت........
فأندفع كعاصفة جنونيه اندفاعا مجنونا لأن حواس المرأة الجنونية أصدق من منطق الرجال وعقلانيته
والشتاء طويييييييييييييييييييييييييييييل
والشفاء منه يتوقف علينا
أثق بك
أعرف.... لست بحاجه لثقتي...هههههه
احتراماتي....

الاسم: عبداللطيف الحسيني
التاريخ: 25/03/2009 00:56:39
النصُّ المفتوحُ
هو نصٌّ يتجاوزُ كلَّ الأنماط المكتوبة و المتعارف عليها, هو نصٌّ استفادَ من كلِّ الفنون. دونَ أنْ يُسمى أو يُدرج في (خانة معينة ) . حين نقولُ عن نصٍّ بأنه (مفتوحٌ ) يتبادرُ إلى الذهن أنّ القاريء أيضا بإمكانه ملء البياض المسفوح في النصّ , وهو المسفوح عمدا . كقراءة أولية لنصّ أسماء لا بدّ من الاشادة القوية بهذه السيدة التي تحرّكُ ما كان ساكنا في ( مركز النور), وهذا ما كنتُ أرومه منها منذ البدايات . تسميتها لنصها بهذا الاسم دليلُ المعرفة التي تتمتع بها أسماء . هذا النصُّ قابلٌ لأنْ يُقرأَ بمستوياته كافة : يُقرأُ كنثر شعري أو كقصّ أو كلقطة بعيدة لفيلم ......ففي هذا النص كلامٌ يوميٌّ مكتوبٌ بلغة شعرية تتجاوز العاديّ من الكلام , وتقتربُ من الايحاء الذي يقوله المتكلمون به . حيث يختفي صوتُ أسماء بين الحين و الحين لتحلّ محله أصواتٌ كثيرة مختلطة , في هذا الخليط من الأصوات يقتحمُ صوتُ القارىء ليقول كلمته . كيف يضيف القارىء ما عنده و هو الغائب ؟. تركتْ أسماء فراغا حادا أو فسحة أو استراحة أو مجالاً لدخول واقتحام مَنْ يودّ الدخول ليضيف : إنه البياضُ المهدورُ المهيأُ لاستقبال أصوات غامضة للقراء ., بات هذا النوعُ من النصوص يغزو العالم الابداعي , وللتذكير فقط قرأتُ نصا مشتركا لهناء القاضي و غريب عسقلاني . وهذا هو الثاني المنشور في مركز النور .
هذه تحية فقط .

الاسم: جواد الحطاب
التاريخ: 24/03/2009 21:18:16
الاخت العزيزة اسماء

ما اثار اعجابي هو ذكاؤك في توصيف النصّ ؛ لانك بذلك قد انتزعت من بين ايدينا اسلحة النقد ؛ فحين نقول عنه : شعر .. يداهمنا النثر المركز .. وما ان نشحذ اقلامنا للتعامل معه على هذا الاساس حتى نجد الخاطرة والمنولوغ
والرسم بالكلمات ..

انا مع السيد العامري في حذف الزائد ؛ او الفائض عن حاجة النص ؛ وان كنت لا اجد جملة ( تلدغني عقارب الوقت )
تحتاج الى سجال لانها من القول المعتاد وغير المبهر ايضا .. وقد يقع الحافر على الحافر ؛ كما قالت العرب

لكن المفرح هو ذلك التدفق الذي يمكن تشبيهه بسيل فتح له الطريق فهدر جارفا معه الاشنات بالتاكيد ؛وهو ما يجب الاشتغال عليه بعد ان تهدأ الامواج

تحية وامنية بدوام الابداع

الاسم: ابراهيم البهرزي
التاريخ: 24/03/2009 20:52:36
المبدعة اسماء محمد مصطفى
لا اجامل على الاطلاق ......ولكنني اعتبر هذا النص واحدا من افضل ما كتبه غالبية جيل الثمانينيات والتسعينيات ممن هم في المنفى الان او داخل البلاد ، ودبج منافقوالنقد الاخوانيون لهم (النقودات ) بريادة قصيدة النثر الحديثة ....
عزيزتي المبدعة اسماء
نصك النثري هذا ...هو (قصيدة النثر ) على اصولها ومزاجها الاصيل
ولا احب ان تتواضعي وتضعي في ترويسته صفة (نص مفتوح ) تواضعا ...او وجلاًً من تسمية (القصيدة )
اقول واثقا انها واحدة من اجمل قصائد النثر الصادقة والشفيفة وغير المتكلفة او المتفلسفة او المصطنعة من تاثيرات الشعر المترجم كما يفعل غالبية من اسموا انفسهم(صعاليك وفرسان )قصيدة النثر ..
في المرة القادمة اكتبي بثقة ..انها قصيدة نثر ...ولا تتخوفي مطلقا
ساتابع كل نصوصك المقبلة

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 24/03/2009 20:44:26
الأخ الفاضل الشاعر سامي العامري
تحية تقدير لحضورك الأخوي الى صفحتي وإطرائك على لغتي .

وأما بشأن جملة ( تلدغني عقار ب الوقت ) أضيف :

من حق أي إنسان أن يبدي رأيه كما يشاء ، فلا وصاية على الأفكار ، شريطة ألا يتضمن الرأي تجريحاً ، إذ حتى في حالة الإختلاف في الرأي يفترض بنا الطرح الموضوعي .
لذا أنا أحترم رأيك الأخوي ، مثلما أحترم آراء الجميع.
أخي الفاضل
إذا جازَ لك أن تدعوني الى شطب جملة من النص ، فمن حقي ألا أشطب جملة مقتنعة بها ، لكن شريطة ألا يكون امتناعي عن شطب الجملة من باب المكابرة ، ولست أكابر ، فأنا أراجع نصوصي ملياً ، من ناحية الصياغات وكذلك من ناحية طباعتها ، فإن وجدتُ فيها خطأً طباعيا بعد النشر ، أتألم .
أحترم رأيك حين تدعوني الى شطب جملة ( تلدغني عقارب الوقت ) ، لكنني أجد إنّ شطبها سيدعوني الى تغيير جملة تليها ، وهي ترتبط بها من ناحية المعنى الذي أردته منها ، ومن ناحية الصياغة :
(أحاول أن ألملم شظايا زجاجي

تلدغني عقارب الوقت

أُصّير من قلبي إيقونة بإنتظارك )

فإن شطبت الجملة وجب عليّ ان أجعلها الآتي :

(أحاول أن ألملم شظايا زجاجي

أُصيّر منها إيقونة بإنتظارك )

أي أشطب كلمة ( قلبي )

ربما يرى البعض إن الصياغة الثانية أجمل

لكنني أرى إنه ليس من موجب أو إضطرار للتغيير .

فجملة ( تلدغني عقارب الوقت ) قد تحمل معنى عقارب الساعة ، وقد تحمل معنى عقارب أخرى ، كما أرى ، وقد تختلف معي في هذا ..

وهي لاتطابق جملتك ( لدغتني عقار ب الساعة )

وعموماً ، جملة ( لدغتني عقارب الساعة ) شائعة الإستخدام حتى في بعض الكتابات الصحافية ، وقد أستخدمتها في أحد قصصي خلال عقد التسعينيات من القرن الفائت ، وربما استخدمتها في موضوع صحافي ، وأستخدمها غيرنا قبلنا وبعدنا ، إذ إنها صورة أو جملة يمكن أن تخطر في ذهن أي شخص ، لأنها ليست نادرة ..
بل إن عنواناً بهذا الإتجاه تصدَّر تحقيقاً صحافياً عن الزمن في مجلة ألف باء في عقد التسعينيات أيضاً ..
كذلك جملتي : ( تلدغني عقارب الوقت ) قد تخطر في ذهن أي شخص بعدي ، وقد يكون أحدٌ ما قد كتبها قبلي .. ( لأن مفردات الساعة والوقت والعقارب واللدغ يمكن ان يتكرر إجتماعها في جملة لأي كاتب او شاعر )، لذا يقال هناك توارد خواطر ..
لكن حين يتطابق أكثر من جملة مع جُمل نص ٍ آخر ، فهذا خارج توارد الخواطر .
وحيث إن وجودي في مركز النور لم تمض ِ عليه سنة بعد ، لذا لم أطلع على النصوص المنشورة فيه قبل سنة ، بل لم أطلع على الكثير الكثير من النصوص المنشورة فيه منذ وجودي ضمن أسرة كُتاب النور وكاتباته ،
فعذراً ، لأنّ الوقت لايسمح بقراءة كل شيء .

وإشارة الى تعليق الأخت الفاضلة زكية المزوري التي أشكرها لنبلها ، واحترم رأيها حتى لو كانت قد دعتني الى شطب الجملة نفسها ، لأنني ومن خلال متابعتي لبعض نصوص الزميلات والزملاء ، أقرأ بعضاً من تعليقات الزميلة المزوري حتى تكونت لدي فكرة عنها إنها ليست من النوع الذي يجامل بل تقول رأيها صراحةً .
ليس بالضرورة ان يكون كل شخص يطري على نصي ويختلف معك بشأن الجملة ، هو صديق لي وينحاز لي على حساب حقيقة ما . ( آخذين بنظر الاعتبار إن الصديق لا يجامل صديقه بالضرورة ) .
مثلما ليس بالضرورة أن يكون من يتفق معك مثلاً على شطب الجملة هو صديقك وينحاز لك على حساب حقيقة ما .
وكما قالت الزميلة المزروي لم يسبق أن تقابلنا أو تحدثنا أو تراسلنا بالأيميل ، لكنني أحترمها لاسيما بعد أن قرأت حواراً معها عرفني على جوانب في شخصيتها تؤكد إنها إنسانة صريحة ولاتجامل .. ويسرني أن أدعوها هنا لتكون صديقتي .

وبشأن كلمة (راقي ) ، أرى أن نضع في حساباتنا سرعة الطباعة وضيق الوقت والتشوش الذي قد تسببه شاشة الحاسوب للعين ، الأمر الذي قدلايوفر للكثيرين فرصة لمراجعة التعليقات نحوياً وإملائياً وطباعياًً ، وبذا ظهرت الكلمة المذكورة خطأً. وإن ارتكاب الزميلة زكية هذا الخطأ النحوي لايعني بالضرورة إنهاغير مؤهلة لإبداء رأي صائب في نص ما أو تعبير فيه .
ليس هناك ، من وجهة نظري ، كاتب لايقع في خطأ ، إذ إن الخطأ وارد جهلاً أو سهواً أو طباعة ، وليس بالضرورة أن يكون الكاتب الكردي جاهلاً بقواعد اللغة العربية ، وإلاّ لما قرأنا لعدد من الكتاب الأكراد في مركز النور وغيره موضوعات ٍ ونصوصاً متقنة لغوياً ، بل يوجد كتاب أكراد يقومون بتصحيح أخطاء بعض الكتاب العرب .
لاأدعي هنا إن الكاتب العربي يرتكب أخطاءً لغوية بالضرورة ، والكاتب الكردي لايرتكبها ، لكنني أرى إن لاعلاقة بالقومية بهذه المسألة ، إذ إن الأمر متعلق بثقافة الكاتب ومدى اطلاعه على اللغة العربية ، وأرشيف مركز النور ، على سبيل المثال ، دليل على ذلك .
خلاصة القول إنّ كل الآرا ء محترمة هنا سواء أتفقنا معها أو لم نتفق .
لذا أتمنى أن تتقبل رأيي بحسن نية وموضوعية مثلما تقبلت رأيك بحسن نية وموضوعية ، شاكرة لك زيارتك الكريمة لنصٍ لي
تقبل وافر التقدير
وكذلك للزميلة زكية كل التقدير





الاسم: نضال خزرجي
التاريخ: 24/03/2009 19:27:47
الرائعه اسماء

على امتداد الأفق ، يمتد ناظري يبحث عن حدود الوهج المتدفق من حروف كلماتك
فيرتد ناظري لانه يعجز عن الوصول الى النهاية
كشلال ماء يتدفق السحر يعانق سطورك
يذهلني اسلوبك الجميل في رسم لوحة رائعه لأفكار تنزف من القلب لتشكل ملامح الألق العراقي حين يحول الألم الى محطة ابداع لا تنتهي
سلمت يداك سيدتي الرائعه

نضال خزرجي

الاسم: د. خالد يونس خالد
التاريخ: 24/03/2009 19:06:41
الأخت أسماء

رائع هذه القصيدة

بعذوبة أبياتها

وجمال كلماتها

دمتِ بأمان

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 24/03/2009 18:52:39
الأخوة الأفاضل
الأخوات الفاضلات

فاروق طوزو
ثائرة شمعون البازي
د.فضيلة عرفات محمد
صالح الشيباني
سامي العامري
صباح محسن كاظم
خزعل طاهر المفرجي
زمن عبد زيد
جواد كاظم اسماعيل
حسين المعاضيدي
حمودي الكناني
د.ميسون الموسوي
فاطمة العراقية
زكية المزوري
الهام زكي خابط
زينب الحافظ
ابراهيم القهوايجي
سلام نوري
سعد الحجي
يحيى السماوي

تحية تقدير لكم جميعاً اسماً اسماً

كلمة الشكر قليلة بحق حضوركم البهي وكلماتكم الجميلة تجاه النص .
إنّ ماكتبتموه يلقي على عاتقي مسؤولية إضافية بأن أحرص على كتابة الجميل والصافي دائما .
حائرة أنا في ايجاد كلمات تليق ببهائكم
تقبلوا جميعاً وافر الاحترام

*****

سأعود بعد قليل للتعقيب على ما تفضل به الأخ الفاضل سامي العامري والأخت الفاضلة زكية المزوري .

الاسم: د.فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 24/03/2009 17:43:44
إلى الأخت العزيزة زكية المزوري والأخ العزيز سامي العامري
السلام عليكم
المعذرة مقدما على المداخلة بينكم بس حبا بكم والله
أختي العزيزة زكية المزوري
دائما تقولين لغة العربية ليست لغة الأم نعرف عزيزتي لغة الكردية هو لغة الأم بس نرجى الاعتزاز باللغة العربية لأنك مسلمة قبل كل شي ونكن كل الحب والاحترام إلى جميع الأخوة الأكراد لأنهم جزء منا ونحن جزء منهم بس اللغة العربية أجمل لغة لأنها لغة القران الكريم لغة أهل الجنة لغة القبر ...واللغة المشتركة اللي يجمع جميع العراقيين والكتاب في مركز النور والقراء في كل مكان أرجو أن لا تفهم قصدي خطا والله لغة الضاد ما أجملها
أخي العزيز سامي العامري
كيف الحال من الطبيعي تكون هناك أمور مشتركة في الكتابة عندما تكتب المبدعة نص مفتوح يعني فكرتك كانت عادي أستاذي الكريم لا تنسى أبناء بيئة واحدة العراق العظيم ممكن كثير تحصل توارد خواطر كما قلت أنت أيضا
وأنا اتفق مع الأخت العزيزة زكية بما قالت (نص جميل راقٍ .. ولا حق للأستاذ سامي العامري بما طلب فلا تحذفي منه شيء ..
مع تقديري الكبير إلى الأخ العزيز سامي العامري ..

الاسم: زكية المزوري صحفية وكاتبة كردية
التاريخ: 24/03/2009 16:10:10
السلام عليكم ورحمة الله
الاخ النبيل سامي العامري مع تقديري واعجابي بما أقراه لحضرتك على موقع النور ..
فأما الأولى .. اشكر لحضرتك تصحيح ما جاء في تعليقي ، وعذري كما تكرمت هو ان العربيه ليست لغتي الام ، ومع ذلك فأنا احب العربيه واكتب بها ، فيما لم اكتب في حياتي كلها حرفا بالكردية وهي لغتي الام .. ولا ضير ان اخطأت في كلمة او جملة وصححتموها لي وانتم اساتذتنا ونفخر بكم .. وهناك الكثير من الكتاب امثالكم يقعون في اخطاء املائية ونحوية ثم لا نتجرأ على تعريفكم بتلك الاخطاء فتقوم الدنيا ولا تقعد، وكان سيبويه نفسه قد طلع علينا فجأة ..
وأما الثانية وهي طلبك من الزميلة اسماء بحذف جملة في قصيدتها او نصها لمجرد ان حضرتك في يو م من الايام قد كتبت جملة مشابهة في احدى قصائدك ، وانت نفسك ذكرت انها ربما تكون توارد خواطر او تخاطر كما تفضلت ، ورغم اني لم التقي يوما الاخت اسماء لا على ( الماسنجر ) ولا على الشجرة !! الا اني لا اقبل عليها ما لا اقبله على نفسي ولا اقبله عليك ولتقل عني ما تشاء ، فما نكتبه لا يرقى لمستوى القران كي لا نجيز لغيرنا كتابة جمل مشابهة ، ثم اني تمعنت في جملتك وجملتها فلم ارى ما يستوجب طلبك ، وانا اسأل حضرتك لما لا تحذف حضرتك الجملة المشابهة لجملة الاخت اسماء ام انك لا تقبل على نفسك ما قبلته عليها !!!
مع تقديري مرة ثانية على اجتهادك في تصحيح وحذف ما تكتبه المرأة
تقبلني اختا في الله تعالى
الكردية : زكيه المزوري

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 24/03/2009 12:06:46
مدهش ما قرأت وربي !! كيف فاتني مثل هذا الرحيق ؟ وأين كنت عن فصل تآخت فيه الفصول الأربعة فشكلت قوس قزح جميل باتساع أفق الدهشة ؟

سأنصب فخاخي لاصطياد غزلان وظباء الرائعة أسماء ...

هي وربي مبدعة حقا .... فلها مني باقة من نبض قلبي ... قلبي الممتن لرحيقها الرائع هذا .

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 24/03/2009 11:41:35
إلى قلمٍ يخط بمداد الألق..
لن يكفيني يومي هذا لأستنشق ما وجدته يعبق هنا!
ولست أدري،
إن كان يمكنني الانتهاء من ذلك يوماً ما..

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 24/03/2009 11:35:49
رائعة ام سما
جميل ماقرأت
ود لعينيك

الاسم: إبراهيم قهوايجي
التاريخ: 24/03/2009 11:33:14

الكتابة لا تخضع للقيود والمواضعات الصارمة..انها تسن لنفسها قوانينها الخاصة لذلك جاء هذا النص عابر لأجناس الخاطرة والشعر والسرد...
تحياتي

الاسم: زينب الحافظ
التاريخ: 24/03/2009 11:31:21
مساؤك حلّة القيثارة التي ترفل بموسيقا الوطن
أجدني أقف بصمت أمام هذه ِ الصور النسابة كالغيث على أرواح المتلّقي يشدهإبداعك ِ يا أسماء الفوق رائعة
مروري الأول

ولي عودة

زينب

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 24/03/2009 10:56:05
أيّ إمرأة أنا انغمست بالحب ، وقد صورَّهّ لي الوهمُ عصياً على التمزق في حلبات الحرب والحياة ؟ !
ـــــــــــــ
دفئ في المشاعر ورقة في التعبير ورقي في الاسلوب
انت دوما هكذا عزيزتي تتحفينا بما هو اجمل
حبي وتقديري
الهام

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 24/03/2009 10:49:46
نص جميل وراقي
--------------
أولاً أيتها السيدة المزوري
بعد الأذن من السيدة مصطفى ,
لا يقال في العربية - راقي - لان الياء حرف علة والاسم نكرة لذا فالصحيح - راقٍ - ولكنّ عذرك أن العربية ليست لغتك الأم ولكن كيف استنتجت بأنْ لا حقَّ لي وانت لم تسمعي بعد رأي الكاتبة صاحبة الشأن ؟
اليست هذه محاباة لصديقتك على حساب الحقيقة ؟
رغم أن ردي عليها لم يخرج عن الذوق والأصول ...
مع التقدير لك ولها

الاسم: زكية المزوري صحفية وكاتبة كردية
التاريخ: 24/03/2009 10:09:49
نص جميل وراقي .. ولا حق للاستاذ سامي العامري بما طلب
فلا تحذفي منه شيء ..
مع تقديري لابداعك الذي ينبع كالبركة من العمق ..

الاسم: فاطمة العراقية
التاريخ: 24/03/2009 09:53:24
هلا اسماء الغالية .الف سلام لابداعك للنزهة بين سطورك . تمنياتي بالصحة والسلامة .
دوما ابعث تحياتي اليك مع الاخ عبد الامير واساليه حبي .

الاسم: د.ميسون الموسوي
التاريخ: 24/03/2009 04:52:44
حبيبتي وصديقتي السامية اسماء العزيزة
في كل مرة اهيء حالي كي لااتفاجا اجدني غارقة في الدهشة مما تسطرين مقالا او قصة او نثرا
دامت دهشتك لنا يامبدعة

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 24/03/2009 03:02:50
الذين يعرفون انهم مبدعون ليسوا بحاجة الى تذكيرهم بذلك ولكننا نقول لهم انتم مبدعون ..... تحياتي

الاسم: حسين المعاضيدي
التاريخ: 23/03/2009 21:15:28
كالعادة، رائعة في الأدب، في الشعر، في الكتابة، كروعتك في الصحافة يا اسماء.

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 23/03/2009 20:12:44
الفاضلة اسماء تحياتي

الله الله من أنتِ وما هذا.. نعم أنه لك لأنك جديرة بكل هذا البهاء ايتها البهية... مع ارق المنى

الاسم: زمن عبد زيد
التاريخ: 23/03/2009 19:13:15
الرائعة اسماء
كالفراشة المضيئة تتنقلين بين الاجناس الادبية واليوم تدخلين ابواب مابعد الحداثة بنص متالق يحاكي الانفتاح العالي للاجناس وتناسقها وتناغمها دمت مبدعة متالقة ايتها الاخت الرائعة
زمن عبد زيد

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 23/03/2009 18:46:52
مبدعتنا الكبيرة اسماء حياك الله يا لهذه الروعة صورا شعرية متلاحقة جذابة ونص يبعث للتأمل ليحرك فينا عوالم التذكر والتفكر والخيال ولغة حية تبهرنا دمت وسلمت سيدتي الرائعة

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 23/03/2009 18:38:34
بوح جميل لصفاء الروح..

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 23/03/2009 17:59:37

أتكسر داخل نفسي كالذكريات
أحاول أن ألملم شظايا زجاجي
تلدغني عقارب الوقت
----
فإن تمزقت مناديل العطارين
أعرني أصابعَك مناديلَ
------
أيّ إمرأة أنا انغمست بالحب
-----
إحدى عطايا الحرب أن تُفقِدَ الحبِّ ذاكرته
-----
رأسكَ مسمار في جدار نشرة أنباء ..
-----
إنّ مكانا ً غير مكانك .. غير مكان أناسي .. لن يحتل نفسي .
**************
المبدعة النابهة أسماء محمد مصطفى
تحيات مسائية وتقدير
جميلٌ منك أنْ ثبَّتِّ منذ البدء عبارة ( نص مفتوح ) من أجل تحديد جنس الكتابة وسط فوضى من التسميات العشوائية لا تخفى عليك !! وجميلة كذلك لغتك وصافية .
كثيراً ما أردِّد أن ما تهفو له نفسي قبل كل شيء هو الصورة الفنية عالية الإيحاء وعليه اقتنصتُ من نصك هنا عدداً من الشذرات :
مع ملاحظة بسيطة تتعلق بتعبيرك ( تلدغني عقارب الوقت ) فقد نشرتُ قبل عام ويزيد في موقع النور وفيما بعد في موااقع أخرى نصَّاً مفتوحاً أيضاً بعنوان ( جناح مهيض الرياح ) أبعث لك الرابط هنا

http://www.alnoor.se/article.asp?id=15267
إذ قلتُ فيه : لدغتني عقارب الساعة !
---------
طبعاً انا قد أسمّي هذا توارد خواطر او تخاطراً ومع ذلك فربما من المستحسن أن تحذفي هذا التعبير من النص فهذا لا يؤثر على طبيعة نصك فنياً كما أرى .

خالص التحية ودمتِ

الاسم: صالح الشيباني
التاريخ: 23/03/2009 16:51:42
الرقة والعذوبة والعمق صفات متلازمة في كتابات اسماء محمد مصطفى، الصحفية العراقية التي عرفتها منذ ثلاثة عشر عاماً، اسماء الان اكثر ابداعا وتألقاوعمقا، وكتاباتها تدخل القلب بلا استئذان.
لك مني ايتها المبدعة فائق التقدير
صالح



الاسم: د.فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 23/03/2009 16:10:09

إلى الأخت العزيزة المبدعة أم سما
السلام عليكم

ما شاء الله عليك ِ سبع صنائع والبخت ما ضائع إن شاء الله سلمت أناملك ِ صور جميلة وكلام جميل وصف رائع من شاعرة وكاتبة مبدعة مثل أم سما
مع حبي الكبير لكِ

الاسم: ثائرة شمعون البازي
التاريخ: 23/03/2009 16:00:52
حبيبتي أسماء

الله مااجمل ماكتبت وماصورتي من روح تتمزق للحب للحبيب للوطن . مناجات صارخة, والم مبرح من القلب.

ارى فيها صورة جديدة لزميلتي أسماء

دمت لنا

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 23/03/2009 15:20:56
الرائعة اسماء محمد مصطفى
قرأت الصورة في حروفك وتخيلت الشجر مكسياً بالثلج وربما في فقرات أخرى الزجاج مبلل بقطرات تشبه المطر ولها طعم الدموع أو ندى ليلة الأمس عند الصباح
تساؤلات ومشاعر وبوح
شعر ونثر
خواطر الفؤاد
رائعة جداً
دمت بخير وابداع

فاروق




5000