.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عندما تسبب الكآبة العراقية دمارا شاملا !!!

عبدالرزاق الربيعي

رغم أن  الدكتور ظافر العاني عضو مجلس النواب العراقي  عن جبهة التوافق نفى  أن يكون منفذ  الهجوم الانتحاري الذي استهدف سلام الزوبعي نائب رئيس الوزراء العراقي  الذي  نجا من محاولة اغتيال عندما فجر انتحاري يرتدي حزاما ناسفا نفسه في مسجد كان الزوبعي يؤدي فيه صلاة الجمعة في حي السكك القريب من

المنطقة الخضراء وسط بغداد , نفى أن يكون من أفراد حماية الزوبعي لكنه في الوقت نفسه أشار إلى أن "الحادث يشير لحجم الاختراق الكبير للمؤسسة الأمنية وحماية الشخصيات" ويأتي هذا الانكار درءا للفضيحةالمجلجلة  التي تسبببها الحادث ,فضيحة  سهولة اختراق حمايات المسؤولين من قبل الجماعات الارهابية !!وضعف الحس الأمني لهؤلاء المسؤولين !!

فتثبيت الأمر يلحق ضررا بسمعة الزوبعي  فاذا كان   لم يستطع ان يوفر الأمن  لنفسه فكيف يوفر الأمن للمواطن العراقي ؟

كل هذا يمكن أن يرد الى الذهن , والعجيب ان الدكتور عدنان الدليمي لم يحجب الشمس بغربال تكذيب الخبر بل انه برر للانتحاري فعلته  بوصفه بأنه كان يمر بحالة اكتئاب !!!

وهذا تبرير أقبح من الذنب الشنيع الذي ارتكبه هذا (المجاهد ) الذي وصلت به الكآبة الى درجة أن يفخخ نفسه ويفجره في مسجد ؟ فأي اسلام هذا الذي يستهدف مصليا في مسجد في يوم مقدس لدى المسلمين هو الجمعة؟ويكون ضحيته جمع من المصلين من بينهم امام المسجد!!!؟

والغريب ان البيان الذي نشره تنظيم ما بعرف ب(دولة العراق الاسلامية ) في موقع (إسلامي)  على شبكة الانترنت معلنا  به التنظيم مسؤوليته  عن استهداف الزوبعي  يؤكد عدم وجود  علاقة بين الاسلام وهذه التنظيمات !!

 اذ جاء به  "إن دولة العراق الإسلامية تزفّ للامة الإسلامية عامة وأهلنا من عشائر زوبع الأصيلة خاصة أنّ جنود دولة العراق الإسلامية قد تمكنوا "بفضل الله " من استهداف ما يِسمى بنائب رئيس الوزراء "سلام الزكم" في منزله".

فأي اسلام هذا الذي يبارك فعلا قبيحا كقتل النفس التي حرم الله ؟

 وأي اسلام هذا الذي يمجد الانتحار والخيانة باعتبار ان الحارس الشخصي للزوبعي خان العمل الموكل اليه والذي كان يتقاضى منه راتبا !!؟

واذا كان تعريف  الكآبة , كما يرد  في قواميس الطب النفسي  " حالة مزاجية مضطربة، مع حالة يأس وحزن شديد. وتتضمن أعراضها: عدم الانتظام في النوم والطعام ،فقدان الطاقة، اللجوء إلى العزلة، وقد ينتهي الأمر إلى الانتحار"

فكآبة هذا (المجاهد ) لم تنته عند انتحاره بل انها (نحرت) مصلين متوجهين الى الله بالدعاء أن يعيد الأمن الى هذا البلد الذي وصلت  الكآبة به الى حد (الدمار الشامل )

للأخلاق والقيم  ولا حول ولا قوة الا بالله !!

عبدالرزاق الربيعي


التعليقات




5000