.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شارع المتنبي وأحفاد (فاتك الأسدي)!!!

عبدالرزاق الربيعي

مما جاء في سيرة المتنبي  ان  فاتك الأسدي   خال ضبة بن يزيد العيني الذي هجاه المتنبي بقوله :

ما أنصف القوم ضبة  وأمه الطُر طبة

فلا بمن مــات فخر  ولا بمن عاش رغبة

عندما سمع هذه القصيدة   صمم على  قتل المتنبي انتقاما لأخته وابنها وحين كان المتنبي بالقرب من دير العاقول في الجانب الغربي من سواد بغداد  خرج عليه فاتك ورجاله ،  فقاتلهم المتنبي ببسالة  حتى قتل  في 28 رمضان سنة 354 هـ الوافق 27 أيلول سنة 965 م

فانطوت صفحة مشرقة من صفحات الابداع الشعري العربي قل أن يجود الدهر بمثلها على يد قاتل جاهل عجز عن مقارعة الكلمة بالكلمة فلجأ الى الدم والسيف فحرم الأدب العربي من شاعر ضخم كان ينام ملء جفونه عن شواردها

" ويسهر الخلق جراها ويختصم "قتل المتنبي ..ورميت جثته في العراء حيث مسح القاتل سيفه بالتراب وأنهى مهمته بنجاح دون أن يلتفت للخراب الذي خلفه في مجالس الشعر وفي فم الزمان  الذي اذا قال المتنبي بيتا "أصبح الدهر منشدا " ,

لماذا عجزت الأمة  المتنبي تحت ( الحصانة الدبلوماسية ) حفاظا على ماء وجهها بين الأمم التي تفتخر بشعرائها لأنهم ضميرها مثلما تفتخر بقادتها ؟

ولماذا لم نحرس المتنبي , هذه القامة الشعرية السامقة , بعيوننا خوفا عليه من اللصوص والحساد الذين كانوا يملأون عليه المكان والوحوش الضارية ؟

- قيل :  ان المتنبي حين رأى أعداءه يتربصون به أراد أن ينهزم فقال له ابنه :

 وأين قولك :

الخيل والليل والبيداء تعرفني والسيف والرمح والقرطاس والقلم

فقال له : قتلتني يا ابن اللخناء!!

فأجمع مؤرخو الأدب بأن هذا البيت هو الذي قتله -  لكن السيارة المفخخة  التي انفجرت  يوم الاثنين الماضي في  شارع المتنبي وسط بغداد في وقت يكون فيه الشارع  مزدحما بالمارة والمتسوقين من المحال التي  تعرض الكتب القديمة والمخطوطات  والقرطاسية المدرسية فراح ضحية الحادث    30 قتيلا و65 مصابا   قيدت ضد انتحاري مجهول

وفي الوقت الذي لم يكتف (فاتك الأسدي) وزمرته بقتل (المتنبي) وحده بل قتلوا  ابنه (محسد) وخادمه , فان معظم ضحايا شارع المتنبي كانوا من المدنيين بل أدى الانفجار أيضا إلى تدمير عدد كبير من المحال والسيارات التي كانت متوقفة في المنطقة  وفي كل جريمة لابد أن يذهب ضحيتها أبرياء

من المستفيد من تلوين شارع تباع به الكتب التراثية على الأرصفة بالدم ؟

هل هم نفس الذين نهبوا آثار المتحف العراقي ؟

ولماذا تصبح الثقافة والفكر والتاريخ وأساتذة الجامعة أهدافا للرصاص و السيارات المفخخة والعبوات الناسفة ؟

ولماذا شارع المتنبي بالذات؟ ألأن المتنبي واحدا من رموزنا العربية الشاهقة؟

أم لأن الشارع صار مركز اشعاع لا يتحمل ضوءه الظلاميون ؟

واذا كان فاتك الأسدي قاتل المتنبي هو خال (ضبة) الذي هجاه المتنبي فهل ان الانتحاري الذي فجر السيارة المفخخة هو حفيد (ضبة) ؟

أم ان أحفاد (ضبة ) و(فاتك الأزدي ) صاروا من الكثرة بحيث غابت ملامحهم في زحام القتلة ؟

 

عبدالرزاق الربيعي


التعليقات

الاسم: الاسدي
التاريخ: 07/01/2016 10:38:56
السلام عليكم الى الاستاذ عبد الرزاق احفاد فاتك الاسدي اغلبهم من يدافعون على تراب العراق وليس ارهابيين

الاسم: الاسدي
التاريخ: 07/01/2016 10:21:56
السلام عليكم الى الاستاذ عبد الرزاق احفاد فاتك الاسدي اغلبهم من يدافعون على تراب العراق وليس ارهابيين

الاسم: sajeda naser
التاريخ: 16/07/2013 02:34:47
المقاله قمه في الروعه وحين قال الكاتب احفاد فاتك لم يقصد بني أسد بل أشباه فاتك في شن الحرب ضد ألعلم وقد مات كلا من اﻷب واﻷبن بشجاعه وظل ألوجه أﻷبيض المشرق جيﻻ بعد جيل أما فاتك أﻷسدي فهو ﻻ يذكر اﻻ بذكر هذه الحادثه ألشنيعه علما اني وبفخر من بني أسد

الاسم: زينب
التاريخ: 12/10/2012 15:52:41
شكرا علئ المعلومه

الاسم: المصحح
التاريخ: 30/09/2008 11:21:41
شكراً علىالظاهر إن المقال الجميل ولكن ....

الظاهر إن الأستاذعبدالرزاق نسي أن المتنبي في قصيدته تلك وصف أم ضبه بأفحش القول والذي لا يليق بأي شاعر من مستواه ، فليس من قتل المتنبي هو خال ضبه إنما قتلع لسانه الفاحش وخوضه في أعراض الناس ، فأي حصانة تلك التي يستحقها يا عزيزي .
ومع احترامي الشديد لا وجه للمقارنه بين القصة وبين التفجيرات الإرهابية التي تحدث في العراق .




5000