..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كرزة حمراء على بلاطة بيضاء .. الشاعرة مرام المصري .. شعلة ٌ تجوب المحرمات*

صباح محسن جاسم

  

 ترجمة / صباح محسن جاسم 

مرام المصري ابنة اللاذقية - سوريا ، تعيش كشاعرة وكاتبة سورية  في فرنسا منذ عام 1982. نشرت لها ثلاث مجموعات في اللغة العربية. ترجمت قصائدها إلى العديد من اللغات ، منها ما صدر بكتب مترجمة إلى الفرنسية والأسبانية.

شاعرة حب عربية معاصرة. تميل لكتابة غنائيات شعرية اغوائية قصيرة ذات وضوح مثير للدهشة وصدق ثاقب تلضمها سوية كما لآليء في سلسلة من قصة تفضي بمكنون صدرها بشعرية حب عربي متحدّر لتفضي به إلى اللغة اليومية فضلا عن صور ومجازات ومن ثم إعادة خلقها فيما تنهل ثمارها من الطفولة أو القرآن.

مثلما في العديد من الثقافات ، يغدو الشعر العربي أحد الأشكال الفنية الشائعة. حيث يقرأ الشعر العربي في مناسبات رسمية وهو يهتم بالمجتمع أكثر مما للفرد وما يزال على نطاق واسع يرتبط بشكل وثيق بالموسيقى.

غالبا ما ينهل من الشعر أشهر المطربين الغنائيين في العالم العربي ، مثل الفنان كاظم الساهر ، إذ يعتمد في غنائه المقطوعات الشعرية الغنائية للشاعر نزار قباني أحدث الشعراء المعاصرين، ولا سيما أشعار الشاعر السوري الأخيرة التي كتبت لصوت كاظم الساهر.

إن صلة الشعر بالموسيقى تغدو جدُ مهمة. فالعربية بما تحوي من غنى في الأصوات والمفردات تعير نفسها  للتعزيم أو التعويذ. في الواقع أن أحد الإنجازات الأساسية للعلماء المسلمين هو تعلّم كيفية تجويد القرآن بصورة سليمة وبالترانيم الأقوى.

لهذا السبب يبدو الشعر العربي بالنسبة للأذن الغربية حماسيا من حيث المواضيع الرئيسة التي أخذت تنحى منحى سياسيا وبشكل سائد. شعراء اليومِ سياسيون بشكل كبير، لما شعروا به من الغضب والمرارة على ضياع فلسطين.

فاللغة لَيست عاميةَ كتلك اللهجة المنطوقة في الدكاكينِ أَو على الشارع. الشعر حديث للسان أكثر رسميا ، أكثر صرامة في قواعدِه ، وهو استعمال آسر غالبا لكلمات نادرة تعود إلى اللغة العربية الكلاسيكية.

رغم ذلك حقق الشعر الغنائي  البغدادي ، أبان العصر الذهبي للحكم العباسي من القرن العاشر ، تطورا وشعبية ملحوظين مما ترك تراثا ذا شأن.

الحب كما هو في كل الثقافات ، موضوع حيوي بثيمة خالدة على أنه قد قيّد برمز ديني صارم ، وتكتم وتقييد للعاطفة الجنسية وخلق هوة للحرية ما بين الرجال والنساء ، حيث ابتدع رمزا اصطناعيا مصدقا وشوقا مستحيل الإدراك  يشبه إلى حد كبير شعر الحب المتودد في العصور الأوربية الوسطى.

إلى مثل هذا التقليد كانت مرام المصري بمثابة الصدمة حيث تكتب عن كل ما هو محرم من المواضيع ، العاطفة الطبيعية والجحود والزنا والوحدة - بصدق وكثافة تبز فيها حتى الغربيين.

جاءت مجموعتها الشعرية - كرزة حمراء على بلاطة بيضاء -  مستقاة من مجموعتين حديثتين بشكل نصوص متقابلة بالعربية وترجمتها إلى الإنجليزية بقصائد قصيرة  تكشف عن لحظات مكثفة مكتنزة الرؤى وبانعكاسات توحي بالمرارة والألم. فهي تعتمد في اختيار الكلمات وترتيبها بنسبة ما على القافية أو الإيقاع فلا تفقد شيئا عند ترجمتها كما هو الحال في قصائد المبدع خالد مطاوع.

 

 الكثير من قصائدها ذو طابع جنسي :

 

 جاءني متخفياً في جسد رجل

 فلم آبَهْ به .

 قال لي

 افتحي

فأنا الروح القدس .

وخوفاً من المعصية

تركته يقبلني ،

عرّى

بنظراته

نهدي الخجولين،

حولني لامرأة جميلة.

ثم نفخ في جسدي روحه

هادراً

رعدا و صواعقَ

 آمنت .

البعض الآخر من القصائد يعكس ما هو ساذج :

 يا للغباء

قلبي في كل مرة  يسمع نقراً

يَفْتَحْْ .

  

والبعض الآخر يكشف عن مكامن حزن وتأسي :

 

 أنا أعتذر ،

لأني من حيث

لم أنتبه

هبت نسائمي

على أغصانك ،

فأوقعت

الزهرة الوحيدة  التي

تبرعمت .

 

الدقة تكمن في عري العبارات وخفة في المقترحات تلك التي تحمل من الخوف أو الرقة أو الإحباط :

تستذكر الشاعرة المصري لحظات من العنف وكثافة في خليط ذكي من الحلم وتفاصيل دقيقة شبه مضاءة  مخترقة على نحو قاس.

في أحايين تقترح الخطوط  بذات التقليد القديم :

 

كنت أسير على الصراط

المستقيم

عندما اعترضت طريقي

اختل توازني

إلا  أنني

لم أقع.

 

على أنها في أماكن أخرى تقاطع ذلك المنحى بما هو حديث ومعاصر من الصور:

 

 امرأة تعود

برائحة رجل غريب

إلى دارها

تغتسل ،

تتعطر

تبقى فواحةً

رائحة الندم.

 

يغدو من الصعب أن تجد قصائدها ذلك الرواج  والترحاب العريض في العالمِ العربيِ - بالتأكيد ولا في موطنها سوريا-  حيث التقاليد الصارمة .

تعيش الشاعرة مرام المصري منذ عام 1982 في فرنسا ، وحساسيتها تبدي تأثرا واضحا. على أن ذلك  سوى ترابط ما بين أنوثتها وفردانيتها الحديثة وتلك التقاليد والأعراف العربية القديمة التي ما تزال تضرب وتشد سحْباً إلى وراء:

 

علمها أن

تتفتح

كزهرة  رمّان  حمراء ،

أن تنصت

لوشوشات جسدها   

وأن  تصرخ ، 

بدل أن تَئِد آهاتها

وهي

تسقط

كورقة

 

Michael Benyoun   عن مجلة التايمز اللندنية                                                

* عن دار بلوديكس للنشر-2004

كتاب من القطع المتوسط بـ 96 صفحة بنصين متقابلين بالعربية والإنكليزية

ترجم النصوص إلى الإنكليزية خالد مطاوع

فاز كتابها بجائزة أدونيس لأفضل إبداع عربي لعام  1997 .

 

 

صباح محسن جاسم


التعليقات

الاسم: جا بر الفحصي
التاريخ: 10/09/2010 18:02:52
maram elmesri c²est un beel madam

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 10/01/2010 21:04:09
اختنا الغالية منال
يكفينا ايضا انك حللت في بستاننا وان شعاع انبهارك وفخرك قد وصل اختنا المبدعة مرام وهي في باريس.
كلنا اخوة وعشنا الكرة الأرضية .. اما احلامنا فتتجاوز الكونية بقليل.
اسعدني مرورك .. شكرا للريشة المتهادية من جناحيك سأحتفظ بها لأريها للحمامة مرام.

الاسم: منال
التاريخ: 10/01/2010 20:33:07
يكفيني فخراً أن مرام ابنة لاذقيتي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 13/10/2009 15:15:40
الدكتورة نوال درويش .. مرحبا بعطر النيل ..
سأسرك امرا : اليوم فيما اتفقد حديقة المنزل حيث كثر من الأصدقاء ، شجرا وثمرا وخضار .. عدت الى داخل الدار .. واذا بي افاجأ بحمامة ناصعة البيضاء .. أكبر قليلا من طير الفاختة بمنقار متوّج بتقرن يشبه الوردة .. مضت تتهادى أمامي وكأنما تقودني داخل البيت . حاولت الأمساك بها فراوغت وزاغت من بين كفي الحانية .. تركتها على راحتها.. ثم دخلت الغرفة التي ترقد فيها حبيبتي .. تناهى لسمعي صراخ حفيدتي منبهرات .. سرعان ما جاءن يستفسرن عن هذه الهدية الجميلة التي تخالف بقية الهدايا. جلبن الماء لها والطعام .. عدت الى حاسبتي اتفقد بريدي واذا بأشارتك .
بهدوء .. نهضت لأفتح باب الحديقة الداخلي .. اندلقت حزمة من ضوء الشمس .. تبادلنا النظر .. وادركت الحمامة البيضاء اشارتي .
عدت ثانية اكتب لك ردا كي اشكرك على مرورك البهي .. حتى سمعت صراخا مستنكرا .. وعنادا بلوم وشديد عتاب .. ضحكت في سري .. واصلت الكتابة لأبعث لك تحية ارفقها بساق حمامتنا الزاجل من الفرات الى النيل .. برفقة من ألوان الفراشات.

الاسم: نوال درويش
التاريخ: 13/10/2009 13:23:32
أهلا بكل عشاق الشعر.وتحية خاصةإلى كل من فتن ببلاغة مرام المصري المفاجئةوالمدهشة.وشكرا لمرام على كل هذاالسحرالشفاف الذي تهديه إلى التواقين إلى التحليق بعيدا.

الاسم: عباس محسن/مترجم
التاريخ: 05/07/2009 17:59:23
العزيز دما وابدا
ارجو ارسال مجموعة من قصائد الشاعرة الجميلة والرائعة مرام المصري او ان تدلني على مصدر من مصادرك ولك مني جزيل الشكر

عباس محسن

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 07/06/2009 13:36:06
شكرا لهذه الوردة التي حطت في مخيمي ..
شكرا لسوريا التي انجبت مرام ولفرنسا التي احتضنتها وللسويد التي تذكرها على الدوام.
قبلة لولدك الصغير الذي كبر حتما وصار يردد بابا الجميل!

الاسم: رفعت
التاريخ: 07/06/2009 09:23:54
شكرا لهذه البينة الجميلة من الشعر ..

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 13/04/2009 16:06:12
عروسة التفاح الأخضر !
مزق الغربة جعلني الم شتات اخواتنا واخوتنا من المبدعين العرب والعراقيين وربما بعض الأجانب الذين يربطنا وإياهم قاسم مشترك من جمال الحياة ...
لذا لم أجد ما اتلقفه من عربيتهم سوى قارب الترجمة .. وجدتهم يكتبون لي بلغة الغربة مما اضطرني ان افك تلك الرموز بورود لغتنا وانفح فيها بعضا من شذا ما فقدوا .
ربما تسمعك مرام المصري وتمنحني شيئا من تمائمها.
محبتي ايتها المبدعة وبالتوفيق الى القادم من الأيام وسلام معطر بالود للأصدقاء الذين تجمعوا بواحد تذهل لصراخه الكناغر المرعوبة من بحار عيونه .

الاسم: سمرقند الجابري
التاريخ: 13/04/2009 07:25:12
صباحك نور ...وتفاح اخضر ...انها مرام اذن ...شاعرة نالت من الاستئثار ببوح قلمك ...ولي ان اطمع بالمزيد من شعرها الجميل على ان ترسل لي منها باقات شعرها في رسالة استحقها فللاصدقاء حق .. لو لالة

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 23/03/2009 02:59:34
الجميل سعدي عبد الكريم
أعلم جيدا انك تحارب معي الفاشستية ، القديم منها والجديد .. وأعرف تماما أنك لا تغار الآ علي وعلى أمثالي من المغضوب عليهم من قبل المترفين المربوعين اصحاب العقارات والأملاك والى غير ذلك من الأعداء الطبقيين الأنانيين .. واعرف كذلك انك لست من اتباع حاملي الفرش لتزيين الملك وحاشيته والسلطة ..
مثل ما اعرف ان هجومك هذا هو من عمق محبتك للكلمة المغناة والسابحة بشذى الورد .
هكذا نحول هجوماتنا الى مداعبات جميلة نتصارع من اجل الأجمل .. أما قارباي المتباوسان فهما من وحي جمال كلماتكم وصدقكم .. أنا لا استحوذ على قاربين انما قلت قارب تتلاقح فيه الكلمات - أي ورشة الشعر - وقارب يعمل كعشة لأراحة الكلمات التي ستفوح اطاييبها على سماء النهر ومنه الى براري الطيب والحبة لترسم قوس قزحها الجميل.
الفاشي هو من كل همه أن يثقب القارب ولا يريد لنا العبور والنجاة .
سلامات ايها العزيز وسأبعث لك بصورة القاربين لكي تتأكد كيف تضوع شذى الكلمات.
افتقد زميلنا الدكتور هاشم محمد الموسوي .. !
محبتي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 23/03/2009 02:44:43
الشاعر المرتاح عمار كشيش
اسعدني حضورك .. هذه المرة تبدو هادئا !! هل رأيت كيف يشذبنا جمال الكلمة ويريحنا وترتاح من تغزلنا الناس ؟
هكذا أطعن مشاغباتك بسيوفي النبيلة وسأحرق شرورك وشياطينك وأغمد في قلبك وردة .. وأصرخ بروحك : تنفس وشم رحيق الزهر .. لقد أضعت علي لحظات جميلة وانت تلوّح لي بشباك بياضك وخرابك الجميل .. ربي بس خلصنا من جني عمار بن كشيش .. آمين يا رب العالمين .

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 23/03/2009 02:38:27
الهدوء المشع الأديبة زينب محمد رضا الخفاجي
دائما ترسمينها صح ! تلك الوردة بشرائط شعرها تحمل كتبها المدرسية .. تلك حقيقة جميلة .. ذلك عالم كله بهاء !
أختي الطيبة أميز عبيرك من بين كل الوردات .. شكرا لحضورك وأبارك لك نشاطك الأدبي الذي يسير بك الى كثير من الأبداع.
سلام جميل لشعلة السلام

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 23/03/2009 02:30:34
المترفي وتزاحم تغريد البلابل في باكر صباح فراتي عابق بآذار النشوء والأرتقاء
هو كلام وهو الأنسان .. لو جمعنا نبل هذا مع نبل ذاك لأرتحنا هكذا وارتاحت الكلمات ...
هناك كبير فرق بين المزاوجة بين الجميل والأزدواجية في التبجح والأدعاء .. تلك مصيبة كبيرة نسعى أن نتجنبها ونجنب الطيبين من الناس.
ليس أجمل من الصدق .. به تختفي كل الأزبال التي تحاول التهامنا .. ان ما رأيت بلادا تضوع بالورود تأكد ان ناسها وقادتها تخلو رئاتهم من الروائح الكريهة ... هؤلاء يستحقون هويتهم ونبارك لهم انسانيتهم ..
تنفس معي صباحا جميلا .. ايها المترفي السكران بحب الحياة.
وعجبي
وشكري
وفيروزتي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 23/03/2009 02:20:22
المتوهج بالكلام النابض الشاعر جواد الحطاب
في أحايين يذينا الشعر الضاج بالحقيقة فلا نعود نشخص هوية أجسادنا المتعبة .. نتماهى ونرتقي .. الأرتقاء ليس بأثر التزاحم مع الغير ولا تبجحا بتقدم الهامش كما يفعل البعض وكأننا أمام سباق من سباقات التخلف ..
نعم تقضي المسؤولية أن نقوم مقام النحلة نأتي بجميل ما جمّل ونجمعه في خلية صداقة الشعوب فكيف اذا كنا شعب واحد ولا نعرف أن نلم خلاصاتنا !
مت وطيبنا العراقي وسط تزاحم قداح ليموناتنا والبرتقال .. ألا يبعث قداح النارنج برسالة ما في شذاه ؟
أو أنك تخليت عن تذوق النارنج ؟
محبتي وألق الكلمات

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 23/03/2009 02:10:05
الجمال القادم الشاعرة مرام المصري ابنة الضوء النبيل
أما كيف تشكرينا فبالتواصل .. ها هم أخوتك يتمنون بعضا من قصائدك المتوهجة ..
مهمتنا أن نعتني بقواربنا .. وتذكري اذا ما فاض قاربنا الثاني بتزاحم القبل فهناك الأسماك الجميلة اللابطة ستلظمها قصائد أجمل .. لن يضيع شيء في عالمنا القادم ..
محبتنا الوارفة بحضورك وأشكرك من أعماق العسل .

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 22/03/2009 07:03:53

الاستاذ الغالي المبدع وعارض ابداع الاخرين
تحياتي فقد عطرت صباحي بكثير من الاشياء الجميلة لكن علق بذهني سؤال صغير :
( رحمه لابوك من طبيت وليا شورجه رحت ترى يغاتي رديتنا كري وخليتنا نغني ويا حسين نعمه .. رديت واجدامي تخط .. رديت لاموعد ولا ..
شكرا لك ايها الرائع على تعطير صباحي هذا بأريج وقداح شعر مستورد عالي الجودة خصوصا وانا الان اغرق بين مواد النشر وتحاصراني شوارب لاقياس لكثافتها مثل سعدي وعلي الحاج وقيربا مني نسوان جنهن زلم لوما تنانيرهن .)
شكرا لك من سراسيف قلبي المتعب
دمت مبدعا ذواقا صيادا واخا وزميلا كريم .

المترفي

الاسم: جواد الحطاب
التاريخ: 20/03/2009 23:45:23
ها انت يا ابا الانوار توصلنا بما انقطع ؛ بالصورة المبهرة لشاعرات عربيات غربتنا اللغة عنهنّ ؛ وهي مسؤولية ابداعية لا تقلّ عن مسؤوليتك في القصيدة وعموم فروع الجنون الاشهى : الادب

احييك ؛ واشكرك
وارجو ان لا تبخل علينا الشاعرة بقصائدها طالما فتحت لها الدرب حين قلت لنا : اقرأوها
ففي روحها كنز من الشعر لم يكتشف بعد

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 20/03/2009 23:14:22
الأستاذ صباح محسن كاظم
شكرا لمرورك .. سأبذل ما بوسعي كي أكون بينكم وسلام للقاص صباح رحيمة .. احجز لي نسخة من الرواية .. كما اود الأطلاع على برنامج اللقاء والتوقيت من لطفك .
محبتي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 20/03/2009 21:54:07
صديقي النبيل والشجاع الأديب جمال المظفر
أي عالم أقرب للواقع مما هو افتراضي يجمع بين كل هذه القلوب الطيبة !
انما نلتقي دائما .. وإن وضعوا كل تعاويذهم الشارطة للفرقة والغربة والزوال.
ليت النوارس تهمسك مقدار حميميتي لك وأسأل البحر...
سماء تضج بالعنادل.

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 20/03/2009 20:25:48
تحذير .. يا .. يا ابا النور

ارجوك .. لقد فاض بيّ الكيل ، يا صديقي اللدود ، الذي ازمع ان اخاصمه ما دام بي عرق ينبض .. قاربان .. قاربان ايها الفاشستي .. وهي لم تعلق .. اي استاتيك هذا الذي تتحدث عنه ، لقد تجاوزت ( باومنجارتن ) في تنظيراته ايها المجرم ، لقد حدقت ببحر التكوين للنشأ الاول للاحياء ، وافترشت مفاتن الضوء ، لتعلن عن مذبحة في الافق القريب ، ربما حدثت للتو ...

مجنون هو التيه
مجنونة كل تضاريس الهول
فالرحيل صوب العريّ
قناديل تنحر سر اللوعة
وتؤجل قيام الساعة

الاسم: عمار كشيش
التاريخ: 20/03/2009 17:54:30
الصديق الرائع الاستاذ صباح محسن جاسم
هو وحده مركز النور يجمعنا
ادامهالله لنا وادام المسؤولين عنه
نصك المترجم يحفر نهرا فنرتوي بشعر مرام المصري
قدمتها لنا ساخنة بعدان ملات سطورك بنار مزمنة
فتحرك الجني تحرك وصرخ مرام المصري
مرام
كثيرا ما أعجبني الادب السوري
لغة شفافة تغري المغني
فبصهل كديك
منذ غادة السمان ومحمد الماغوط وانا مفتون
حتى ادونيس/علي، يدخل يدخل في هذه اللعبة برغم من أسئلته الكونية الفلسفية
انه الادب السوري يغري العشاق فيكتبون شيء منه في رسائلهم
عهدتك تترجم الادب الجيد
ولاتحذوحذو البعض الذين تفتنهم الانوثة فيمجدوا شعرا ادبا رديئا
شكرا لهذه الجهود
لهذه الحمامة
وتحية لحمودي الكناني ايضا
وتحية للحلة
وللجنون وصراخ الورد
اخ من جسر الرخام عمار بن كشيش يعبر
في الضفة الاخرى امه تهمس على كيفك
روح مبلل للمسيب

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 20/03/2009 12:32:33
الاخ الاكبر ابداعا
اخي الطيب صباح محسن جاسم
شكر لك اخي على كل ما تمنحنا من روائع..فكل ما تسطره استقبله بروح تلميذة بشرائط في الصف الاول لمدرسة ابداعك
سلمت لنا مبدعا ابدا..واخا طيبا

الاسم: مرام المصري
التاريخ: 20/03/2009 12:10:15
كيف اي ان اشكركم جميعاأو فردا فردا لكل هذه المحبة والكرم ؟
شكرا لك صباح على انك أهديتني كل هذه القلوب لكي اجعل منها موطنا .

الاسم: جمال المظفر
التاريخ: 20/03/2009 11:58:17
الاعز صباح محسن جاسم
دائما تتحفنا بالممتع والجميل
تحيتي لك ايها الصديق العزيز
ولكتاباتك الرائعة
جمال المظفر

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 20/03/2009 10:59:43
العزيز جبار حمادي
هل تعلم إن مجرد نطقك لبلجيكا تتعانق مخارج اصوات الحروف وتقبل بعضها الشفاه ؟
كذلك في بغداد .
الفرق يكمن في صوت حرفها الأخير .. مؤشرا : آه . اما في بغداد فدلالة صوت الدال آت من أعماق القلب متلكئا ما بين الشفاه !
لك وعلى امتداد فراسخ الفصل والأمتداد ، واحدة تغرقك فتحيا !
دنان من عسل المحبة

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 20/03/2009 10:52:37
الشاعر الناقد ابراهيم الجنابي
الجميل حقا هو الله ومن فيض نوره نتشبث بأرواحنا التي هي من نفح روحه المبدعة .. لذلك نبكي بصراخ حين يقذف بنا الى البسيطة ونفرح حين يعيدنا اليه ولكن الناس بعض الناس لا تدرك عبق ذلك الأنتشاء الآ بعد لأي .
تفرحني اطلالتك .. وأترفق !

صديق روحي الكاتب والناقد سعدي عبد الكريم
اية فلسفة آسرة وأنت تعبر بي الى ضفاف ديالكتيك مبهر ( فليس ثمة فرق في أن ندخل الى الخارج ، أو نخرج الى الداخل ، فالمسافة ذات المسافة ، ما بين الثبات من عدمه في ملحمة الأنتشاء ...).
تأسرني .. تلك روح صانعة يا صديقي .. لقد شيأتني ورب الكعبة !!
يبدو أن الأرواح المحبوسة في زنازينها الجسدية حين يسكرها طيف الوعي تهيم لتلتقي بثقل نقائها الى من يترفق صادحا ..ذلك ما نسميه عجزا بالصدفة .. التقيتها في هكذا عوالم .. كان يجمعنا قاربان متباوسان .. ركبنا الأول ومضينا نلقي بقبلاتنا في القارب الذي يلاحقنا.. ولم تعلق هي على ذلك الفيض من الجمال .. كان الأفق أمامنا واضحا ، معي دائما حوائي الآسرة.
قل لي كيف أشكرك ؟

الصديقة الراقية راعية الورد الهام زكي خابط ..
أتفاءل بمثالك .. وأعتز .. وأغني مع عبد الحليم حافظ :
بيني وبينك أيه ؟!


الأعز في نصر -fey naser

أفرح لكل هذا الفرح .. تلك محبة وارفة الظلال .. والكرزة الحمراء تهويمة للعطاء والنقاء والكرم ... ذلك تغزل بالوجود الجميل والقاسي أحيانا لدرجة يبكينامحبة معه .. وأية دعوة من إلهة الحب والغضب !
شكرا بحجم سلة من سلال العنب .

عامر رمزي الصديق الأهيولي والقاص الرائع
أتدفأ مطمئنا أن الرفقة الجميلة وصحبي الكرام يجوبون عوالم الكلمة والنقاء .. أنا متوفر بين كلماتكم وهمسكم والبسمة الليلاء واللألاء .. حين تسحقنا العقب الحديدية نترقق رقة الظل كي نسيح ونفلت من هيمنتها .. وأن ترمى على صدورنا صخرة بلال أو تدق المسامير في أكفنا وأقدامنا نتأمل كيف ساحت روح سيدنا المسيح أملا بالخلاص .. العمر يسيح هو الآخر يا صديقي ، وهذا الجسد المسكين .. هذا جذر الشجرة الذي ملّ من التعرجات في بقائه والترحال يراد له أن يبدأ رحلته من جديد ! كم من الرحلات علينا اجتيازها ونحن لا نملك سوى ذلك السندباد !؟
هل سمعت ان علينا أن نؤجل كل ضحكنا والابتسام ؟

القاص والصديق حمودي الكناني

هله والله ! بالرفقة والصحبة والنخبة الناصعة ..
صديقنا سامي العامري يفتش في أصولي الجرمانية وينسى ان يهمس في أذن ربة الشفاء دعائي لها بالشفاء من عزلتها المكهربة !
أما تابعي عمار بن كشيش فقد أضحى لي خيال مآته .. يفزعني بجنياته وبياض بياضه . ما إن تلبسني حتى تأكد لي صدق كل ما قيل في حكايات ألف ليلة وليلة.
لقد اتضح لي أن السومريين الأوائل هم حقا أنصاف من الجن والبشر. ولا غرابة إن يبحث عمار بن كشيش عن بقايا ما تبخر منه مذ جاء إلى شطرة الجد والهزل.
ممنون .. ممنون
Undo this hurt you caused
When you walked out the door
And walked out of my life
Un-cry these tears .
Toni Braxton

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 20/03/2009 04:26:37
من صباح رحيمه الى صباح محسن جاسم اينما التفت أجد أحد من الرائعين،اخي صباح نسعد بحضورك بكربلاء الجمعه القادمه...

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 19/03/2009 23:02:51
المتألق حنو ربة الشفاء الشاعر سامي العامري
الأحساس بالأغتراب يا صديقي .. ربما لأن ما صبرت عليه النخلة من سنين عمرها كي تثمر تصدم بجذ سعفاتها بالجملة وبرغم قسوة الأجتثاث تمد دلافينها الصغيرة فلا تجد ما تتكيء عليه.. ويطالبونها بالأبتسام .. ومع ذلك تبتسم ذلك لأن من شأنها الأبتسام.
Liebes Freund & Bruder Sami, Ich bin froh, weil Sie nach mir fragen. Ich fühle mich sehr glücklich, wenn Sie mit Herrn sprechen. Ich habe meine eigenen Probleme. Ich möchte nicht Sie meiner Probleme stören. Meine liebe Frau ist in einem tiefen Koma für sieben Jahre gewesen. Das ist, warum ich manchmal verschwinde. Sie ist meine ganze Welt. Wenn sie krank sich fühlt, muss ich zu ihr nahe sein und Sorgfalt für sie anwenden. Dieses ist, was ich nicht erklären möchte. Wieder ich bedanke mich vielmals.

الاسم: جبار حمادي
التاريخ: 19/03/2009 22:55:12
صباحك اندى من هالة الشعر هذه..ايها الصباح
واجد في اختيارك تشكيل ذائقتك الشعرية..ل لوحات مرام..
امرأة تعود
برائحة رجل غريب
الى دارها
تغتسل، تتعطر
تبقى فواحة
رائحة الندم

لوحة شعرية كاملة الملامح تطرق بهاسنادين من مروا
ببلاط مملكتهادون خدش ..فشكرا لعصاك السحرية التي علمتني الطريق لباب جنائنها المعلقة
ودام تالقك ..بلجيكا

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 19/03/2009 21:23:35
القاص والصديق زمن عبد زيد ...
مرحى لحضورك البهي .. الحياة ترفل بالجمال والأجمل من تغفو الماسات على مطارات هواه.
أهمسك أغنية توني براكستن ( لا تكسر بقلبي - Un-break My Heart ).

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 19/03/2009 21:07:12
سلمت وسلمت على هذا الالق - الاختيار الموفق والجميل جدا
سامي العامري يسالني عنك يقول أين جارك الاسكندري , ما لي لا اراه ؟
عمار كشيش ترك لي تعليقا بقول فيه أنا الجني صاحب صباح الجاسم !!!!!!!!!!

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 19/03/2009 20:31:38
القناص القدير صباح محسن جاسم
====================================
عدسة الناظور هذه المرة قربت لنا هدفاً لم نكن نراه بالعين المجردة..فألف شكر لهذا التقديم المكثف ..
أين أنت أيها الحبيب ..غبت طويلاً ..لكنك عدت لنا محمّلا بما هو مميز ..
عامر رمزي

الاسم: fey naser
التاريخ: 19/03/2009 19:43:38
الاستاذ صباح
تحية طيبة وشكرا للمقال الجميل الذي يتناول هذه الشاعرة المهمة
قرأت ديوانها المعنون:
a red cherry on a white-tiled floor
ومن شذرات الشاعرة:
كالذنب
اشدني اليك
ولااريد الخلاص...

دمت مبدعا
لأن الاختيار عنوان

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 19/03/2009 19:42:12
الاديب الرائع صباح

انك دائما تتحفنا بأمور ذات قيمة ادبية عالية وانا بدوري كأمرأة متفتحة أقف بصف كل اديبة او شاعرة تستطيع او تحاول ان تخرج من المألوف وتجتاز المحرمات
و تكسر طوق التقاليد العربية الصارمة

خالص تحياتي
الهام



الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 19/03/2009 19:29:54
المبدع الجميل
صباح محسن جاسم

انا شخصيا لم اقرأ للسيدة مرام ، ولكني اشم من خلال مفاتن مقاصيرها الشعرية ، التي اوردتها رائحة النشوة الانثوية الفاتنة ، التي لا تجرؤ مخاصبها وفضاءاتها الشعرية ان تخبأها ، لانها شاعرة من طراز خاص ، عليّ وبعيون مبصرة وبمواطن انصات استثنائية ان الج مستقبلا لفحولتها الشعرية الانثوية .
تحية لك ايها النبيل ابا النور لانك من اصحاب العيون التي تبقر عيون ملامح الهول الشغري الانثوي ، كصاحبك ابن عبد الكريم ، فليس ثمة فرق في ان ندخل الى الخارج ، او نخرج الى الداخل ، فالمسافة ذات المسافة ، ما بين الثبات ، من عدمه ، في ملحمة الانتشاء ببحر التكوين الشعري الانثوي .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: ابراهيم داود الجنابي
التاريخ: 19/03/2009 18:53:43
اراك جميلا وتحب الجمال وتهمس في اذنيه تارة وتتلمسه تارة اخرى وتختزن الجمال حتى في اختياراتك تمنياتي لك بالابداع الدائم


ابراهيم داود الجنابي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 19/03/2009 18:34:12

مساء الخير أيها الصباح !
لقد سألتُ عنك
إفتقدناك
----
Guten Abend , liebling Sabah !
Ich habe nach dir mehrere mal Wirklich gefragt : Wo
warst du überhaupt ?
------
أتعلم فرحتُ لمعرفتي بإجادتك اللغة الألمانية في ردك علي تعليقي حول نصك السابق !؟
يعني انت أيضاً تخفي جذوراً جيرمانية ولا تصرِّح بها !!
كيف حالك ؟
شكراً على تناولك لبعض شذرات من القلادة الشعرية للمبدعة مرام المصري .
ما أعجبني بشكل خاص :
يا للغباء
قلبي في كل مرة يسمع نقراً
يَفْتَحْْ .
----
هذه السذاجة هي إلقاء ضوء شفيف وذكي كذلك على طبيعة بعض الناس أي الثقة التي قد توفّرها إبتسامة او دعوة لتناول شاي ثم إذا بها تتحول الى ملحمة فيما بعد سلباً او إيجاباً !!
-----
دمتَ ودمتَ

الاسم: زمن عبد زيد
التاريخ: 19/03/2009 17:56:03
الحبيب صباح
شكرا للجواهري الجيد الذي قدم لنا ماسة جميلة تستحق المتابعة
زمن عبد زيد




5000