..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أغاني الضوء

ميثم العتابي

تنغمسُ الكلمات في حبرٍ من الأماني 

فتشرأبُ القصائد كما الأقحوان الأبيض 

( الناس ـ المطر ـ الشارع ) 

صنفٌ واحد للديمومةِ في قلبِ الشاعر 

*** 

المقهى صارَ يعرفُ لوني 

وخارطةَ أقدامي ! 

رجلٌ ملامحهُ الخطوات الساكنة في العتمةِ 

واللقاءاتِ الأولى هيئتهُ ... والانتظارات  

إبتسامتهُ .... الأمطار

دمعتهُ .... الأمطار

فصرتُ سماوياً كما الطير البري

أهبطُ كالغيمِ الوحشي على جرحي 

يعزفني الجرحُ بترنيمتهِ المطرية

أجمعُ لحظات العشق من العمرِ

من الممراتِ السرية للعبِ!

ـ ومن الأغطيةِ البيضاء في الشققِ الرخيصة ـ

ترقصني الألحان طروباً في حقلِ الكونِ

أرقصُ منتشياً كالصوفي على جمرِ حروفي

أرقصُ مجتهداً ...

أتركُ للريحِ أجنحتي كالعصفورِ الأهوج

فتكونُ الولادة ..

وأٌتمُ القصيدة ..

أبعثُ بطاقة أعياد لذاتي السابحة في الريحِ

ـ بريدُ الريح ينوء بحملِ همومي ـ 

والأعيادُ

سفن ينتظرها البحارة

يشدُّ الربان الدفة نحو الضفة

فيغيبُ الصاري في لعبةِ الأفقِ

ليعودَ الخذلان صناديق يتوزعها الحمالون

***

الأعيادُ

تمرُّ على الدورِ مثخنة بالـ  ـ لا أعرفه ـ

فيغلق زمانُ الشوقِ نوافذَهُ

والأبوابُ تشيخُ قبل أوانِ العتمة

***

الأعيادُ

رؤوس أطفال طوحتها المشانق

والجدة تبكي،

تحكي للشاعر أغانيها :

ـ "ها قد مضوا...

وما عادَ الدفء يجمعهم

كبرَ العيد عليهم ملبسهِ

زروا قمصانَ العمرِ على عجلٍ

جمعوا كل ألعاب الأرض

وناموا."

***

بقيتُ بلا أطفالٍ على جسدي

أو أغنية ....

تهويمة للنومِ تمضغني

والأجنحة ما عادتْ تحملني

أحرقها الدمعُ !

فنمتُ !

وتركتُ عيونَ الذاتِ مفتحةٌ

وبكيتْ ...... 

 

ميثم العتابي


التعليقات

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 16/03/2009 19:25:01
مدخل القصيد كان رائعاً
والخاتمة جمال من الحزن
بقيتُ بلا أطفالٍ على جسدي

أو أغنية ....

تهويمة للنومِ تمضغني

والأجنحة ما عادتْ تحملني

أحرقها الدمعُ !

فنمتُ !

وتركتُ عيونَ الذاتِ مفتحةٌ

وبكيتْ ......




وفي وسط القصيدة كان الجمال
دمت أيها الشاعر مبدعاً

فاروق

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 05/03/2009 07:19:47
الزميلة المبدعة سلوى الربيعي
حواس الشاعرة تختلف عن مثيلتها، فرتلي ما شئت من هذا الفيض، واسمعينا صوتك الهادر
ود وتقدير

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 05/03/2009 07:11:19
استاذي واخي الكريم علي حسين الخباز
دائما ما نتفق أو لاتنفق على شيء معين أثناء نقاشنا، ولكنني دوما أخرج وانا ممتلء منك بما يغني معرفتي ويضيف لي ، ان قراءتك دائما ما تشعرني بالطمأنينة وتزيد اصراري على المواصلة والعطاء والبذل اكثر
تحية لك وتقدير استاذي الحبيب

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 05/03/2009 06:54:49
لبريد الروح حكاية طويلة فاطمة
كيف أغتال الاماني والاغاني وناء بحمل العطر إلى شرفات القلب، الله كم يطهر هذا الوجود محيا الكون
ود وورد

الاسم: سلوى الربيعي
التاريخ: 04/03/2009 16:49:11
سفن ينتظرها البحارة

يشدُّ الربان الدفة نحو الضفة

فيغيبُ الصاري في لعبةِ الأفقِ

ليعودَ الخذلان صناديق يتوزعها الحمالون

سفن الاشباح تقودنا الى بلاد ليس فيها اضواء
كأن كل رياح العالم قد اجتمعت لتحريكها الى موانيء اللا عوده او المجهول او المبهم ،
سأقطع انفاسي
واحلامي
لاصل الى الى تلك الاضواء
علي ان استعين بكل الحواس لاسمع تلك التراتيل الحزينه التي تاتي بهاهذه الاضواء.

الاسم: فاطمة نعيمي
التاريخ: 04/03/2009 11:26:15
"بريدُ الريح ينوء بحملِ همومي "

وللروح ان تستهل من هنا ما تسطّر من زاد الريح..
فلا تكاد تمر بمفردات الوحي في طريقهاإلا واستباحت نقاء الوجع ..

كإختزال القدر كان هذا القصيد ..

ميثم العتابي

انحناءة تقدير

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 04/03/2009 10:59:00
الاستاذ المبدع صباح رحيمة
لك هذا على راسي
سأبتسم، متى جئتني بوطني المنشود
بقلب يفقه لغة الريح
بجنح عصفور يرتل أغنية المطر
سأغني من جديد ، ربما يلحن مزمار يختلف ، لك هذا عليّ
اما المغرضين فهم الرئة التي اتنفس بها
محبة وتقدير

الاسم: صباح رحيمة
التاريخ: 04/03/2009 10:44:52
متى ينتهي الالم
متى نتغنى بتحقيق الحلم
متى نتذكر اننا حملنا الهم يوما
متى نتسابق مع الفراشات
تدوس اقدامنا الحقول
متى نتمتع بصوت العصافير
ومتى ومتى ومتى
فدوة ميثم ايها المبتسم حول ابتسامتك الى ومضة امل وهز مشاهري بالمقلوب
اخيك صباح
يرجوك الدعاء
ولا تسمع حجي المغرضين ( المترفي يريد يخربنه )

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 04/03/2009 07:59:21
الزميل والاخ المبدع ضياء كامل
من القلب لك الشكر الجزيل على هذه المتابعة الحقيقية
(زروا قمصان العمر) لم تجيءإلا ها هنا
وان دل هذا على شيء إنما يدل على تواصلك الجاد الذي يملي علينا مسؤولية فيما نكتب او نقول
ود وتقدير واحترام اخي العزيز

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 04/03/2009 07:40:54
السيد العزيز والاستاذ الجميل
راضي المترفي
على التمرد ان يكون صفة ملازمة لنا ما لو أردنا الشعر
ولاتخاف علي اخي العزيز من الاحبة الذين ذكرتهم
وان كانت شعلة تمردكم بالنظر إلى اعماركم التي شارفت على المليون سنة قد تنحو الى الاستقرار اكثر منهاإلى التمردولكن لابأس بكم إلى الان.. ابتسامة عريضة
اهمس لك وحد: انتظر مني في القادم نص متمرد يريح اعصابك
محبة وتقدير لشخصك الرائع ايها الحبيب

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 04/03/2009 07:31:43
الاستاذ الرائع حمودي الكناني
وانت تغدق علينا عطفا وحنانا ابديا
لايسعنا إلا ان نبتسم لك
شكرا لأنك بالقرب دائما
محبةوتقدير لشخصك النبيل

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 04/03/2009 07:28:33
المبدع صاحب الوزارات الجميلة
سلام نوري
هي كذلك كما رأيت اخي الحبيب
تحية وتقدير

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 04/03/2009 07:26:45
القاص المبدع زمن عبد زيد
السماء تتوهج بحضور حروفكم واقلامكم اخي العزيز
لك مني باقات ورد وتحية

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 04/03/2009 07:25:27
الشاعر المبدع والاخ العزيز سلام البناي
هذه الـ ـ مدري شنهو ـ تؤرقني
أي محبة تكفيك أخي العزيز
أنهل من قلبي ما شئت

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 04/03/2009 07:22:51
العزيزة د هناء القاضي
الوحدة/ المطر .. تأثيث لنص يضج بالحياة
حلم مشروع جديد
مودة وتقدير لك

الاسم: ضياء كامل
التاريخ: 04/03/2009 07:22:43
لرجة الروح (بوزة ) هي القصيدة ؛ فما اجملها هنا فواحة بالضوء الباهر ..
احسب ان في (زروا قمصان العمر على عجل ) الجميلة قد التقيتها في نص سابق جميل لك هنا؛ ولنا العذر لاثرها الباذخ في الجمال ..
دامت شاعريتك الرائعة صديقي الشاعر الجميل (ميثم العتابي ) .

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 04/03/2009 07:21:18
الاستاذ والاخ العزيز صباح محسن
شكرا لتألقك الذي يفيض ويغدق علينا حبا نبيلا
محبة وتقدير

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 04/03/2009 07:17:40
الزميل الجميل خزعل طاهر المفرجي
سعيد انا لسعادتك هذه أخي العزيز
دمت بالقلب دوما

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 04/03/2009 07:15:43
الرائع فارس الكامل
دمت لوقوفك الجميل
محبة لك من القلب وطوق ياسمين

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 04/03/2009 06:53:40
تحرك الشاعر ميثم العتابي ضمن مؤثثات تجمع بين ربى الكونية وذرى الواقعية وهذا مسعى من مساعيه التجريبية التي حملت ملامحه الشعرية افقا يزدهي ليجمع خبرات القص ـ الاعلام ـ الثقافة ـ المسرح ـ الشعر ـ وحب الشعر الشعبي ـ والتنظيرية ولذلك نستطيع نقفي المسعى الجمالي من خلال ملاحظة استخدامات مفرداتية ( تنغمس ـ ناس ـ مطر ـ شارع ـ مقهى ـ ابتسامة ـ دمعة ـ اطفال ـ ) واستخدامات جملية كونت فاعليتها ومضات عالية التقنية ( المقهى صار يعرف لوني وخارطة اقدامي ) فسألت نفسي لم يا ميثم فالمقاهي نعرف السكون ـ الكلام ـ واذا به يفاجئنا ( رجل ملامحه الخطوات الساكنة في العتمة ) هذه هي بعض مكونات اللعبة الشعرية .. وثمة ملاحظة اخرى وهي لعبة الافعال فميثم شغوف بالتعامل مع افعال المضارع لكنه وقف امام رؤوس اطفال طوحتها المشانق والجدة تبكي ـ فنلاحظ جدية حصر التطويح في الماضي وانفتاح البكاء ومضارع مستمر ـ وهي تحكي للشاعر اغانيها حتى بعد رحيلهم ـ تحية حب اللا شاعري الجميل

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 03/03/2009 22:05:59
ايها النورس الذي ادمن العيش قرب شواطيء الفرات مثلما ادمن البوح على صفحات النور .. ارقص كصوفي قبل ان تمضغك تهويمة نوم او تعجز عن حملك اجنحة تهبى وقبل ان ترحل تلك الجدة الطيبة التي تروي غزوات الشاعر .. تمرد وتمرد وتمرد فليس في العمر متسع ولايسعك الا التمرد لان حياتنا على هذا الكوكب قصيرة جدا ..تمرد واترك لنا خارطة اقدامك فالاثر يدل على المؤثر ... وصية من اخ ( دير بالك من من حمودي والمترفي والخباز وعامر وسعدي وابن رحيمه ترى ذولا يحبونك ويخربون عليك تمرد )
تحياتي ايها المبدع الرائق والخالي من وجع الاسنان .

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 03/03/2009 19:57:28
والأجنحة ما عادتْ تحملني

أحرقها الدمعُ !

فنمتُ !

وتركتُ عيونَ الذاتِ مفتحةٌ

وبكيتْ
------------------- يا وجعي كلُّ هذا فيك وحينما أمرُّ عليك أجدك تضحك ... لكن لا بأس إن كان هذا هو القصيدة المغناة في صباحات دافئة . مودتي التي تعرف ايها العتابي لون القمح.

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 03/03/2009 19:36:55
( الناس ـ المطر ـ الشارع )

صنفٌ واحد للديمومةِ في قلبِ الشاعر

وانا اراها عوالم تبعث عالهذيان الشعري لايحتملها سرها القلب او العقل ياصديقي
كل الحب

الاسم: زمن عبد زيد
التاريخ: 03/03/2009 19:21:57
(فصرتُ سماوياً كما الطير البري )
وكذلك نصك سماويا يحلق ببراق الكلمة في سماء الحلم
القاص
زمن عبد زيد

الاسم: سلام محمد البناي
التاريخ: 03/03/2009 19:03:36
الللللللله يا ميثم ..حوار جميل مع ذات أجمل- تمرُّ على الدورِ مثخنة بالـ ـ مدري شنهوـ ..تصمت وتنفجر أبداعا ..محبتي لك ودمت مبدعا ...

سلام محمد البناي

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 03/03/2009 18:00:31
نص جميل ..يحمل الكثير من الوحدة..والمطر
صورة جميلة برعت رسمتها بالكلمات.تحياتي

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 03/03/2009 16:58:28
دراما الحياة بفجائعيتها ومفارقاتها وبقليل أفراحها يتوجه المتوهج ألقا ميثم العتابي...

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 03/03/2009 15:37:17
مبدعنا ميثم ما اروعك رفقا بنا تجذبناالى حيث نهوى ونحلق في فضاءتك الواسعة في عوالم الشعر/ترقصني الاحان طروبافي حقل الكون/ارقص منتشيا كاصوفي على جمر حروفي /ارقص مجتهدا/اترك للريح اجنحتي كالعصفور الاهوج/فتكون الولادة/واتم القصيدة/ اسعتنا كثيرا ياصديقي دمت وسلمت لنا

الاسم: فارس الكامل
التاريخ: 03/03/2009 14:09:10
المقهى صارَ يعرفُ لوني

وخارطةَ أقدامي !

هذه الحروف مست شيئا في داخلي بعد ان ضيعت المقهى والخارطة.

دمت مبدعا ايها العتابي فلا عتاب عليك فكل مره تتحفنا بنص اجمل من سابقه .




5000