..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أفاق القلب

رزاق عزيز مسلم الحسيني

ليالي البعدِ أنستكِ الودادا؟ 

فملتِ بوجهكِ عنّي ابتعادا 

وقلبُكِ لا يرقُّ وليس يحنو 

ظلومٌ في قساوتهِ تمادى 

كأنّهُ قُدَّ منْ حجرٍ أصمٍّ 

فيرتدُّ الهوى عنهُ ارتدادا

يحلِّئني عن الغدران دوما

ويتركُ كبديَ الحرّى رمادا

وأعياني فكم يهوى شقائي 

   ويُغرمُ في مُخاصمتي عنادا  

ويأبى أنْ يلُمَّ بنا ضنينا

ويسخو في تمنُّعهِ جوادا

وما أذنبتُ أو أفشيتُ سرّي

فما أدري علامَ الهجرُ زادا

رأيتُكِ والزمانَ عليَّ إلبا

ومثلي لايُجافى أو يُعادى

تعامى الدّهرُ عنّي ليتَ شعري؟

فصعّرَ خدّهُ جهلا وحادا

وما اختلجتْ منَ الصهواتِ رجلي

فقد أنضيتُ بالسبقِ الجيادا

أحقّا قد نسيتِ هوى حبيبٍ

على كفّيكِ قد نَحَرَ الفؤادا

وأشقى بالوصالِ وأنتِ قربي

ونار الوجدِ تزدادُ اشتدادا

فكيفَ وبينَنَا دربٌ طويلٌ

ولا أملٌ لماضٍ أنْ يُعادا؟

وحبُّكِ ظلَّ وحدَهُ في فؤادي

ويرتعُ في جنائنِهِ ارْتيادا 

أحقّا قد نسيتِ وكانَ قبلا

لرأسِكِ صدرُهُ الحاني وِسادا

فهلّا للهوى أَصغيتِ يوما

فقدتِ اليومَ في الصّدِّ الرشادا

سعى الواشونَ للتفريقِ حقدا

ونالوا في الذي رغبوا المُرادا

كأُمِّكِ حينَ أَغواها رجيمٌ

فعاقبَ ربُّنا فيها العبادا

وأنزلَها من الخُلدِ انتقاما

وسنّ الموتَ فيهمْ والمَعادا

فحطّمتِ الفؤادَ بغيرِ ذنبٍ

وجرمُهُ منْ محبّتِكِ استزادا

لقد خابتْ ظنونُكِ بل وخابوا

إذا انحطمَ الزجاجُ فلنْ يُعادا

صروحُ الحبِّ في قلبي تهاوتْ

محالٌ أنْ تُرمَّ وأنْ تُشادا

وهبتُكِ جنّتي فخرجتِ منها

وعثْتِ في مغارسِها فسادا

زرعْتِ الهمَّ والاشجانَ فيها

فأنتِ اليومَ تجنينَ الحصادا

أفاقَ القلبُ من حُلمٍ شجيٍّ

وأجلى الصبحُ عن عيني السوادا

إذا ملكَ الحبيبُ زمامَ قلبي

جمحْتُ بهِ إذا رامَ القيادا

متى حَنَّ الفؤادُ اليكِ شوقا

تمنيتُ الجحيمَ لهُ مهادا

سأبرأُ منهُ إنْ وجدا تشكّى

وأُلقي للكلابِ بهِ اضطهادا

فما ليلي تبدّلَ أو نهاري

ولا حالا بعينيَّ اسودادا

وما ذرفتْ عليكِ العينُ دمعا

ولا اشتكيتْ بمنآكِ السهادا

ولا شبّتْ لظى الأشواق نارا

  بقلبي أو أسىً لبسَ الحدادا

ولاأيّامي بالآلامِ طالتْ

بدونكِ أو شكوتُ بها البعادا

ولا سحّتْ لياليها هموما

تضاهي في غزارتِها العهادا

وما كانتْ وئيداتٍ عجافا

ولارزْحى ثقيلاتٍ شدادا 

ولا استوحشتُ أو تعبتْ ظنوني

ولمْ أشكُ الجوى والإنفرادا

ولا الساعاتُ أَحسبُها دهورا

ولا حالتْ عقاربُها جمادا

ولا خطَّ اليراعُ سطورَ وجدٍ

ودمعُ القلبِ كانَ لهُ مدادا

وما ضاقتْ عليّ بهِ ديارٌ

ولا البلوى تزاحمتِ احتشادا

ولا سُدّتْ منَ الآمالِ بابٌ

ولا جُرحي ابتغى منكِ الضمادا

ظننتُكِ تُهرَعينَ الى احتضاني

وداعي الشوقِ في الاضلاعِ نادى

  

كأنَّ فؤادَكِ أضحى خليّا

فما أورتْ مشاعرُهُ الزنادا

وأنّي لم أكُنْ خلّا وفيّا

مع الهجرانِ قد صنتُ الودادا

فهل ألقى الجفاءُ عليكِ ظلّا

ظليلا أم تلظّيتِ اتقادا؟

رحيلي عنكِ أولى من بقائي

فهل أبغي مع الماضي ازديادا؟

فطائرُكِ المعنّى باتَ حُرّا

أقلتْهُ الرياحُ فلن يُصادا

ولستُ بعائدٍ يوما اليكِ

ولو قلبي جوىً أضحى رمادا

فدارُ العزِّ أطيبُ من سواها

ولو كان المهادُ بها قتادا

رزاق عزيز مسلم الحسيني


التعليقات

الاسم: سناء
التاريخ: 30/05/2011 15:00:57
جمييييييييييل جددددددددددددددددداااااااااااااااا

الاسم: رزاق عزيز مسلم الحسيني
التاريخ: 09/03/2009 17:49:23
اخي الكريم الاديب السيد عبدالكريم الياسري
مرورك البهي هو الذي اضفى الجمال على قصيدتي
فشكرا لك ودامت ذائقتك الادبية

اخوك المحب
رزاق الحسيني

الاسم: عبدالكريم الياسري
التاريخ: 09/03/2009 15:24:12
الشاعر رزاق عزيز مسلم الحسيني
إن لنصوصك نكهة جميلة
رائع انت يا أخي
وفقك الله

الاسم: رزاق عزيز مسلم الحسيني
التاريخ: 06/03/2009 20:07:43
الاخ الكريم الاديب سعد عباس حمادي
شكرا لمرورك العذب وعذرا في تاخري في الرد لظرف طاريء

الاسم: رزاق عزيز مسلم الحسيني
التاريخ: 06/03/2009 20:05:09
الشاعرة المبدعة د.هناء القاضي
شكرا لمرورك البهي وعبثا أحاول فهو يأبى ان يفيق وعذرا لتاخري في الردبسبب عطل جهازي

الاسم: رزاق عزيز مسلم الحسيني
التاريخ: 06/03/2009 19:59:37
الاخ الكريم الاديب صباح محسن كاظم
شكرا لمرورك الجميل وعذرا لتاخري في الرد بسبب عطل جهاز الكمبيوتر لدي

الاسم: سعد عباس حمادي
التاريخ: 04/03/2009 08:17:04
فدارُ العزِّ أطيبُ من سواها.....صدقت ايها الشاعر واتمنى لك العز ولقلم رزاق الحسيني الابداع والتالق
تحياتي /سعد عباس حمادي /الناصرية



الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 03/03/2009 17:46:01
يفيق القلب..ويتخذ القرار,..وياليته بعدها يرتاح!!
نص جميل,تقبل مروري

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 03/03/2009 16:12:16
بوح جميل ايها المورق شعرا الاخ رزاق عزيز مسلم الحسيني




5000