..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كوب شاي وتنورة قصيرة

غزاي درع الطائي

( 1 )

الشيء الحلو الوحيد في حياتنا

نحن العراقيين

هو كوب الشاي الذي نشربه في بيوتنا 

ممزوجا مع ثلاث ملاعق من السُّكَّر . 

 

( 2 )

حين أصبحت أيدينا قاصرة

أصبحت تنورات نسائنا قصيرة .

 

( 3 )

منذ أكثر من نصف قرن

ونحن نكتب القصائد الحرَّة

ولكنَّ أُمَّتنا

ما زالت غير حرَّة .

 

( 4 )

نحن العراقيين

لم نعرف مما هو حرٌّ

سوى شيئين :

الشعر الحر

والدهن الحر .

 

( 5 )

كم من النيازك تسقط على الأرض

كل ليلة

ولكنَّ الأرض ما زالت على حالها !

وهكذا نحن العراقيين .

 

( 6 )

لا عجب أن يكون في باطن أرضنا

من النفط

ما يكفي لألف سنة قادمة ،

فقد دفنَّا تحتها

ثلاثة آلاف عام من الشعر .

 

( 7 )

عندما نسهر

نحن العراقيين

فإنَّنا نسهر على ضوء قلوبنا

ولذلك ترانا غير مهتمّين

إذا ما انقطعت الكهرباء .

 

( 8 )

أرواحنا نحن العراقيين

ليست نحلة

تهوي على زهرة

ثم سرعان ما تنتقل إلى زهرة أخرى ،

لا

أرواحنا نخلة

تضرب جذورها عميقا في الأرض .


 

غزاي درع الطائي


التعليقات

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 04/03/2009 11:12:56
الغالي منذر عبدالحر .. مع المحبة
ايها العائد توا من برد الغربة ومن سخونتها
ومن عراء الحنين ودثاره
والله لقد أسعدتني اطلالتك الحانية على قصيدتي
اليوم أصبحت بغداد أجمل بعودة الاحباب
الاحباب الذين أخذوا يعودون رويدا رويدا .. ليلتحقوا بنا نحن الذين جعلنا أنفسنا ترابا فوق تراب العراق
تحياتي الطيبة

الاسم: منذر عبد الحر
التاريخ: 04/03/2009 09:26:06
الشاعر الرائع غزاي درع الطائي , مازلت متألقا دائم العطاء , متجددا فيه , أحييك أيها المبدع والانسان النبيل , مع عميق محبتي

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 04/03/2009 07:50:16
الى ابن ديالى .. مع التقدير
أسعدني أن أقرأ أن قصيدتي دخلت قلبك دون استئذان وانها عبرت عما في نفسك
عشت مؤتلقا وسلمت دائما
ياابن ديالى الحبيبة

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 04/03/2009 07:40:11
الى الطبيبة .. مع الود
نعم .. اذا كان التغليف في ميدان البضائع ابداعا فهو ليس كذلك في الادب عموما والشعر خاصة ،
والسهل الممتنع لا يكون سهلا ولا ممتنعا ان كان مغلَّفا
فلتسطع الكلمات تحت الشمس براقة دون براقع كاذبة
تحياتي

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 04/03/2009 07:31:49
المبدعة ياسمين الطائي .. مع التحية وشذى الياسمين
شكرا لتعليقك الجميل ..
يجمعنا الابداع تحت خيمة العراق وفوق صفحات النور
وشكرا للنور الذي جمع طائية في السويد وطائيا في العراق
تقديري العالي

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 04/03/2009 07:25:18
العزيز راضي المترفي .. مع التقدير
أنا لا أقول ( كأنك في قلبي ) بل أقول ( إنك في قلبي )
والفرق شاع ما بين ( كان ) و ( إن ) فالاوى للتشبيه أما الثانية فللتوكيد ..
وبعد ، كم أتمنى أن نكون نحن العراقيين جميعا بعضنا في قلوب بعض ، وأن يكون بعيدا جدا عناالبُغض .
تحياتي الطيبة لك ومثلها للاستاذ سعدي عبد الكريم

الاسم: ياسمين الطائي
التاريخ: 03/03/2009 23:22:49
حين أصبحت أيدينا قاصرة

أصبحت تنورات نسائنا قصيرة .



( 3 )

منذ أكثر من نصف قرن

ونحن نكتب القصائد الحرَّة

ولكنَّ أُمَّتنا

ما زالت غير حرَّة .



( 4 )

نحن العراقيين

لم نعرف مما هو حرٌّ

سوى شيئين :

الشعر الحر

والدهن الحر .



الاخ غزاي الطائي اجدت الوصف

سونيتات في غاية الجمال والاتقان

شكرا لقلمك

ياسمين الطائي .. السويد

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 03/03/2009 22:15:22
بنو عمنا لاتذكروا (النفط ) بعدما
دفنتم بوادي الغمير القوافيا
المبدع الاستاذ غزاي طي
كثيرا ما يقول لي صديقي العزيز الاستاذ الكبير سعدي عبد الكريم عندما يصادف اتفاقا في الرأي جملة اصبحت اثيرة عندي هي ( كأنك في قلبي ) وانا اقول لك مستعيرا لها منه من دون تشبيه لا(انت في قلبي ) شكرا لك ودمت مبدعا صادقا .

الاسم: الطبيبة
التاريخ: 03/03/2009 15:45:12
اقول لشاعرنا الكبيــــــــــرغزاي درع الطائي
انك شاعر لطالما امطرنا بقصائده الراقية... لا تشبه الآخرين...لاتغري بتنويع البضاعة ولا بالتّفنن في تغليفها.
قصيدتك اكثر من رائعة...ماذا اقول... انها السهل الممتنع

الاسم: ابن ديالى
التاريخ: 03/03/2009 15:38:05
الشاعر الكبير غزاي درع الطائي
بعد التحية
ما أروع هذه القصيدة التي دخلت الى قلبي دون استئذان
وعبرت عما في نفسي
انها عراقية صميمية
عاش العراق . . . عاش العراق
وعاش العراقيون .. عاش العراقيون
وعاشت يدك
وسلم قلمك

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 03/03/2009 15:15:42
شاعرنا الكبير يحيى السماوي .. مع المحبة
تعليقك الكريم هو الآخر قصيدة بديعة
الآن أصبحت لدينا قصيدتان في صفحة ( نورية ) واحدة
وفوق ذلك أقول لقد عانق برتقال ديالى نخل السماوة أمام الجميع في الصفحة ذاتها
فمبارك لبرتقال ديالى ونخل السماوة ذلك العناق العراقي الاصيل
ألف شكر

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 03/03/2009 12:11:58
لست ممن يعتمر قبعة فأرفعها تعبيرا عن امتنان عصفور ذائقتي الأدبية أمام هذا البيدر الثر من قمح الدهشة ... شكرا لأخي الشاعر المبدع غزاي درع الطائي وهو يرفع يده احتجاجا ضد الزيف حينا ... وحينا ـ باليد ذاتها ـ يملأ صحننا بخبز الأصالة ـ وكأن به يصرخ بوجه الزمن والكوارث : لقد خـُلِق العراق ليبقى ، فالعراقيون قادرون على فتح باب المستحيل ، وأنهم مثل نبات الأثل : يزداد انتشارا و توغلا في لحم الأرض كلما حاولت المناجل استئصاله .

صدقت وربي ... قد ينجحون بإطفاء المصابيح ، ولكن من أين لهم القدرة على إطفاء نور القلوب ؟

لست ممن يعتمر قبعة فيرفعها ـ لذا أرفع يدي بالدعاء الحميم .




5000