.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


محاورة عند منتصف الفجر مع الكاتب صباح محسن كاظم

علي حسين الخباز

 

كانت فرصة ان نتحاور على مائدة فجر ايماني الملامح مستغلين زيارة الاستاذ صباح محسن كاظم للزيارة الاربعينية في كربلاء المقدسة؛ فقد بدأ الحوار بادعاء البعض ان الثقافة في العراق في زمن النظام السابق اخذت ابعادا منهجية متطورة؟

 صباح محسن كاظم:ـ عراقة الثقافة العراقية معروفة من اور الى الوركاء الى بابل وآشور ومن ثم بغداد الى سامراء ثم انطلاقها الى الكوفة والبصرة مع وجود حقيقة ثابتة مسارها واقعة الطف التي اثرت في مسار التاريخ فجعلته محجة حضارية للعالم بأسره، وكل الذي فعله النظام السابق هو أدلجتها لحزب واحد، وقائد واحد، وكل ثقافة مؤدلجة غير اصيلة (ثقافة الدينار). 

 

المحاور:ـ لكن تبقى تلك الثقافة فعلا قائما فهل يا ترى تكويننا الثقافي اصبح فعلا أم أنه ردة فعل؟

صباح محسن كاظم:ـ اعتمدت الثقافة المضادة على العديد من المناحي والاتجاهات، فهناك من قاوم وجابه الموت كـ(عزيز السيد جاسم، وحميد المختار...) وهناك من حمل الوطن الى منافيه ساعيا لمواصلة الداخل، وكل ما ينتج خارجا يصل الى الداخل بأقصر وأسرع الطرق، وكان مؤثرا اكثر من الثقافة المروجة، وهناك ايضا من التزم الصمت مثل (البريكان، واحمد خضير...) ومن انتجته الثقافة المنفتحة فهم ليسوا وليدي اللحظة ولابد من جذر ثقافي تنامى عبر مراحل الصمت.

 

 المحاور:ـ سعيا الى محاورة نظيفة نرى ان الاسماء قد اختلفت ماهيتها من حيث المعنى العام فحميد المختار ومحنته غير محنة عزيز السيد جاسم؟

صباح محسن كاظم:ـ  كانت لعزيز مسارات مختلفة تباينت من موقف لموقف ومنها اجبر على التنظير لحزب البعث فما انتجه صدام من كراريس كانت له، ولكن على مستوى الابداع فهو كان عبقريا، وكذلك هادي العلوي، والدكتور علي الوردي، وحسين المحفوظ، وعلي جواد الطاهر، وعبد الامير الورد، وعناد غزوان... هذه الاسماء لا أعتقد انها أضرت بالثقافة العراقية، نحن لا نؤيد ما كتبه عزيز لصالح النظام حتى لو أجبر، ولكننا نؤيد ونبجل ونجل ما كتبه عزيز السيد جاسم في محمد سلطة الحق، وعلي سلطة الحق، كون ما كتبه كان لصالح الفكر والثقافة بشكل عام.

 

المحاور:ـ لماذا استهدفت الثقافة العراقية بهذه الجدية الشرسة؟

صباح محسن كاظم:ـ الثقافة العراقية هي ثقافة يسارية كون الحزب الشيوعي ولد من تراكمات الدولتين البريطانية من جهة والدولة العثمانية من جهة اخرى، لأن الثقافة العراقية في بداية القرن التاسع عشر كانت كنقطة بداية لانطلاقها تلتها في الخمسينيات الثقافة القومية والمتمثلة بـ(غائب فرمان، وفؤاد التكرلي...) وغيرها، ثم تلاها جيل الستينيات والمتمثلة بعبد الرحمن الربيعي في روايته الوشم والقمر والأسوار بالتدريج بدأت الحركة الادبية بالنكوص خصوصا بعد ضرب الحركة الاسلامية عام 1980 ثم التراجع الثقافي والانحسار المد الثقافي لصالح ثقافة النظام.

 

المحاور:- أين دور الثقافة الاسلامية في خضم هذا المعنى الصارخ؟

صباح محسن كاظم:ـ  بواكير الثقافة الإسلامية بدأت في الإصلاح الذي بدأ في القرن التاسع في نهايات حكم الدولة العثمانية والمتمثل بحركة المصلحين الإسلاميين كجمال الدين الافغاني، ومحمد عبدة، والمجدد السيد الشيرازي وغيرهم في كربلاء وجماعة العلماء في النجف بعد ثورة العشرين بدأت تشكل وعيا اسلاميا، ومن ثم تشكل حزب الدعوة الاسلامي، ومن بعده منتدى النشر في النجف الاشرف كالشيخ المظفر، والبكاء، والشيح الوائلي (رحمهم الله جميعا) وغيرهم من العلماء الفحول، هذه النخبة من منتدى النشر هي التي قادت الحركة الاسلامية لمواجهة المد اليساري او الشيوعي وانا اعتقد ان المفكر محمد باقر الصدر كان له القدح المعلى لمناقشة الفكر الإسلامي عالمياً عندما اصدر كتابيه فلسفتنا واقتصادنا.

 

المحاور:- هل كان للمنبر الديني دور في نشر الثقافة العراقية؟

صباح محسن كاظم:ـ  في ستينيات هذا القرن كان للمنبر دور مهم في كل محافظات العراق؛ فالناصرية كانت عبارة عن مدينة غنية في الشعر بأنواعه والقصة والرواية والتيارات السياسية المنوعة، وانتجت جيلا يستوعب كل التيارات التي كانت موجودة على ارض الواقع، جيل يهضم الأفكار اليسارية، ويفهم التيارات القومية وغيرها من الحركات الاخرى، والمنبر الحسيني هو الواسطة لنقل هذه المفهومات وهذه الاطروحات، وكان لخطبائنا ولا سيما الدكتور (الوائلي) دور مهم في بث منظومة فكرية تقيم رؤاها على الدليل (نحن اصحاب الدليل اينما مال نميل).

 

المحاور:ـ والصوت المرجعي؟

صباح محسن كاظم:ـ  المرجعية لها العديد من الاسهامات في تبنيها حركة المقاومة والثوار ضد الانكليز في ثورة العشرين كما كان للمرجعية دور كبير لمواجهة المد الشيوعي بعد انتشار المد الاحمر، ولها دور في عدم الانسياق وراء السلطة لمحاربة الأكراد، وكان للمرجع الشهيد محمد محمد صادق الصدر دور كبير لمواجهة المنظومة البعثية التي حاولت إجتثاث الهوية الشيعية من الشارع العراقي لهذا قرر النظام الفاشستي تصفيته.

 

المحاور:- انفتاح الثقافة العراقية على الوسائل الاعلامية المختلفة هل يقوِّي الثقافة أم يضعّفها؟

صباح محسن كاظم:ـ  انا متفائل جدا بهذا الانفتاح خصوصا بعدما دخلت لنا آليات اعلامية توصيلية جديدة كالشبكة العالمية النت أو الستلايت واعني الفضائيات وغيرها من الأمور التي كانت محرّمة عليه ابان حزب البعث السابق فأصبح الشعب العراقي اكثر شعب ينتج ثقافة، وهذا واضح من خلال اطلاعنا على الصحف والمجلات ومواقع الانترنت والمسرح العراقي هو كذلك... إذن الثقافة العراقية خرجت من قمقمها الى العالمية.

 

المحاور:- لكن الملاحظ ان المؤسسات الثقافية العراقية غير مفعّلة؟

صباح محسن كاظم:ـ  الحقيقة أنا كتبت مقالات عدة في جريدة الصباح في هذا المجال بوجود مؤسسات ثقافية غير مفعّلة كمقالة إصلاح الثقافة وثقافة الاصلاح، وركزت على بنية الثقافة وانشاء المسارح والمطابع والاهتمام بالمثقف وبرغم كل هذه المعرقلات، إلا اننا نجد ان الثقافة العراقية ما زالت بخير.

 

المحاور:- كانت المهرجانات تسعى لإظهار خط محدد والآن تعددت المهرجانات بعدما جُزِّئت تحت يافطة الأدلجة؟

صباح محسن كاظم:ـ  فلتتعدد المهرجانات ومن ثم يتساوق المجحف باتجاه جديد خصوصا ونحن في حالة مخاض ولنا في ذلك مثلا يتمثل في الثورة الفرنسية والبريطانية والامريكية اي الزنوج وكذلك افريقيا ولبنان ولكننا وجدنا الكل ينهض من أجل بلده كذلك نحن في العراق ستكون النهاية تصب في مصلحة العراق في كل المجالات (فَأَمَّا الزبَدُ فَيَذهبُ جُفاءً وَأَمَّا ما يَنفعُ الناسَ فَيَمكُثُ فِي الأَرضِ...).

 

المحاور:ـ استنهاض الحركة الثقافية لابد ان ينتج لنا نهضة اعلامية لكن المؤاخذ ان الاعلام لم يكن بحجم الثقافة الاسلامية؟

 صباح محسن كاظم:ـ  في ظل التقنية الحديثة والخطاب الاعلامي الممنهج والأطروحات التي تتناسب مع عقلية المتلقي نحتاج الى كوادر، الى خبرات، الى مبدعين يعملون على تطوير هذا الخطاب خصوصا بوجود خطاب الدمولوجيا متطورة جدا والعالم يشتغل على منحيين الفساد المالي والفساد الاخلاقي والقوى العالمية الان تتحرك وَفْق هذين المحورين من خلال انتشار الفساد الخلقي والمادي عن طريق المخدرات وغيرها، والإعلام الإسلامي امام محك خطير وامكانياته صغيرة والمنخرطون في هذا الاعلام جدا قليلون من ذوي الاختصاصات الاعلامية الذين يأخذون الدين على عاتقهم ضد هذه الهجمة الكبيرة، ولدينا مدارس تعد مراكز للفكر الاسلامي كالازهر في مصر، والمدرسة التونسية الاسلامية، والحوزتين العلميتين في النجف، وقم... لكننا لم نجد خطابا يوازي السي آي أي او الجزيرة أو العربية.

 

المحاور:ـ هذا يعني اننا لم نواكب مسير الثورة الالكترونية فكيف سنطوع هذه الثورة لصالح الهوية العراقية؟

صباح محسن كاظم:ـ  لم نستثمر الاعلام الالكتروني لقضايا تخدم الحقيقة ـ العلم ـ الثقافة - وارى معظم ما يستخدم (للمغازلات، وللجات، وللدردشة...) فلا يبحث في القضايا الجادة للعلم والتكنولجيا وللثقافة أو تطوير الذرة والكهرباء والهندسة الوراثية، ومعظم المهندسين يدخلون الى مواقع لا قيمة لها، فلم يعطَ لهذا الانتاج قيمته رغم ثقله وما نحتاجه اليوم هو إنشاء مواقع ذات اهمية ولجميع اللغات لتطوير الامكانيات العربية ودراسة الواقع السياسي تدخل الان الى اي موقع لترى بعينيك مواضيع دون روح ومهاترات وشتائم والعيب واضح طبعا مشكلتنا تكمن في التوعية والتنظير الذي يحتاجه هؤلاء الشباب لتجتاز هذه المرحلة والان الثقافة الراقية بخير وعلينا مكافحة الامية الثقافية والامية الفكرية والمعالجة تأتي من منظومة التفكير التي تأتي من روح المصالحة والبحث لتطوير منهج علمي تعليمي؛ فالمناهج تتخلف وآخر مكتشفات العلمية الحديثة أنتجته تجارب متطورة، والان اصبح التدريس عبارة عن مجموعات بحثية كل اربعة يبحثون عن طريق الاستاذ يتواصل معهم بواسطة النت وورقة الامتحان يأخذها الطالب معه ليجيب عليها بالبيت فاذا تغيرت الضروف التعليمية ستتغير المفاهيم الكلية بالبلاد نحو التطوير:

لابد من القضاء على الأمية الحضارية ومحاولة ادخال الحاسوب الى انظمة التعليم، ومعرفة كيفية التعامل الصحيحية مع هذا الجهاز للتعليم البحثي لجمع المعلومات، فالمعمول الان لا يخدم الفكر ولا يخوض في تجارب عالمية ليترجم لنا القضية الحداثوية الحضارية فنحن ما زلنا في خطواتنا الاولى.

 

 

علي حسين الخباز


التعليقات

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 16/03/2009 05:36:39
المبدعة الرائعة ياسمين الطائي .. فن التواضع من ارقى فنون اهل السموات والارض .. لك محبتي ودعائي

الاسم: ياسمين الطائي
التاريخ: 14/03/2009 13:33:23
الاخ علي حسين الخباز

ماذا علينا نحن التلاميذ ان نكتب بعد هذا الحوار

الهاديء والقيم والشيق والمليء بالاجواء الروحانية بين

عملاقين من عمالقة العلم والثقافة في بلد خرج منه

عظماء وعلماء ومازال رغم كل المصاعب التي مر ويمر بها .

لااملك الا ان اقول دمتما شموعا تحترق لتضيء

وتخرج العراق من ظلمات الجهل.

بورك فيكما اخواني صباح وعلي ولكما كل الاحترام .

ياسمين الطائي... السويد

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 02/03/2009 15:07:39
المبدع صباح عذرا ومعذرة فانا اخشى القصور لأن مثلك لايطال محبتي

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 02/03/2009 13:07:02
تحية عطرة الى الاديب المبدع علي حسين الخباز وجميع الادباء والاديبات الذين سجلوا انطباعهم عن الحوار...

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 02/03/2009 10:58:08
عزيزي عبد الرزاق داغر الرشيد
العزيز العزيز تحية حب... وعتب ارفعه فوق رأسي ورغم اني كنت في غياب مرير بسبب غياب النت والا فانا شديد الاحتياج اليك وقد ارسلت لك عدة ردود طالبا منك معاونتي كيف انساك وانا حملت موضوعك عن صدى الروضتين عنوان محبة وسخاء صديق وزميل كريم علما أني مازلت احتاجك فانا من يسأل عنك دائما ومن يشكو الغياب ارجو ك التواصل فاعلام العتبة بحاجة اليك ولك شكري وتقديري

الاسم: عبد الرزاق داغر الرشيد
التاريخ: 02/03/2009 10:24:40
كل التقدير للأخوين الخباز و صباح
و عتبي على الخبار انه لم يجب على الإيميلات التي ابعثها له...
الحوار جميل..و يحتاج الى مداخلات تعمق الفهم الثقافي العراقي و خصوصا و نحن نمر بمرحلة حرجة ينبغي أن تستوعب خصوصيتنا الثقافية و السياسية.

عبد الرزاق
جريدة البينة

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 02/03/2009 08:35:07
عزيزي القاض المبدع الرائع حمودي الكناني تحية محبة
واحدة بواحدة اتذكر يوم تم اصطيادي كان الوقت ايضا فجرا ( شمتاني بي ) فصرخت حينها يا لثارات الخباز .. والعباس حمودي كنا في بعض ثنايا اللقاء نتحدث مغمضين وخشيت ان يطلع لقاء نعسانين والحمد لله

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 02/03/2009 08:28:58
شاعري الرائع فائق الربيعي .. من دواعي سروري مرورك الكريم شكرا لك لهذا السخاء النبيل محبتي ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 02/03/2009 08:25:16
عزيزي الشاعر المبدع جبار عودة الخطاط تحية عراقية واعتزاز عراقي ابعثه اليك حنينا
نشر لك في صدى الاربعين والمطبوعة بخمس وعشرين ألف نسخة وزعت مجانا صبيحة الاربعينية المباركة وعلى الصفحة الثالثة قصيدتك الرائعة يا ضامئا .. لك محبتي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 02/03/2009 08:12:46
عزيزتي بان .. ايتها الرائعة الحاضرة دوما بالمحبة والعامرة بالحنين محبتي ودعائي لك بالخير

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 02/03/2009 08:09:21
ايها المشع دوما صديقي سعدي عبد الكريم
الله ـ الله لومثل هذه الفرصة تكون .. ارفع الروح يدا تبتهل للدعاء يا رب امهلني الفرصة كي انصب القلب شبكة صيد والروح تهفو لمثل هذا الصيد الثمين

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 02/03/2009 08:02:24
ولدي الجميل ابيصري الرائع حيدر الاسدي حوارات البصرة سانشرهاقريبا ان شاء الله وسترى لهفتي لحضورك محبتي ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 02/03/2009 07:58:21
استاذي المبدع صباح رحيمة
تحية طيبة ...
آخ .. ما أجمله حوارا ثقافيا يدور عن الدراما ومؤثثاتها ومؤسساتها وانحرافاتها وسبل الارتقاء بها .. وانت تعرف ما اعنيه !!!!! محبتي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 02/03/2009 07:54:59
الشاعر المبدع سلام محمد بناي
تحية حب
لك يوم يا غالي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 02/03/2009 07:52:19
الى زكية المزوري
ايتها الرائعة ساسكت صمتا عن اي تعقيب احتراما لهيبة هذا الجمال التعبيري المشوق لك تحيتي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 02/03/2009 07:47:24
الاستاذ عامر رمزي
محبتي واعتزازي لشوقك الترف الجميل ك حقا لانمتلك عدوا الا من هو عدو نفسه شكري وتقديري واتمنى فعلا لو التقيك مثل هذه الزيارة لكنت وربي صيدا رائعا رائعا لقراء النور والعالم

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 02/03/2009 07:42:41
الى الاستااذ الرائع احمد الكردي سلامي ايها الرائع وشكري وتقدير لهذا المرور الجميل

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 02/03/2009 02:55:48
اي هسه يا ابو حيدر دخل الرجال ينام اسلمته من العصر لما طلعت الشمس...... !!!
لا ادري ما اقول كلاكما مصدر اشعاع فكري ينبعث في كل الاتجاهات .. كانت الجلسة الحوارية غنية في الطرح وغنية في العرض . لكما كل الخير والتوفيق .....

الاسم: احمد الكردي
التاريخ: 01/03/2009 21:57:31
جبلين شامخين تحية وتقدير الى الاستاذين الرائعيين..


احمد الكردي
شبكة الاعلام العراقي /بغداد

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 01/03/2009 20:38:51
الصديق الغالي علي حسين الخباز
========================================
رغم شعوري بالحنين للمكان الذي يظهر بالصورة ومحيطه الطاهر ورغم شوقي للعزيزين الذين أمتعانا بحوار دام إلى الفجر..لكني كنت سأقول بأني أختلف مع الأستاذ صباح العزيز في أننا نأخذ من كل الثقافات ما نود ولن نعتبرها مداً معادياً مخيفاً لكنه أحسن القول بان الزبد يذهب جفاءاً فهذا دليل وعي منفتح يرتقي النور ..
كان الحوار مفيداً ومهماً فشكراً جزيلاً للاستاذ صباح محسن كاظم ولك أيها العزيز..
عامر رمزي

الاسم: زكية المزوري صحفية وكاتبة كردية
التاريخ: 01/03/2009 20:01:32
حين يجتمع الاستاذ النبيل الخباز بالاستاذ الرائع صباح في ارض كربلاء قبيل منتصف ليلة ذكرى اربعينية سبط رسول الله عليه وعلى سبطيه وال بيته وصحبه الف صلاة والف سلام ، فلا بد ان تدمع العين ويخشع القلب حين نقرأ حوارا عن مكنونات دور الثقافة الاسلامية ونهضاتها المتتاليه بالرغم من سديم ظلمات الطواغيت والحكومات القمعيه..
اجدتما في السؤال والاجابه وجزاكما الله خير الجزاء وانفعنا الله بعلمكم .

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 01/03/2009 18:26:01
رائعان يجتمعان وقمتان تتلتقيان فماذا بلقائهما ينتجان .. اكيد ابداعا بمستوى الرائعين العزيزين الخباز وصباح .. تحية اخوة اولا وزمالة ثانيا واعجاب ثالثا على هذا الزاد والتنظير اللذيذ المفعم بالدراية والانصاف ودير بالك احبيب صباح ترى الخباز شاطر يعرف اشلون يخبزها ويعرف اشلون يقدمها حاره ايضا وقد فعل ..
شكرا لكم مرة اخرى واتمنى من كل قلبي ان تتكر هكذا حوارات نافعة مفيدة لتكون على الاقل جزء من تاريخنا الثقافي .

الاسم: سلام محمد البناي
التاريخ: 01/03/2009 18:25:22

المبدع والمتجدد دائما الاديب الممتليءعلي حسين الخباز ..شكرا لهذا الصيد الثمين والحوار الجميل مع مبدع متوهج دائما مثل الاخ العزيز صباح محسن كاظم وهنيئا لكما ذلك الفجر المتوج بالروحانيات وهو ينتصف فوق همساتكم المزدانة بالثراء والمعرفة ..محبة دائمة ..

سلام محمد البناي

الاسم: صباح رحيمة
التاريخ: 01/03/2009 18:21:22
نظل ننهل منكم ونتعلم الكثير
شكرا لهذا الجهد

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 01/03/2009 18:17:59
السلام عليكم
تحية للزميلين ...صباح محسن كاظم والاخ علي الخباز ..
خرج هذا الحوار في اجواء مفعمة بايمان في ارض كربلاء .. كم لطيف ان يدار الحديث هناك في ارض قدسية كربلاء وفي اي يوم ...هنيئا لكم حقاً.....اتمنى لكم التوفيق والنجاح ....

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 01/03/2009 17:08:32
صديقي الاثيري
علي حسين الخباز

حينما تلتقي القامات المتالقة الكبيرة ينحسر ضوء النخل ليستجدي له عن مصدرا اخر للضوء ربما من كوكب اخر لا تطلع عليه الشمس البتة .
والاجمل حينما يطرز هذا اللقاء النقي حزمة ضوء بلون الجمال تلطلع من كبد السماء ، وبهول كل السماء ، قبة ذاك الجليل الحسين ( ع ) .
فهنيئا لكما هذه الرفقة النبيلة الجليلة العظيمة .

سعدي عبد الكريم

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 01/03/2009 16:13:06
الاستاذ الفاضل علي حسين الخباز
الاخ الفاضل والمبدع صباح محسن كاظم
تحية لهذا الحوار الرائع ...وللاستاذين الرائعين كل الاحترام والتقدير

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 01/03/2009 15:18:06
تحية عراقية ملؤها الاعتزاز والتقدير
للعزيزين الصديقين
علي حسين الخباز
وصباح محسن كاظم
دمتما بهذا الالق الممزوج بعبق
البركات الحسينيه الغراء
كل الود

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 01/03/2009 12:55:45
أستاذي الكريم علي حسين الخباز
حوار جميل وممتع ومفيد لاسيما
ملامحه شعت في أجواء الإيمان الشامخ
بعظمة وأبعاد ثقافة الثورة الحسينية
وكم كانت التساؤلات المطروحة في الحوار
تنم عن عمق ثقافة المحاور وجميل وروعة
إجابات الأستاذ المبدع صباح محسن كاظم
بوركت جهودكم في دعم المساهمة الفعالة
لتعميق الوعي بجوانب الحياة الثقافية العراقية بشكل عام
والثقافة الحسينية بشكل خاص
وتحياتي لكما اخوين كريمين نعتز بهم
في ثقافتنا العراقية
فائق الربيعي




5000