..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نص فوتوغرافي في الطريق إلى كربلاء المقدسة

صباح محسن جاسم

ذكرى زيارة الأربعين لاستشهاد الأمام الحسين (ع) مناسبة ذات مغزى روحي جميل .. فيها تهون المسافات ويتعزز شعور الناس بانتمائهم إلى هدف نبيل . تلتقي جموع قواعد الشعب في سعيها لتلبية دعوة صادقة لنبذ الأنانية وطمع الدنيا واستذكار معنى التضحية والشهادة بأعظم معانيها السامية. وهي تنبيه أيضا إلى بناء الروح بناءً خلاقا يتضوع بالتنافس بالمحبة تجاه الخير والعمل الصالح لنصرة الإنسان بعيدا عن استغلال أخيه وإلغائه وإحالته إلى حطام تذره ريح.

نتعلم من شهادة الحسين الثائر ضد الظلم والظلمات الثورة على " التملق للحكام الظالمين المتسترين بأسم الدين" ، من ثم الالتزام بالحق وفعل الإرادة العجيب والأقدام على ما هو تعاوني بوشيجة من المحبة .. كذلك نبذ الانتهازية ورفض ثقافة العنف فهي البلاء والبلوى ما إن تتمكن منا حتى تذهب لنا العقل والفكر معا .

من هنا آمل الرأفة بالدين وبالناس وإشاعة  ثقافة التسامح بمثل ما سار عليها الأنبياء والرسل أجمعين كي نصل بأجيالنا القادمة إلى بر التواد والمحبة والتآلف والأمان.

 وبعد ؟ العناية بالسياحة الدينية وتهيئة أسطول من الحافلات المريحة - من بركات الخمس والزكاة -  للعودة بالزائرين إلى محطات مركزية تقلهم إلى المحافظات لا أن يحاروا وهم متعبين فيستغلهم البعض ويسرقون أموالهم بفرض أجور نقل خيالية كما حصل للبعض عصر يوم الزيارة.

ولا بأس من توظيف ما يرد من تبرعات لاستثماره في مشاريع إنتاجية لامتصاص عدد لا بأس به من الشباب العاطل. وهي أمنية وبداية سيكون لها شأنها.. وبالله المستعان.

 

لمتابعة الموضوع والصور اضغط هنا

 

 

 

صباح محسن جاسم


التعليقات

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 02/03/2009 03:51:11
الجميل محسن وهيب عبد
شاكر لك هذا الحضور .. هذا شرف رفيع أن أكون من بين من يلتقط تلك الأضاءات الحسينية .. العبرة ايها الصديق ان الأصلاح موضوعة تشع بالنزاهة والنوايا الصادقة وأن نعود كالجسد الواحد لا نرضى ضيما لأحد .
هنالك هالات من الجمال والنور لم نكتشفها بعد وهي قريبة منا جدا .. جدا .
تحياتي الك وين انت موجود

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 01/03/2009 16:06:38
الأخت المبدعة سمرقند
الصبر ..! أرأيت ؟ هذه الموضوعة الفلسفية تلوح فوق رؤوسنا كالمصباح .. هذه قرينة الرفقة الألهية .. لكننا عجولين !
همستني صديقتي شاعرة الفقراء سارة منيفي : أقسم إن العمر الجميل والحقيقي يبدأ ما بعد الستين !
قلت في نفسي : كم أضعنا من عمرنا الذي لم نحسبه بجمالية يستحقها.
تأملت والدتي الزاحفة على بعضها كما يزحف ظل فانوسنا وشمعتنا وضحكتنا الخافتة حد الصمت .. ولما تأملت عجائز القرن الواحد والعشرين تألمت جدا .. ترى كيف قرأ هؤلاء القوم الحياة حتى باتت أجسادهم منتصبة هكذا ولا تعرف العكاز ؟ انظروا اليها تلك العجوز الشابخة بعد التسعين كيف تحمل حقيبة يدها بفستانها الهفهاف .. تبتسم للحياة!
هل أجبتك على موضوعة التطبير ؟
معزتي

الاسم: محسن وهيب عبد
التاريخ: 01/03/2009 15:30:36
الاستاذ والمبدع والفنان صباح محسن جاسم
هكذا هي الصور في كل مجتمع وعلى مر العصور، الا ان الحسين علي السلام احضرها لنا وهيئها لعدستك الدقيقة ولعقول الرائعين من امثالك ليوثقوها فلينظر المصلح ما العمل التالي وليكون لكل واحد منها موقع وفهم، وليبقى الحسين عليه السلام رمز الحرب على الظالمين والطغاة
سلمت عدستك وتعليقك، تقبل خالص احترامي ومودتي .
المخلص: محسن وهيب

الاسم: سمرقند
التاريخ: 01/03/2009 11:06:57
اللي يصبر يوصل ...حاولت وحاولت الى ان فتحت الصور الـ 16 شكد اتذكرت شغلات بطفولتي ...بس التمر ابو السمسم ضل حسرة بقلبي

الاسم: سمرقند
التاريخ: 01/03/2009 11:02:48
امنيتي كانت ان يصدر من مكتب السيد السيستاني وبعض المرجعيات فتاوى توعية (تحريم التطبير) لانها ضرر وضرار..امنيتي ان ازورك لارى الاحبة ..امنيتي لو ان رابط الصور المرفق بمقالتك يفتح لان مكدرت اشوف ولا صورة؟

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 01/03/2009 04:23:38
آسف : أش ليبه دش

احبك

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 28/02/2009 20:47:41
الشاعر جبار عودة الخطاط
هذا القول للصديق الشيخ علي القطبي الموسوي .. هؤلاء من الصحب الجميلين الذين يشكلون اضاءات في طريق رحلتنا الملغوم بالألم.
نتمنى لأمثاله أخذ دورهم في عملية التغيير لكي نختصر الكثير من المتاعب .
محبتي واعتزازي بدلم البراري
يا قو قتي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 28/02/2009 20:40:31
العزيز الدكتور هاشم الموسوي
شكرا لتفهمك .. نعم هو ما ذهبت اليه في شقه الأول .. لقد اطلعت على قصيدتين وآخر حوارية تجمع ما بين السرد والشعر المنثور وكانت قاسية جدا .
لم ارد بالألمانية كي لا نبتعد عن اصدقائنا فيأخذون على خواطرهم.. الأصدقاء أولا .. واشكرك - اش لوبا دش -
اشعمل بينه هذا اللوبا !
محبتي

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 28/02/2009 15:28:51
نتعلم من شهادة الحسين الثائر ضد الظلم والظلمات الثورة على " التملق للحكام الظالمين المتسترين بأسم الدين"
صدقت ايها المتالق في اقتناص اللحظة
كلمة
وصورة
كل الود

الاسم: hashim al- mousawi
التاريخ: 28/02/2009 12:53:43
Lieber sabah
Vielen dank fuer die bemekungen
Ich habe von dir verstanden<,alles noch staubisch
h\ist IST DASS AUF DIE PERSOENGHSCHE EBEENE ?
ODER MEINST DU WAS ANDERS
GRUEST DICH
HASHIM

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 28/02/2009 12:34:53
الأستاذ صباح محسن كاظم
الملايين التي ذكرت قليلة نسبة إلى من ينتظر من خارج العراق .. وإذن تقضي الحال بالتحضير منذ اليوم إلى وضع دراسة علمية لعملية الخدمات وتنظيم حركة الزائرين وان يحظى مثل هذا المشروع بالاهتمام الذي يليق وتوظيفه لصالح الشعب العراقي . أما من يقدم هكذا مشروع هو المؤسسات الدينية ومؤسسات المجتمع المدني القريبة للحالة والمتواجدة في المحافظة ذاتها. كما تزود نسخة من المشروع إلى المجالس البلدية ورئاسة البرلمان من خلال الممثلين المتوفرين في المحافظة سواء في النجف أو كربلاء بغرض عرضها على اللجنة المختصة في الوزارة المعنية سواء السياحة أو ما يشابهها.
فأية حركة شعبية بمثل هذا الحجم دون استثمارها لصالح المواطن نفسه ستقلل من مردود السياحة بشكل عام وقد تعطي انطباعا سلبيا لدى الزائرين عن حقيقة الخدمات ووعود لم تتحقق.
شكرا لك ولمرورك ولكل من يسعى لفائدة العراق.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 28/02/2009 12:33:30
القاص المبدع حمودي الكناني
تحية ملؤها الطيب والمحبة
إشعدنه عمي ..؟! الرجال بايس حاسوبه فايروس ولحين ما يفرمت حاسوبه حيث أودعه لدى المؤسسة المختصة هناك في كولونيا في المانيا راح كاتب لي من حاسوب صديقته الألمانية رسالة بالإنكليزي. توهم وخاطبني بأسم صلاح .. وهو أسمي زمن هروبي والاختفاء من عسس البين .
لكي لا تثار مساءلة من قبل ربة الشفاء .. بعثت له رسالة جوابية بالألماني – إبعادا للشك - حتى ربة الشفاء تغار – طبيعة أنثى - .
ارتاحيت هسه .. ماي بارد نزل على قلبك ؟ لو ما أنت بلبل بالإنكليزي .. ! على عنادك كتله المرة الجاية اكتبلك بالفرنسية لأني أجد فيها أكثر شاعرية .. سامع المرأة الفرنسية من تحجي ؟
( كوما ن تا ليفوووووووو ؟ ) يابويييااااااااااااااااا ! لو من تكول ( جو سوي كونتا ن دي فوتغ غوا ... ) يا خوويااااااااااااااااا ! خوب من تكول ( جو تيم ) شيلواا .. عزلوا .. اتبهذلنه يا ولد ..
بس تريد الصدق .. مثل ( أحبك ) العراقية جذب أكو ..

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 28/02/2009 10:29:07
الأستاذ صباح محسن كاظم
الملايين التي ذكرت قليلة نسبة الى من ينتظر من خارج العراق .. واذن تقضي الحال بالتحضير منذ اليوم الى وضع دراسة علمية لعملية الخدمات وتنظيم حركة الزائرين وان يحظى مثل هذا المشروع بالأهتمام الذي يليق وتوظيفه لصالح الشعب العراقي .
فأية حركة شعبية بمثل هذا الحجم دون استثمارها لصالح المواطن نفسه ستقلل من مردود السياحة بشكل عام وقد تعطي انطباعا سلبيا لدى الزائرين عن وعود لم تتحقق.
شكرا لك ولمرورك ولكل من يسعى لفائدة العراق.

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 28/02/2009 08:56:30
الاخ المبدع صباح...مكة اقصى عدد وصلها للحج (3)مليون حاج وكل التقديرات المؤكدة في زيارة الاربعين وكمشاهدة عيان وصلت (10)مليون واذا اضفت بما يقارب هذا العدد من انتهاء الانتخابات وقدوم الملايين لكربلاء فلا يمكن مطلقا استيعاب ذلك....مسؤولية الدولة الاهتمام بالسياحة الدينيه فهي نفط دائم...

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 28/02/2009 07:16:23
Lieber Sami Alamiri,
Vielen Dank. Kümmern Sie sich nicht. Salah war mein alter Name, als ich von den faschistischen Hunden in altem Basra mich versteckte! Ihre englischen Wörter unterscheiden nicht sich von Ihren arabischen Wörtern. Das große Gefühl ist selbe. Ich wünsche Ihnen ein glückliches Leben. Bitte schicken Sie dieser netten Göttin des Heilens meinen besten Respekt.
Entschuldigen Sie mich, wenn ich Ihnen auf Deutsch schreibe. Folgendes Mal schreibe ich auf französisch, weil ich in ihm poetischere Welt finde.
Zuverlässig,
Sabah

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 28/02/2009 02:45:06
دائما تاتي بالصيد الثمين والنادر وهذا طبع من اراد خلود التذكر للحظات الفريدة . والمطلب الذي تقدمت به مطلب مشروع ولك كامل التأييد. لكن مالسر الذي تخفونه عنا انت والعامري وأراه اليوم متنكلزا هل ربة الشفاء انشغلت بأمر آخر وتركت الحاسوب يمرض وانكرت ضفاف دجلة؟
كل الود والاحترام ايها النابض بالوفاء والحس النبيل.

الاسم: Sami Alamiri
التاريخ: 27/02/2009 20:33:39
Sorry , i meant Sabah !!
Thank you
Sami

الاسم: Sami Alamiri
التاريخ: 27/02/2009 20:31:45
Dear Salah
Nice, deep and true text just like you !! really .
Excuse me that i write in English right now but i will have my Internet back shortly .
All the best
Sami Alamiri

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 27/02/2009 19:52:52
أختي المبدعة أسماء محمد مصطفى
أبارك لك همتك ونشاطك فأنت تعززين فينا التفاؤل من إن عراقنا سيرفل بالمبدعين والمبدعات رغم كل ما مر به من خراب.
أنا منحاز إلى الفقراء والمحتاجين من هنا أفقد استقلاليتي.
شكرا لمرورك الكريم والى مزيد من التألق في عالم الكلمة الجميل

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 27/02/2009 19:52:05
أخي خزعل طاهر المفرجي
بتقديري ميزان الحسنات يشمل أيضا عدد الأصدقاء ! بحضورك تزيد من تلك النعمة الجميلة.
محبتي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 27/02/2009 19:51:02
الأخت الحلوة زينب محمد رضا الخفاجي
تتقدمين في حوارياتك الجميلة .. وتبزينا نحن الشياب .. فنغار من انجازك !
شكرا لهذا الحضور العذب
غيار ( أنا) باين في كلامي ..

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 27/02/2009 19:49:45
صديقي الأديب دكتور هاشم عبود الموسوي
أتابع جميل نصوص همك العراقي .. الهم المعرفي حتما له ثمنه .. الثقافة تضحية بالمهم لأجل الحفاظ على الأهم .. السهل سطحي في الغالب وهو ترابي معتل. ترفق بروحك .. القوازيق موضوعة تاريخية يتقن صناعتها عتاة الغدر.
جوّاب كعادتك .. عراقي كأصلك .. هيمان فتلبسنا من روحك وجدا على وجد.
لا تحرجني بثنائك فتحملني مزيدا من مسئولية قد لا أوفيها . المحبة أيضا تكبلنا بما نعجز عن انجازه .
ياللي طعم المستحه بعيونكم .. ويلي ويلي ..

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 27/02/2009 19:48:38
المبدعة بان ضياء حبيب الخيالي
لا أخفيك أمرا لقد أكتشفت سرا يضحك منا جميعا ! وسيبقى يسخر منا طالما نحن نضحك على بعضنا حد البكاء.
الدنيا هيك وهيك
شي فهم المبلّم !
شكرا وأنت ترفلين بالمحبة .. سأبعث بالفاختة كي تشرب تلك الدمعة العراقية

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 27/02/2009 19:47:35
صديقي القاص الرائع عامر رمزي
دائما تبحر معي وتشاركني قارورة روبنسن كروزو .. خذ ما تشاء من الصور .. يزيدني بهاء أن يكون بعضي بين مجموعتك على الأقل أطمئن وأنا أجوب بين حوريات منتقاة على ذوق عامر الجميل.
منذ تعرفت على مياه أبي نؤاس المعدنية وأنا أجد منادمي عند اكتساحه لبقايا العفريت يودعني وهو يعظ على وجنتي بالبوسات !
تذكرني يا عامر بصحب لي هاجروا وتركوا في زجاجات عطرنا المميز أجمل الذكريات .. هل أعثر عليهم ؟ هل التقيهم يوما ؟ عامر رمزي يشبههم .. يحسن بي أن أحتفظ بك داخل إحداها .. أدعك ثمالتها كلما غزتني الأحزان.
جيرز ..بصحة المترو السريع ..
يا بوي يا عامر.. يطلع من نافوخي !! ها ها ها

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 27/02/2009 19:46:41

الصديق الناقد والمسرحي سعدي عبد الكريم
شهقت دماء سيد الشهداء صاعدة من كفه الحنون إلى كبد السماء .. الأرض التي تعتمر قبعة السماء مخضبة بخجل تأريخي .. ترى متى تكفر البشرية عن خطأها الوجودي الذي بدأته بقتال الأخوة ؟ هل تعجز البشرية من إيجاد حل لمعضلة بقائها سوى بجرائم القتل بديلا ؟
القمر يضوي على الجيران والناس يتقاتلوا !
فيروزتي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 27/02/2009 19:45:15
العزيز سلام نوري
آمل أن ينعم ولدك بالصحة وتمام العافية
شكرا لمرورك الودود .. لا أميل للمفاجآت من حيث لا أدري .. يهمني أن أشارك ويكون لي نصيب في الأقل بالتذكير والإشارة فأكون بذلك وفيا للانتباه.
معزتي واحترامي



الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 27/02/2009 19:12:21
العزيز سلام نوري
آمل أن ينعم ولدك بالصحة وتمام العافية
شكرا لمرورك الودود .. لا أميل للمفاجآت من حيث لا أدري .. يهمني أن أشارك ويكون لي نصيب في الأقل بالتذكير والإشارة فأكون بذلك وفيا للانتباه.
معزتي ايها الجوّاب المسالم

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 27/02/2009 12:18:57
تحية وتقدير
بالفعل إن ثورة الحسين لها دلالات اخلاقية سامية ، ومن هنا تاتي اهميتها ، لذا يجب أن يعمل المجتمع على الإقتداء بأخلاق الحسين ومبادئه
إن يوم عاشوراء ليس مناسبة دينية فقط للاستذكار
وأنما لتعليم الجيل نهج واخلاق الحسين عليه السلام ، سبط الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 27/02/2009 11:10:01
المبدع الاستاذ صباح حياك الله على هذا الابداع والجهد المبارك نتمنى لك النجاح والتوفيق الدائم

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 27/02/2009 10:58:40
الاستاذ المبدع صباح محسن جاسم
صباحك ابداع والق استاذنا
دوما تكون في قمة الابداع..حرفا وتصوريا
ممتنين حضورك الدائم..وابداع حرفك وعدستك
دمت اخا طيبا مبدعا

الاسم: د.هاشم عبود الموسوي
التاريخ: 27/02/2009 10:50:18
لقد قام استاذنا الأكبر والأعز : صباح محسن جاسم بكتابة نص مختصر.. بتقنية عالية، وتكثيف محبب ، وعلق على الصور الفونوغرافية الملتقطة بواقعية مرهفة
فهو عارف اين يختصر واين يطيل في الكتابة
عندما يطيل فهو يريد ان يحيطنا بكل جوانب الموضوع
وعندما يختصر، فهو قال ما أراد
أن يقوله، وكفى الله المؤمنين شر القتال
سلمت يداك مثقفا بارزا في الساحة الثقافية للوطن العربي
د.هاشم عبود الموسوي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 27/02/2009 10:43:38
عزيزي الأديب والباحث علي حسين الخباز
تحية لحضورك ايها الوفي .. شكرا لهذه المعلومة ، لننطلق من بلدنا ننافس المستورد نوعا وقلة في الأسعار. ولا بأس أن يبدأ مشروع نقل الزوار للكبار بالسن والعجزة والمرضى ومن هد به تعب بعد المسافات وهو في الأقل ابداء عون جميل يشع بالتواد والتحنان.
ومشاريع زراعية وفندقية تجعل من تلك الصحراء الخصبة الزراعة ترتدي حلة زاهية من خضرة تعوض كل ذلك الحرمان.
وهو حلم آتية ثماره الواقعية بالأرادة العراقية بإذن الله.
جميل شكري لمرورك وأذكرك ببقية سلسلة قراءاتك الأنطباعية .. تنويرا بذلك الكنز الثمين من نهج البلاغة.

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 27/02/2009 10:23:24
الاستاذ الفاضل والاديب الرائع صباح محسن جاسم
في كل مرة تأخذنا كاميرتك سيدي لروعة جديدة
هذه المرة استوقفتني صورة الطفلين وحركت الرحمة في قلبي فبكيت (رائعة).اما عن ثقافة التسامح فلو اكتفينا بها من كل تعاليم ديننا لما وصلنا لما نحن اليوم فيه من شقاق وتناحر دمت مبدعا

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 27/02/2009 08:26:15
القناص القدير صباح محسن جاسم
==================================
منهم من سار على الماء ...لوحة تستحق أن أرسمها ..قد أضفتها عندي لمشاريع لوحاتي القادمة
الشاي المهيّل على الطريقة العراقية ....أين السمكة يا صديقي هل التهمتها دون أن تتذكرني..
من زاد الحسين (ع) ...أموت عال(تمن بقيمه) جاءني الكثير منها هذا العام..
الفرات يمور بالأسرار ...لوحة أخرى ..ليتها تصبح أجمل في السنوات القادمة حينما ينجزون دور استراحة على هذه الشواطئ الجميلة..
وعيد الحب ! ...لوحة الحق هي لفنان بارع وقناص..رائع أنت أيها الصباح بكل معنى الكلمة
وللنوارس ! لوحة أخرى ..يالك من شاعر
ثلاث أيدي..صورة جميلة والتعليق أروع
أمنيتان..نظراتهما تقول الكثير

أحييك وأرسل لك قبلة على جبينك بالمترو السريع الذي سيتم إنشاؤه قريباً جداً..
عامر رمزي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 27/02/2009 07:41:14
العزيزة الشاعرة الهام زكي خابط
اطلالتك تبعث في صباحي تغامز براعم النارنج والقداح.
يعوض قصر المقال بغنى المعنى .. انا من هواة المشاكسة في الأدب بغاية العدالة لا أكثر. وانت تجدين في هذا طريقة جديدة في تناول النص الشعري فوتوغرافيا. هل انتبهت الى ذلك العصفور المتأمل في ركنه المعرفي ؟ ذلك هو صانع النص والمقال.
باقة من زنبق الياسمين اضعها عند باب الشقةعند أصة الفخار .

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 27/02/2009 06:47:13
صديقي المبدع الثر
صباح محسن جاسم

من منهم يعرف هذي اللوعة
من ذاق مرارة ...
ان يطلع من رحم الكون شهيدا
يطرز وجه المفازات دماءا

مع وافر محبتي ...

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 27/02/2009 03:06:45
صديقي الجميل صباح
يالروعة اختيارك
نعم سيدي
تتوافد الجموع العاشقة الظمئى المحملة بالحب الخالد لابي الشهداء عليه السلام لتنتظم في تألف جميل ورائع وتوحد
الكل يحمل في ذاته هدف واحد زيارة الامام الحسين ولو ضحى بكل مايملك؟
بالتأكيد في الجانب الاخر ثمة من يقدم العطاء في تسهيل امر الززوار وكما قال الاستاذ الخباز والصلاة على محمد ان الاعداد المليونية تتزايد كل عام والبركات تزيد والامور تسهل من حيث لانعلم ايها الحبيب
موضوع جميل صديقي
وفقك الله ايها الحبيب

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 26/02/2009 23:32:00
عزيزي صباح تحية حب ومحبة وسلام لكوني قريب من المعين الذي لاينضب من الممكن ان اكون شاهد خير كل ما تتمناه يا صباح قريب التنفيذ فالمشاريع ابتدأت بدجاج الكفيل مشروع ضخم سيتوسع بلحوم الكفيل مع فنادق سياحية قريبة ان شاء الله مع اسطول من السيارات كبير ولكن لو لاحظت ان عدد الزائرين الضخم لايمكن لاي اسطول ان يكفيه واللهم صل على محمد وآل محمد وان شاء الله سيتفهم العراقي الذي يستغل الزائر بانه ليس اذكى من الذي يضحي بالمال والجهد والوقت كي يأتي ليزور تحية محبة ودعاء

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 26/02/2009 22:39:10
الاديب الكبير صباح محسن
لاول مرة تنتابني الدهشة لقصر المقال حتى وصلت الى كلمة
أضغط هنا فقلت اي هسه تمام هذا هو صباح ! ! !
الصور جميلة بلا شك واجمل ما فيها التعليقات التي كتبت تحتها وخصوصا التعليق الاتي
حذو طريق الزائرين بيض وجبن وحليب وسلة غادرتها الامنيات

بارك الله فيك وانت تنقل الينا الاحداث بمصداقية عالية موثوقة بالصور الجميلة
تحياتي
الهام




5000