.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عودة سيندي "قصص قصيرة للكبار والصغار"

ربحان رمضان

بعد أن غسل ابنها أسنانه و أوى إلى فراشه سمعت همهمة كلب  على الباب ، همهمة ليست غريبا عنها  .. أسرعت تفتحه لترى كلبتها  التي  هربت  منذ أشهرمع كلب  الجيران الشـــرس .. كانت يومها عذراء باكر .. وكانت صغيرة و كربوجة ..

ضمتها إلى صدرها ، قبلتها ، عانقتها ، عاتبتها : "  أهكذا تتركيني يا حبيبتي وقرة عيني .. ؟؟ " .

نادت طفلها ، أيقظته من نومه ، قالت له : تعال .. سيندي عادت ، كبر بطنها .. صارت أجمل . 

أضاءت جميع غرف البيت .. فتحت أبواب الحمام ، والمرحاض والمطبخ ..

أدخلتها الحمام لتريها صندوق الرمل المعد لبرازها ، كانت قد تركته في مكانه على أمل عودة سيندي ، ثم أدخلتها غرفة خلف الباب الرئيسي فيها مفرش صغير الذي كانت تنام فيه عندما كانوا يعتبروها من أهل البيت .. ..

قالت لها بلكنة حنونة : هنا ستنامي ياحبي ، ياكنزي ، ياحلمي الجميل ..

سنخرج نتجول مرتين في اليوم ..

ستبولين هناك في الحمام تحت المغسلة ..

شكرا ؟ً لك أيها الرب الذي أعدت إلي كلبتي ..

 

تركتها في المفرش ودخلت المطبخ لتعد لها طعاما فكانت الكلبة أسرع منها ، قفزت قبلها إلى الطاولة التي كان أفراد العائلة يلتموا حولها .. يأكلوا ، ويلعبوا ألعاب أطفال مع إبنهما الوحيد ..

 

خطفت قطعة لحم وعاد ت .. لامست قدمي المرأة برأسها ، لحست فخذها ، نظرت إليها ثم حمحمت ثانية : وووو  ، قفزت ثانية إلى الطاولة ..

بسرور بالغ فتحت السيدة علبة سردين ، صبت سمكة في صحن وقدمته للكلبة التي نست اسمها الأصلي ، ولم تتعود على اسمها - الجديد بعد .

اتصلت السيدة بصديقاتها تبشرهن أن الكلبة قد عادت ، عادت وقد كبر بطنها ، تنبئت أنها ستلد كلاب كثيرة ..

في المساء جاءت صديقتها وزوجها وابنها ليروا الكلبة ،  فســت الكلبة  فأصدرت رائحة كريهة ، توسطت الغرفة رفعت رجلها ، ضغطت على نفسها ، بالت على مخدة ..

 

في اليوم التالي جاءت جارتها العجوز " المرأة والرجل " سألاها عن حل لكلبتهما ، مالعمل ؟

أنها تبول في المكان الذي يحلو لها ، وتبرز هنا وهناك ، ولها رائحة كريهة .. أجابتهما الجارة يجب أن تصبرا .. الصبر

تحليا بالصبر ..

 

أصبحت رائحة البيت كريهة ، حتى الثياب المعلقة في البيت أصبحت روائحها كريهة ..

اتصلا بالطبيب البيطري ، حددا موعدا معه ، وفي اليوم التالي زاراه وسألاه عن الحل .. فكتب للكلبة حبوب فحم .

 ركب الرجل دراجته وذهب المدينة ليبحث عن صيدلية مناوبة واشترى لقطتهما الدواء .

ما أن تناولت الكلبة الدواء حتى انتفخت أوداجها وطالت أظافرها .. خاف الرجل على ابنه الوحيد ، أمسك بالكلبة وحاول إخراجها من البيت ، لكن جارتهم الجدة  .. باور رأته من خلال العين الساحرة المحفورة في الباب يزجرها ، فأسرعت واتصلت بشرطة الطوارئ في الحي .

 لاحظ أنه مراقب .. أعادها إلى داخل البيت .. وضع لها صحنا من الكيت كات .

لم تمض خمس دقائق إلا وسيارات شرطة وطوارئ واسعاف تحيط بالمنطقة من كل جانب ، رجل في الأربعينات من عمره ذو شعر منسدل ومفروق ، ويظهر أنه مصبوغ تقدم مجموعة الاقتحام رن جرس المنزل ، فتح الطفل الباب وبجانبه الكلبة وقد بدت لطيفة إلى أبعد الحدود .

أين أبوك ؟ ضابط الأمن سأل الطفل . أومأ الطفل أن بابا في الداخل ..

دخل الضابط أمسك به وجره إلى الخارج ..  إلى المدخل حيث تراه الجارة العجوز من فتحة عين الساحرة ، حذره من مغبة إزعاجه للقطة .. أمره بالعناية بها وإلا سيدفع مبلغا كبيرا ، فالبلد بلد قطط وكلاب ..

نظر الرجل إلى الكلبة فوجدها حيوان لطيف مسكين .. سكت ، هز رأسه بالايجاب ، من أين يأتي بالمبلغ المخالف وليس معه مايكفيه غل الجوع للشهر التالي  ؟!!

وقـّع على عدة أوراق تلزمه بذلك ، نظر إلى العين الساحرة تكلف بابتسامة مصطنعة دلي رضاه  ، أدخل الكلبة أمامه وأغلق الباب .

عادت فكشرت عن أنيابها ، نظرت إلى أفراد العائلة شزرا ً ، إلتفتت إلى الطفل ، نبحت ، خاف الطفل وبكى ، فما كان من الرجل إلا أن فتح باب الشرفة المطلة على شارع المدينة المجاورة لمدينته ، وأمرها بالخروج ..

لم تخرج سندي ..

عاجلها وأمسكها من رقبتها ، وجرها نحو الشرفة ..

عادت إلى وضعها الطبيعي وكأنها لم تشرب من ذلك الدواء !!

 هزت بذيلها ، زجرها .. وعاد إلى الصالون ليتصل بحماته التي هربت مع صاحب متجر للحبوب كان جارهم في الوطن ، قال لها :

إما أنا ، وإما سندي ، لم أعد أحتمل هذا البلد الذي يفضل تلك الكلاب الشرسة على بني آدم  ..

َهدّأت حماته من روعه ، طلبت منـه الصبر والتريث حتى تتعود على وضعها الجديد .

عاد ليفتح لسندي الباب تفاجئ بشرطي آخرمعه رجل إطفاء صعدا إليه بسلم مركب على سيارة اسعاف .

جرّاه إلى الشرفة ، صاح أحدهما : أو تزجر كلبة ؟

قال : هلا سألتماني لماذا زجرتها ؟

قال لأنها أرهبتني ، وأرهبت الطفل وأمه .

هذا لايهم ، جيرانك رأوك تزجر الكلبة ، هل زجرتها أم لا ؟

نعم ، ولكنها أرهبتنا ، كشرت عن أنياب مخيفة .

نحن لا يهمنا ما تعتقده  أنت ، الجيران قالوا أنك زجرتها ، وأنت تعترف بذلك ، ولهذا فقد حكمنا عليك أن تدفع راتبك الشهري بالكامل ، مع إلزامك بالتوقيع على وثيقة عدم تعرض لها  ولا بأي شكل كان .

 

أرجوكم ! خذوها معكم ، أنا لا أريدها في بيتي ..قال لهم صاحب البيت .

تابع الشرطي غير مهتم بما سمع : هذا لا يهمنا أبدا ً، نحن لسنا موظفي مأوى أيتام الحيوانات ، أنت بالذت عليك أن تأخذها إلى مأوى أيتام الحيوانات ، وتدفع عليها مصروفها الشهري طول العمر .. أطال الله عمرها ، وعمرك .

في اليوم التالي وصله من المحكمة قرار حكم يقضي أن يدفع راتبه الشهري ، والسجن لمدة ستة أشهر مع وقف التنفيذ ، ووجب عليه أن يشتري لها لحما ً ، وألعاب ، وأدوية ضد الهلوسة ، وفرض الحاكم عليه أن يبدو لها بشوشا ً لا يزجرها ، ولا يشتمها ، ولا ينهرها ولا يتكلم عنها إلا بالخير..

وأمره الحاكم أن ُيفسّـح سندي مرتين يوميا ً ، مرة عند الصبح كي تبول في أحضان الطبيعة ، ومرة في المساء لتلعب مع أقرانها الكلاب .

اتصل بحماته وخاطبها : " إما أنا ، وإما الكلبة .. "

زمجرت الكلبة .. خرج الرجل يستطلع في الشرفة فوجد سيارة شرطة ، وسيارة لأحد لجان أو فروع الأمن ، ومحافظ المدينة ، وممثلون عن أحزاب البرلمان ، وقيادات جمعيات حقوق الحيوان ، وممثلين عن هيئة الأمم و جمهور غفير من الناس ..

أنهى مكالمته مع حماته بسرعة ، اعتذر لسندي ، وخرج مع زوجته والطفل ..

هاموا على وجههم في الشتات .. .

 

خرجت سندي إلى الشرفة ، نظرت إلى سيارات الأمن والشرطة والمحافظ وقادة الجمعيات التي حمتها ، رَفت عينيها  بغنج ، هزت ذيلها ..

ودخلت إلى الصالون .

 

ربحان رمضان


التعليقات




5000