..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كُتاب وكاتبات مركز النور يتظاهرون في طوكيو للمطالبة بحقوق المواطن الياباني

حيدر الاسدي

خرجت مظاهرة حاشدة للإخوة كتاب وكاتبات مركز النور طافت شوارع طوكيو عاصمة اليابان وذلك للمطالبة بحقوق المواطن الياباني الذي يعاني من شظف العيش، و فقدان الخدمات و الافتقار إلى الحياة الآمنة اقتصادياً وغيرها من معاناة بكل مناحي الحياة ، فبعد أن كثرت حالات التشرد والانسياب للأطفال واستشراء حالة التسول في اليابان ، وبعد أن أصبح عدد المطلقات والأرامل اللواتي يعاني من فقر مطلق في اليابان ... وبعد آن أصبحت البطالة رقم مرعب بين شباب اليابان ...وبعد أن أصبح ظرف بعض المواطنين في اليابان يبكي الصخر لحالهم ومناظرهم ...فعن أي شيء تصرخ وتبكي عن الذين غادروا البلاد قسراً ... آم على شبابه الذي ترك البلد ليعمل خارج أسواره ...بدار غربة موحشة ... آم نبكي على الشهداء اللذين سقطوا جراء الفتن الطائفية المقيتة في اليابان ....على ماذا نبكي ... وأي معاناة نصور ...وكل ما في اليابان معاناة ... ولا شيء سوى قلم جريء يصدح بصوت وئيد مبحوح يقابله آذن مسئول مستغشي بثيابه ...وايماناً أن الحياة مواقف تسجل وتعرض أمام خالق الأكوان ...

سار الإخوة والأخوات الكتاب في مركز النور بتلك المظاهرة التي ضمن حشود من المثقفين والمتابعين العراقيين ، وصولا إلى المنطقة الخضـ .... وسط العاصمة الـ....ورفعوا شعارات تطالب أصحاب القرار والشأن والاختصاص في الحكومة اليابانية بتوفير كل سبل العيش الهنيء للمواطن الياباني ...لان بلد اليابان يحوي خزين من النفط وهو من أغنى بلدان النفط في العالم ...وقد حضرت تلك المسيرة بعض القنوات الفضائية منها قناة اليابانية وقناة الـ وغيرها من فضائيات عديدة ولكن فوجئ الحاضرين بانسحاب بعض تلك القنوات والذهاب لتغطية خبر انفجار عبوة ناسفة في احد شوارع طوكيو ...وقد رفعت في المظاهرة الحاشدة اللافتات من قبل الاخوة في مركز النور ... وطالبوا من خلالها ان تستمع الحكومة لأصواتهم والنظر بموضوعية لما طرحوا من مطالب ...

كان في طليعة الاخوة المتظاهرين الإخوة الكتاب سلام نوري وأكرم التميمي وسامي الشواي وسامي العامري والدكتورة ناهدة التميمي حيث قادوا المسيرة بنجاح تام طيلة الفترة ....بينما رفع الكاتب غفار غفراوي لافته يطالب بحقوق اللاجئين اليابانيين بينما كانت زينب بابان وكريمة ألشمري تشتركان بحمل عبارة كتب عليها ( متى تمنحون الاقامات يا حكومة السويد للمواطن الياباني ؟ ) وكتب تحتها متى توفر حكومة اليابان الظروف الملائمة لعودة المواطن الياباني إلى أرضه وبين أبناء شعبه ...بينما كانت الدكتورة ميسون الموسوي تحمل على ورق عبارة لنغيث اليتيم الياباني يا حكومة اليابان .....

علي وجيه عباس الموسوي طالب بظرف ملائم لمعبر الشلامجة الذي يربط الحدود اليابانية مع دولة إيران ...الكاتب صباح محسن كاظم رفع عبارة السلام والتواد من خلال مطالبته بحرية جميلة ... وهذا حال سوسن الزبيدي التي رفعت لافتة تطالب التلاحم بين الأطياف اليابانية ..أما فاطمة العراقية فقد طالبت حكومة اليابان بان يعيدوا المعتقلين اليابانيين من معتقلات السعودية ، إما صبيحة شبر فقد كتب على لافتتها ( متى تنظرون بعين الاعتبار للمفصولين السياسيين ......وحال المتقاعد والطفل الياباني ) في مؤخرة المسيرة كانت يافطة الكاتبة ابتهال بليبل تخفق بقوة خط عليها متى تعطون حقوق الأرملة اليابانية يا حكومة اليابان ؟

في وسط المسيرة الدكتور هاشم عبود الموسوي بعمران صحيح وقائم على أساس علمي رصين ... لا كما يحدث ألان من عمل للأرصفة وتهديم بحجة عمل المجاري وأيضا بضرورة اعتماد كفاءات في مجال أعمار البنى التحتية قائمة على أساس الكفاءة لا المجاملة....بينما طالبت الصحفية زكية المزوري بمنح الحكومة اليابانية رواتب للمطلقات ...وكذلك رفضها بعبارة أخرى الاحتلال البغيض لدولة اليابان ....جبار عودة الخطاط كان مطلبه توفر النزاهة في حكومة اليابان ودوائرها الحكومية ...وقد يأتي هذا المطلب لتفشي ظاهرة الرشوة في دوائر الدولة في اليابان ...الدكتور عامر ملوكا رفع اسطر تحمل المطالبة بحقوق الأقليات في اليابان ....

سمرقند الجابري طالبت بمسرح للطفل الياباني ...وكذلك سندس سالم النجار فإنها رفعت لافته ترفض فيها المخدرات وتقف موقف الرافض وتمنع دخول هذه الإمراض الفاتكة إلى دولة اليابان مطالبة بحدود قوية لمنع مثل هذه الحالات ....بينما طالب الأستاذ الدكتور تيسير الالوسي بإصلاح نظام التعليم في اليابان ...وكانت في مؤخرة المسيرة الأخت وفاء عبد الرزاق ترفع لافته تطالب بإعادة ما سرق منها مؤخراً من مجوهرات بعيداً عن الرقابة ....

بينما بعض الاخوة الباقين لم يقفوا للحظة وأصواتهم تصدح بروح بالدم نفديك يا يابان ...وبعض الآخرين من المواطنين اليابانيين قد أخذهم الحماس والتحقوا بموكب المظاهرة ...

طالب احدهم بكهرباء مستقرة خصوصاً إننا مقبلين على فصل الصيف الحار ...والأخر طالب بثبات وتطوير مفردات البطاقة التموينية ...بينما طالب أخر وهو متقاعد بتعديل رواتبهم لأنهم شريحة قدمت للبلد ما قدمت من ربيع عمرها .. وكان مطلب بعض الموظفين الموقتين تثبيتهم على الملاك الدائم في دوائر الدولة ... بينما حضر عدد من خريجي الجامعات بصحبة شهادات تخرجهم يطالبون بتعينهم وفق اختصاصاتهم .. وآخرون لا يملكون بيوت أو جدران تؤيهم في هذا الوطن..

كل هذه وغيرها من معاناة المواطنين طالب بها الزملاء في مسيرة قد تهز من كيان بعض المسئولين وتجعلهم يرضخون لتلك المطالب الجلية ويعملون على حلها او التقليل من الفتك والفساد والإفساد الحاصل في ربوع اليابان وذلك بعزل وإبعاد المفسدين... وخاصة بعد ان انتخب المواطن الياباني حكومة ستستمر لأربع سنوات قامة لنراقب عمل هذه الحكومة ، لنتابع المسير في خطى الصلاح والإصلاح بمتابعه ومراقبه ومحاسبة المسئولين الجدد كي لا يقعوا في الخطأ السابق .. فيحصل نفس الانحراف والمعاناة والألم والحزن لفئات كثيرة ...بعدها وبدون قراءة بيان كالمعتاد في المظاهرات وبدون تقديم مطالب لان بياننا هي اللافتات التي رفعناها وهي نفسها مطالبنا ... قدمناها إلى أصحاب القرار والشأن ... ننتظر ان يقرؤها او يستمعوا الى فديو المظاهرة أن كانوا لا يجيدون القراءة ليعرفوا مطالب الشعب الياباني وجراحته المتلاطمة وحاله الذي يئن له أي إنسان سوي عاقل ....ننتظر التنفيذ وسيراقب الإخوة الأعزاء جميع من شارك بالمسيرة عمل حكومة اليابان لمدة أربع سنوات قادمة ...وبعدها كلاً يقول قولته ... ويدلي بصوته اتجاه أصحاب القرار والشأن في الفترة القادمة ...

اعتقد أن ما سطرت لا يحتاج إلى إشارة وأي حليم يدرك ما يدور في جراحات كل ابن لهذا البلد المظلوم ارض الحضارات والتراث والثقافة والقانون والإبداع ....عراقي متى تهون جراحاتك واراك تبتسم ... هل يأتي هذا اليوم قبل إن ارحل عن هذا العالم وتغمض عيني ولا أرى فيك الخضار ينتعش من جديد ...وتغرد البلابل على أشجار بستاني المثمر بالخيرات ......

اعتذر لكل الإخوة والأخوات اللذين ذكرت أسمائهم بدون إذن منهم ...تحية لكل عراقي في كل بقاع المعمورة ...واعتذر مرة أخرى لكل الإخوة اللذين ذكرت أسمائهم بدون علمهم ...أن في الداخل حسرات وألم قد لا تدركه هذه الأسطر آو تخون التعابير صاحب القلم ...اكتفي بختام الكلام والله مبكي مؤلم يعتصر له القلب ما يحصل في العراق ...من ينزل لحقيقة الشارع ويتعايش يرى الهموم لا يطيقها أي عقل وأي عواطف إنسانية إلا الأندر...كم هي صور محزنة التي احتفظ بها بذاكرتي رايتها مؤخراً قد تكون سبباً بوجه او ما دفعتني لكتابة هذه الأسطر ... قد اسطرها بالتفصيل قريبا ...حتى نعرف نحن بأي مقام نخوض ...

لنسجل المواقف الإنسانية الخالدة برفع ولو الجزء البسيط من الحيف الواقع على الإنسانية جمعاء وخاصة في جراحات ارض الحضارات والإبداع ؛ الموضوع وعنوانه رمزي وبعض مطالب الإخوة الكتاب هي مقالات كتبوها هنا بالنور...وقد تكون في بعض الأحيان ألكتابة أيضا مظاهرة ولكنها سلمية وفكرية وبناءة ؛ أي يرمز يصور معاناتك يا بلدي انهض وارفع بكفيك معاناتك عن نفسك يا عراقي وطبب جراحاتك بنفسك لأنه قد لا يحتمل البعض أن يرفعها لأنها كثيرة ...السلام على العراق وعلى جبالة الشامخة السلام على العراق وعلى الفراتين السلام على العراق ونخيله وبساتينه الخضراء ...

السلام على العراق وأهله الكرام أهل الطيب والكرم والأصالة ...وأخيرا سأعرض بعض الصور التي التقطتها شبكة عيني بأرض جلها مقدسة يقال لها العراق تملك ما تملك من خيرات كان من المفترض ان تدر الخيرات في سكانها ... ولكن ..وأي لكن تصلح للمقام....



الصورة الأولى : امرأة قد تقدم العمر وبان العجز عليها تجود بنفسها تتوكأ على عصا هي الأخرى منهكة ..تبحث داخل بقايا نفايات خلف المطاعم تلملم ما بقي من فتات خبز وقشور الفواكه ... صورة مؤلمة ... سالت صاحب المحل قال أنها اعتادت الأمر يومياً على هذا الحال لكي تطعم زوجها الأعمى الذي أقعده المرض واسكنه على ارصفه شوارع عندما يجن الليل يسود الصمت والسكون وتبرز معها معاناة مثل هؤلاء...


الصورة الثانية : مؤخراً كنت قد حضرتك زيارة الأربعين للإمام الحسين (عليه السلام) في كربلاء المقدسة ... في الإثناء كنت واقف امام احد المواكب التي تعنى بذكر أسماء الأطفال المفقودين من ذويهم أثناء مراسيم الزيارة....وآذ بامرأة تحمل أصالة العراق تقدم العمر فيها وأضحت حركتها بطيئة جداً بصحبة رجل شيبة يقاربها العمر ...وقد تتدلى دموع غالية من أعين هؤلاء لا اعرف لماذا ولأي سبب ...سألتهم لما البكاء ... حينها طلبت من شاب واقف بجنبي وأعطته أسماء أطفال طلبت منه ان يعلن أسمائهم بمكبر الصوت وإخبارهم بان أهلهم في انتظارهم حقيقة إن بكاءهم أبكاني وعصر قلبي ... والمني اكثر ارتجاف يد الرجل...حينها بدأت تسرد لنا ما حصل مع والدي الطفلين والفتاة التائهين ... قائلة بصوت عالي سبقتها أشارت الى كيس توجد فيه ملابس قالت ألان تبرعوا بها أناس خيرة لهؤلاء الأيتام وكان في الكيس بعض قطع الملابس المستعملة... طيب يوّم وماذا حدث لوالدي الأطفال ...قالت بشجون ونزول دمعات تورق كل إنسان سمع ويسمع مصيبتها ..... الم اقل لك يا أشواق لا تذهبين لباب الشرجي حتى تشترين الملابس المستعملة لأطفالك ... نعم قالتها ببكاء ماتت أشواق ابنتي وزوجها في بغداد بانفجار عبوة ناسفة تاركين لي هؤلاء الأطفال وهم صغار وانا وأبي أشواق تقدم بنا العمر ولا نستطيع معونة أنفسنا حتى فكيف بأولاد في بداية مشوارهم الحياتي ، بطبيعة الحال أنهم يحتاجون ما يحتاجون من مصرف مالي وغيرها من احتياجات ....حملك الذي تركتيه يا أشواق بات يورق والدتك، ام انك كنت تعتقدين ان لأطفالك ام واب حنون كالعراق يا أشواق ....اه...اه... اه... كم مؤلم حال أطفالك الان يا أشواق ... فلم يبقى لهم سوى العراق أم حنونة وأب يؤنس وحشتهم ... فوالديك قد تقدم بهم العمر واعيتهم ظروف البلاد ....



الصورة الثالثة : فتيات شابات في مقتل أعمارهن مزقن كتبهن ورمن سجل المحاضرات وحطمن قلم العلم والمعرفة ....ونزلن للتسول في الشوارع لمعيشة عوائلهن .... الشوارع التي تحوي شذاذ الأفاق ... وسط التقاطعات يتلاطم للحصول على حفنة دراهم من هذا او ذاك ... اه...اه... اه... اه... أي وجع يصيبنا لهذه الصورة ....


الصورة الرابعة : أطفال بأعمار الزهور ... حامد ذو إلـ 7 أعوام وامجد صاحب الـ 9 سنوات فاطمة لازلت في بداية عمرك فلم تبلغي إلا 8 أعوام ...لماذا تركتوا المدرسة وبتوا تتجولون في الشوارع والأزقة والأسواق لبيع الحاجات ...قالوا إن أهلنا في حاجة للمال ... أبي مريض ... لا املك فقط أخوات ولا ادعهن يعملن بالشوارع بل انا من أقوم بالعمل .... اه ... اه... كم ابكي لبكائك يا عراق إما حان ان تزرع الابتسامة على وجهك ... لما كل الألم هذا ...

الصورة الخامسة : في الشوارع والأزقة الفقيرة في الأسواق الكبيرة تجمعات من المعاناة وجوه كالحة...هذا رجل مسن أراه منذ أشهر يبات في الشارع ... وكذلك هذه العجوز ... وكذلك ذلك الشاب ينتظر عطف الناس عليه بوجبة طعام او شربة ماء أو حفنة دنانير ... لما ... ما هؤلاء ... أنهم مجانين فقدوا عقولهم إثناء الحروب لا يستحقون الحياة بل ليرمون بالشوارع ....اه...اه .. اه.. ما عاد ينفع بكائي قل يا عراق هل سأستمر بالبكاء ما ذنب هؤلاء سحقتهم الحروب والطغاة .. أن يرمون بالشوارع ... لما لما لما هل لأنهم لم يتحملوا الصدمة يرمون في الشوارع اجبني يا عراق لا تصمت أرجوك ...أجبني ....عسى أن يكون هناك حلا لهؤلاء ...نحتاج وقفة ووقفات إنسانية من اجل العراق ...


بعد كل هذه الصور إلا تستحق تلك المناظر إن نخرج بمظاهرات كتابية نقدية بناءة لنخرج العراق من المأزق الذي هو فيه ألان ...والسلام على العراقيين والعراق الجريح المظلوم المسلوب ....


حيدر الاسدي


التعليقات

الاسم: د.ميسون الموسوي
التاريخ: 24/05/2009 06:50:47
اخي الغالي ابوالكرار تحية طيبة
********************************
يااخي والله بكيتني على اليابان هذا كله صاير بهذا لشعب المظلوم واحنا ماندري ....علينا خي نقوم بحملة كبرى لنصرة اخوانا اليابانيين لانهم فعلا بلد منكوب لذا على الشعب العراقي المترف والمتقدم اولديمقراطي والذي ينعم بالحب والامن والسلام والتكنلوجيا والديمقراطية ان يتبرع لاخوانه الياانيين بشوية مما لديه لانهم اما اخوة لنا منهم في الدين او اخوة لنافيهم في الله
الغالي حيدر انه موضوع مضحك مبكي وشر البلية مايبي
دمت اخي الطيب

الاسم: د.صابرين المياحي
التاريخ: 03/03/2009 07:21:07
هموم العراق كثيرة ويحتاج لها نقد بناء لكي تبرء بعض الجراحات يا اخي حيدر اجدت بالقول لابد ان نكتب جميعنا وننبه من الخطر الحادق بنا من كل جوانبه ومناحيه وخاصة ما يخض وضعنا الاجتماعي اولا بالبناء ياتي منا نحن بني البشر وبعدها نبي ماديا البنى التحتية وغيرها من امور لاستمرار المعيشة في هذه الدنيا ولدي الكريم احي قلمك الحر والنصوح واشد على ايدك فيما خطيت اتمنى من جميع كتابنا ومثقفينا حري الجوانب السلبية المتواجدنا في عراقنا وتقديمها بعد النقد البناء لاصحاب القرار والشان باسلوب يجعل الاخرين يرفعون كل الحيف عن العراق المظلوم .نتمنى التوفيق للجميع من كل قلوبنا .

الاسم: زينب بابان عراقية مغتربة في السويد
التاريخ: 25/02/2009 18:56:51
الاخ العزيز المتالق دوما حيدر الاسدي
امنياتي اليك بالموفقية والنجاح
رصدت الحالات بقلم جريء وكل شخص ومايريده غعلا اتمنى انا وكريمه ان يعطومما الاقامة لنرتاح لاحبا بالسويد بل لسوء حالتنا الصحية وتدهورها لكلينا مع الاسف
الله يكون بعون الجميع
تحياتي
زينب بابان
عراقية مغتربة في السويد

الاسم: احمد المالكي
التاريخ: 23/02/2009 18:53:35
ننتظر من العراقيين المخلصين امثال قلمك الحر ان يكتبوا معاناتنا التي باتت تشاركنا الحياة

الاسم: سامي الشواي
التاريخ: 22/02/2009 16:05:45
اخي العزيز حيدر
تحية طيبه
شكرا على هذا الطرح من اجل ازاحة الظلم عن العراقيين واشكرك لدرج اسمي في المظاهرة

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 22/02/2009 13:21:15
الاخت الاء نوري ...
نتمنى من المسؤولين سماع هذه الصرخات ....
ربي يحفظكم سلامي لابي طه الاسدي ....

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 22/02/2009 13:13:01
السلام عليكم
اخي قيصر الايوبي صدقت ان العراق منجم للافكار والعقول العلمية والفكرية .. ولكن للاسف جلها يتسكع في المنافي والغربة قد يكون قسراً او بارادة ... النتيجة واحدة فقدان العراق لمثل هذه العقول ....


الاخ محمد مهدي وزميلي الصحفي عدي الحساني ...وابن الكرخ
طبعا لا يتكلم عن معاناة العراق الا العراق ولكن للاسف ان بعض من يكونون في موضوع الكلام يتكلمون بجوانب لا تقدم شيء للعراق ولا الانسانية السوية .....

شيخ حسين الخضري ربي يحميك ويحفظك دمت للعراق ذخراً...



الاخ الكاتب عزيز البزوني والاخ صباح محسن كاظم ...
ربي يوفقنا لرفد العراق بكل شيء جيد ويدفع عنهم الم الحرمان والمعاناة....

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 22/02/2009 09:16:11
الرائع حيدر الاسدي...نتطلع الى وطن مستقر وامن ومتطور في اطار الحريه بأصواتنا واقلامنا سلم قلمك...

الاسم: الكاتب عزيز البزوني
التاريخ: 21/02/2009 10:48:25
طرح جيد واسلوب رائع وعنوان غريب ومدهش في نفس الوقت وابداع على نحو التالق وسلس من ناحية المعنى والمغزى وهوتجسيد لمعاناة والم ومصائب قد رافقت مسيرة هذا البلد والشعب الذي عانا الامرين فاقول للاخ حيدر الاسدي بارك الله في جهودك وطيب انفاسك على هذا الموضوع الجيد ومزيد من التالق والابداع في جميع المجالات

الاسم: ابن الكرخ
التاريخ: 21/02/2009 06:35:12
لطالما عانى العراق ولازال يعاني ويعاني من الظلم والجور ولكن من يوصل صوته ومظلوميته ؟
إن من يوصل صوت العراق ومظلوميته هم أبناؤه الذين ملؤا البلدان بسبب الظلم والجور والإستحواذ على حقوقهم

فحيا الله كل من نادى وينادى بإسم مظلومية العراق وشعبه الصابر

الاسم: الاء نوري
التاريخ: 21/02/2009 05:48:22
سلمت يداك اخي حيدر على هذه الكلمات المؤثرة
نتمنى ان تلقى كلماتك صداها في اذن المسؤولين لكن مع التنفيذ

الاسم: حسين الخضيري
التاريخ: 20/02/2009 18:17:08
نعم أخي حيدر الأسدي لايتكلم عن العراق الا العراق فأنت أنت العراق فبوكت ياعراق العراق

اللهم أحفظ العراق وشعب العراق وأرض العراق

الاسم: الصحفي عدي الحساني
التاريخ: 20/02/2009 15:35:46
بوركت ياأخ حيدر وبوركت أناملك لقد أجدت وأبدعت وأظهرت معانات الشعب العراقي بأسلوب سهل سلسل لا يمله القاريء فضلاً عن المتابع ، سدد الله قلمك وفكرك وانت تنتصر للعراق ومظلومية أبناءه لك مني اجمل تحية

الاسم: محمد مهدي الحمداني
التاريخ: 20/02/2009 13:39:56
السلام عليكم ...
أخي حيدر الاسدي اشكرك جدا على هذا الموضوع الاكثر من رائع وهذا نابع من حسك الوطني وحرصك على ابناء جلدتك ليكونوا في طليعة البلدان المتقدمة

وفي المقام احب ان اقول كثيرة هي الكتابات حول معظم القضايا على الساحة العراقية ومنها معاناة الناس ومشاكلهم والتي نحن جزء منها هذا إذا ما قلنا نحن في وسطها أو نعيش معاناتها بدليل بذل الكثير من الكتاب والمثقفين المخلصين جهود صياغة الخبر ، أو التقرير، أو المقال ، أو التحقيق ، أو أو ... وبلا كلل أو ملل من اجل الآخرين وبالخصوص أبناء جلدتنا العراقيين ولكن أين الحكومة العراقية عن ما يُكتب ؟!!! ولكن أسمحت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي

الاسم: قيصر الايوبي
التاريخ: 20/02/2009 13:06:43
السلام عليكم
في الحقيقة اثارة انتباهي الاخ كاتب المقال الاخ حيدرالاسدي الى انه يتكلم عن اليابان والمأساة التي حصلت في اليابان هي نفسهايمربها يابان العراق يمر بنفس المأساة ربما يسأل سائل مالمقصود بيابان العراق المقصود هوالعراق يمتلك اكثر من يابان اليابان اي يمتلك(العقول المفكرة بكل المجالات العلمية الفكرية وكذالك يمتلك الثروات بكل اشكالها اتي لايمتلكها اليابان الحقيقي واشكر اخي الاسدي

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 20/02/2009 06:31:47
استاذي الكريم احمد الصائغ ...
بالعكس استاذ فانت الراعي الرسمي للمسيرة لكتاب النور... وان شاء الله دوما باستمرارية وتواصل من اجل الابداع والتالق وتقديم الافضل للعراق الجريح والثقافة ...

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 20/02/2009 06:28:25
السلام عليكم اخوتي الكرام جميعاً...
الاخ الكريم ناظم المظفر والاخ سعد الاسدي
اشكركم لتطيبكم الموضوع بكلامك ...
اخي سعد ان الانسان المحب لبلده يستطيع ان يقدم شيء له وللانسانية جمعاء مهما كان مكانه وفي اي زمان ..
الاخ رعد السيد ... ان شاء الله تعالى سيتغير الواقع العراقي وهذا ما نرجوه ولكن بعد ان ياتي التغير من الانفس نفسها للخروج الى الواقع المؤلم وتغيره ...


الاخت الكريمة شبعاد جبار :
الالم والمعاناة كثيرة والسلبيات زكمت الانوف في اليابان فهل باعتقادك اي مقال تحيط بكل تلك الامور ...مع هذا اقول لك ان بين يدي بحث بهذا الشان واخبرت بعض الزملاء بالنور هنا ساكمله قريبا لنشره هنا وهو يخص تلوث البيئة تحت عنوان الارهاب المخفي في العراق ...ويهو يتحدث عن 70 سنة قادمة من التلوث البيئي في العراق جراء اليورانيوم المنضب والاشعاعات وغيرها من تلوثات للبيئة ومخلفات الحروب والتلوثات ....
ان شاء الله سانشره وساوافيك بنسخة منه ...اختي الكريمة شبعاد دمتي مدافعة عن العراق الجريح...وعن معناته والامه المورقة ....تحياتي ...

الاسم: شبعاد جبار
التاريخ: 19/02/2009 23:04:22
ولان اليابانيين شعب متخلف جدا فقد نجح الكاتب في اظهار اهماله المتعمد للبيئة لانها لايمكن ان تاتي على بال اليابانيين المظلومين والمبتلين بشتى انواع الامراض الناجمة عن التلوث البيئي ..اعانهم الله حتى مثقفيهم ينسون البيئة ..على العراقين تقع مهمة غاية في الصعوبة اذ سيشنون حملة توعية بيئيةمن اقصى اليابان حتى ادناه ومن عاليه الى اسفله لانهم "العراقيون "قدخبروا هذه المهمة وكان لهم باع طويل في ذلك حتى عمارتهم يراعون فيها الشروط البيئة الصحية والمساحات الخضراء..يبدو ان امام اليابان شوط طويل عليها ان تخوضه من اجل البيئة لتصل الى ماوصل اليه العراق "خو هي مو لعبة"

الاسم: أحمد الصائغ
التاريخ: 19/02/2009 18:33:47
((يعني هذه المظاهرة مابيها فلاح النور ... متردون واحد يحرس زرعاتكم ))
العزيز حيدر دمت مبدعا

فلاح حدائق النور
احمد الصائغ

الاسم: رعد السيد
التاريخ: 19/02/2009 17:58:04
حقيقة الموضوع سلس ورائع ولكن اثار انتباهي ان الفرد الياباني مع كل ما يملك من مقومات وما زال يطالب بحقه ولو قارنا الياباني مع العراقي لوجدنا الفرق شاسع جدا فالعراقي رغم كل المتطلبات هو محروم منها كالحضارية والانسانية والتكنلوجية وهو ما زال يتمسك بفتات مما يقدمه له السياسيون وان رضى بذلك فهو راض عن مضض ... ولكن الامل هو الحادي بنا نحو مستقبل مشرق نتمناه ونبرهن للعالم اجمع من هو ذلك العراقي الذي لو توفرت له ابسط الحقوق لأرتقى وصار لا يدانيه اي شخص في العالم ..

الاسم: ناظم المظفر
التاريخ: 19/02/2009 17:32:48
لسلام على العراق ارض الانبياء وشعب الاوصياء السلام على العراق بلد الطيبين والشرفاء ومنهم الكتاب والمثقفون والاعلاميون الوطنيون المخلصون وفيهم الشاب الرائع الاعلامي الكاتب الاسدي حيدر بوركت من رجل يتواصل ويتفانى ويتالم ويحترق لنقل معاناة وطنه الحبيب واخوته العراقيين النجباء واطفالهم الابرياء وفقك الله لكل خير.

الاسم: سعد الاسدي
التاريخ: 19/02/2009 17:18:08
حياك الله اخي
ان عراقيي الداخل هم لاجئون
وعراقيي الخارج اصبحوا اهل البلد
والذين بقوا يقال انهم خدموا صدام المقبور
ولذلك لا نقدم لكم العراق
هذا لسان الذين جاءوا من الخارج
احييك واشكرك اسديا




5000