..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شهوة لبغداد وقصص أخرى..

بلقيس الملحم

حيدر الأهواري

خط  على الرمل أربعة خطوط, فكر وفكر, بأي شيء يغلقها؟

لم يكن أمامه سوى صمغ حيرته وعذاباته..

قام نافضا عن حضنه الغبار وهو ما يزال يحدق في جنته المفقودة:

الماء, القصب, الطيور المهاجرة, والجاموس!

 

 

 

شهوة لبغداد!

 

هاجر من مدينة الصدر إلى دبي, أدرك رهبة الإسمنت, العمارات الشاهقة, والسكون البليد!

 ازداد إدراكه بخطورة الأمر, فقرر أن يمرن نفسه على إغماض عينيه ..

 

 

 

وردة

 

بعد أن سكن الزجاج الأحمر في ثقوب بلواهم العميقة, لمع بصيص أمل, تفتحت وردة من بين زحام الأنفاس, حيث هب مسرعا بسيارة إسعافه القديمة, منطلقًا إلى الحادث من مستشفى الكرخ الجمهوري, لكن وردة أخرى زرعت على جانب الطريق, نشرت عبيرها, فبخَّرت روح السائق

( علي حسين نصيف) .

 

 

لهفة

 

لم يصلها جوابه منذ عشرة أيام, صارت تدور وتدور و تدور, حتى سقط الحب مغشيا عليها, فتمتمت في حضور المواسم الأربعة: حبيبي اجعلني أنتظر منك كل شيء, اجعلني مثلا  احتمل السكون الذي لا يحتمله ورق, لكن لا تجعلني أنتظر خبر يفاجئني بانفجار يهز الطريق الذي تمر منه كل يوم  إلى جامعتك!

 

 

ذكاء

 

لأنها تحبه فقط, تجنبت الحديث معه عن نقاط الالتماس السياسي والفكري والمذهبي, لقد تركاه جانبا, واختارا أن يكملا مشوارهما لآخر نقطة في الكأس, حيث تنهار ثلوج الرأس !

 

سعيد الحظ

 

 صدفة,خرج وحيدا معافى من كوة الحظوظ الضيقة..

 فالعصا طارت بها جنية إلى غابة نخيل بعيدة, أما هو, وبعد أن يأس منها, اعتدل على عامود كهرباء هش, كان يرقص رقصته الأخيرة في الانكسار..

 بصق على الرصيف الذي كسته مرايا المحلات المجاورة, والتي كانت تتهندم أمامه نساء أهل الجنة, وصرخ مكبرا, حامد الله على  يوم لم تكتحل عيناه بوجه خنزير أمريكي!

 

حيلة!

 

كثيرا ما فكر في الاحتيال على نفسه!

 حتى اهتدى إلى جبته القديمة, والتي تركها له جده, تزمّل بها, فناصرته الكهرباء حين تظافرت معه التي انقطعت, فراح يكمل تخيلاته, ويمارسها بعيدا عن صولات وجولات ترهق تقواه وخوفه الذي أخذ يتضخم مع أعضاءه!

 

بلقيس الملحم


التعليقات

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 26/02/2009 09:07:02
عمري نفيسة
انت من ملكتني
لك مني كل الحب

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 26/02/2009 08:59:44
عزيزي ميثم
يسعدني أن تتابع ما أكتبه
لكأننا في قافلة تسير في صحراء هذه الروح باحثة عن واحة للراحة
سيكون لك ما طلبت

الاسم: نفيسة الملا
التاريخ: 23/02/2009 13:32:57
بلقيس
انت ملكةالاحساس والمشاعرفي زمن اعدمت فيه المشاعروالاحاسيس الصادقة
لك كل الاحترام والتقدير

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 22/02/2009 13:32:24
لفترة طويلة لم أكن حاضرا ها هنا في منبت النور
صديقتي العزيزة بلقيس الملحم
عليك ان تذكريني مرة اخرى بما تضعين
فهو يضيء لي الدرب
ويفسح لي مجال للتنفس والحياة
دمت باكثر من هذا دوما

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 14/02/2009 08:11:33
أخي نجم
أنت من اجدت علي بكرم تذوقك!

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 14/02/2009 08:03:19
الأخ العزيز فاروق
يسعدني مرورك وتقديرك للنصوص

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 13/02/2009 16:28:16
ثمة فكرة في كل مقطع يدعو القارئ الى التأمل والسؤال
أجدتِ معايشة آلام غيرك بصدق أختي العزيزة
شدني كثيراً ذلك المقطع الجميل ذكاء وبقي الجمال يتوزع على المقاطع جميعها
دمت مبدعة بلقيس الملحم

فاروق

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 13/02/2009 01:40:56
إيه عزيزي سلام
صحيح خلصت كلوبنا, لكن بعد ما أفيق من كل ألم أجدني أقول: صدك جذب مازلت على قيد الحياة؟
شكرا لتعقيبك الطيب

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 13/02/2009 01:37:57
أخي مهدي
والله أضحكتني, أما الألقاب المذكورة فحقيقة انا ألقب بها جميعا!
شكرا لمرورك

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 13/02/2009 01:37:03
المبدع زمن
قرأت في تعقبيك ومضة جلدت النص فأخرجته عن وعيه!
شكرا لك

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 12/02/2009 21:48:03
الاخت بلقيس تحية ابداع
قصصك خطت بماء الفكر فاستسقينا بها ارض جراحنا لتورق اغصان حبنا للعراق.
القاص
زمن عبد زيد

الاسم: مهدي الشمسي
التاريخ: 12/02/2009 19:42:45
خصبة ... خصبة ... عالية الخصوبة الارض التي تغرسين بها ورودك ...... !!! سيدتي انت جنية!!!.... لا ... لا ...حورية !!! لا بلقيس انت نخلة برحية !!!

مودتي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 12/02/2009 19:09:50
تعلمنا ان نلوك الالم بلقيس
مشاهد سردية موشاة بالفقد واللوعة حتى حاصرت الغيوم عيني يابلقيس
ما أشد الالم
الى متى سنزف الجراحات الى التراب
اما يكفينا ما رأيناه وتلمسناه
[والله ياخوية خلصت اكلوبنة]
شكرا

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 12/02/2009 18:59:35
أستاذي حمودي
يسعدني وقوفك عند نص معين!
شكرا لتعقيبك

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 12/02/2009 18:56:54
أخي العزيز حسين
قدري ان اكون ضيفة خفيفة الظل على كل هذه البقع العراقية الموجعة
وإن كانت هناك بقعازاهية اللون!
أشكرك

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 12/02/2009 18:55:27
أخي المرهف خزعل
نعم أحمل كل هذا الوجع, تصور وما زلت على قيد الحياة؟
شكرا لتعقيبك

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 12/02/2009 18:54:15
أخي العزيز كاظم
احترامي وتقديري لما عقبت به
شكرا لمرورك

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 12/02/2009 18:50:58
بلقيس الملحم
مددت كلماتك نحو الجرح فصرخت (الله ) كم المني ما كتبت .
رائع هذا التكثيف والايجاز ، اختصرتي بكلمات قليلة اوجاعنا الكثيرة.
القاص
زمن عبد زيد

الاسم: alnajim5@hotmail.com
التاريخ: 12/02/2009 18:15:19
ما أروع المفردة حين تنطق بما في صدر القارئ
كأنها تلاوة اعماقنا
بلقيس الملحم
ما أجود قلمكـ
وما أكرم نصوصكـ
تحياتي مع الاعتزاز والتقدير

الاسم: كاظم الشويلي
التاريخ: 12/02/2009 17:13:10
حيدر الأهواري ..........قرأت القصة الاولى مرات كانت ومضة حزينة رائع هو تصوير نهوضه...

وجميل هو تصوير لحظة ذاك المهاجر من مدينة الصدر إلى دبي حيث يصدم بالواقع الجديد...

ومسكين ذاك الشهيد علي حسين نصيف الذي اراد ان ينقذ ابرياء فرحل معهم ..
ورائعة المفردات الاخرى ... لهفة ....ذكاء ..و..... وكنت اتمنى ان يكتمل النص هكذا(.. حامد الله على يوم لم تكتحل عيناه بوجه خنزير أمريكي اوبعثي ...

تقبلوا احترامنا وتقديرنا

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 12/02/2009 16:57:39
سيدتي بلقيس..آتحملين هذا الالم..والوجع العراقي المروع..حياک الله..لغة جميلةوشفافة..ومقاطع جذابة..لنعيد قرأتها مرات ومرات..اتمنی لک التوفيق والنجاح الدائم.

الاسم: حسين عبد الخضر
التاريخ: 12/02/2009 11:51:39

مرحبا بك سيدة بلقيس
في منطقة الوجع العراقي مرة اخرى
تحية لقلمك المبدع وانت تلتقطين مشاهد من حياتنا
وبعض ما يدور في نفوسنا من هموم
تقبلي تحياتي

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 12/02/2009 11:39:05
جميل جدا أن ناصرته الكهرباء في النهاية حتى لا يرى الحب مغشيا عليها .
ابدعت سيدتي




5000