.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


آهات عراقية قرب سرير ((عمو بابا ))

عبدالرزاق الربيعي

 

هناك شخصيات إحتلت حيزا من الذاكرة الجمعية العراقية فأصبحت رموزا سواء كانت سياسية أو فنية أو إجتماعية أو رياضية , و"عمو بابا"  واحد من هذه الرموز التي إكتسبت شعبية كبيرة لدى العراقيين صغارا وكبارا على مدى عدة عقود حيث أدخل البهجة الى قلوب الملايين لاعبا في الخمسينيات والستينيات ومدربا في السبعينيات والثمانينيات ومحركا  للأنشطة  الرياضية وخصوصا لعبة كرة القدم التي لها يعشقها العراقيون , دون بقية الألعاب الرياضية , بشكل إستثنائي 

صباح أول يوم من العام الحالي خرجت أسوة بعشرات العراقيين المقيمين في سلطنة عمان لإستقبال المنتخب العراقي المشارك بخليجي 19 بمطار مسقط وكم كانت فرحتنا كبيرة عندما شاهدنا "عمو بابا " من ضمن مرافقي الوفد !!

فهذا الرجل الثقيل الخطى , في ذلك الصباح , يعني لنا الكثير ويمثل تعويذة فرح وبشارة خير , فهو كان شاهدا على كل أفراحنا الكروية , وله نصيب الأسد من هذه الأفراح , يكفي إنه جلب كأس الخليج لنا  ثلاث مرات !!

وعندما تأخر وصول الباص الذي كان مكلفا بنقل الوفد العراقي وقبل ان يسود الهرج والمرج والتذمر في نفوس الواصلين المرتدين "تراكسودات" خضر طالب المدرب البرازيلي  "فييرا" الإسراع بنقل "عمو بابا" للفندق وعلى الفور أمر  "طه الكشري"  نائب رئيس إتحاد الكرة العماني إحضار سيارة خاصة من سيارات  ديوان البلاط السلطاني  لنقل عمو بابا نظرا لحالته الصحية المتدهورة , فكان له ما أراد !!

بعد ذلك إحتفى عموبابا من المشهد وسمعت بعد العرض المتواضع للمنتخب الوطني إن عمو بابا 

بوضع صحي صعب وحين إستفسرت من السفارة العراقية بالسلطنة عن تلك الأخبار أكد لي السفير العراقي الاستاذ عبدالرسول علوش صحة ما سمعت !!

بعد خروج المنتخب المبكر  سافر الوفد العراقي  وظل عموبابا في مسقط  ليحل ضيفا على مهندس عراقي إسمه "جوردن جبرائيل" ثم علمت إنه في المستشفى السلطاني

فذهبت اليه

كان من الصعب علي  أن أرى  عمو بابا الذي كان يصول ويجول في المستطيلات الخضر بلا جمهور ولا مشجعين ولا .. ولا .... كان متكوما على سرير !!

 لم يكن في الغرفة سوى الدكتور جوردن الذي قال لي "عندما التقيت عموبابا لاحظت إنه ليس على مايرام وإنه يشكو من ضعف في النظر فعرضت عليه أن أعرضه على المركز الطبي الألماني للعيون حيث كان به بروفيسور الماني متخصص وبعد الفحص قال إنه يعاني من نزف في القرنية بسبب داء السكري المزمن وإنه يحتاج الى إجراء عملية لكن أدوات هذه العملية غير متوفرة في سلطنة عمان لذا إقترح ذلك الطبيب الذي كان على وشك السفر لألمانيا  أن ينتظره في مسقط حتى يعود جالبا تلك الأدوات ولم يكن امام عمو بابا سوى المكوث في مسقط وبعد أيام أجرينا له فحوصات شاملة فتبين وجود حصى في الكلى وتضخم في البروستات و تقرحات في رجليه لذا جلبناه الى المستشفى السلطاني  حيث قامت وزارة الصحة العمانية مشكورة بتحمل تكاليف العلاج في المستشفى وكذلك إتصل الدكتور علي الدباغ مرتين  بعموبابا ناقلا تحيات رئيس الوزراء نوري المالكي وتحمله نفقات علاجه   الذي سيستكمل بمستشفى خاص بعد رسالة وجهها له السفير العراقي  الأستاذ عبدالرسول كاظم علوش "

وسؤالي هو لماذا نجعل عموبابا , هذا الرمز العراقي ,  يعالج على حساب وزارة الصحة العمانية؟ ويقيم ,متحرجا,  في بيت هذا العراقي الشهم  الذي كلنا نحسده  لأنه نال هذا الشرف ؟

هل العراق دولة فقيرة ؟أم أنه مكتوب عليه أن يتناهب ثرواته اللصوص و....و....و.. فيعيش أبناؤه مشردين ؟

متى سنلتفت الى أمثال هذه الرموز بشكل جدي ؟متى نلتفت لغازي الكناني , مثلا هذا الرمز المسرحي الذي أمضى شهرين راقدا  فى مستشفى  (بيرث ستى للعيون )  لتلف تام فى شبكية عينيه  دون أن يسأل عنه أحد ؟

عمو بابا  الذي أكد لي إن خيبته بالمنتخب العراقي في لقاءاته مع البحرين وعمان والكويت , سببت له إحباطا سارع في تدهور حالته الصحية , كان سعيدا بهذا الإهتمام شاكرا جميع من ساهم في علاجه لكنه في الوقت نفسه  كان يشعر بمرارة من يحس بأن الزمان أدار له ظهره , وأن معاناته كان يمكن له أن تكون أقل لو

يقدم له العراق في سنواته الأخيرة , أطال الله في عمره ,  مثلما قدم هو للعراق منذ  نصف قرن من العطاء  !!  

 

عبدالرزاق الربيعي


التعليقات

الاسم: عبدالرزاق الربيعي
التاريخ: 13/02/2009 05:19:17
الأحبة:
حسن رحيم الخرساني
سلام نوري
سعدي عبدالكريم
دهناء القاضي
زينب بابان
شكرا جزيلا لمروركم ومشاعركم النبيلة ندعو الله ان يشفي عمو بابا وكل رموز عراقنا الجريح
مع تقديري
واعتزازي

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 12/02/2009 19:09:10
الاخ العزيز
لانقول غير لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم
نرجوا الاهتمام بصحه الرمز عمو بابا وتلبية علاجه على الافل لانه اب لكل رياضي وضحى بصحته وراحته لرسم البسمة على وجوه العراقيين
تدعو اليه ولكل المرضى بالشفاء العاجل
تحياتي
زينب بابان

الاسم: دهناء القاضي
التاريخ: 10/02/2009 07:38:07
اضمّ صوتي إليك وأناشد الحكومة العراقية أن تلتفت الى هذا الرجل صاحب التاريخ الرياضي العريق...,وأنا واثقة أنها لن تنسى رموزنا الرياضية والثقافية والفنية.. الذين لا حضن لهم غير العراق .دعواتي بالشفاء ل عمو بابا والفنان غازي الكناني..وأمل طه.مودتي

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 09/02/2009 18:10:05
المبدع المبهر
عبد الرزاق الربيعي

كذلك ديدن الكبار يبصمون فوق فضاءات الذاكرة المتقدة الجمعية ويتركونها تمخر عباب الازمنة لتحيل مخاصبها المبهرة الى منصات مهام التناص النبيلة وذلك الالق الفيروزي الذي يسكن ملامح التوهج والابصار وعمو بابا واحدا من هؤلاء الكبار ، الشفاء السريع لعمو بابا وشكرا لك ايها القلم المبهر المتقد عبد الرزاق الربيعي .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد مسرحي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 09/02/2009 18:07:28
صديقي الجميل الاستاذ عبد الرزاق الربيعي
إن خيبته بالمنتخب العراقي في لقاءاته مع البحرين وعمان والكويت , سببت له إحباطا سارع في تدهور حالته الصحية , كان سعيدا بهذا الإهتمام شاكرا جميع من ساهم في علاجه لكنه في الوقت نفسه كان يشعر بمرارة من يحس بأن الزمان أدار له ظهره , وأن معاناته كان يمكن له أن تكون أقل لو
==================== يحمل العراق في روحه ياله من نبيل وكريم
ليحميك الله ياعموبابا
كل الحب

الاسم: الشاعر حسن رحيم الخرساني
التاريخ: 09/02/2009 12:10:40
الجميل عبد الرزاق الربيعي
دائما تشرق ُ مع الأخرين
تـُحملك َ الكلمة ُ وجع َ العراق
ووجع العراقيين..
كم أنتَ أيها النبيل
موزعا ً بين أمواج الفراتين
وعذوبة النخيل ..
لك مني
كل الحب




5000