.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قراءة في مجموعة الشاعر جبـَّارعودة الخطاط (( بردانة الشَّمس))

وفاء عبد الرزاق

 

(ألشِّعر التصاق روحي  وجنون)

لا أستطيع أن أقبل أي شعر دون أن يمر بمرحلة الجنون، وحين أقرأ قصيدة ًلمجنون شِعر أجد أني ازددت معرفة بنفسي  قبل معرفتي بنفسية الشاعر وقربه من ذاته.

ربما لأني أعيش حالة مماثلة وأتخلص من الحصار القاتل " الوعي"

ساعة هطول مطر القصيدة .

هذا ما حصل لي فعلاً حين دخلت عالم الشاعر " جبار عودة الخطاط" في مجموعته" بردانة الشَّمس".

لحظة الهيام لا تحتاج إلى العقل، بل تعيش خارجها بانفصال تام عنها، ليس سوى الوجد الشعري ، الكلمة، الخيال، الصدق. إضافة إلى السحر، حيث يوقظ الروح ويميت الحواس.

هنا.. أستطيع القول أن ثمرة اللحظة إبداعٌ حقيقي وخلق، ولا أظن أن كل شاعر خلاّق.

هكذا خلق القصيدة الشاعر جبار عودة الخطاط في مجموعته ، وهذه الفكرة كونتـُها عنه من قراءاتي المتعددة لنتاجه الشعري المنشور عبر المواقع التي تهتم بالثقافة والإبداع.

يستهل مجموعته" بردانة الشَّمس" ب( هويـَّة ) بمثابة تعريف أو إهداء، ربما لشخص ما، أو لقارئ ما ، أو لنفسه. يقول:

  

أبوي الـمر

وأمِّي الشـَّمس

إتقاسموا تفاحة حمره

ونزعوا أورا العنب

وعلـوا إشموع الونس

وخلفوني

وصرت شاعر

نصي ليل

ونص صبح

روحي ريحانة ضوه

والجسم داير مداير

وف على روحي حرس

وروحي من طبع الي بيهه

إتنث على الوادم

قصايد

بيضة مكتوبه إبهوه

والهوه بجرحي جنح

والجرح عندي فرس

والشعر عندي جرح

ينزف أحلام

ومكاتيب

وعرس

  

يتحدث هنا عن حالة الخطيئة الكبرى بين حواء وآدم حيث قضم التفاحة، لكنه جعلها شرعية بصفتها الحقيقية حيث قاموا بعد ذلك بتقشير العنب ليكون خمرا لاندماجهما الجسدي على إنارة الشموع وليكون هو ثمرة تلك اللحظة ، شاعر من ليل وصبح.

  

هل قدر الشاعر أن يتعلم من الحياة الليل رغم انه الصبح؟

أم أنه يستوعب الهاوية ليحولها إلى نور؟

  

نعم حوَّلها جبار عودة الخطاط إلى نور حيث قال: " روحي ريحانة ضوه"، ضوء برائحة، روحه الضياء المعطر كالمطر الخفيف على قومه  رغم الجسد الحارس على أفعالها وعطائها إلا أنها الضياء والهوى. وقد اخطأ الشاعر في كتابة كلمة الهوى فأوهم القارئ بأنه يقصد الهواء ولا أدري هل فعلا يقصد الهواء؟ أظنه يقصد العشق.

في قصيدة" رايح  إلها" رغم المخاطر والعبوات الناسفة عبر إليها بحسر روحه، وقبل الوصول شاهد ظلـَّه مبعثرا على الطريق. يا ألله كم رائعة هذه الصورة ، فيها تجديد وخلق ، إذاً ، الشاعر هنا عاش حالة الجنون وحالة الانعتاق من سجن الواقع المحسوس رغم أنه يخبرنا عن واقع وحادث حقيقي .

بمعنى أنه عاش حالته الشعرية التي تفوق الكلام العادي أو الوصف العادي في زمن خشينا فيه على الشعر الشعبي من الضياع ، كما خشينا أن يتوهم الجيل القادم أن ما نسمعه ونقرأه الآن هو الشعر الشعبي بعينه.

هذا ليس رأيي الخاص بل رأي الكثير من كبار الشعراء الشعبيين في العراق .

الشعر ابن لحظته أي نعم ، ابن البيئة والحياة العامة والأرض نعم، لكن كي يكون شعراً عليه ألا يكون أسيراً لطائفة يتبرك باسمها ويصول ويجول بأسماء رموزها.

ما أجده الآن جهلا باستخدام الرمز وتوظيفه توظيفا يخدم انصهار الشاعر بحالته الشعرية الخلاقة، وأغلبه ولا أجمع هنا لأني لمست تجارب شبابية تستحق الاهتمام. أغلبه  مثل أي مناخ خاضع للحالة السياسية،قد يكون مؤيداً أو معارضاً يطمس خلق الجمال والجمال الإنساني ويظهر اتساعا إعلاميا يذكرني بشاعر الجاهلية الذي كان بوق العشيرة والأجهزة السلطوية ،كما هو الحال في كل الأزمنة التي فتحت الباب على مصراعيه لأبواقها إذ لا شعر عدا الوهم.

الشعر ليس تمجيدا لولي أو إمام ، ولا داعية  لطائفة أو أيدلوجية ولا نفس ذاقت مُرَّ فاجعة ، بل  ما يصاحب الحالات كلها من دمع وفرح وحزن ، وقلق وألق ، كبوة ونهوض، باحثا عن معاناة الإنسان حتى ساعة جوعه وشبعه، بمعنى أن يتحول الشاعر شعراً يكتب بهوية الجميع ويكون وعاء الجميع كي يصبح ابنهم  يكتب لهم وبهم ينبثق قصيدة.

في قصيدة بغداد ، ينقلنا الشاعر إلى الأجواء التي ذكرتها فيأخذ من بغداد حبيبة يخاطبها كإنسانة أمامه  يعاتبها تارة ويستوضح منها عمَّا جرى.

 

فهميني يا مزيونة  شنهو اللِّي جرى

 شنهو الخبر

  

 شنهو الخبر

  

ثم يواصل استذكار لياليها ، ليالي الصبابة والعشق كأنه نصفها الذي بدأ به الشاعر بهويته وولادته من قضم تفاحة آدم، هو نصفها إذا، ومن حق النصف التفاعل بالكامل مع نصفه دون الذهاب إلى كلمة مجاملة .

  

  

مو ان ليلـﭿ ليل

بيه يزهي العمر

لمَّن يشع وينزل إبلهفه الـمر

ايبوس دجلة

ويسبح بميّْ النهر

  شنهو الخبر.

  

العلاقة هنا تتجاوز الجسدية المعهودة بين اثنين كما في بداية التعريف بهويته ويخاطب بغداد العشيقة وهو في ذروته الإنسانية ليتسم خطابه الشعري بجمالية جديدة خاصة  ويعيد كل الأشياء حتى الهاربة منه ليخلق تكاملا إبداعيا، حيث الحب والصداقة والعشق والوعي بحثا عن جواب يعيد له توازنه كفرد هنا وليس كشاعر .

علاقة الشاعر بالماضي علاقة وطيدة ، علاقة الحضن  الحنون والصدر الحامي من العثرات، من خربشة التاريخ على جدران قلب الشاعر ومن كل ما يسكره بألم ، فهو رغم قسوة القصف يجد ثمة حام له فيأتي مقطعه الشعري قوافل من كلمات في قصيدته " بنكة سقفيـَّة" .

أجد هنا بؤرة إشعاع في نسيج قصيدة، بل ينابيع من كلمات تأخذ من المروحة قوَّتها وصبرها وتجلـَّدها على واقع مُر. يا لإبداعك المجدد أيها الجبار العودة الخطاط، فعلا جبار مَن يصنع من مجرد مروحة  تاريخاً وماضياً عريقاً يستند عليه ويلجأ إليه .

  

نه نضحك

حته من نبــي احنه نضحك

لــن الملعون

ب لمَّن سمعنه

وبحقد اسود

قصف بيت الجمعنه

ويا حسافه

وع سـﮜف الغرفه

وكسّر ضلعنه

وظلت البنكه القديمه امعلـﮜـه

اتهوي علينه

وياهواهه إشـد ترف

دغدغ دمعنه

الت امـِّي

هذي بنكتنه اصيله

بنكه نشميه

وتـِربت من طبعنه

وغطت الأنقاض

ضحكتنه البريئه

وبقت بنكتنه تهوّينه ابشهامه

ومن هواهه احنه رجعنه

وشلنه ضحكتنه الجريحه

من حدر أنقاض

غرفتنه العزيزه

وبهوه البنكه

تبخـَّر كل وجعنه.

         

  

من يقول أن الشعر الشعبي قاصر، هو القاصر، لأنه يتصور أن التعبير بالشعر الشعبي تخلف باللغة ، وهذه أفكار يطرحها الكثير من المثقفين المتعالين على الشعر الشعبي متناسين صفة الشعر الإنسانية والوجدانية . من وجهة نظري الخاصة أنهم بعيدون كل البعد عن جوهر الشعر، ويبدو أنه استلاب آخر لماهية الشعر وإجبارها الخضوع إلى قيم لا علاقة لها بالجمال ، بل عليها أن تتقوقع بحصار لغوي وقواميس تحدد من هويتها الشعرية، متبنين مفهوم الأصالة وأشكال اللغة .

  

المسألة الأساسية هي هل أنت قادر على الاعتراف بي كشاعر مختلف عنك لي وسيلتي في التعبير عن ذاتي الشعرية ؟

هنا أساس القبول والرفض ، ليس ديمقراطية الرأي والرأي الآخر بل ديمقراطية الذائقة والتعبير على أن يكون لنا تعاملنا الخاص على مستوى المبادئ التي يؤمن بها كل منا والتي لا تخل بالنظام الشعري المتكامل.

الشاعر جبار عودة الخطاط أعطى لنفسه حريتها الكاملة كوثيقة هنا للتعريف بهويته، دون إصرار منه على تقسيم الشعر إلى أطره التقليدية والتي اعتبرها وبرأيي الخاص أيضا أنها داء الشعر.

ترجم نفسه واكتشفها بذات الوقت ، وأظنه سيكتشفها في كل مرة وبعد انتهائه من جنون الكتابة  بعد رجوعه من هيامه المُطـلق إلى جبار عودة الإنسان.

 

بردانة الشـَّمس

  

إشـَّاه ..

بردان الصبح

متغطي بلحاف السحر

واحبابه تتنطر يجي

وينه الصبح

يمته يطر

إتريده يطلع تفترة دنيانه

إبضحكة صبحهه

والورد يتنطّر ايفتح اوراقه

من يصافح وجنة اوراقه الضوه

ويلاعب الدنيه

بتقاسيم العطر

وصعدت الوادم

على اسطوح الخواطر تنتظر

جمّعت حسراتهه

الكلهه حراره

وهي تنفخ بيهه

وجنات الشمس

000  والشمس بردانه

نومّهه الخدر

لـﭽـن آهات الاحبـَّه

ـعدّتهه

زرعت إبنفاسه

البيضة دفو

  

و دفت الشمس

كلش دفت

نزعت عبايتهه

وصعدت للسمه

وفرشت صايبه فجر

وطلع الصبح

طلع الصبح

............

البرد بضلوعه إنكسر

والورد

باوراقه إبتشر

وخضّرت فيروز حورية شجن

خضّرت فيروز جورية لحن

اتسافر وي الروح

موجات الشعر .

  

  

بعد هذه القصيدة " بردانة الشمس" يعجز أي كاتب عن وصف نـَص "الخطاط " لذا أقول لجبـَّار :" بردانة" الشمس ولن تدفأ إلا بأشعارك وحكاياتك عنها ، أوصيك وصية ... ألا تخضع لسجَّان وأنت فعلتها، لكني اطلب منك التناغم مع شمسك وابحث عنــَّـَا فيها أيضا لنتوحد بها معك .

  

  

لوحة مفتوحة

  

طير إزغير ومرسوم

صافن

منكسر

مهضوم باللوحه

يدوّر عالفضاء

الواسع المفتوح

عن صبحه

يريد يطير

.. يتنّفس

يحشِّمني بأرق صيحه

وآني اتفرج اللوحات

بالمعرض ..

.....   شدتني إعيونه

إتـﮜلي خلصني

تحايني

وبيهه من العتب لمحه

خلصني

قفص ..

تخنــني اللوحه

ومديت ايدي بالبسكوت

شلت الطير من الخام

وطيَّرته ..

طيَّرته

شـ درب السمه

من غرّد إبجنحه

التفتلي وصاح بعيونه

شكرا

 

  والجنح يتغاوه بالفرحه    

.. وبيضه اللوحة ظلت

بيهه طعم الفن

من تحتضن الوان

الفرح روحه

واللوحه صفت شبا

يهب منه نسيم

ايصافح الزوار

صارت

لوحــه

مفتوحــه ..

  

بهذا اللوحة استطيع القول مرة أخرى أن الشعر الشعبي بخير ، وسيظل شهابه في الأفق طالما في العراق سفائن تبحر خلفهم الكلمات.

 

 

وفاء عبد الرزاق


التعليقات

الاسم: ضياء الساعدي
التاريخ: 22/03/2009 20:38:14
الكاهنة وفاء ـ لقد صلى شعر جبار في معبدك اللالهي صلاة الاحرف الكونية . حينما تكون دعوتك للجنون فان شعر جبار الطلسمي اضاء لك فك لغز المتاهات . الشعر الشعبي لجبار اعطاني انا المتلقي درسا من دروس التنوير .شكرا لك التالق وشكرا للفاتح جبار .ضياء الساعدي /فنان مسرح/ الشطرة المجنونة

الاسم: الشاعر علي الجوراني
التاريخ: 09/02/2009 20:29:50
الست الفاضله والشاعرة الكبيرة وفاء عبد الرزاق
في البدايه اقول لكي ان ابوجعفر الدبي قد نكأ جرحا مولما حول تعامل البعض مع استاذنا الشاعر الاصيل والجميل الوسيم شكلا وشعرا جبار عودة الخطاط حتى ان شاعر معروف قال مرة انه يكره جبار عودة لاته يشبه حسن نصر الله ! انهم يخافون من شاعريته الكبيرة فارادوا تجاهله ولكن لن يقدروا
ما اطيبك واطيب اخلاقك العالية ياابو كوثر الورد وساثبت هنا القصيدة التي كتبتها في مرضه ونشرته في مركز النور
++++++++++++++
عفية ظهرك

شلون شالك

وشكد حمل منك أذية

حقـّه

من ينكسر ظهرك

وانت دومك تمشي

بدروب المنية

وانت دومك تمشي

بدروب الخطر

وفوك ظهرك

دومك إمجور العراق

وانت

دومك سنبلة

من ارض الجنوب

محمّلة حب وشعر

سنبلة وكفت قوية

فضحت إسنين النفاق

ماحنتهه

كل اعاصير

البزازين السمينة والرفاق

اني متاكد

يجبار الورد

اني متاكد

يجبار الصبر

باجر الغبشة

تجيك من الفجر

متعنية حورية شعر

وتمسح بجنحانهه الترفه

إعلى ظهرك

وتاخذ بايدك

تكلك كوم

يا جبار يلوجهك شعر

لحيتك اجمل قصيدة

ليل مرجوحة

وبنصهه كمر

تاخذ بايدك

تكلك كوم

وحلق بشعرك

يا اصيل

ويا جميل

ويا نبيل

اخذ من اعمارنا

وخلهه اعلى عمرك

وعفية ظهرك

شكد حمل منك اذية

حقة من ينكسر ظهرك

حقة من ينفجر شعرك
+++++++++++++++++
اشكرك استاذتنا وفاء وانت فعلا وفاء

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 09/02/2009 18:21:53
لا ادري اشكر من ام الوفه لو ابو الروائع الغالي لكني اعرف ان الله من علينا باخوة وزملاء رائعون مثل الاستاذ جبار والغالية وفاء فشكر لله اولا على نعمائه وشكرا للزميلين العزيزين على ابداعهم

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 09/02/2009 16:22:27
شكري الجزيل
ومحبتي الكبيرة
لاخيتي الغالية ام الوفه
على قراءتها العذبة لقصيدي
ولكل الاخوة والاخوات الذين نثروا هيل مودتهم في استكان شعري الساخن
شكرا شكرا يا وفاء
وللاحبة الافاضل كل الحب والاعتزاز

الاسم: صادق بشارة الدبي
التاريخ: 09/02/2009 16:14:12
شكرا لك ايتها الاديبة الجميله وفاء عبد ارزاق
على رائع اختيارك لهذا الشاعر الساحر شاعر القصيدتين _ الفصيحة والعامية _ المتالق جبار عودة فنان القصيدة الشعبية المظلوم الذي ظلمه الاعلام كثيرا واذكر انني ضغطت كثيرا على الصديق ابو كوثر _ الشاعر الخطاط _ بضرورة السعي الحثيث لنشر نتاجه وكنت اعرف ان الكثيرين في الصحافة المعنية بهذا الشعر يريدون لجبار ان يختفي وان لايعرفه احد لان قصيدته قصيدة مرسومة بفرشاة فنان حقيقي بارع في ابتكار الصور والتراكيب الشعرية الفريدة وبعد الحاح شديد استمر لعدة ايام اقنعته عندما كنت في العراق بضرورة الذهاب الى منزل الشاعر حمزة الحلفي مسؤول ملحق ثقافة شعبية القريب من منزل جبار الخطاط لعرض نصوص جبار الشعرية بغية نشرها كي تاخذ طريقها للقارئ وقد نصح جبار كذلك الشاعر جواد الحمراني والشاعر غني محسن قبل استشهاده وفعلا ذهبنا الى بيت الاخ حمزة الحلفي ذهبنا انا وجبار والحق ان الاخ حمزة رغم انه لايعرفننا قابلنا بترحاب وضيفنا باخلاق عالية
وقد استمع حمزة لشعر جبارعودة واعجب به كثيرا وقال له بالحرف الواحد ان شعرك غريب وفريد وطلب من جبار ان يجمعهما لقاء آخر ( لقاء طويل ) على حد تعبير حمزة الحلفي ثم انصرفنا بعد مجئ الفنان حسن بيرسم والشاعر جبار فرحان والشاعر ناظم الحاشي الى بيت الحلفي واتذكر ان حمزة الحلفي طلب من الشاعر الرائع جبار الخطاط مراجعة جبار فرحان رئيس اتحاد الشعراء الشعبيين الذي كان حاضرا الا ان شاعرنا جبار عودة الخطاط رفض ذلك قائلا ما جئت للانضمام لاي اتحاد فقال حمزة لديهم مهرجانات وتستطيع المشاركة فيها فرد ابوكوثر بادب جم اشكرك لااريد الاشتراك بالمهرجانات ما اريده فقط نشر نتاجي في ملحق ثقافة شعبية
وبعد مدة ضغطت مرة اخرى على جبار وقلت له ان الاخ حمزة الحلفي قال لك ( ليجمعنا لقاء خاصا وطويلا ) ووعدك بنشر شعرك فاذهب اليه وقد تدخل الشاعر علي الجوراني وغيره للضغط على جبار بغية الذهاب الى حمزة الحلفي في مقر الجريدة وبعد ثلاثة اشهر من الالحاح الشديد وافق جبار على الذهاب وقد اخذناه بسيارة شقيق علي الجوراني ودخل الى مقر جريده الصباح لوحده وبقينا نحن في السيارة وبعد عشرة دقائق فقط عاد جبار وقال التقيت بحمزة الذي طلب من الاستاذ كاظم غيلان اختيارنصوصي التي تنشر في اعداد ثقافة شعبية القادمة وفعلا راى كاظم غيلان نصوصي ووقع اختياره على اربعة نصوص من مجموع النصوص الخمسة التي اخذها معه شاعرنا الطيب والفنان جبار عودة الخطاط وهكذا عدنا لكن جبار كما لاحظته لم يكن مرتاحا ابدا وحين سالته عن السبب قال ( ماكو شي ) وللامانة ان جبار عودة الخطاط يحترم كاظم غيلان كثرا لانه كان يشتري منه الكتب المستنسخة الممنوعه من باب المعظم في زمن الدكتاتورية الاغبر
وبعد مرور عامين على ذلك لم ينشر لجبار في ملحق ثقافة شعبية شئ !!!!
لكن الملحق نشر لجبار في عدده الاخير قصيدة ابجي ابجي كما اخبرني جبار اثر التقاء جبار عودة علي الربيعي على هامش مهرجان النور في بغداد وقد اخذ الاخ علي الربيعي من ابي كوثر قصيدة ابجي ابجي
تصوري اخت وفاء ان فوز الشاعر المثقف والطيب جبار عودة الخطاط في مسابقة النور لم تشر اليه اية جريدة عراقية ولا الصفحات المعنية بالادب الشعبي رغم ان وكالة انباء الشعر العربي وهي الوحيدة في الوطن العربي المعنية بالشعر قد نشرت خبرفوز جبار عودة بالجائزة واجرت صحف قطرية واماراتية حوارات مع الشاعر جبار عودة كما اجرى الشاعر السبعيني رحيم الغالبي حوارا طويلا مع الشاعر جبار عودة وقد نشر في عدة مواقع الكترونية لكن الملاحق والصفحات الشعبية في صحفنا العراقية رفضت نشر هذا الحوار
انني اتساءل لماذا هذه المحاولات المؤسفة من الاقصاء والتهميش
يبقى جبار عودة الخطاط ساحر القصيدة الشعبية حقا وصدقا لانه مخلص للشعر الشعبي ويرفض الاسفاف والتهريج وان كره الكارهون وليسمح لي اخي وقرة عيني جبار ان انشر احدى قصائده التي كتبها بعد ان لمس محاولات اقصائه فقال :

لزموا
دفتر شعري الاخضر
شافوا
كل إحروفي إذنوب
وبقلم أسود
مسحوا سطري الما مكتوب

الاسم: أكرم التميمي
التاريخ: 09/02/2009 15:22:12

قبل ان اتقدم بالتحية لاجمل كلمات وأقرب حروف الى قلبي وأنا أزف مشاعري لاجمل وأطيب صديقين على لائحة الشعر مع أطيب الامنيات الى عزيزتي وفاء الرائعة والى صديقي الوفي جبار عودة مع محبتي الخالصة .


أكرم التميمي

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 09/02/2009 14:54:15
العراقية الغالية وفاء عبد الرزاق
تحية الورد
نعم سيبقى الشعر الشعبي بخير مادامت هناك قلوب عراقية تنبض إبداعاً وحباً بالوطن
شكراً لك لهذه القراءة الجميلة
وتحية للشاعر الأخ جبار عودة الخطاط

الاسم: الشاعر حسن رحيم الخرساني
التاريخ: 08/02/2009 22:49:37
كل الحب للمبدعين
وفاء عبد الرزاق
وجبارالخطاط
طريق يشع ُ بالنور
في مركز النور

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 08/02/2009 19:58:21
حينما يقرا الشاعر من شاعر اخر تكون الدراسة اصدق واكثر تعبيرا عما اراده الشاعر في نصوصه الشعرية.
بوركت ودمت مبدعة

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 08/02/2009 18:24:40
المتربعة على عرش من بتلات الورد..وفاء عبد الرزاق
الاخ الغالي والرائع جبار عودة الخطاط
نسيج من خيوط الشمس ما كتبت سيدتي طرزه أخي الغالي بشهب واقمارونسمات اثير ...غلالة من نور...اصبح النص
يكاد الالق يعمينا
دمت بألق

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 08/02/2009 15:11:28
احبتي الكرام

كل من كتب بمحبة الابداع
كلكم قصائدة وقراءات صدقوني


والخطاط خير من ابدأ به دراستي عن الشعراءالشعبيين
وهي دعوة لمن يرغب التعمق بنصه ان يرسل لي اية مجموعة يحب ،شرط ان تكون شعبية لنعطي للشعر الشعبي قيمته التي تجاهلها الكثيرون .
دعوة مفتوحة لكل شاعر شعبي يرغب بدراسة اعماله
فاالشعر الشعبي له الحق عليناولا بد من تسليط الضوء على التجارب الجديدة ولا اقصد هنا الشبابية فقط بل من اتسمت بالتجديد لنكتشفا ونضعها امام القارىء


الشكر لمركز النور ولكم جميعا
ومرحباباخي الغالي جبار عودة الخطاط.

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 08/02/2009 13:16:35
تناولك لمجموعة الشاعر جبار عودة الخطاط بادرة جميلة منك فالدراسات النقدية تعطي للشاعر دفقة معنوية هائلة ويشعره بجدوى الشعر وقد كانت دراسة معمقة لمعانِ رائعة
شكراً لك كثيراً وفاء عبدالرزاق الشاعرة القديرة

فاروق

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 08/02/2009 11:15:25
الزميلة المبدعة وفاء عبد الرزاق
قراءة متمكنة وواعية جدا استطعت من خلالها الغور الى مكامن الشعر المحكي باللهجة الدارجة العراقية، لشاعر قادر على الامساك بتلابيب الشعر، الزميل المبدع جبار عودة الخطاط.
ود وتقدير لكما

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 08/02/2009 11:02:50
الاخت العزيزه وفاء دراسة رائعة وفتحت مکامن النص الشعبي وقد اعطيتي تعريفارائعا عن الحالات التي يکمن فيها الابداع عند الشاعر بحيث يکون الشاعر /يصاحب الحالات کلها من دمع وفرح وحزن..وقلق ..والق ..کبوة ونهوض..وفي کل الحالات الشبع والجوع / سلمت ودمت اختي المبدعه

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 08/02/2009 10:26:32
الزميلة المبدعة وفاء
قراءة عميقة ومتمكنة ومقاربة للغة الدارجة العراقية، لشاعر متمكن من المسك بتلابيب الشعر، يصهر اللغة ليصنع عالمه الاجمل.
وافر التقدير لكما

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 08/02/2009 10:22:40
المتالقة دوما..المبدعة بامتياز وفاء عبد الرزاق
انت تجتمعان انت بكل شاعريتك والقكك وأخي الطيب جبار الخطاط..بكل عذوبة حرفه وكرم روحه..قمة اسعدنا تسلقها عددا من المرات
دمت مبدعة..مادامت شمسنا تشرق كل صباح

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 08/02/2009 09:56:03
لأنك وفاء طفح هذا الوفاء للشعر وللأبداع

دمت متألقة ورائعة في كل مضمار تسير اليه أناملك قبل أقدامك...دامت روحك بهذا الصفاء ودامت لك هذه العافية

مع الود والتقدير

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 08/02/2009 07:03:31
قراءة الوفاء من المبدعه الى المتألق كخيط الشمس الذهبي هي حوارية الروح للروح...دمتما بألق

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 08/02/2009 07:03:16
قراءة الوفاء من المبدعه الى المتألق كخيط الشمس الذهبي هي حوارية الروح للروح...دمتما بألق

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 08/02/2009 03:58:41
لا أستطيع أن أقبل أي شعر دون أن يمر بمرحلة الجنون، وحين أقرأ قصيدة ًلمجنون شِعر أجد أني ازددت معرفة بنفسي قبل معرفتي بنفسية الشاعر وقربه من ذاته.
----------------------------------------------
الأخت وفاء . فعلا والله . لا تنضج قصيدة إلا في حالة جنون شعري شديدة لا تنفع معها كل المهدئات . صدقتِ

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 08/02/2009 02:24:33
سلاماً ايتها السومرية
نعم الكاتب والمكتوب عنه
يالها من تجربة رائعة ياوفاء ان يكتب عن خطاب ادبي جميل اهمل طويلا رغم انه الاقرب الى الذائقة واوسع انتشاراً بين الجماهير التي تعني بواقع الثقافة فكان صوت الرائع عبد الجبار مميزاً جميلا هادرا يحمل دلالات من بوح جميل وسلس
إشـَّاه ..

بردان الصبح

متغطي بلحاف السحر

واحبابه تتنطر يجي

وينه الصبح

يمته يطر

إتريده يطلع تفترة دنيانه

إبضحكة صبحهه

والورد يتنطّر ايفتح اوراقه

من يصافح وجنة اوراقه الضوه

ويلاعب الدنيه

بتقاسيم العطر

وصعدت الوادم

على اسطوح الخواطر تنتظر

جمّعت حسراتهه

الكلهه حراره

وهي تنفخ بيهه

وجنات الشمس

000 والشمس بردانه

نومّهه الخدر

لـﭽـن آهات الاحبـَّه

ﮜـعدّتهه

زرعت إبنفاسه

البيضة دفو



و دفت الشمس

كلش دفت

نزعت عبايتهه

وصعدت للسمه

وفرشت ﮜصايبه فجر

وطلع الصبح

طلع الصبح

............

لك الشكر سيدتي
كل الحب لكما معا




5000