.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عقلنة وحضارات !!!

عبد الواحد محمد

لامراء للحضارات مجتمعة قدسية تنبثق من روح   فلسفية وعقائدية وسيكولوجية ومعمارية الخ لتوخي جسور من زمنية حدث وأحداث لا تعرف غير بناء عقل يعي  كيف يتعامل مع الفرد والجمع بلا ضعف وريبة تطفو علي السطح  وفقا لمخططات منهجية ومدروسة في ضوء غروب حضارة وبربرية عقل ؟!
وهذا ما تلخصه أحداث غزة اليوم والتي اصبحت قوب قوسين من فوضي بربرية الحضارة المادية التي  هيمنت علي كل المعطيات والمقدرات بلا منطق لكي تخاطبنا في تحدي وغشم سياسي وعسكري وثقافي واعلامي ذو نكهنة فضائية تنقل الحدث في ضوءديمقراطية بلهاء !
وربما عمدت في سطوري إلي تهيئة العقل لكي يتسائل معي بعيدا عن لعبة الوهم الذي خيم علي اجواءنا السياسية  بدرجة مؤلمة يصعب معها الصمت ؟

هنا لابد من فتح باب حقيقي  للخروج من شرنقة الموت التي تنتظرنا جميعا بلا تمييز في ظل الفرقة والضعف الناجم عن البحث عن دور سطحي تمثيلي  في ضوء عبارة هلامية ( من البطل )  ومن يستطيع فك شفرات حاضرنا بغباء ملفت للنظر !
فهل نستطيع حمل مجموعة احجار ونمضي بها فرادي إلي سفح جبل ما ؟ أو نعلب مبارة كرة قدم دون حارس مرمي وخط دفاع ؟  أونقيم منشأة دون أعداد الكوادر المختلفة لقيادتها من الأعلي إلي الأسفل ؟ دلوني علي من يستطيع أن يفعل ذلك حتي أصدقه وألعن عقلي الذي لم يعد يفهم شيئا غير أن يصفق لمبعوثي الحلول السحرية أمام الكاميرات الفضائية التي هي في حقيقتها تحتاج إلي أعادة تقيم كما تحتاج عقولنا لبناء سريع قبل رحيل آخر أمل في لعبة الأوهام السياسية البلهاء ؟
حل وخرق هدنة ومنشيتات  عريضة تحمل نعوش بريئة وجرحي وثكلي للقبور كل صباح ومساء !
ماذا ننتظر من حضارة اليوم ربما الرهان الذي يساورني  صمود غزة .. بيروت ..بغداد .. سائر أوطاننا العربية والأسلامية في محنة طريق ؟
وإذا كانت الصراعات التاريخية في المجتمع الواحد قد وصلت في الخاتمة إلي نوع من إطار اجتماعي أو حتي نوع من عقد اجتماعي  يتم التعامل بين الفرقاء من خلاله  وفق مبادئ ومفاهيم وحريات ؟
وكما قال الفارابي ( من رفع نفس قدرها صارت محجوبة من نيل كمالها ) وفي هذه أشارة تتضمن تفسير لأنهيار الحضارات بعد وصولهاللقمة بأفتراض واهم من أنه ليس بالإمكان أفضل مما كان وهنا يا قارئي العزيز تكمن مشكلة العقل وتكمن مشكلة الإنسان حاكما ومحكوما ؟! 

 

عبد الواحد محمد


التعليقات




5000