..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مرّ بي بائعُ العشق ..!

سعد الحجي

مرّ بي بائعُ العشق يوماً

فرأى في عُبوسي

وحيرتي ما يرومُ ..

 

قال: مهلاً..

مسّكَ الهجرُ يا فتى

إنّ صبراً  على أذاها، يُضيمُ ..!

 

أيها المحزونُ 

قد أرى..

يلوحُ منكَ الوجومُ !

 

راحلٌ أنتَ، أيها الصبُّ، 

أم تُراكَ تُقيمُ ..

 

على جوىً من هجرها  

تلقّفَتْكَ الهمومُ ..!

 

قمْ تنقّلْ !

من حبّ هندٍ لليلى..

فما تلبّثَ، ماكثاً،

في عشقِهِنّ 

إلاّ السقيمُ ..

 

قلتُ: وما لي بحبّ سواها

أما تراني بغيرها لا أهيمُ ..!؟

 

فشمسُها في خافقي أشرقتْ

وعابرٌ من صدّها لا يدومُ ..

 

قالَ: تَــبَـــصَّـــــــرْ ..

 إنّ للأرض شأناً ،

لو لازمَتْ شمسَها

كيف ترضى النجومُ !

 

قلتُ: عُذْري- لديها رواءٌ لِجَدْبي-

إنْ تبسّمتْ عيناها،

 تورق الكُــــــرومُ ..!   (*)

 



 

كانون الثاني 2009 

 

 

هامش:   

 (*) : إشارة إلى قول السيّاب في أنشودة المطر:

  "عيناكِ حين تبسمانِ تورقُ الكرومْ  ...... وترقصُ الأضواءُ كالأقمار في نهرْ "  ...!؟

 

سعد الحجي


التعليقات

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 08/02/2009 13:33:21
الشاعر العذب سامي العامري..
صديقي الحبيب، يبدو لي ان تعليقكم الأخير وصل هنا سهواً وكان يقصد وجهةً أخرى فضلّ الطريق!
لذا فإني سوف أُشيّعهُ الى باب المضيف، هاشّاً باشّاً، وأنا أنشِد:
كوم درّبني ومِش جدّااااامي
ولا تخاف من اهْلي ولا اعْمااااامي

مع دعواتي القلبية بطريق السلامة..!!

سبحان اللي ميدوخ بهالوكت مو!؟ .. محبتي الأكيدة.

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 07/02/2009 20:23:57
من يعيد لنا تلك الأيام الحلوة
مع المبس البدس والمشكّل والصوغات
مصحوبة بلاهل أمهاتنا والجيران والخالات والعمات
من يعيد هذا
خالص محتي وأشواقي

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 07/02/2009 12:40:06
الأخت العزيزة الهام..
وقالوا تفشّى هذا الوباءُ في بني عُذرة.. فكان حال فتيانهم وفتياتهم:(هن قالولي....ومن يومها صار القمر أكبر)!
فسُمّي الحب العذريّ نسبة إليهم..
ما أخبار الحب القدسي !! متى نراه!؟

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 07/02/2009 12:29:22
الكناني الجميل..
اذن فقد تذكرتَ؟ و.. من حاجة المحزونِ أن يتذكّرا.
لكن لا تعصِبها برأسي بل اعترف وكن (كدها واكدوود)!
الآن يبدو لي جلياً أن مؤامرات ذبحك مبررة..!

ريت الحزن يبلاك يالكِـلْت: طويريج
عاط القلب، ينشدِه ويرِدّن يهيج!

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 07/02/2009 11:55:31
سيدتي المغتربة..
قالت: غريبةٌ عن أهلي وعن وطني..
قال: غريبةٌ روحي، ولكن على كفّيكِ نما وطني فتلاشى الرحيلُ !
فهلاّ وجدتْ مثل ما وجد!
وأراكِ تقولين: (فيكفي انه يبعث الامل في نفوس ايقنت يوما ,,لسبب ما,, بان الحب الصادق لم يعد له وجود..)
أقول: اشراقة الأمل في النفوس كنزٌ سعادةٍ لا يُـدانى !
شكري بلا حدود.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 07/02/2009 11:19:01
العزيزة بان ضياء الخيالي..
لاحظت اليوم مندهشاً ان ردي على تعليقكِ كان الوحيد الذي ضلّ طريقه اليكِ في معمعة الشبكة العنكبوتية وضاع في دروبها الشائكة!
(سامحيني أخيتي، هذا شلون بخت!)
أذكر انني قاتُ في ردي (ما زلنا ننتظر منكِ الجديد.. نقولُ عسى و.. لعلّما) .. دمتِ عزيزة.

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 07/02/2009 10:59:26
قم تنقل
من حب هند لليلى

قلت : ومالي بحب سواها
اما تراني بغيرها لااهيم
ـــــــــــــ
جمال الشعر وروعته تعيدنا الى جمالية وعذوبة الشعر الغزلي والحب العذري عند شعراء الجاهلية
هذا اضافة الى مايحتويه من صدق في الشاعر والوجدان
سلمت يداك
الهام

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 07/02/2009 09:51:15
آه منك يا سعد الحجي تقتلني بخيط من حرير مثلما العامري يذبحني بعجز بيت لكن الخطاط يداوي آثار الحرير بشطر :
افق وتلمس فؤادا عليلا............
كلما ارد كول اليوم كلبي ارد اجوِّيه
يمنعني عنه اهواك ويستر اعليه .
-------------------------------- أوف يسعود يخوي كلما أعيد قراءة هذه القصيدة اتذكر طويريج اشعمل بيه . مو اني اللي اكول انت الكلت.

الاسم: عراقيه مغتربه
التاريخ: 07/02/2009 01:59:20


في زمن أصبحت فيه العلاقات العابرة التافهة تسمى حبا..والمشاعر الانسانيه بضاعة مستهلكه يتداولها من يجيدون الزيف والخداع.. هناك من يعود ليخبرنا,, بأن اليوم كالبارحة ..فهناك من يحب ك بجماليون وقيس وجميل و..و..
حوار رائع بين مفهومين متضادين,,جميل ما كتبت حتى لو لم يكن حقيقه,, فيكفي انه يبعث الامل في نفوس ايقنت يوما ,,لسبب ما,, بان الحب الصادق لم يعد له وجود..
كلماتك تنساب في القلوب والنفوس كما تنساب المياه الصافية في الجداول,, وتأخذنا بعيدا حيث الجمال والصدق والنقاء...شكرا

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 06/02/2009 23:06:08
المبدع العزيز جبار عودة الخطاط..
ومن أين لي بحذاقة الكناني لأتبع نصيحته! هو يعرف كيف يمسك العصا من منتصفها ويديرها بأي اتجاهٍ شاءويريد أن يوردني مورد الهلاك باتباع نصيحته!

(أخويه مو أكو ناس اتضيّع المشيتين وذاك الوكت صدك تنلاص! لذلك راح أجاوبه..
حبي فَـرِدْ ما له مَرَد صدّكني يا حمود
لو كلِـتلي شما كِـلِـتْ عن حبّـه ما عود ..)

لتبقى كما رأيتك دوماً جباراً أمام الخطوب.
تحية مودة.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 06/02/2009 22:43:20
المبدعة زينب الخفاجي..
أخيتي،
سلِمت لك الذائقة الراقية،
لأنك الانسانة والمبدعة الراقية..
دمتِ بألق.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 06/02/2009 22:37:28
أختي أم علي..
عن سؤالك أجيب: أين ذهب عن خاطرك ذلك الرعيل اللامنتهي من العشاق الشعراء من قيس الى جميل الى ابن شدّاد الى ابن زيدون الى.. الى.. ، وما خفيَ غيرهم كان أجلّ وأكبر..

أما صاحبنا (أبو الباذنجان) فهو محقٌ في مطلبه لأنه ينظر بهوى الجسد وأين منه حديث الروح الذي يصفه الشاعر محمد إقبال بأنه (للأرواح يسري، فتدركهُ القلوبُ بلا عناء)!
لذة الجسد الاستهلاك، ولذة الروح الاندماج.. لذا فهي لا تعبأ بالتنوع (لا برياني ولا باجة ابن طوبان هههههه)!

سلِم المرور البهي، كلماته تنساب رقراقةً وصافيةً كما النبع في الجبل.

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 06/02/2009 20:28:48
العزيز سعد الحجي
منذ عدة ايام وانا اشكو من خذلان النت لي
صدقني انني اكتب لك هذا التعليق الثاني بعد ان كتبت
تعليقا وتبخر بعد ان تعذر ارساله
عموما00جميل ما تكتب يا صاحبي وحلوة هذه الصورة


قالَ: تَــبَـــصَّـــــــرْ ..

إنّ للأرض شأناً ،

لو لازمَتْ شمسَها

كيف ترضى النجومُ !

عزيزي الحجي اقول لك اسمع نصيحة حمودي الكناني في بيت الدارمي المكتوب في تعليقه وهيه تلاص !!

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 06/02/2009 18:32:46
الاخ الاستاذ المبدع سعد الحجي
نص شعري رائع اخي ..تمتاز باناقة حروفك وتتالق لتضيء

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 06/02/2009 18:22:20
الاخ المبدع سعد الحجي
للحب في ما تسطر روح وابداع...في كل سطر سيدي نشاركك دون ارغام حب الحبيبة..ونطير مع بوحك في عالم تحكمه الشمس والنجوم بود دون نزاع

الاسم: ام علي/ العراق
التاريخ: 06/02/2009 17:50:42
الاستاذ الفاضل سعد الحجي
يالهذا الهطول الرائع..كانه المطر تساقط على أرض جدباء،
فاستبشر الراعي، مسك الناي وعزف..
كلماتك سَلسةٌ صادقة..هكذا أتتْ دون رتوش ،لاتلوذُ بمفردة برّاقة أو جملة منمّقة..لذلك استقبلناها بقلوبنا
استاذنا الكريم
قلتُ: وما لي بحبّ سواها

أما تراني بغيرها لا أهيمُ ..!؟

أتسائل دائما؟؟
على امتداد عالمنا الواسع ، هل يوجد رجلٌ يبقى رهين حبّ امرأة واحدة لاينتقل من هند لليلى؟؟
اهي الحقيقة أم انها الضرورة الشعرية والتي تقتضي الخيال؟
وأحببتُ أن انقلَ لكم إجابة رجلٍ يُفلسفُ تنقله من عاشقة لأخرى عندما سألته السؤال نفسه،أجابني وبلهجتنا العراقية
المحببة وبالحرف الواحد( اختي ام علي إذا كانت وجبة الغداء كل يوم باذنجان..باذنجان..باذنجان ، آني أجزع وأطك وأموت ، آني أريد تنويع..باذنجان باميا،برياني..هههههههه)، ولكم الحُكم فيما يقول
لكم مني كل التقدير لقلمك ولحرفك الراقي

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 06/02/2009 14:23:22
الأخت ندى القيسي..
لقد رأيتهُ يقول:
فشمسها في خافقي أشرقتْ
وعابرٌ من صدّها لا يدومُ

فكان في ذلك قمة الأمل. مدتِ بود.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 06/02/2009 14:15:32
الأخت الصديقة هناء..
تذكرتُ حين قرأتُ تعليقكِ أغنية عبد الوهاب (بفكّر في اللي ناسيني.. وبنسى اللي فاكرني)!
وأنت تشيرين الى حقيقة أنّ المشاعر لا يمكن ضبطها بميزان العقل، فنرى بذلك في حياتنا كثيراً من التناقضات والتراجيديا الانسانية..
لا زلتُ بانتظار الجديد الذي تهبنا إياه مقهى الذاكرة.
دمتِ بود.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 06/02/2009 14:06:02
المشعل الصامت.. صباح محسن كاظم:
يقال أن زراعة قلب جديد تأتي بمشاعر جديدة، لستُ أدري.
ولكن كما تقول أيها الصديق: الحبُّ بـــاقٍ !

حين أراك أتذكر المثل القائل: الأفعال تتحدث بصوتٍ أعلى من الأقوال ! .. دم رائعاً.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 06/02/2009 13:56:49
الأخ الكريم أحمد الخاقاني..
أنت ترى إذن أن من الحكمة الإصغاء له.. ولكن حذارِ، فبعض السم قد دُسّ في الدسم!
وعلى ذكر أبياتك التي تطالب بترك ذكرهنّ، أهديك البيتين:

كم منزلٍ في الأرض يألفهُ الفتى....وحنينهُ أبداً لأوّل منزلِ
نقِّل فؤادكَ حيثُ شئتِ من الهوى....ما الحبُّ إلاّ للحبيبِ الأولِ

(والأولِ) عندي هنا ليس بالترتيب الزمني ولكن بترتيب التأثير والجمال!!
سلٍم الكرم أبو شهاب.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 06/02/2009 11:10:22
عامر رمزي..القاص المكتنز ابداعاً،
تلك لفتة ذوقية!.. فلقد أحسنتْ تلك "القدرية" حماية أريجها لتوصله من زمن جوليت وغالاتيا الى "بلقيس نزار قباني" في زمننا هذا مروراً بزمن ولاّده وعَزّه وبثينة وعبلة من قائمة تبدأ ولا تنتهي..!
لكَ من المنى ما يجب، ليُبقيك لصقَ الأريج الذي تحب..!

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 06/02/2009 11:00:13
الكاتب المبدع والناقد، سعدي عبد الكريم..
اليوم تحملني كلماتك المحفزة من حذري الساكن الى الرغبة في الـ"تشظي" الى بركان حبٍ متواصل.. حذار!
وأمس ضحكتُ جذلاً لمرآك تحمل الكامرا القديمة تلتقط ملايين الصور، تمضي الساعات في التحميض، فلا يظهر في أي منها صاحبنا صباح محسن جاسم، ذاك البابليّ الصبوح!
سلِمتَ ، سلِمتْ.. أمس واليوم وغدا.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 06/02/2009 10:45:09
سامي العامري.. الشاعر العذب، البسيطُ الثريّ!

إن تتحدى، فمنكَ العطاءْ
فإن شئتَ أمْسِـكْ نكُنْ في دجىً
وإن شئتَ،
شعّ منكَ الضياءْ !

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 06/02/2009 10:35:21
سلام نوري..
أيها المتفقّد إخوانه، سراءا وضراءا..
الطيبُ الطيب..
مرورك كان ودام، سلامٌ و.. نور

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 06/02/2009 10:29:11
الكناني.. الصاحب الرائع:
هنيئاً لك ما احتسيت.. وسلم من قال (لي سكرتانِ وللندّامِ واحدةٌ.... إحدى خصصتُ بها من دونهم وحدي)!
و...لكن هناك أيضاً ثمة شكوى:
ليتَ هنداً أنجزتْنا ما تَـعِـدْ .... وشَـفتْ أنفُسَـنا مما نَـجـِدْ)!

وسلٍمتَ أنتَ على بديع وصفك.. نعم (هيّ الأصل يا حمود)!

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 06/02/2009 10:06:20
وصلك نصي مشوشاً لغة شوية ولكن شفيعي محبتي

الاسم: ندى القيسي
التاريخ: 06/02/2009 10:03:01
الاستاذ الكبير سعد الحجي
التمستُ بشريانك يأسٌ جهور.. فهل ملّ اليأس من الامل؟؟؟
لتكٌ اوراقك راقصة في نهر العشق بلسما، لجروح الماضي ...الم تندملُ؟؟ ولن

تحياتي
ندى

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 06/02/2009 09:53:32
هكذا نحن..حينما نهوى..لا نرى غير وجه من نحب,..والغريب أن يكون ذاك الشخص هو الوحيد الذي يعنينا..في وقت قد نكون محاطين بأشخاص آخرين ربما هم..متعلقين بنا وجدانيا أكثر..من ألذي في بالنا.نص جميل.مودتي

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 06/02/2009 09:13:12
الاستاذ المبدع سعد الحجي..
لن يتبدل الحب حتى ولو زرع قلب بدل القلب الاصلي..
الحب باق...يسعدني أن أقرأ لك دوما...

الاسم: احمد الخاقاني
التاريخ: 06/02/2009 08:58:44
الرائع المبدع الاستاذ سعد الحجي
نبضات قلب لإحساس صادق ودرر من الحروف المتألقة..تتدفق أحاسيس من ذات الجمال

سيدي الكريم...بالتجربة الشخصية أرى أنه من الحكمة الإصغاء الى بائع العشق
قمْ تنقّلْ !

من حبّ هندٍ لليلى..

فما تلبّثَ، ماكثاً،

في عشقِهِنّ

إلاّ السقيمُ ..
واستذكر معك الأبيات الرائعة المعروفة والمنسوبة للإمام علي عليه السلام...
دع ذكرهن فمالهن وفاء
ريح الصبا وعهودهن سواء
يكسرن قلبك ثم لايجبرنه
وقلوبهن من الدواء خلاء
دام الابداع .. ودام فنّك الراقي

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 06/02/2009 06:11:24
الصديق المحب سعد الحجي
===================================
قصيدتك الرائعة تحاكي تغريد بلبل حزين وحيد ..نعم فقدرية الحب تحسن حماية نفسها..وتمتاز القصيدة بأناقة حََرفية وفي روحها رقة لا يرقى إليها الشك..
لك التحايا من أفضل الاصناف
عامر رمزي

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 06/02/2009 03:59:48
المبدع سعد الحجي

نص شعري مبهر متخم بتعبيرية صورية ذات ملامح فيها من التشظي ما يحيلها الى كيان اخر يحمل معنى التوهج والتناص الشعري بارتباطات المعنى بالكونية ، متداخلة في اتون الحزن والاسى والعشق .

إنّ للأرض شأناً ،
لو لازمَتْ شمسَها

علينا الانصات بروية لصوت سعد الحجي ...

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 06/02/2009 03:46:54
تحيرني موسقاك اهي مقصودة
أم ليسغي اليها العمومً !!
مأأدشني هو التالي
إلاّ السقيمُ ..

قلتُ: وما لي بحبّ سواها

أما تراني بغيرها لا أهيمُ ..!!!
دم بخير وفعل خير متواصل
العامري البيسط ما يزال يتحداك


الاسم: سلام نوري
التاريخ: 06/02/2009 02:40:49
سلاما ايها العاشق السومري الجميل
يالروعة هذا البوح
قالَ: تَــبَـــصَّـــــــرْ ..

إنّ للأرض شأناً ،

لو لازمَتْ شمسَها

كيف ترضى النجومُ !



قلتُ: عُذْري- لديها رواءٌ لِجَدْبي-

إنْ تبسّمتْ عيناها،

تورق الكُــــــرومُ ..!
رائع ماقرأت

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 06/02/2009 01:55:36
يسعود يخوي اسكرتني القصيدة حينما احتسيت :

قمْ تنقّلْ !

من حبّ هندٍ لليلى..

فما تلبّثَ، ماكثاً،

في عشقِهِنّ

إلاّ السقيمُ
----------------------
حب اعلى كيفك هند الأصل يسعود
لو تلف كل الناس هم ترجع اردود






5000