..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


القلم ... ليكن عندكَ قلم

غزاي درع الطائي

إلى : علي السوداني

  

( 1 )

القلم .. له رأس

ولكن ليس له رقبة

ولذلك لا يمكن أن ينحني .

 

( 2 )

إذا مات القلم

ظلَّ السيف بلا أخ .

 

( 3 )

زلَّة ُ قدم

ولا زلَّة ُ قلم .

 

( 4 )

القلم الخيِّر

كالشجرة الطيبة .

 

( 5 )

من امتلك القلم

صار له لسانان .

 

( 6 )

القلم ..

مثل الشمس له ضياء

ومثل القمر له نور

ومثل السيف له حد

ومثل الجواد له عنان

ومثل البحر له موج

ومثل

الإنسان

له

شرف .

 

( 7 )

إجعل القلم

سارية ً للعَلَم

ولا تخف بعد ذلك

من أي شيء

على أي شيء .

 

( 8 )

إن استطاع ألف برميل من الحبر

أن يمنع نزيف قطرة دم واحدة

ففي ذلك ربح وفير .

 

( 9 )

الشعب الذي يحترم القلم

ينهض

حتى لو كان في العدم

 

( 10 )

البحّار الذي يركب القلم

لن يغرق

التاجر الذي يركب القلم

لن يخسر

العسكري الذي يركب القلم

لن ينهزم ،

والشعب الذي يركب القلم

يبقى رأسه أبدا

على رأس الهرم .

 

( 11 )

إذا كان عندك قلم

استطعت أن تسير ..

ولو لم يكن لك قدم

واستطعت أن تطير

ولو لم يكن عندك جناح

واستطعت أن تسافر

ولو كنت ممنوعا من السفر

واستطعت أن تمتلك الحرية

ولو كنت محروما منها

واستطعت أن تتكوَّن

في زمن غير مسموح فيه التَّكوُّن ،

فليكن عندك قلم

ليكن

عندك

قلم ..

قلم .

 

( 12 )

العربيُّ

لا يضع في جيبه قلما ،

أيها العربي يا أخي

ضع في جيبك القلم

فلعلك تحتاج إليه

حين تريد أن تحكَّ رأسك .

 

( 13 )

العربيَّة

تحمل القلم معها دائما

وإذا أردت أن تتأكَّد

افتح حقيبتها

ستجد القلم ...

أعني قلم أحمر الشفاه .

 

( 14 )

حين طلبت المعلمة من التلاميذ

أن يرسم كل واحد منهم علما

رسم أحمد نخلة

ثم رسم إلى يسار النخلة قلما

وكتب بينهما ( الله أكبر )

وكتب تحت الرسم :

هذا هو علمي يا معلمتي .

 

( 15 )

أينما ذهبت

تجد من يطلب منك قلما ،

فالناس في هذه الأيام

قلما يحملون في جيوبهم أقلاما ،

أينما ذهبت

تجد من يطلب منك قلما ...

في المصرف

في دائرة البريد

في المجلس البلدي

في الشارع ،

فلتحمل معك قلما

فلعل الله يرحمك

وأنت تردُّ بالإيجاب على من يسألك :

هل عندك قلم ؟ ،

نعم .. إن حملك القلم

يمكن أن يكون سببا

لنزول رحمة الله عليك

فلتحمل القلم .

 

( 16 )

أنا بانتظار أن تصيح امرأة عربية :

مهري قلم

فليتقدَّم إليَّ من يحمل القلم .

 

( 17 )

حين قال أحمد شوقي :

قم للمعلم

فكأنَّما كان يقول :

قم للقلم .

 

( 18 )

في حديقته ، جمع آشوربانيبال

ثلاثمائة نوع من أنواع الورد

جاء بها من شرق الدنيا وغربها ،

طوبى للأنف الذي

شمَّ ثلاثمائة نوع من الورد

ويحيا الورد ،

مجدا ..

لو أن آشوربانيبال عاش بيننا اليوم

لجمع ثلاثين ألف نوع من الأقلام ،

تحيا الأقلام .

 

( 19 )

ما أحوج العالم إلى متحف للأقلام

متحف يضم القلم الذي كتب به هوميروس :

( صوت الشعب هو صوت الله )

ويضم القلم الذي كتب به سقراط :

( من خدم غير نفسه فليس بِحُر )

والقلم الذي كتب به لوركا :

( خضراء .. أحبك خضراء )

والقلم الذي كتب به ناظم حكمت :

( إذا لم أحترق أنا

ولم تحترق أنت

ولم نحترق نحن

فمن ينير الدرب أمام الآخرين ؟! )

و القلم الذي كتب به الجواهري :

( قف بالمعرَّة وامسح  خدَّها التَّرِبـا

واستوح ِ من طوَّق الدنيا بما وهبا )

والقلم الذي كتب به محمد صالح بحر العلوم :

( أين حقي ؟ )

والقلم الذي كتب به السياب :

( وكل عام حين يعشب الثرى نجوع

ما مرَّ عام والعراق ليس فيه جوع )

والقلم الذي كتب به محمد الماغوط :

( أنا أحب هذا الوطن من محيطه إلى خليجه

إنني أحبه

قدِّروا ظروفي وعواطفي )

والقلم الذي كتب به عبدالرزاق عبدالواحد :

( صبر أيوب ) ،

أجل ...

ما أحوجنا إلى متحف للأقلام .

 

 

غزاي درع الطائي


التعليقات

الاسم: علي السوداني
التاريخ: 07/02/2009 13:52:17
دمت غزاي صديقي ودام قلمك وظلك العراقي البديع
ايضا
شكرا سلام نوري
كاس عالية على شط العمارة
علي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 05/02/2009 08:47:52
جميل يا استاذ غزاي
تحية لك
وللرائع علي السوداني
يالجمال مقاصيرك الشعرية
سلمت
القلم .. له رأس

ولكن ليس له رقبة

ولذلك لا يمكن أن ينحني .
كل الحب




5000