.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بين رجفة الذات ودفء الوطن

وفاء عبد الرزاق


قراءة جمالية فى حكاية منغولية 


للكاتبة العراقية / وفاء عبد الرزًاق 

 


بقلم 
حاتم عبدالهادى السيد 
عضو اتحاد كتاب مصر 


 

  ما بين وجع الذات ورجفتها الرهيبة ، وبين الحنين للوطن ، يطالعنا ديوان حكاية منغولية للكاتبة العراقية / وفاء عبد الرزًاق ، فماذا عن تلك الحكاية التى عنونتها بالمنغولية ؟

 وهل تقصد حكايات المغول القديمة ؟ أم أن هناك مغولاً جدد تقصدهم ؟

 ان العنوان بداية يشى بتاريخ للحزن كم عانت منه الشعوب العربية فهل نجد العنوان يدلل الى تلك الحكايات ، أم تراها تقص علينا حكاية استعمار الجديد؟ انها حكاية تتوالد عنها حكايات  وهموم وأحزان امرأة تبحث عن هوية ضائعة وسط أمواج ثلجية توشًى جبينها ، فتعود الى الذات لتغوص فى كمائنها لتسبر أغوار وطن يخنق الآهة على شفتيها فتصرخ بصمت آسن ، وشجن عميق :ا

على وجه الرِّيح خانَني الكلام
يا هذا الذي كُلَّما أعطيتُه ميثاقي
أعطاني الخراب
لم يعُد للعمر مكْرُهُ
كي تضيقَ الأرضُ تحت قدمي

انها قصة امرأة غادرت الدفء الى غابات الثلج والصقيع ، استمرأت الجراح لتتحرر من الوهن والأوجاع تقول :ا

.هي أوَّلُ احتراقٍ، وآخرُ الكرْم
لا مياهَ إلاَّ زرقتها
ولبنًا من شجر
هي أخضرُ طارده القيظُ
وأبيضُ صلاَّه المَغيب
لا جدارَ سواها
ولا مطرَ سوى سقفٍ حزينٍ
تهبط ُعليها ليلاً
بقشَّةٍ أتلفَها عصفور
بحريقٍ شبَّ بسرِّيَّةٍ وتآكلَ
ببحرين نجلاوين
ونسيانٍ عميق

انها تبحث عن خارطة تضمد عليها جراحها ، وحين تغيب الأوطان ليس من سبيل الا التخيل ، ومع هذا نراها تتعلق بأمل لا يجىء  تقول :ا
رسمت نهريها ضفيرتان
هما من جبال الحداد الألف
ومن وعاء لا يضيق الا للجرح
يزم شفتيه كقبلة من وجع
تركل جثمان بؤسها وتصرخ
طالبة خارطة
ليس فيها موطن من خشب

انها تبحث عن الأنثى الضائعة عن الطفولة التى ربما ستجدها فى رسالة لابنها ( خالد ) ذلك الأمل الذى تعول اليه وتهرب منه اليه ، تحرق نفسها وتضجر من ذاتها لتبحث عن هوية تقول : ا

الدُّنيا بيديكَ تفاحة
لا وعلى الأرض ملاكان
أشبارهما بوسع الوطن
فاصمتْ  
         أصم
تقضمْ خطيئةً نالَت منكَ
أخرج إلى الكون
أوسِعْه ضربًا
أي قلبيَ الظَّاهر الباطن
خُذْ ولاّعتي واحرق ما بين فخذَيها
تلك العمياء التي ضجرَتْ من ذاتها
أعطِها اسمَها
اقدحْ شرارتها وتدلَّ بقلادتها
كلُّ الينابيع تكسَّرَت
على حُلمتَيها
               م
                 ت
                
  إنَّه اللهُ تجلَّى في امرأة.


انها اذن تحلم وتتجسد الحلم لتصنع وطناً ولو من خشب أو ورق ، تغوص فى ذاتها وتعبث بأعضائها ليس من أجل نزوة عابرة ، أو استجابة لجسد عطشان لسقيا بعدت بعيداً جداً ، ولكن من أجل رحلة بحث عن الذات بين نهر التايمز وأدجاء لندن ،/ تتغرب وفى ذاتها غربة داخلية فتتصارع الغربتان داخل الجسد المقروح فلا تجد سوى جسدها لتشكو اليه.
انها امرأة أقضت الوحدة مضجعها فغدت كعاشقة فى محراب ، أو فى حانة ، تشرب حميا الردى من كأس السغب المرير ، تبحث عن دفء يمنحها حياة لأنثى أقضت مضجعها أحزان متعاقبة ، فنراها تبحث فى أجندة العالم عن خلاص ينتزعها من تلك العواصف التى تقصف بها وتريد أن تمحى كينونتها كامرأة تبحث عن الحب والجمال ، والعيش بين ثنايا صدر رجل يهدهد جوعها ، ويكفكف  دموعها ويؤنس الوحشة داخلها ، تقول :ا

يا من أطفأَ عيونَ الأبواق

وقرأَ جوهرتي

هاتِ سترتَك الزَّرقاء

إنَّها الرِّيحُ

فزَرِّرْ قلبي كي لا يسمعَ غيرَك

الوثبةُ الكسلانة

ليست ماءً يغسلُ عُريَ الوجه

والثَّوبُ الرَّمليُّ ليس بُشتك

يا...

يا انتظاري كلَّه

يا دقائقَ جائعةً وهمهمةَ التَّداعي

رتِّلْ باسمِكَ

إنَّها القيامةُ الزَّاحفةُ بقوافِلِها

إنَّها أنتَ وأنا في قطوفنا الدَّانية

مُدَّ أصابعَك بما استطعتَ من حضور

إنَّها سيمفونيَّتكَ الأخيرة             

فجرِّدْني من ظلٍّ مخادعٍ

أنبِتْني أرضَكَ

بالقدر الذي يكفيكَ مِنِّي

وانتزِعْ كُلَّ مَن لا يَعنيك

كُلَّ مَن خَربشَ على ثوبكَ ولم يرسم هيأتَكَ

كلَّ مَن جمَّل الكلماتِ لِيصِلَك

روحكَ على موجاتٍ خضر

تشُدُّ أراجيحَها لزنابقَ لامسَتكَ

واتَّكأت

تشجِّرُ ما سيُنشدُه الله.
 


انها تبحث غن لحظة دافئة بين أحضان رجل تشم فيه نكهة الوطن الذى اغتالها وسرق منها ضفيرة الحلم ، تبحث عن وجودها كامرأة بين ركام لذكريات مرت وكانت كالكابوس انها حكاية وطن نهشت كرامته ، وذبحت براءته فغدا مدنساً بجرح عميق ، جرح لم تعرف مداه تلك القابلة التى تلقت ذلك الطفل البرىء ، ولو علمت أنه طفل غريب عن ماء الوطن ربما ما استقبلته ، انه طفل الخيانة ، طفل الجراح طفل يحمل بين طياته وطناً مذبوحاً  ، انها حكاية منغولية لامرأة حملت من مغتصب ، ولكن ما ذنب الطفولة البريئة انها قصة احتلال غاصب يسلب الارادة وعرق الأجساد ، ويستبيح الأجساد البريئة ليمارس فيها رغباته ، تقول  :ا  

 

حكايةٌ مُنغوليَّة

في تلكَ اللَّيلة

حين كانتِ المدينةُ

مجرَّدَ شيءٍ على عربات قطار

وفي قاطرة

نصفُها خمرٌ، ونصفٌ رُعاش

امرأةٌ

نهبَتْها الصفـّارات

هفّ...

ولجمَتْ حسناءُ

صُراخَ سجائر الجدران

هفففففففففففف

وأطفأتها حتَّى آخر حائط

علقَ دخانُ الغرفة بأصابعها

هلعًا ينفثُ

هفففففففففففف

واستسلمتْ لحزنٍ شارد

مثل مركبٍ ورقيّ

بإطار التَّجديف

سدَّتْ تنهـُّدَ الدُّعاء

بلجام المخاض

طهَتِ السُّقوفَ جيِّدًا

وتبَّلَتها بظلمة

عادت للتَّو

من حديقة الجيران.

في همسات الثَّلج

لأبوابٍ تدخِّنُ امرأة

وقتَ صارَ الطَّابقُ الأسفل

سقفًا محروقًا

والأرضُ عروقاً

 زَرِقَ بياضُها

أمحلَ المخاض..

جاءت حسناءُ

تستدعي بعضَ مقاطعها للصِّياغة

وطفلٌ منغوليّ

يلعبُ بصفَّارة

هف...

 لقد ارتأينا أن نبدأ القراءة الجمالية بتخالف يكسر حدة النقد الأكاديمى، لنعرًج عبر ذلك الى علاقة الذات بالوطن ، دون التطرق الى التقنيات الأسلوبية ووصف الصور الجمالية الرائعة التى يعج بها هذا الديوان ومفاد وجهتنا أمران :ا أولا : غرائبية الأسلوب وجماليته ودهشته أيضاً ثانياً : المفارقة فى كسر التابو النقدى والتطرق للشعرية المتدفقة على طزاجتها دون تدخل منا فى فك شفرات قد لا تشى بتضمينات جمالية - من جانبنا - ، لذا فقد ركزنا على الأثر النفسى لما تحدثه الفقرات الشعرية فى استجلاء الجو العام ، أو فيما يسمى بجغرافيا النص ، وتلك لعمرى قصدية ارتأيتها لتقريب الصورة الجديدة  - فيما أحسب - على الذهنية العربية أو المفارقة التى يمكن أن تحدثها الأسلوبية فى صدمة القارىء لأول وهلة ، ومع هذا ترانا قد شرعنا الى النقد التطبيقى واضعين نصب أعيننا بأن النص يطرح منهجه ، وأن القراءة الجمالية يمكن أن تكون مدخلاً الى فضاء النص وموضوعه والى استجلاء الشعرية بداخله ان هذا الديوان يضج بعدة مستويات أسلوبية منها استخدام المفارقة والصور الصادمة - الدهشة -  ومن ذلك قولها : كل الينابيع تكسرت على حلمتيها وعلى الأرض ملاكان أشبارهما بوسع الوطن فاصمت اصمت انه الله تجلى فى امرأة وهنا المفارقة فى ( انه الله تجلى فى امرأة ) فهى تنقلنا من جو نفسى الى جو مغاير نلمح فيه الدهشة الصادمة والممتعة، كما أنها تحيلنا الى ذواتنا فى أسلوب الأمر ( اصمت ) وتكرار هذا الفعل له دلالاته النفسية لتوقع ما سوف تقوله فتجد أنها خالفت الجو النفسى العام للقصيدة لتحيلنا الى فعل التجلى الذى ظلل هذه المرأة وهذا لعمرى أسلوب التفات رائع ويدلل الى مهارة فى التقاط الصورة وما تحدثها من أثر نفسى لحظة انطفاء القصيدة ، أو نهايتها ويضج الديوان بالعديد من المفارقات التى لا مجال لاحصائها هنا اذ أننا معنيين بالقراءة الجمالية والتدليل الى الجمال لحث القارىء لقراءة الديوان دون تدخل منا الا فى التهيئة للدخول الى عالم النص كما أسلفنا ثانيا  :تستخدم الكاتبة تقنية الثنائية للحوار بين ال ( هو ) وال ( هى ) وهى تقنية تدلل الى براعة وحذق لدى الشاعرة، فهى تخلق حوارية أو دراما نجد فيها تكثفاً وتنويعاً فى الأسلوب ، كما أن بها وصفا للذات ومقاربتها بالذات المخاطبة لتشارك القارىء بصفة غير مباشرة للتعاطف مع ال هى أمام ال هو الذى لا يشعر بها ، كما أنها تختزل الوصف وتكثفه فى جمل دالة لتعبر عما يجيش بخاطرها ومن ذلك قولها :

هوَ...

استعانَ بقميصهِ وابتسم

لمظلاَّتٍ سود

هيَ...

بقيت مبللةَّ

هوَ...

غزلَ المائلَ وغاب

هيَ...

باقةُ صباحٍ من أجل اللَّيل

هوَ...

تركَ اسمه في شاي الصَّباح

هيَ...

أُصيبت بداءِ السكر

هوَ...

قميصٌ وحشيّ

لا يعرفُ كيفَ يلبسها

هيَ...

روحُ فراشة

في رقصتها الإلهية

استعصت على قميص

هوَ...

رسم رمانة

هيَ...

رسمت على الماء

سلَّة أطفال.

 

ولعل هذه التقنية قديمة الاستخدام الا أنها تستخدمها  كأسلوب للكتابة عبر النوعية لخلق حوارية ربما - من جانبها - للافضاء بما تعتصره من أحاسيس دافئة  ، ولربما لتعرية الذات أما الآخر الذى قد يجنح لنداء الروح فتلتقى الارادة الغائبة ، أو التى تبحث عنها وتتشهاها  


ثالثاً : تراوح الكاتبة  فى ديوانها بين القصائد الطويلة المعروفة عن قصيدة النثر ، وبين استخدامها للقصائد القصيرة جداً ( قصائد الابيجرام ) وهذا يشى بخبرة ودربة عميقة للكتابة ، ومع أن الكاتبة - فيما أحسب - لا تفعل ذلك بقصدية ودليلى الى ذلك ترتيب القصائد العفوى والمتناغم أيضاً ، والذى يدلل الى الحالة النفسية ، أو الجو النفسى للديوان بصفة عامة ومع أن الشاعرة قد قد قسمت الديوان الى قصائد   عديدة الا أننى أحسب أن الديوان قصيدة واحدة طويلة تتحدث عن العلاقة بين الذات والوطن وهذا لعمرى حذق وبراعة لم أجدها عند كثيرات من شاعرات هذا الجيل ان الديوان يحتاج منا الى أكثر من قراءة ، وتجىء القراءة الجمالية - كما أحسب - قراءة ( بانورامية )  لاستجلاء موضوع الشعرية فى النصوص ، أى هى مقدمة أو مدخل لقراءة العمل الأدبى ، ويبقى الديوان هو الشىء الحقيق بالقراءة والتحليل، وهو الذى يشى بجمالياته ومفارقاته وأسلوبيته أيضاً ولنا أن نقول فى النهاية : اننا  أمام شاعرة تقبض بكفيها الحروف لتشكل يوتوبيا شعرية  تستمد موسيقاها من آهات القلب، ويبقى الشعر عصياً علينا أما  ما تدبجه بروعها فليس عصياً على الشعر ، اذ تمسك بصهوة الجواد وتلجم السرج لينطلق جواد الشعر وحوله فراشات النور فى حديقة العالم، ومع هذا نراها تنشد الأمل ، وتستعذب الألم ، وتنطق بالشجن فينطلق عصفور الشعر دافئاً وسط  أدغال الثلوج المنهمرة على تهر التايمز الممتد والهادر ،  فنراها بمعطفها تصيد سمكة لتطعم العصفور المزقزق بقلبها الجريح الذىيسع العالم الممتد

 

   شتاء يناير/ سيناء/ العريش 15

/1/2009  

 

حاتم عبدالهادى السيد  

مصر - شمال سيناء - العريش - ص ب 68  

هاتف : 0119629883  

 

 

 

 

وفاء عبد الرزاق


التعليقات

الاسم: حاتم عبد الهادى
التاريخ: 10/11/2009 18:20:39
أشكر أهل العراق فأنا أحبكم وكم أتمنى أن أكون منكم وبجواركم ولو أمددتمونى بكتبكم أكتب عنها
أحبكم
حاتم عبدالهادى السيد
مصر - شمال سيناء العربش ص ب 68
0119629883
كود 002

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 28/01/2009 06:02:54
اخي الغالي
العزيز العزيز صباح محسن جاسم


لا ادري لماذا كلما قرات تعليقا لك يقشعر بدني وتلوذ الدمعة باجفاني؟
اهو الاخاء ياصباح؟
اهو العراق الذي بين صدوركم حين ابحث عن وطن؟
ام انت ايها الغالي ،، اخ وصديق ومبدع يستشف نبرات الحزن بحرفي ويغسل صدري من درن الاغتراب بكلماته؟

كل هذا انت ياصباح
شكرا لك

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 27/01/2009 20:35:12
اخي الفاضل جمال المظفر


التفاتة جميلة منك ان تشكر من اهتم وكتب عن تجربة ابنة بلدك ، دليل على بياض قلبك

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 27/01/2009 20:33:10
اخي العزيز حسين ابو سعود



الشكر الجزيل هو مسيرتي باتجاهك


محبة خالصة

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 27/01/2009 18:53:45
مبروك لأختنا وسفيرتنا في الغربة والبعاد الشاعرة وفاء عبد الرزاق ومنجزها الشعري .. شكرا للنور الذي يضيء لنا بعض كتابات اخوة عراقيين حملوا عمودهم الفقري لينبتوه في التيه ويتطلعوا لشبه شمس ليتأملوا وطنهم المنتزع والساكن في قلوبهم النابضة.
تحية للزميل الأديب اتم السيد الذي ينبهنا الى بعادنا عن اخوة لنا أجدر بنا أن ننفخ في رماد غربتهم ونستجلبهم الى وطنهم ونتعرف على ما اكتنزوه لتجربتنا من اضافات.
سلام لراعية السلام وحرب على الحروب.

الاسم: جمال المظفر
التاريخ: 27/01/2009 14:15:13
في تلكَ اللَّيلة

حين كانتِ المدينةُ

مجرَّدَ شيءٍ على عربات قطار

وفي قاطرة

نصفُها خمرٌ، ونصفٌ رُعاش

امرأةٌ

نهبَتْها الصفـّارات
...................
دراسة جميلة عن شاعرة لها مكانه في المشهد الشعري
وفاء عبدالرزاق شاعرة تستحق الوقوف عند نتاجها الشعري
امنياتنا بالتوفيق والابداع لوفاء عبدالرزاق ومن توقف عند ابداعها
جمال المظفر

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 27/01/2009 06:15:32
احبابي الغالين
الغالية جدا اسماء محمد مصطفى
اخي وبعد اخيته الغالي جبار عودة الخطاط
سلام النور والوفاء والمحبة الغالي سلام نوري
حسن رحيم الخرساني الغالي الوفي بمحبته وقلبه الابض


اشكركم احبائي الاوفياء واعذروني تاخرت عليكم بالرد بسبب وعكة صحية حماكم الله من سوء


اخيتكم وفاء

الاسم: حسين ابو سعود
التاريخ: 27/01/2009 03:27:53
تحية وشكر وتقدير للاستاذ حاتم السيد
مع ود كثير لك
ادعو لنجاحاتك

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 26/01/2009 15:37:55
تحية الورد لعطر الورد وفاء عبد الرزاق
وتحية للكاتب حاتم عبد الهادي السيد الذي كتب عن الوردة العراقية وفاء هذه القراءة الجمالية

الاسم: الشاعر حسن رحيم الخرساني
التاريخ: 26/01/2009 12:39:53
سيدتي وفاء عبد الرزاق
لمرايا الجمال أسرار ٌ من الحزن والفرح
وكلاهما يتوهجان من تراب الأبداع المعرفي
الذي تحمله ُ لنا الرائعة وفاء ..
شكرا للأستاذ حاتم السيد
على هذه الهدية البيضاء

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 26/01/2009 10:43:46
سلاما ياوفاء الخير والعذوبة
لتزدهر كل الاقلام وهي تحط رحالها عند تجربتك
تحية لك يا حاتم السيد علي
على دراستك القيمة
كل الحب

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 26/01/2009 10:24:04

تحية للكاتب حاتم السيد على دراسته القيمه
مع ود مفعم باجمل التحيات الى الاخت العزيزة والشاعرة المبدعة ام الوفه من اخيها جبار عودة الخطاط




5000