..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حروب لم تلحق أُكُـلَنا، فتواصلنا بحلوى (( شعر بنات ))

صباح محسن جاسم

قنـص / 

حيدر علي - بدا له الحديث شيقا سيما وهو يمضي اغلب يومه مرددا نداءه الذي لا يخلو من إرهاق  " شعر بنات .. شعر بنات " مروجا لبضاعته الوحيدة والخفيفة " أخف  من جناحي عصفور طائر " على حد إشارته.

- هل عملها مكلف أو يحتاج إلى وقت ؟

يأتي جوابه مشجعا : بل أسهل أنواع الحلوى. سكر ومطيبات ملونة تلقى داخل قدر دوار ساخن ، وبعملية الطرد المركزي الشديد يتناثر السكر الذائب على شكل خيوط تشابه خيوط الحرير سرعان ما تجمع وتعبأ مباشرة داخل أكياس شفافة من النايلون فتبدو بهذا الشكل واللون الرائق الشفاف.

ولماذا سميت بهذه التسمية برأيك ؟

- تستطيع القول إنها حيلة تجارية غايتها الترويج بغاية البيع لذلك تلازمت مع الشعر كقوام كونه أفضل تاج يكلل رأس البنت بطوله وانسيابيته ذات الخصوصية المحببة .. فالبنات الصغيرات لا يرد  لهن طلب إن ألححن على الشراء .. البنيات لهن مكانة خاصة لدى أمهاتهن  وجداتهن خاصة فتجاب طلباتهن غالبا.

ولماذا لا تحمل حلواك عيدانها المعهودة ؟ يجيب منتصرا : ذلك عهد مضى تتعرض فيه الحلوى إلى الغبار فتتسخ .. لم تكن أكياس النايلون الشفافة متوفرة كعهدنا اليوم وهي أكياس غذائية تمنع التلوث، فضلا عن سهولة حمل أكبر كمية ممكنة من الحلوى لبيعها.

ومن يضمن إن مكان عملها نظيف كما تبدو ؟

يدافع : أمنح مقابل تنظيف الحوض - وهو صغير نسبيا - ألفي دينارا يوميا.

وهل لديك مكان مخصص ؟

- وفرت مكانا داخل الدار التي تسكنها قريبة لي داخل بناية لمدرَسة مهجورة حيث أعمل حارسا فيها. في الواقع أني معوق حرب يجرى لي راتب من الرعاية الاجتماعية مقداره مائة وخمسة وستون ألف دينارا. وهو لا يسد نفقات عائلتي المكونة من أبنائي الثلاثة وزوجتي.

•-         وهل تجزي أجر قريبتك ؟

•-         بالطبع وحرام أكل شقاء الناس وتعبهم كما أني أحصل على عائد حلو من عملي في هذه الصناعة.

•-         هل أحرجك بسؤالي عن معدل ما تكسبه يوميا ؟ مثلا .. خمسون ألف دينارا ؟

•-         أكثر بقليل مع  رأس المال.

•-         هل تعرف إن لك نداء مميز فيه شيء من حنان ؟

•-    ذلك لأني كنت أجيد تلاوة القرآن والغناء . وطبيعي من يمارس مثل مهنتي يحتاج إلى فن كسب الناس بخاصة الصغار من الأطفال. والصغار هم جمهوري .. أسمع أحاديثهم وزعلهم وإلحاحهم المحبب بالنسبة لي .. فلا أبواب توصد ما أن أنادي لازمتي " شعر بنات .. شعر بنات ".

لم يخيب نداؤه، فُتحت مغاليق أحد الأبواب وهرعت صغيرتان بلون الورد كأنما تعودتا على اختيار ضالتهما فراحت صغراهما تحاجج: ليس الأصفر بل ذاك الوردي!

•-         كيف اكتشفت هذه اللعبة ؟

•-         ابتسم  كمن أوقع به : أية لعبة .. حلواي أم  الحرب التي أكلت ساقي !

في الحال كشف عن ساقه الاصطناعية فيما هو ممسكا بدراجته معقبا :

- كل شعر البنات لن يعيد لي ساقي .. بل كل عزائي أن أجد الناس طيبين سعداء هكذا كهؤلاء الصغيرات.. أما الألوان فكلها جميلة مجتمعة وحتما ستضعف إذا ما تفرقت.. هنا أيضا يكمن سر الرغبة لدى الصغار في جمع الألوان ومنه يتجمع رزقي وأكسب قوتي وقوت أطفالي الذين ينتظرون عودتي نهاية يومي ليمسحوا عني لا تعب يومي فحسب بل هَمّ فقداني لساقي وحريتي والذكريات.

  

  

  

صباح محسن جاسم


التعليقات

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 26/01/2009 08:07:08
حمودي الكناني ، حبيبي
تأمل الحرب كيف تمشي .. شاردة الأبل هذه ، اللعوب .
تأمل المتغالبين السباقين لخدمة الناس .. تأمل بصاق الصدقات الذي لا يتصدق به المتصدقون الآ وقت شراء الذمم .. تأمل سمفونية الألوان وإن تمزقت اعلاناتها ، تبقى مسفوحة تبتسم على قارعة الطرقات ..
أما بائع الحلوى فقد نبه أكثر من مرة ان لونا واحدا لن يجلب الرزق.
هلم معي لنفظ المسامع ونفتح دهاليز الآذان.
شكرا للدرابين الغنية بناسها الطيبين.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 26/01/2009 07:55:26
الكاتب والناقد المسرحي سعدي عبد الكريم
الحياة مسرح كبير وواسع كما يقال .. نحن نراقب بعضنا ونفرح لحسن الأداء ونبتهج إن بلغ البعض منا درجة من الإبداع .. كما نحزن إن ما أصاب البعض مصاب لا سامح الله .
حقائبنا لا تتسع سوى للفرح .. أما الحزن فذلك أرث فرضه علينا أجدادنا .. نحرق طفولتنا فيما نمسح الحزن وان نالت منا شيخوخة ما جلسنا نتسامر عن فرح آت . كل همنا أن لا نبقي من ذلك الإرث ما يزعج ألأحفاد.
عند ذاك لن يهمنا شيء .. نحن الـ ( عكرف لوي ) إن ابتلعنا فم أو جرفتنا مياه الذكريات.
اشكر مرورك من الأعماق.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 26/01/2009 07:40:17
الشاعرة المكافحة الهام زكي خابط
في حريق كل غابة أو حتى بستان تدلق السماء دموعها فتحتيي العظام المحترقة ويتخلى الدخان عن نوئه للضباب .. تبدأ الأرض بالغناء من جديد .. طائر الدّج أو ما يعرف بالسمّانة يعاود شدوه .. وتبدأ الحياة صبية تنهض بملابس نومها الهفهافة تتثاءب ثم تمسد شعرها الطويل الحاني على الأكتاف .. تتنفس الصباح بعمق .. وتتأمل خضرة العشب الذي سرعان ما أعلن النماء و الزمن عن حركة تروس ساعته .. تضحك الصبية وهي تفكر بصوت عال : من أين يا ترى جاءت تلكم الفراشات البيض ؟!
لن أدعك أسيرة أمنيتك .. يوما قريبا إن شاء الله.
مرورك .. كل تلكم الفراشات.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 26/01/2009 07:22:27
الأخ عمار كشيش الشاعر المتشائل !
هذه المرة الثانية التي تبتلع فيها الشبكة العنكبوتية نسج كلماتي اليك ... حتما تحمل من الذنوب ما يمنعك من الكتابة ..
سأحمل معولي وآتي اليك ولكن ليس قبل أن أقرأ لك ديوانك .
سلام لماء سومر المسفوح بعادا !

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 26/01/2009 06:17:38
كلما مر بقربي منادي { شعر بنات , شعر بنات } افتح النافذه لآراه كيف يمشي . وهل فعلا تجمعت البنات حوله ليشترين شعرهن . صباح الجاسم الأسكندري الجميل فكرة ما بعدها فكرة لانها لقطة حياة .

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 25/01/2009 21:38:49
ألأديبة والصحافية المتميزة أسماء محمد مصطفى
اشارتك جد صحيحة ودقيقة .. ولأن من صلب اهتماماتك التراث فقد شخصت كامل الحقيقة .. الأنسان العراقي المثابر والذي لا تقهره الحرب .. ربما ينكسر ولكن ان يندحر فمحال وكل تراثه يصب في هذه الحقيقة. من هنا تفاؤلنا كبير في استعادة عافية الناس وتواصلهم ابتغاء حياة ملؤها العمل والأبتسام.
بهذا تجديني منتميا لهؤلاء الناس ولا أطيق الأستقلالية أمام ظلم الحروب والأستغلال .. ذلك كل ذنبي المغتفر بإذن الله.
شكرا من الأعماق لمرورك بل حضورك الجميل

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 25/01/2009 20:53:28
صديقي الجميل المبدع
صباح محسن جاسم

شعر بنات .. وين اولي وين ابات .. ابات بالدربونة !!!
اي شوق دفين ذاك الذي سحبتي اليه ايها الجميل انها ميلودراما صاغتها انامل الدهر بعناية فائقة ، وملامح عمر برمته ، عمر راح يجر خلف خيبته جذائل ربة العالم السفلي ( تيمات ) ليتوحد مع تلكم الذكريات التي بابت تحيل الذاكرة الى مراجع ٍ خوالي هرمت وهرم معها العشق الازلي لهذه اللوازم المثنلوجية العبقة .
وقذفتي فجأة في اتون الحرب التي بترت ساق بائع شعر البنات ذاك النبيل ، ورميت بي داخل ملهاة وجعي المر الذي عاش لوعتها التي مزقت فؤادي ورمتني بهوة الانفلات من الحب ومن الموت معا .
صباح الجاسم قلم مطرز بابهة البوح الجميل .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد مسرحي

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 25/01/2009 20:27:50
شعر بنات وين أولي او وين أبات
أبات في الدربونه
اخاف تاكلني البزونه
ها قد ارجعتني الى طفولتي فتذكرت الاغنيه اعلاه
مجتهد دوما ورائع في اختيار المواضيع
وحوارك الجميل مع بائع شعرالبنات المعوق المسكين يدل على تواضعك ودماثة اخلاقك
اتمنى ان تتجول مع كامرتك في المره القادمة في منتزه الزوراء وبهذا تكون قد اسديت خدمة عظيمة الى اختك الهام
خالص تحياتي
الهام

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 25/01/2009 20:21:07
عامر رمزي القاص المكافح والعراقي الحنون
صحيح ما ذهبت اليه .. اما سيد الحب العامري فأنه يرمي رمية قادر مقتدر ... يذكرني بالشيخ الحكيم الذي يجلس تحت فيء سنديانه منتظرا عابر سبيل دفع الى طريق ( الصد ما رد ).أين هي اللقالق حتى آتي ببيضها ؟ خاف الله يا عامري .. وانت عموري .. ! ما صدقت حتى العامري يحكي ! تا تبحث عن طلق .. ! شلون اثنين .. زوعي كل اللي شغبتينو !

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 25/01/2009 20:04:56
صديقي الصدوق فهد محمود .. سلام إلى شبابيك ستوكهولم ومالمو .. والى قطط الثلج .. والى بقايا بابا نؤيل .. والى القادم من يوم 14 شباط عيد الحب !
تذكر أن تمسح أحمر الشفاه من على خدك .. فالثلج يفضح العشاق .
سلام لكل الطيبين .. كذلك لأماني العراقيين هناك تلك التي لم تجمدها قسوة الجليد. هل ما تزال ترقص تلك الرقصة لزوربا اليوناني ؟ نحن هنا لم نعد نرقص الجوبي ! الراقصون غادروا إلى اسبانيا .. خوليو يصر أن أتعلم الفلامنكو .. واقع الخيام والمرضى والشبعانين برد يسخر من كل أمنياتي.
تحياتي إلى أشجار الجوز والبندق واللوز والزعرور والى كاكا أبي حيدر وزمبيله المليء بالتفاح.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 25/01/2009 19:45:25
الصديق الشاعر سامي العامري الهادئ هدوء بحر
هل آلمك مرة انك كتبت ردا على تعليق ثم أرسلته لتبتلعه الشبكة العنكبوتية ؟ لو عصرت كل ما بذهني فلن أقدر على الإتيان بذلك الفيض .. أفلت الزمام وغاب عني وتركني وحيدا ! كلما أمسك بعصا السحر .. تأخذني إغفاءة الحالم فلا أجدني الآ ماسكا بيض اللقلق المعهود !
أتعلم ما يحز في نفسي أيضا أيها الصديق ؟ أن كثرة من الزملاء لم يتعرفوا على حلوى بيض اللقلق ! راحت عليهم يا عامري .. السؤال : كيف يمكن للشعر أن يوجد في مخيلة المتلقي كل عالم بيض اللقلق ؟ ومن سيسمعني لو كتبت عنه .. ؟ إشكالية بيض اللقلق تذكرني بإشكالية الديمقراطية لدى البعض من إخواننا المرشحين ! ما الذي يحصل لإعلاناتهم لتمزق بهذه السرعة ؟ من يمزقها ؟ أي بيض لقلق هذا الذي يخدعونا بتذوقه ؟
أحيانا اسخر مع نفسي وأرثي لها ..وأواسي النفس : ستتغير الأمور حتما .. يعني فد عشرين سنة قادمة .. وحتى ذلك الحين سأجد أولادي ما زالوا عزابا .. وبنيات أصدقائي ما زلن عوانسا .. وستبدأ إذاك العجلة بالدوران من جديد .. ويضيع العمر يا سامي وأنا لم أرك أو التقي بك . لكني رغم كل جرائم التغيير هذه وتلك .. فأني متفائل .. على الأقل الإعلان الذي سلمني إياه احد الأصدقاء القدامى لألصقه على جدار بيتنا لم يمزق بعد.
أسعدني مرورك أيها البهي .

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 25/01/2009 16:18:32
تحية الورد
التقاطة انسانية جميلة
بالرغم من الحزن على فقدان ساق ، هناك فرح بالاصرار على العمل والعطاء والامل وبث السرور في قلوب الاطفال من محبي شعر بنات ..
كم هو جميل ان يكتب القلم عن عمق المجتمع بتفاصيل شعبية جميلة .. لها نكهة شعر بنات .. وهكذا كان قلمك هنا ..

الاسم: عمار كشيش
التاريخ: 25/01/2009 15:51:02
شكرااخي صباح على هذا الحوار الجميل مع البائع الحزين قارء القران
حيدر علي الانسان
المغني والذي جدل ضفيرة من شعر البنات
كنت رائعا وانت تنزل لهموم البسطاء او تصعد فهذا صعود سماوي جميل
ابكيتني والله مع هذا الحارس البسيط
سابقا كتبت عنه قصيدة جميلة واليوم تحاوره وتدون احلامه_الحلوى البسيطة باحاسيسك النباتية
قريبا جدا ارسل لك رسالة فهي خاصة لا شأن لها بالتعليق
احييك
احي مشاعرك
احي ذوبانك في مشاعر الانسان الاعزل
قسما بذات الشعر المقدس
وانبيائه
السياب محمود درويش
محمود البريكان
جان دمو
سعدي يوسف
وادونيس سركون بولص
انت عراقي
عرااااااااااااقي شريف

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 25/01/2009 11:20:44
الرائع بكل التفاصيل صباح محسن جاسم
=====================================
قناص كما عهدتك..نحتاج ان نذكر الناس بهؤلاء الضحايا الأبرياء ونحتاج ان نذكرهم بالزمن الجميل...تسديدة موفقة لعصفورين بطلقة واحدة..لكني أرى سيد الحب العامري يطالبك بطلقة أخرى على اللقلق وبيضه؟!..
تحيتي للعزيز
عامر رمزي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 25/01/2009 04:12:27
الجميل صديقي وعزيزي الأديب يحيى غازي الأميري
مرحبا بك بين الواني .. وبراءة الكلمات .. هل سمعت بمن يشتري حروبا ؟
يا للصناعة التي هناك ؟ ويا لعجب من يشتري ؟
أما حروبنا فهي كل هذا الجمال.
محبتي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 25/01/2009 04:06:32
خيووه الشاعرة والسفيرة وفاء عبد الرزاق
فكرت كيف آتي بك الى العراق ؟ قلت لنبدأ من جديد .. عسى ألوان بيتنا السعيد تغريك بالمجيء .. فنصطاد بطعم الذكريات الجميلة ما تخيلناه وحلمنا به وها انت ترين ما أسهل اصطياد شاعرة !

الاسم: فهد محمود
التاريخ: 25/01/2009 00:58:03
استاذي الفاضل أباايلوار
تحيةعطرة من فضاءات خالية من ادوات الموت والدمار،من فضاءات بعيدة ، حيث النوارس تلهو خلف الغيوم بلعبة الختيلة!
استوقفتني صورة البائع كثيرا، المادة واللون والحدث ، لتضعني في لوحة فيها المشتركات ذاتها لصغيرتي الجميلة ذات الربيع الخامس " ميمي لميس "وهي تعشق اللون ذاته الوردي في فساتينها وشعرها البناتي في تذوقها وفي نظراتها الروزي الوردي والحرب ذاتهافي الحدث .
الحرب نتاج الجانب السلبي لعقل بشري ، ومهما كانت الحروب عادلة أو من عدمها ، فالناتج هو الضحية !
كم تمنيت ان تصحو البشرية يوما ما وتحرم الحروب من على وجه الكون .

ابداعاتك ايها العزيز الكبير أبا شمس ، تترك اثارهاعند الجميع .

لك محبتي الابدية

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 25/01/2009 00:20:56
صباح أخي وحبيبي
قلتُ لرجل ألماني كبير السن معتذراً عن فضولي : لماذا تشتري هذه الحاجة ( وكانت لعبة قديمة ) فضحك وقال تشجيعاً للبائع وحباً للتراث ....
لا أدري ما أقول ولكني أنتظر حوارك الشيق الآخر عن بيض اللقلق !!!

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 24/01/2009 22:17:27
الأعز بان ضياء حبيب الخيالي
هو كذلك .. البدايات الناجحة تبدأ من الطيب وبساطة الحلوى ارتقاء الى عذوق سامق النخيل.
سعدت بحضورك .. أمنياتي الملونة بألوان تلك الحلوى.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 24/01/2009 22:14:22
العزيز الأديب سعد الدليمي
دللهن البنيات الحلوات يستاهلن .. هن سليلات الحاضرة دوما الدكتورة نزيهة الدليمي .. لا تبخل واشتري كل الحلوى .. فأنت الرابح دائما ولا خسارة مع البراءة .
سلام للعائلة .. غدا يوم آخر

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 24/01/2009 22:10:57
سلام نوري الذي ينتصر له القدر وفاتحة دكان الحلوى
شكرا لك ايها الجوّاب دون منازع ... كأنما تتفقدنا واحدا واحد.
محبتي وهنيئا لك الفرحة ولولدك الشفاء.

الاسم: يحيى غازي الأميري
التاريخ: 24/01/2009 20:14:59
الأديب الحبيب صباح محسن جاسم

لقاء جميل رائع رائق ، عندما قرأت النص عشت معكم لحظات كأني متخفي أسترق السمع لحواركم، و بعد أكمالي المقال دار برأسي الشريط المفزع شريط الحروب والخراب الذي مر بنا، وساق ومعاناة بائع شعر البنات احد الشواهد الحية على ذالك ، تحياتي لكم وقبلتان لبائع شعر البنات وصغيراته الفاتنات

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 24/01/2009 19:19:59
بعد اخيتك الغالي

الطيبون دائما يبحثون عن الفقراء وعن الذين يتركون بسمة على شفاه طفل


انت ايها الغالي اعدت لي طفولتي اليوم وقدتني الى درب الصفاي
وكيف لا والغالي حبيب اخيته كاتب الموضوع

دمت كما انت

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 24/01/2009 16:08:46
الاديب الفاضل والمبدع صباح محسن جاسم
ارى سيدي ان بائع الشعر بنات له مكانه خاصة في كتاباتك الرائعة خلدته بها ...وهو ان دل على شيء فأنه يدل على مدى نقاء وصفاء واصالة ذاكرتكم التي تترجمها نبضات قلمكم الرائع ....احترامي

الاسم: سعدالدليمي
التاريخ: 24/01/2009 15:33:58
الاخ ابوشمس
تحياتي واشواقي
يعني انت اليوم خسرتنه بسبب عرضك لصوربائع شعرالبنات
حيث كانت صغيرتي فاطمه جالسه بالقرب مني وانا اتصفح سطورك والصورالتي ترافقها000وبدأت الطلبات تنهال علينا بسببك000والمفروض انت تتغرم هذه الخساره000
تقبل ودي
ودمت بكل خير
اخوكم
سعدالدليمي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 24/01/2009 12:19:46
اخي وصديقي واستاذي صباح
وددت المرور والقاء التحية
لك الحب




5000