.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الى أصدقائي في الوطن .. قائمة مدنيون ,الحزب الشيوعي العراقي, هم صوتنا المغيّب في الوطن .

علي ريسان

وأنا  بعيد عن خضم وزحمة الاصوات المتداخلة الان في الانتخابات المحلية لعموم  وطني الحبيب العراق ,,  يجول  في تفكري ,, ماذا سأفعل وأنا البعيد ,,ولست  قريباً الا من خلال الاتصال بالهاتف  ونشرات الاخبار,,,   يدور في خلدي الكثير من التسائلات  , عمن  سيساند ,, بصوته قائمة مدنيون, الحزب الشيوعي العراقي,,هل الاتصال بالاحباب  والاصدقاء عن طريق الهاتف والاميل  يكفي, لاقول لهم .

  انهم الاجدر والاوفى  للانسان وكم أحتاج  من الوقت لاتصل في كركوك وبغداد والحلة والبصرة  ؟

أذا عليّ ان أقص لاصدقائي,   حكايتي  في المهجر . وأترك لهم حرية الاختيار وبالمحصلة , معرفة نبل واصالة وأنسانية من ينتمي بصدق  لهولاء البشر .

 فمن ينتمي  لهذا الحزب  ,,  هو جدير وصاحب الم  وتجربة مريرة ليس من أجل الانسان العراقي فقط , بل  أن من ينتمي بصدق النزف والموقف لهذا الحزب   ينتمي للانسانية جمعاء .

أصدقائي في منظمة الانصار ... نموذج .

    جواز  مرورك  لقلوبهم هو صدقك وابداعك  ونزفك الحقيقي وخضرة نخلتك  هناك في الوطن .

فقد كانوا أول من رحب بي ,, في المهجر كأنسان ومسرحي  وشاعر, هم الرفاق الانصار ,, أصحاب الموقف والشهداء والشهيدات , قاتلوا النظام الفاشي المقبور, بالثقافة والسلاح ,وكان حلمهم  اسقاط  النظام دون تدخل خارجي .. لكنهم ادركوا  أن هناك مؤامرة كونية  تلعب بالعراق وبمقدراته , أكبر من  طموحاتهم ونزفهم ,,  اعطوا الكثير الكثير  للوطن وبسخاء دون مقابل ,,,  فمنهم الشاعر والمهندسة والطيار والطبيب والمسرحي والعامل  والفلاح والرسام  ,,كلهم  امام الواجب  -- مقاتلون أذا  تطلب الامر .

أصحاب الايادي البيضاء ,,,, شرف مابعده شرف , يستحقونه .

 في وطن غابت عنه  العدالة وكثر به لصوص النهار والمزيفون بالاسماء والشعوذات .

.

وانا  يأ اصدقائي .. في هذه  الرسالة وفي مقالات اخرى وخلال  سفري لمرات ثلاثة للوطن ,,, اكدت في اكثر من محفل للاصدقاء والاحبة  هناك في مدينتي كركوك الحبيبة  وفي بغداد,,  أن اجمل من  يحترمك ويتعامل  معك بأنسانية ورقي في الغربة,, هم الشيوعيون العراقيون .

 لااخفيكم  فقد  اعلنت  انتمائي  لهم ,, ليس بقسيمة انتماء ,,  أنما  بتواصلي مع  منجزي المسرحي  فكلما أنجزت عملاً  مسرحياً  يرتقي بالذات الانسانية وتطلعاتها للسمو  والرقي ,, كلما ,,  زدنا تماسكا , لانهم ,, أبناء  بررة للحرف  واللوحة والتشكيل وبالمحصلة للابداع تتويجاً  للانسان , كما  هو ديدنهم مع الابداع منذ عقود .

  

نسائهم  ,,  شقيقات  أمهات  وحبيبات و مقاتلات أن اقتضى النزف  ,, يفتحن قلوبهن بوعي  ودفْ وأخوة.

أجمل صداقاتي اخترتها من بينهم ,,  أناس  جل همهم  مساعدة الاخر ونكران الذات , وهذه الخصال  ياأصدقائي ,,

هي  مايريدها  انساننا والوطن  الان بالتحديد.

  لست  وصياً  بما ترغبون  بترشيحه , حاشكم ورائحة أمي البعيدة  ,  لكن تذكروا  ,,  تجربة الاعوام الماضية  ومرارة أيامها العلقم .

كيف  وكم  من أبناء العرق الجريح  ,,, استشهدوا ؟؟؟

كيف وكم من الثروات سرقت ومازالت  ,,,  تسرق بأقتعة مزيفة ؟؟؟

كيف وكم استغل الدين ,,,,, جلباباً للسرقات  ؟؟

كيف وكم  أم نزفت  حرقة  رحيل ابنائها الى المجهول ؟؟

كيف وكم  من الكوادر العلمية والادبية والفنية  أغتيلت ؟؟

كيف وكيف وكم ,,,,,,,, وكم .

لن اطيل عليكم . لكني  اذكركم  اذكركم

بأصالة ونبل وتأريخ الشهيد الراحل نحو  خضرة الروح - كامل شيّاع  -وأسئلكم-  من ولم اغتالوه؟؟

حين تعرفون السبب ,, حينها ,,,, سأترك قلمي  يستكين  ويهجع..

شكراً  لصبركم المدمى.

  

من صقيع  غربتي ,,,, أقبل ظل  خطواتكم ,,  نحو  يوم  قريب الاخضرار

مازلت ُ  أدحرج أشرعتي ,,, عناداً  للريحْ الازرقْ ......

                                                         ........

 

 

علي ريسان


التعليقات

الاسم: حسن تحسين
التاريخ: 03/02/2009 19:52:20
نعم انا اول من انتخب قائمة مدنيون لانها تمثل خيرة ابناءنا المثقفين لا نها جات من اجل نصرة الطبقة الكادحة والطبقة الفقيرة وها هنا اناشد كل الشرفاء العراقيين بانتخاب تلك القائمة في الانتخابات المقبلة لانها نابعة من مصداقية الشعب العراقي 07806528100

الاسم: النبل الشيوعي
التاريخ: 26/01/2009 17:55:42
ابكيتني والمتني كثير وانا انزف متدحرجا بين بوح قلمك الشريف اخي الغالي....


مرارة علقم الاسلامويين لم تعد تطاق...وقد ذاق ذلك العراقيين طيلة السنوات المنصرمة

نراهن كثيرا على وعي شعبنا...
خالص ودادي
نكران الذات ومساعدة الاخرين...شعاااااااااااااااارنا

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 24/01/2009 14:39:15
ليسمح لي أخي علي ريسان بتعقيب بسيط بغاية التوضيح وليس للإعلان عن دعاية انتخابية لصالح الشيوعيين العراقيين فهم في غنى عن الدعايات بدليل عدم تزاحمهم مع بقية المرشحين لدرجة تمزيق الأعلانات كما ليس من شأنهم أو أخلاقهم شراء ذمم البسطاء من الناس بما اشيع ويشاع من بعض الكيانات والأحزاب.
إن شعار المطرقة والمنجل يا صديقي في الأصل هو شعار كومونة باريس ولا يخص راية ثورة أكتوبر الاشتراكية فقط. وهو رمز الأمميين سواء كانوا في السلطة أو خارجها.
وكل الأعلام التي استعانت بهذا الشعار انطلقت من مفهوم تحالف العمال والفلاحين والذي هو انعكاس للوحدة الإنسانية الفاعلة في كل بقاع الأرض منذ عهود الأنبياء والأولياء مرورا بماركس ولينين وصباح رحيمة.
أما العلم العراقي الذي ناضل الشيوعيون العراقيون من أجل رفعته منذ فهد مرورا بسلام عادل وصولا إلى أهالي مدينة الحرية الكرام الذين ذكرهم زميلي الفنان صباح فأن رايته الخفاقة لا تزال في ضمائر الشيوعيين ولا زالوا يستذكرون قصيدة الزهاوي الرائعة " قف هكذا في علو أيها العلم ... " والآن وغدا يضعه الشيوعيون جنبا إلى جنب ورايتهم الأممية.
فجميع الأحزاب الشيوعية ترفع هذه الراية من- راكاح - الشيوعي في إسرائيل وحزب – توده - في إيران إلى بقية الأحزاب الشيوعية الأخرى سواء في قبرص أو الصين أو فرنسا أو ايطاليا أو أمريكا إلى ما شئت من البلدان .
للأسف لا زال العلم العراقي الذي تحدث عنه الزميل محل نزاع فمنهم من يرفعه بنجومه الثلاث ومنهم من يفضل إبقاء مفردة لفظ الجلالة فحسب .
في معرض دفاع المناضل يوسف سلمان ( فهد) قبل إعدامه بحجة إن الشيوعيين يعملون ضد الوطن قال أمام المحكمة : " قبل أن أكون شيوعيا كنت وطنيا وبعد إن أصبحت شيوعيا أحسست إن مسؤوليتي تجاه وطني أصبحت أعظم بمعنى إنني قد ازددت وطنية ً " .
وإذن ما الذي يستفزنا في هذه الجمالية من التوحد الإنساني وفي مثل هذا الوقت بالذات ؟

الاسم: صباح رحيمة
التاريخ: 23/01/2009 08:54:54
نتمنى لك العودة ولكل الغائبين الحاضرين ليزعو في بساتين وطنهم الحب والسلام .
اخي الكريم لك الحرية في الاختيار ولي الحرية في الاستذكار
قبل ايام في مدينة الحرية وفي دور نواب الضباط على وجه التحديد (بغداد ) طافت اكثر من عشر سيارات وهم يحملون رايات حمراء تحمل النجل المطرقة وهي كما يعرف الجميع راية الاتحاد السوفييتي السابق
للترويج لاحد رفاقهم المرشح لمجلس محافظة بغداد
اين هذه الرايه الان هل بقي منها شيء
ام ان الاتحاد تشظى وصار خبر كان
لماذا لم يحمل هؤلاء راية بلدهم ويهزوا المشاعر العراقية وهم ابناء هذا البلد الذين قدموا التضحيات على مذبح الحرية وكان لهم فعل في الساحة السياسية
فقط اردت التنبيه لذلك .

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 23/01/2009 07:52:24
أؤيد ما ذهبت اليه .. من بين عراقيين كثر كان الطيب سلتهم ومحبتهم الثمار.
القادم أجمل حتما .
ولا بأس من المحبة الكاوية .. الخبزة المحمصة لها نكهتها ايضا.
الى المحبة .. هكذا يمضي العراق.

الاسم: سناء
التاريخ: 23/01/2009 05:02:54
مقالة جميلة...

نعم ...سننتخب الذي لم يقتل ولم يسرق خيراتنا

نعم ...سننتخب الذي ضحى والذي لديه ايثار لوطنه ولشعبه..لقد اصبح العراقي اكثر وعيا من قبل... فبعد السقوط كان هناك فراغا سياسيا اما الان فالعراقي يعي اكثر من قبل
نتمنى ان تكون انتخابات نزيهة

ونتمنى اليوم الذي تعود فيه انت وغيرك من المهجرين والمهاجرين والشرفاء لخدمة العراق والعراقيين

تقبل تقديري




5000