..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الى معشوقتي بغداد

حازم عجيل المتروكي

بغداد صبرا حماك الواحد الصمد      

يا من لقيت الذي لم يلقه بلد  

  

بغداد صبرا فكم قد خيمت زمر   

لكن بقيت ولم يخلد لهم احد

  

كر الطغاة زمانا ايما زمن   

ذاك الذي فيه يخشى الوالد الولد

  

بغداد مرحى تولى الهم والنكد   

ولاح في الأفق فجر باسم وغد

  

ما لي أراك بوجه لست اعرفه   

باد عليه الأسى والحزن والكمد

  

أين ألمها فوق جسر الكرخ شاردة   

أين العيون التي بالحب تتقد

  

أين النواسي والندمان يجمعهم   

خمر وشعر فمسنود ومستند

  

أين الدواوين بالسمار عامرة   

من التبغدد ما نهوى بها نجد

  

أين الذين لنيل العلم ما برحوا  

  من كل حدب الى مغناك قد وفدو ا

  

أين الجنان التي كانت منشرة   

كم راح يصدح جذلانا بها غرد

  

يا أم كل عظيم من جهابذة   

شاب الزمان وما زالت لهم تلد

  

يا أم دجلة والسحر الجميل بها

حيث الجنائن لا خوف ولا رصد

  

كم قد تعرت على الشطآن عاشقة   

بل كم تكور من فرط الهوى جسد

  

بيض اذا العين عن بعد ترصدها   

ترى الضفاف عليها بعثر البرد

  

  

بغداد يا عشق آلاف مؤلفة   

كل له مذهب فيك ومعتقد

  

بغداد يا لوعة الأحرار في بلدي  

من أي باب الى مأساتك أفــــــــد

  

بغداد يا دارة المجد التي شمخت   

والمبدعون على أعتابها سجدوا

  

بغداد حاضرة الدنيا وزينتها  

وما عداك كصفر ما له عـــــــــــدد

  

 

 

حازم عجيل المتروكي


التعليقات

الاسم: د.یعقوب یوسف
التاريخ: 08/06/2018 22:57:48

لستِ يا بغدادُ إلاّ ـ ـ ـ دارَ عزٍّ وكرامة

أنتِ فردوسُ العراق ـ ـ ـ حبَّذا فيكِ الإقامة

أنتِ منه خير جزءٍ ـ ـ ـ خابَ مَن رامَ إنقسامة

وعماد المجدِ أنتِ ـ ـ ـ فيهِ، بل أقوى دعامة

أنتِ روحٌ هو جسمٌ ـ ـ ـ أنتِ تاجُ هو هامة

أنتِ شمسٌ هو بدرٌ ـ ـ ـ منكِ قد لاقى تمامه

إنَّ مَنْ يدنو حِماكِ ـ ـ ـ فلقد أدنى حِمامة

كيف يدنوكِ وأنتِ ـ ـ ـ غابُ ابطال الشهامة

دونكِ شعبٌ غيورٌ ـ ـ ـ باذلٌ فيكِ إهتمامه

أقعدَ الكونَ قديماً ـ ـ ـ بالقنا تمَّ إقامة

كم أبى فيكِ حبّاً ـ ـ ـ قد نضى العِضبُ حسامة

يلتقي الموتَ ببِشرٍ ـ ـ ـ وسرورٍ وابتسامة

نحن شوسُ الحرب قُدُماً ـ ـ ـ ولنا فيها الزعامة

كيف نولي مَن أتاكِ ـ ـ ـ طامعاً غيرِ النداما

الاسم: د.یعقوب یوسف
التاريخ: 08/06/2018 22:55:07
دارَ الزَّمانُ، ومَنْ داسُوا على كبدي
ظنُّوا بأنَّ جراحي ، عنكِ تُبعِدُني...
حَصَّنْتُ وجهَكِ باسمِ اللهِ مِنْ حَسَدٍ
ومِنْ أراجِيفِ أطمَاعٍ ، ومِنْ فِتَنِ...

الاسم: د.یعقوب یوسف
التاريخ: 08/06/2018 22:54:17
{{ بـوابــاتُ بغـــــداد}}
بغـــــدادُ یاقلعةَ الأُســـــــــودِ وقعتِ بین التسویفِ والوُعودِ

ماذا فعلتْ بکِ الحروبُ وصَنیعُ الدواعِشِِ مِنْ آلِ سُعودّ
بوابات بغداد كانت تفتح نهارا وتغلق ليلا بعد ان يوعز الحرس المراقب من فوق السور بقدوم اخر الاشخاص او القوافل او الكاروان , فاذا كان الداخل لبغداد من اصحاب الكروان وخاصة التجار يؤخذ مبلغا بسيطا منه كرسوم دخول الولاية , واصحاب العربات ( الربلات ) لايؤخذ منهم شيئا لان اغلبهم يدعي انه يروم زيارة الامامين الكاظمين او الامام النعمان لذا كانوا يستثنوهم من الدفع رغم ان اغلب
( العربنجيّه ) يقضونها بشرب الخمر عند الشط خارج السورمعرضين انفسهم لسرقات المسلبجية خارج السور , وكان فوق البوابة افراد من الجندرمة يراقبون الداخل والخارج .
في عام 1917 دخل الانكليز لبغداد من ثلاثة اتجاهات بعد هزيمة العثمانيين واول هذه الابواب المفتوحة هو الباب الشرقي ( باب البصلية ) والذي مكانه بالضبط ساحة التحريروالباب الاخرهو بوابة
( باب السلطان ) باب المعظم .
الجيش البريطاني كان متخوفا من مرور العجلات الثقيله من تحت الباب لضيق المرور فقاموا بهدم اماكن المراقبة والتي كانت مسيجة بعضها فازالوها بالكامل وتنفس الناس الصعداء لا ضريبة المرور ولا رقابة الاشخاص واصبح البغداديين بلا بوابات مراقبة وتوسعت العاصمه لتتمدد خارج الاسوار,
بوابة باب المعظم محلها بالضبط هو الرصيف المحاذي لقاعة الشعب ببغداد .
اتمنى من .امانة العاصمة انشاء مجسم من الفايبركلاس على شكل هذه البوابة و وضعها بالمكان المقرر عند رصيف قاعة الشعب لكي يعرفوا الناس بها وهي لدخول طلائع القوات البريطانيه اولا ولتذكير الاجيال بأحدى بوابات بغداد قبل مئة عام .
علما ان لحظة دخول الانكليز من تحت بوابة السلطان وضعوا حرف اس بالانكليزي على البوابة ربما لتعريف القطعات المتجحفلة حيث لم يكونوا يعرفون تسمية المكان مثلما اسموا الجادة العمومية بجادة هندنبرك .فاضل شناشیل الصورة من تلويني . طابت اوقاتكم

الاسم: غاده التميمى
التاريخ: 26/01/2009 13:49:02
اين النواسى والندمان يجمعهم خمر وشعر فمسنودومستند الله حياك ياابن الجنوب طمنتنى لازال فى ارضنا امل بوجود امثالك من الرجال ماأروعك والاروع منه انى اعرفك تحياتى

الاسم: حازم عجيل
التاريخ: 24/01/2009 13:43:35
سيدتي العراقية جدا فاطمة
كلنا نعشق بغداد ومن لا يعشقها ليس منا ولا يمت لنا بصلة فبغدادنا للجميع
اشكرك سيدتي وانا ممتن لهذا التعليق اللطيف
حفظك الله وحفظ بغداد

الاسم: حازم عجيل
التاريخ: 24/01/2009 13:40:55
حبيبي الفاضل الاستاذ رزاق الحسيني
قصيدتي كتبت قبل ثلاث سنوات وقراتها في قناة العراقية ضمن مسابقة ادبية وقد فازت في وقتها لكن لان همومنا واحدة ترى هناك تناصا جميلا بيننا
انا سعيد بمرورك وبهذا التناص
راجيا التواصل
دمت لي شاعرا

الاسم: حازم عجيل
التاريخ: 24/01/2009 13:36:39
صديقي استاذ عدنان النجم
لانك اصيل في كل شئ لذلك عراقيتك طافحة مؤثرة ومتاثرة بكل ما يقال عن العراق
اشكرك جدا ايها الحبيب

الاسم: حازم عجيل
التاريخ: 24/01/2009 13:34:41
حبيبي الاستاذ حيدر الطائي
لا سماء لدينا نحلق فيها غير سماء العراق لننثر على تربتها ازهار الشعر النابعة من اعماق وجداننا
دمت اخا عزيزا

الاسم: حازم عجيل
التاريخ: 24/01/2009 13:32:39
الصديق العزيز الاستاذعدنان طعمة
لقد كتبت عن الناصرية مدينة الدموع والابداع والحب وانا بدونها شجرة خضراء ميتة الجذور
شاكر لمرورك الجميل

الاسم: عدنان طعمة الشطري
التاريخ: 23/01/2009 11:33:16
الصديق الحبيب حازم المتروكي
ولكن ماذا تبقى لحبيبتك الناصرية وحبيبتك في الناصرية
مودتي

الاسم: حيدر يعقوب الطائي
التاريخ: 23/01/2009 10:33:55
الى العاشق المتوقد بنار العشق الى طائرالمصيفي الغريد حازم المتروكي لقدلامست حروف كلماتك جراحاتي ونصبت عليها بلسم يطفىء سخونة عيائي ...حبيبي ابو كمال سلمت؟

الاسم: عدنان النجم
التاريخ: 23/01/2009 09:39:12
صداح كعادتكـــ
غير ان ترنيمتكـ اليوم
تجاوزت السمع والبصر والفؤاد
فاينعت في الروح
لانها بغداد
تحياتي لك
مع خالص الود والتقدير

الاسم: رزاق عزيز مسلم الحسيني
التاريخ: 22/01/2009 22:59:34
الاخ الكريم حازم
تحية طيبة
ارجو التنويه بان الشطر الثاني من بيتك[ ولاح في الافق فجر باسم وغد] هو نفس الشطر من مطلع قصيدتي المعنونه فدىً لعينيكِ وهو [ فدىً لعينيكِ ما ألقاه يا بلدي قد هوّنَ الخطب فجرٌ باسمٌ لغدِ ] المنشورة في مركز النور بتاريخ 21 5 2008 اي قبل حوالي سبعة اشهر وارجو ان يكون هذا من باب التناص

رزاق الحسيني

الاسم: فاطمة العراقية
التاريخ: 22/01/2009 19:24:07
الله الله حين يغرد ابا كمال كل حين وحين .
ياام كل عظيم من جهابذة
شاب الزمان ومازلت تلد
بغداد ياعشق الاف مؤلفة
كل له مذهب فيك ومعتقد ..
يااخي يسلم القلم ..والفكر .والانامل .
وانا واحدة من هذه الالاف التي تعشق بغداد ودجلتها
ونؤاسها وووو.الف مبارك اليك هذا الجمال الشعري .




5000