..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دوائرنا المستحيلة متى تنزع عنها قضبان السجون

ابتسام يوسف الطاهر

في العراق اليوم ، هناك الكثير من المسئولين يدينون الفساد الاداري ويشيدون بالقرارات التي أُريد منها تحسين الوضع المادي والاجتماعي للمواطن.. لكنهم بنفس الوقت يرفضون الاشارة للسلبيات او الحديث عن الفساد الاداري من قبل الصحفيين او غيرهم من المواطنين من خلال وسائل الاعلام من صحافة او فضائيات.. ويدعي البعض منهم انهم مستعدون لسماع شكاوى المواطنين والعمل على تحسين الوضع والقضاء على السلبيات. ولكن واقع المؤسسات والدوائر لم يشهد أي تغيير بل يزداد سوءا، فلم تصدر أي قرارات او تستحدث أي آليات لمتابعة سير العمل بها او محاسبة المقصرين ومعاقبة المرتشين ومن لا يقوم بعمله بالشكل المطلوب ..

فقد صدرت قرارات ايجابية كثيرة يشعر معها المواطن بنهاية رحلة العذاب الذي لازمه عقود وامتد لاجيال كان يأمل ان يجنبها مامر به من مصاعب ومصائب وكوارث انسانية، او يشعر معها بأن صبره قد عوض خيرا.. ولكن.. حين يصطدم بواقع تنفيذ هذه القرارات والحلقة المفرغة التي يدور بها بين الدوائر المعنية، يتأكد ان مصائبه مزمنة لاعلاج منها الا بعملية استئصال تشمل كل مناحي الحياة المشوهة وليس حزب البعث وحده!!

فعلى سبيل المثال المهجرين والمهاجرين والمنفيين كل هؤلاء وعدوا بتعويضهم خيرا.. اعادتهم لوظائفهم واحتساب مدة حرمانهم من الوطن والاهل كخدمة لاغراض التقاعد.. وانقاذهم من التشرد والتهجول بين مساكن الايجار بمنحهم قطعة ارض في أي مكان من الوطن ليشعر معها بالاستقرار والأمان.. وارامل الشهداء وعدوا برواتب تقاعدية وان كانت بائسة قد تشكل اقل من نصف واحد بالمائة من تقاعد اعضاء البرلمان..! الذين لا  ندري لماذا تدفع لهم الملايين بالكيلوات مع ان أغلبهم لم يقدموا الخدمة المرجوة منهم ولا نراهم الا زاعقين مهرجين ولم يصدر عنهم قرار شافي بصالح المواطن الذي المفروض انهم ممثلين عنه بمجلس النواب او البرلمان..هل من المنطقي  ان يصل تقاعد البرلماني  لأكثر من 30 مليون!!؟ بينما تقاعد الارامل لا يتعدى المئتان؟ والتي لا تفي اجرة السكن شهريا!!؟ المشكلة انه حتى هذه المئتين لا تصلهن الا بعد نضال مرير وصبر كصبر الحمير وصراع مع موظفين بلا ضمير!! ولشهور وسنين ورحلات مكوكية تضطر المواطن للتقتير على نفسه واولاده او يستدين!!

فحين يقسو عليك الدهر وتدخل أي دائرة او مؤسسة من اياها.. ينتابك الاحساس بالغثيان والهلع وانت تشاهد انه لا وجود لأبواب تطرقها فليس هناك غير نوافذ مغلقة دوما ويتطلع المراجعون من قضبان تغلفها اسوأ من قضبان السجون التي نراها بالافلام، لان سجوننا محرومة حتى من هكذا قضبان..

يتدافع المواطنون نساء ورجال شبابا وعجائز لعلهم يصلوا الشباك، وبعد صراع مهين ومرير يصلون القضبان ليصطدموا بغرف قذرة خالية الا من بضع كراسي ولا وجود لموظف يشغلها، والمكاتب علاها الغبار والاهمال ، وأوراق مهملة متناثرة على الارض، تلك الأوراق التي ركضت شهورا للحصول عليها ومررت بعشرات الشبابيك لتحظى بتوقيع احدهم عليها لتجدها مركونة او مرمية على الارض باحدى الزوايا..لا أحد تسأله ولا أحد يسألك (كيف أساعدك؟) ولا حتى (نعم ..ماذا تريد؟) لا أحد يسمع نداء امهاتنا "عيني فدوة ..ماكو احد يسمع؟" وان حالفك الحظ ومر من امامك شبح موظف، فأنه  يتجنب التطلع لك لئلا يفتضح جهله، فيجند ذكائه بجواب واحد (معاملتك مو يمنا..ارجع للدائرة التي اتيت منها) ويهرب دون ان يسمع رجائك "كنت هناك وهم أرسلوني لكم....هذه المرة العاشرة!!" بطبيعة الحال الدائرة الاخرى لا تختلف عن غيرها ، فالمواطن اشبه بكرة قدم يتقاذفها موظفوا تلك الدوائر الذين هم اسوأ من أي فريق لاعبيه غير محترفين ولا يعرفون اللعب كفريق ولا يعنيهم فوز فريقهم. فالموظفون لم يمروا بأي فترة تدريبية ولا يعرفون شيئا عن القوانين او القرارات التي تتغير بين حين وآخر، لا يعرفون عن الوظيفة غير أنها وسيلة لإشباع رغبة التسلط والتحكم بالناس، الأمر الذي اعتادوه في العقود السابقة، او محاولة للاغتناء السريع الغير مشروع من خلال ابتزازهم للمواطن فيما اعتادوه من رشاوى يفرضوها ليضاعفون رواتبهم غير مبالين بمعاناة الاخر مادام ليس هناك من يحاسبهم او يعاقبهم على جرائمهم التي اقلها إهانة المواطن إضافة لسرقة أموال الدولة والشعب من خلال الرشاوى والرواتب التي يتقاضوها مقابل تهربهم من المسؤولية وتضييع وقت الدولة والمواطن..

 بعض المراجعين افترشوا الأرض الجرداء بانتظار الأمل المفقود فليس لهم القدرة على التفريط  بالجهد الذي بذلوه للوصول لتلك الدائرة والاموال التي صرفوها ليعودون بخفي حنين.. البعض نفذ صبرهم وصاروا يشتمون ويسبون ولا يسمعهم غير الذيين مثلهم ينتظرون.. ومنهم تمكن منهم اليأس وانسحب بعد صرخات لم يعبأ بها المدير الذي لا وجود له ولا الموظف الذي يتلذذ بتعذيب واهانة  من هم بحاجة لخدماته دون اي احساس بتعذيب الضمير ولا اي شعور بالذنب فهو لم يخطر بذهنه ان الدولة تدفع له راتبا مجزيا لقاء خدمته لهؤلاء المواطنين.

فقد صارت معظم الدوائر والمؤسسات الخدمية ليست مستحيلة فقط بل كابوسية والموظفون اشبه بالسجانين .. وكما عبر احد المراجعين انهم اشبه "بعقاب من الله لا يلجأ لهم الا من لا حيلة له". فصار لكل منا قصة مع احدى الدوائر تلك، قصة سريالية اشبه بقصص زكريا ثامر، سواء كانت مؤسسة اعلامية او طبية او خدمية ابتداءا من المجالس البلدية لدائرة الهجرة والمهجرين وغيرها . فلا تملك الا ان تخرج محبطا مهزوما، لا أمل لك الا بعربة تجوب بها الشوارع الخربة تبيع اللبلبي او الشلغم، الذي تراه اكثر حفاظا على كرامتك من كل (التشلْغم) الذي تجده في تلك الدوائر.

 

ابتسام يوسف الطاهر


التعليقات

الاسم: حذام يوسف طاهر
التاريخ: 21/01/2009 12:07:08
الله عليك يابسمة النور فعلا اشتاقيت لكتابتك .. واليوم فرحت كثيرا وانا اراك منورة ..
انا مرة او مرتين ولسوء حظي كنت مجبرة على مراجعة دائرة الجوازات وشفت العجب .. من انتظار بالشارع وليس داخل الدائرة وفي شمس تموز اللاهبة التي تحرق اعصابك قبل ان تحرق وجهك .. الى المماطلة بين الموظفين وتمشية معاملة المعارف والاصدقاء او من يحمل رسالة او ظرف (الله يعلم جوهره) ..
ورغم وجود الانترنيت بكل الدوائر ووجود ايملاتهم على كتبهم وصحفهم لكن لابد من مراجعة الناس لتلك الدوائر لاستفزازهم .. اتمنى ان يقرأ المسؤولين موضوعك وتعمميه على كل وسائل الاعلام عسى ولعل ان يسمعنا احد.. دمت اختا وصديقة وكل شيء

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 21/01/2009 11:59:24
ارق التحايا للاستاذه ابتسام يوسف الطاهر نحن ايضا المواطنون الذين لم يغادروا العراق وتحملوا ما تحملوا؟؟؟اليس لنا الحق بامتلاك سكن من ليس له شبرا واحدا في الوطن؟؟؟
الموضوع رائع ولكن اليس وراء الفساد الاداري فئران مأرب
تحياتي




5000