..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أعطني صوتك ... أمنحك النجاح

حيدر الاسدي

المتابع للوضع في العراق وما يدور ألان من منافسة شديدة وحامية بين الكيانات والأحزاب في الدعايات والملصقات الانتخابية وتركيزاً على  تصريحات المفوضية العليا للانتخابات وتسجيلها الخروقات الحاصلة على  بعض القوائم في كيفية النشر أو تجاوز أو غيرها من خروقات .. يجد وبصورة ظاهرة وواضحة  كل هذه الأمور حصلت وتحصل في أمكنة عامة كالشوارع...ولكن ما بالنا وهي اليوم تحصل في صروح ثقافية ومن قبل طبقة يقال عنها واعية ومثقفة بهكذا أمور....

حيث سمع اغلب المتابعين لإخبار التعليم في العراق تصريح وزير التعليم العالي والبحث العلمي والقاضي بمنع الترويج لأي قائمة داخل حرم الجامعات العراقية وإثناء زيارة وزير التعليم العالي لجامعة القادسية مؤخراً سؤل وعن إمكانية السماح للكيانات السياسية إن تستغل الجامعات في دعاياتها الانتخابية  فأكد على عدم السماح لأي كيان سياسي أو مرشح من إي كيان من الدخول للجامعة واستغلالها كمنبر إعلامي له او لحزبه  ...ولكن للأسف حدث الخرق وبصورة كبيرة في الجامعات والكلام حول الخروقات التي اقترفها المرشحين الأساتذة والتدريسيين في جامعة البصرة حيث الترويج والدعاية لأنفسهم وقوائمهم داخل الجامعات وقاعات المحاضرات ...

فلو اخذ أي شخص هذه الأيام جولة في أروقة جامعة البصرة لوجد قصاصات قوائم الأساتذة توشح أرضيات الساحات وإنا بعيني نظرت لتلك المشاهد داخل الجامعة ورأيت تلك القصاصات وأسماء الأساتذة والقوائم التي يمثلونها ... هل يصح هذا الشيء أيها العقلاء ويا أصحاب الشأن.... والأكثر من هذا وصل الأمر ببعض الأساتذة المرشحين أنفسهم لانتخابات مجالس المحافظات أن يوزعوا قصاصاتهم داخل الأقسام والكليات ...تصورا أستاذ يعطي الطالب قصاصة تحمل اسمه وتسلسله ورقم قائمته ويثقف لنفسه أمام طالبه إذن ماذا يقول الطالب برأيكم لأستاذه ....بل بعض هؤلاء قد راح بعيدا بالتجاوز فوعد الطلبة بالدرجة الفلانية ان فاز او حاز على أصواتهم إذن أي خرق لقرار وزير التعليم العالي هذا وأي تجرئ على تجاوز قوانين الوزارة ومن قبل أي طبقة شريحة أساتذة جامعات  ...أمر خطير ومؤشر سلبي أن يخالف القوانين ممن هو بهذا المستوى وحالة غير صحية جداً ...يقدمون مصالحهم الشخصية على القانون ...هذا جانب والجانب الأخر الترويج والدعاية غير المباشرة وهو النزول وسماع مشاكل الطلبة والتمثيل بان الطلبة مظلومين ويجب علينا مساعدتهم والوقوف إلى جنبهم لأنهم أبنائنا !!!

هذه فعال وأقوال  بعض الأساتذة هذه الأيام رغم إني لم أراهم في فترة السنوات  السابقة  التي قضيتها بالجامعة بل أضحت في الفترة السابقة أي ( قبل حملة الترويج الدعاية للانتخابات) علاقة الأستاذ بالطالب للأسف الشديد كعلاقة الضابط والجندي اختفى نهائيا الجانب التربوي والرعاية الأبوية ألا ما ندر...هذا نداء إلى وزير التعليم العالي بفتح تحقيق بهذا الشأن ومحاسبة المخالفين ولابد من وقفة تأمل لهذه الصورة التي قد تتبعها صور ومخالفات أخرى وبمناحي مختلفة ، ورسالة إلى رئيس جامعة البصرة لكي يحاسب هؤلاء الأساتذة الذين يخالفون وبصراحة وبوضع النهار قرار وزير التعليم العالي ؛ ويستغلون أروقة الجامعة مكاناً لترويج قوائمهم .

 

حيدر الاسدي


التعليقات

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 26/01/2009 08:32:52
عزيزي حيدر العمق المؤلم في هذه القضية هي المعنى الاوسع للقضية ويعني ان اولئك الناس لايحترمون لاحرم جامعي ولاقانون ولايهمهم امور الطلبة والعلم والتقدم وغير ذلك من مصطلحات الفقراء امثالنا وانما القضية تعني عندهم مصالحهم الخاصة ولذلك نجد استسهال كبير في قضية الترشيح والمسؤولية وهي والله كبيرة تؤرق صاحبها الحر ولاتجعله ينام ليله لأن تحمل مسؤولية بهذا الحجم مؤلمة لكن لو تم النظر سطحيا فستطفو امامه قضية الراتب والسيارة والحرس وهذه النظرة تذكرني برموز الطف السلبية فهم أيضا كانوا ينظرون الى المصالح الخاصة الملك والجاه وكيس الامير ومثل تلك المبررات لك شكري وتقديري حيدوري

الاسم: الدكتور رائد عبد الامير الاسدي
التاريخ: 23/01/2009 09:11:57
عاشدت ايدك وايدك الله من كل قلبي
فليكن دعوتونه الهم وفق الجميع

الاسم: تدريسي في جامعة البصرة
التاريخ: 23/01/2009 08:29:11
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام على المثقفين هنا في مركز النور
وشكرا للاخ الكاتب المقال حيدر الاسدي على الملاحظات
حقيقة اني تدريسي في جامعة البصرة وقد لاحظت ما ذكر الاخ كاتب المقال موجود عند بعض الاساتذة الذين مرشحين انفسهم للانتخابات وخاصة هذا الكيان حيث خدمات متردية واطفال مجاعة ونساء تستجدي بالتقاطعات وووووو .معاناة خلفها تلو المعاناة والكل يعلم من اهالي البصرةوحقيقة ان وزير التعليم كرر اكثر من مرة وانا بنفسي قرات قراره وكذلك هو نشر بالوكالات الاخبارية ولكن الاساتذة في جامعة البصرة روجوا لهم ولقوائمهم وايضا عرض بعضهم صفقات مع الطلبة تنتخبني وانت وباقي الطلاب تنجحون لسنة كاملة اتمنى ان يجري احد الاخوة من اسرة النور تحقيق بهذا الشان وسترون الحقائق التي دارت بجامعة البصرة هذا اولا وايضا لا يخفى على الجميع ان الاخبار وصلت لنا انه ليس في جامعة البصرة قط حدث هذا بل اسالوا في ذي قار وفي الحلة وفي الديوانية وفي كربلاء والنجف وستعلمون ما هي الخروقات التي حصل وتحصل هذه الايان فاين المفوضية واين وزير التعليم العراقي من هذه الخروقات ام عاجزة كما عبر احد اعضاء المفوضوية بالبصرة عندما اتصلنا به واخبرنا بما يدور .
شكرا للجميع هذا غيض من فيض وما خفي كان اعظم وادهى .




الاسم: حيدر الاسدي - كاتب وصحفي
التاريخ: 22/01/2009 08:42:50
السلام عليكم
اخي عمر افتقدت كثيرا ...
كيف حال الموصل الحدباء وكيف حال اهلك اعرف انك مشغول بالعمل وترتيب امور دراستك خارج العراق تحياتي للوالد ....
***********
شكرا لك اخي زيد واتمنى لك التوفيق والنجاح سيما انت باول سنة بالجامعة ورايت ما رايت من مخالفات بعينك .. وسترى اكثر واكثر ....ان شاء تزول بهمم المخلصين العراقيين ....


استفهام لطيف من الاخ عقيل العبود ..
ولكن ان شاء الله ما زال يوجد العراقيين المخلصيين ممن ولاءهم للعراق سينتفون من يلهثون وراء السلطة لمصالحهم الخاصة..ممن يوزعون هذه الايام اللحم والكباب والبطانيات والاموال وغيرها لشراء اصوات الناس ....


اخي العزيز صباح رحيمة
تعرف هذه الايام بعض الاحزاب التي تسمي نفسها دينية علما انها من الفائزة بالانتخابات السابقة ...
تاتي بالبطانيات والاموال واللحم وتقول للناس اقسموا بانكم ستنخبون قائمتنا ونعطيكم هذه الاموال او الحاجات ........سبحان الله سبحان الله سبحان الله .. اي مستوى وصلنا له ... ولكن المرجعية قد ادبت رايها وقالت هؤلاء لا يمثلون الدين ونحن لا ندعم اي قائمة فارجو من جميع العراقيين ان لا ينخدعوا وينغشوا باي شعار بعد الان ....ولنذهب لصناديق الاقتراع ولنعطي صوتنا للشخص النزيه الوطني ممن ولاءه للعراق وشعبه فقط وفقط ....


الاسم: حيدر الاسدي - كاتب وصحفي
التاريخ: 22/01/2009 08:29:05
السلام عليكم جميعاُاخوتي باالله .......

شكرا لك اخي استاذ احمد الطاهر على ما سطرت
صور كثيرة تحمل بطياتها ماساة التعليم في العراق وبالخصوص الجامعات وتحتاج ملف هنا بالنور لكي نسطر كل تلك السلبيات ونقدم لاصحاب الشان نقاط وافية عسى ولعل تتغير ولو البعض لان هذا المكان هو صرح علمي ممتد عبر زمن وسيمتد فلابد من تخليص كل الشوائب والركاكة التي تعتليه سعدت بتعليقك ......


********
استاذ ناظم المظفر ...تطيب مقالاتي دائما بنصائحك
واشكرك للوقوف والدعوة لسيادة الوزير لسماع هكذا امور لكي يعمل على علاجها ... وان شاء الله كما طرحت طلبتنا واعين بما يدور ويجري من احداث ......

*********
اختي زينب بابابان ...
وما خفي كان اعظم ان ما يمر به هؤلاء المنتفعين شيء مزدري .. لا نعرف هل هو جهل ام جنون ام ضحك على الذقون ولكن بان امر كل منتفع دنيوي يريد نهب خيراته مهما كان لقبه دكتور او .......شكرا لك
*********
الاخت زينب الخفاجي ...
نعن نحن اخترنا البصرة نموذجا ونعلم ان المخالفات حتى في الجامعات الاخرى .. فلابد من وقفة وحل ومحاسبة لكل مخالف ....حتى لو كان يحمل لقب استاذ جامعياو غيرها من الالقاب ....
**************

الاسم: زيد علي عبد الرزاق
التاريخ: 21/01/2009 20:06:15
شكرا حيدر على هذا الموضوع
انا اعتقد ان الدعايات الانتخابية هي شغلة شبه ميتة و خاصة للمرشحين الجدد لأن ما اعتقد ان الاف المرشحين الحاليين و الذين لم نسمع عنهم من قبل قد نسوه هو وجوب الحصول على 25000صوت اي يجب ان يصوت 25000شخص للمرشح فلان كي يصبح عضوا في مجلس المحافظة وهو ليس بالشيئ السهل

الاسم: صباح رحيمة
التاريخ: 21/01/2009 17:20:42
هذا ما يحدث في كافة مرافق الحياة
ولا عتب عليهم اذا ما شاهدنا استغلال الشعائر الدينية والشعارات الدينية من قبل من يدعون التدين
والهدايا التي راحت تنزل كالمطلر والوعود للناخبين بالتعيين وغير ذلك
.مرشح عن قائمة مثال الالوسي للامة العراقية
الرقم 292 تسلسل 11

الاسم: عقيل العبود
التاريخ: 21/01/2009 17:02:23
جميل يا أخ حيدر وأنت تسلط ألضوء على ما نحن فيه ..
السؤال لو حكم الدستور هذا الذي يرشح نفسه للإنتخابات بفقرة مقتضاها يقول؛ ألحاكم او المسؤول أي المتقدم لترشيح نفسه ملزم برفاهية معيته وستجرى حملة إستفتاء بعد الترشيح لمدة، لنقل ستة أشهر ..إن لم يكن ذلك المسؤول قد أوفى بمطالب وحقوق الرعية، سيعرض نفسه إلى أقصى العقوبات وليكن السجن، ألسؤال ؛كم سيكون عدد المرشحين في مثل هكذا حالة ؟ فتأمل .

الاسم: د . عدنان هادي
التاريخ: 21/01/2009 16:48:25
موضوع جيد وهادف ارجو من السادة القراء النظر اليه بوضوعبة وقصدية من اجل القضاء والتخلص من هذه الآفات التي تتفترس الوطن الحبيب .
اتقدم بالشكر الجزيل للكاتب الشاب الاسدي واتمنى له التقدم اكثر واكثر.
الدكتور مازن الرمضان

الاسم: عمر الحمداني
التاريخ: 21/01/2009 16:36:22
عاشت ايدك اخ حيدر الوردة على كتاباتك واتمنى لك مزيدا من الابداع

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 21/01/2009 15:06:41
اخي الاصغر حيدر الاسيدي
هذه في جامعة البصرة ..وتعال وشوف جامعة بابل وغيرها كثير...ياسيدي تعبنا من الحديث..
اشد على يديك..ودمت مبدعا دوما

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 21/01/2009 14:39:24
عيش وشوف حيدوري لهل المستوة وصل التعليم بالعراق
يجوز حتى يخبرون الطلية ان فزنا سننجحكم بالامتحانات
نامل مراجعة سريعة لحال العلم وحال الطلبة
ومن الله التوفيق
زينب بابان
السويد

الاسم: ناظم المظفر
التاريخ: 21/01/2009 12:01:42
احسنت اخي الفاضل الاسدي حيدر الرائع دائما بمقالاتك الناقده الهادفه لتغيير الواقع الفاسد ولكن من يسمع للاسف وهذا حال الطبقه المسماة الشريحه المثقفه ولكن ايضا لايخفى ذلك وما وراءه عن اعين اساتذتنا وطلبتنا الواعين وسيخسا ان شاء الله كل من يسيء استخدام او استغلال تلك الصروح العلميه المتحضره لماربه الشخصيه ونحن معك في دعوة الاستاذ الوزير المختص المحترم الذي عرف عنه بانه لايسمح لمثل تلك التفاهات وهو يسمعنا ويقرا حتما ونحن نحمله على عدة محامل ولا نريد لدور العلم ان تسخر لاغراض شخصية دنيئه .

الاسم: الاستاذ احمد الطاهر
التاريخ: 21/01/2009 11:36:48
لقد اصبت الواقع المرير ووضعت اناملك على جراحات ومآسي الجامعات التي طالما عانينها ونعانيها الان كما قلت ببروز واضح ونفاق جلي..يشتد اسفي انني ارى الكثير الكثير من زملائنا وهم من النخب العليا لا يعملون بالمهنيه المتوخاة والوضيفيه التربويه المرجاة..لا افهم ما الاذي حدث لهؤلاء القمه الذين !!!؟؟؟ فاذا كان رب الدار راقصاخليعا من كل قيمه ومبادئه...وخجولا من نفسه في اداء واجبه دون اي تفريط او افراط او تهاون او مجاملات..!!
فماذا نرتجي من الغير الادنى ؟؟
وبماذا نوجهه ونطلب من الاخر الاسفل؟؟
ان هذه الالتفاته التي طرحها ولدي العزيز حيد الاسدي تكشف لي عن صفحات جديده وتوحي الى النفس ان ازرعي الامل وتشبثي به فما زال هناك رجال يحملون الرساله ايما حمل منصف واعي...واتمنى له الدوام على هذه الوتيره ..
اختصاص علم نفس
وحرر في جريدة النوورين اللبنانيه




5000