..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حرامية بثياب السلطة

جمال المظفر

مازالت الفضائح تتوالى في العراق الجديد وتتعد اشكالها ، مالية وسياسية واخلاقية واصبحنا بفضل المفسدين نحتل المراتب الاولى لافي البناء والاعمار والتنمية وانما في مجال الفساد المالي والاداري الذي بات سمة العراق الديمقراطي المتعدد الالوان والاشكال ...
العراق دخل موسوعة غينس بفضل الحرامية الذين تسللوا الى المناصب دون مؤهلات تذكر سوى صلة القربى بهذا المسؤول او ذاك وبات همهم الاول والاخير السطو على اكبر قدر ممكن من اموال هذا الشعب قبل حدوث تغيير حكومي او انقلاب عسكري وفق ما يردد على لسان رجالات الدولة لشحذ همم المواطنين للذهاب الى الانتخابات بعد ان عزفوا عن ممارستها بسبب خذلانهم من قبل المسؤولين وعدم الايفاء بالتزاماتهم الاخلاقية التي وعدوا الشعب بها قبيل الانتخابات وبات المواطن ضحية سوء الاختيار واصبحت قناعته بأن ذهابه للانتخابات او عدمها لايقدم شيئا ....
تقرير منظمة الشفافية الدولية الذي وضع العراق في المرتبة الثانية بعد الصومال في قائمة الدول الاكثر فسادا في العالم يوضح حجم الفساد الهائل في دوائر الدولة ، وماتأكيد رئيس الوزراء نوري المالكي على اطلاق حملة ضد الحرامية في دوائر الدولة الا دليل على ذلك ولكن بعد ماذا ..؟!!
بعدما نهب الحرامية اموال الشعب وهرب قسم كبير منهم الى خارج العراق ومعهم ( الشنطة ) المليانة والتي كانت فارغة يوم جاءوا بها بعد سقوط النظام ، ولكن البعض منهم مازالوا داخل المؤسسات الحكومية يمارسون سطوهم لان اغراء الاموال لايدعهم يفكرون ولو للحظة واحدة بمغادرة تلك الاماكن الا بأمر كارثي كزلزال او اعصار يعصف بهم وبالكراسي التي تحوي مؤخراتهم ...
وهناك مسؤولون في غاية الذكاء يسرقون ولايتركون اثرا لسرقاتهم ، يعملون بمنتهى التقنية والمهنية واللصوصية ..
حجم الفساد هذا يؤكده كبير المحققين السابق في لجنة النزاهة بالأمانة العامة العراقية سلام عضوب في إفادته إمام لجنة شؤون السياسة الديموقراطية التابعة لمجلس الشيوخ الأميركي إن مكتب مراجعة الحسابات العراقي لم يكن باستطاعته تفسير اختفاء 13 مليار دولار من أموال إعادة اعمار العراق اهدرت أو نهبت عبر مشاريع وهمية وان الكثير من المشاريع التي تمت مراجعة حساباتها لم تكن ذات حاجة وان عناصر فاسدة في الحكومة اهدرت ونهبت المليارات وتم ايداعها بحسابات شخصية بالاردن وفقا لما نشرته صحيفة واشنطن بوست.
هذه الحقائق مؤلمة ومخزية للعراقيين عامة والحكومة امام امتحان عسير ازاء هذا الفساد الذي ينخر دوائر ، فمنذ بداية العام اعلنت الحكومة ان هذا العام سيكون عام الاعمار والحرب على الفساد ، وهو شعار جميل جدا ويحترمه كل العراقيين ، موالين ومعارضين ومحايدين ومشجعين ، ولكن يبدو ان هذا الشعار اعلامي لاعلاقة له بالتطبيق الفعلي او العملي ...
الضغوط السياسية على البرلمان يحد من دوره الرقابي ويجعله غير فاعل ، فما معنى ان يطالب رئيس لجنة النزاهة في مجلس النواب باستدعاء وزراء معينين لبحث ملفات فساد تخص وزاراتهم وتعترض كتلهم على استدعائهم وهذا مايشجع المسؤولين في التغاضي عن كل مايوجه لهم من تهم او ملفات جنائية ..
فكم من مسؤول متهم بقضايا فساد او قضايا جنائية او المسؤولية المباشرة عن تهجير المواطنين ويحتمون تحت عباءة كتلهم غير ابهين بأي دعاوى ضدهم ...

 

جمال المظفر


التعليقات

الاسم: جمال المظفر
التاريخ: 06/02/2009 15:24:19
الاخ العزيز على باقر
شكرا لمرورك الجميل
لايهم ، فهناك السلطة الرابعة التي ترصد كل الانحرافات والاختلاسات مهما كان حجمها ونوعها
شكرا مرة ثانية
جمال المظفر

الاسم: علي باقر
التاريخ: 04/02/2009 12:22:08
لا عليك يا أستاذ جمال فالأنتخابات سوف تكشف كل الحرامية وما جرى سرقته من قبل ولن ينام من فازوا بالأنتخابات الأخيرة إلا وقد كشفوا كل اسرار السرقات! ولكن الشيئ الأكيد سوف يكون القادمون أشطر بالسرقة من السابقين وهكذا العراق في مسلسل اللصوص لا ينتهي أبدا

الاسم: جمال المظفر
التاريخ: 23/01/2009 12:39:23
الاخ العزيز جاسم محمد
تحية وتقدير
شكرا لهذا المرور السريع
ولهذا البوح الجرئ
محبتي وتقديري
جمال المظفر

الاسم: جمال المظفر
التاريخ: 23/01/2009 12:37:31
اخي العزيز صباح محسن كاظم
تجية وتقدير
شكرا على ايقاعك الدائم
وسلاسة قلمك
الانتخابات القادمة تححد مستقبلنا
اما تقدم الى الامام واما عودة الى الوراء لالاف السنين
محبتي وتقديري
جمال المظفر

الاسم: جمال المظفر
التاريخ: 23/01/2009 12:34:52
الاخ العزيز جبار عودة
شكرا على مرورك على عالم المفسدين والحرامية الذين يتسيدون المناصب احكومية
تحيتي وتقديري
جمال المظفر

الاسم: جاسم محمد
التاريخ: 22/01/2009 13:22:53
السلام عليكم
تحية الى الاخ جمال المظفر
لقد وضعت النقاط على الحروف اصبحت السرقة في دوائر الدولة حالة طبيعية وعادية تحدث كل يوم اعتقد ان القوة هي السبيل للقضاء على الحرامية من عصابات الاحزاب الموجودة في دوائر الدولة والادهى من ذلك ان مظمهم متستر بالدين وتوجد علامة في جبهتة من الصلاة وملتحي بالحيلة ليوهم الناس بانه متدين ولاياكل الحرام والعكس هو الصحيح اشد على يدك وقلمك الشجاع في كشف هؤلاء اللصوص واقول لهم اذا الناس لم تراكم فالله عليم بما تفعلون لان مال الشعب حرام في بطونكم والله يمهل ولايهمل00

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 22/01/2009 10:41:13
عودنا الغالي الاستاذ جمال المظفر؛وضع النقاط على الحروف ؛تشخيص العلل...والاخفاقات...الان المسؤوليه تقع على الناخب في حسن الاختيار وهو من يشخص من يصلح ومن لاتؤهله سيرته للتصدي؛ الى الجميع كفى للفساد الاداري والمالي، من يبني الوطن؟!!هل نأت بقوم من كوكب اخر اليس وطننا بأحوج الى الاخلاص في البناء...

الاسم: [جبار عودة الخطاط
التاريخ: 21/01/2009 14:38:53
الاخ العزيز جمال المظفر
تحية على هذا المقال الجرئ
ودمت بهذا الالق مع وافر ودي




5000