.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هريسة مصلاوية

غانم الموسوي

على غير عادته أسرع علي كرار الموصلي بالذهاب إلى سوق السراي وكيف لا وقد قرر تقديم الهريسة الحسينية في هذا اليوم الخاص بشيعة الكرار ومحبيه والمميز بتقديم المأكولات والمشروبات وخاصة تقديم الهريسة كوجبة ضرورية والتي تطبخ وتوزع في العاشر من محرم ولغاية أربعين الحسين عليه السلام وهو يوم مرد رأس الحسين عليه السلام.

علي الكرار فتى عراقي شبكي موصلي يسكن الجانب الأيسر من الموصل الذي يضم غالبية شيعية من الشبك والتركمان وبعض الأخوان العرب القادمين من بغداد والمحافظات الجنوبية لظروفهم الوظيفية لذا قرر العبور إلى الجانب الأيمن لغرض شراء مستلزمات الهريسة في سوق السراي الذي يعرف بسوق العائلة الموصلية للمواد الغذائية والأعشاب وغير ذلك .

اقترب من أحدى المحلات وقال بصوت يشوبه الحزن والقلق ........

- السلام عليكم

- وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الرجاء كيلو زبيب أحمر مع 5 كيلوات تين جاف -

  اندهش صاحب المحل من هذا الطلب الغريب فهو منذ فترة طويلة لم يسمع من أي مواطن موصلي طلبا كهذا لأنه على يقين بأن أهل الموصل يختلفون بعمل خيرات الحسين عليه السلام عن المناطق الجنوبية في العراق والمشهورة بعمل القيمة ولأن الهريسة في الموصل تتكون من التين والزبيب الأحمر وان من يسأل عن المادتين فيعني بأنه من موالي أل البيت عليهم السلام وبما أنه على يقين بعدم تواجد الشيعة اليوم في الموصل لإبادتهم من قبل المتطرفين فهو مندهش كثيرا لهذا الطلب.

- صار أخي بس ممكن سؤال !!!

- أي تفضل .

- أنت شيعي ؟ 

- ولم هذا السؤال ؟

- أخي صار أكثر من خمس سنوات لم أسمع أو ألبي طلباً كطلبك ويظهر لي بأنك من إخواننا الشيعة !! ثم ألست خائفا من قيام المتطرفين باغتيالك وأنت عازم على عمل الهريسة المعروفة بأنها أكلة شيعية.

- لا يا أخي لم الخوف ونحن مشاريع استشهاد من اجل محمد وال محمد عليهم السلام!!! وهل هناك من يرفض جنات النعيم ليستشهد على أيدي الإرهابيين المتطرفين.

- أي نعم أنا معك في كل ما تقول فبالرغم من الهجمة الإرهابية المتطرفة بحق شيعة الموصل لا زالت الهريسة قائمة ولازلت أسمع بتوزيعها هنا وهناك وهي دلالة على تمسك الشيعة بطقوسهم وشعائرهم وتمسكهم بنهج أل البيت عليهم السلام ونهج مواليهم.

- أخي هذه شعائر وطقوس شيعية وجدت وستبقى إلى أن تقوم القيامة بالرغم من محاولة المتطرفين وخاصة القادمين من دول الجوار للقضاء على شيعة علي الكرار.

- أخي لقد ازددت إعجابا بك ... ولكن الست خائفا من التجوال في المناطق السنية.  

- كلا أخي الكريم لأنني بين أخوتي من السنة المعتدلين فأناملك ليست بقياس واحد والسنة في الموصل مختلفون فمنهم المعتدل ومنهم المتطرف وأن من قتل ويقتل شيعة الموصل هم من المتطرفين ومن القادمين من دول الجوار ثم هناك فرق شاسع  بين سني وأخر.

- جيد !!!.. وهناك سؤال آخر يراودني ؟

- تفضل أخي الكريم .

- ما هي قصة الفتى الكردي القادم من مدينة زاخو لشراء ما قمت بشرائه من مواد الهريسة .

- أخي ... الكثير من إخواننا السنة عاشروا إخوانهم الشيعة وأطلعوا على أخلاقكم وأعمالهم وحسن نواياهم فعاشروهم وتعلموا منهم عمل الهريسة واستمروا بذلك وفي أوقاتها المعروفة ، وأنا لي عدة أصدقاء من السنة أقسموا علي اليمين كلما قمت بتوزيع الهريسة في ذكرى استشهاد الحسين عليه السلام أن أجلب لهم قصع خاصة بهم ولكن المتطرفين هم الذين أوجدوا الفرقة بين الشيعي والسني، بين الكردي والعربي ، بين الشبكي والمسيحي، وإلا فنحن عراقيون فالله لن يحاسبني على أعمالك ولا يحاسبك علي أعمالي وهذا فضول وتطفل من البعض بالتدخل في شؤون الآخرين ، لان الله سيحاسب الجميع على أعمالهم وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ، والله يخاطب رسوله الكريم فيقول أنت لست عليهم بوكيل فكيف تريد مني أنا العبد الحقير أن أكون وكيلا عليك وأطالبك بالتنازل عن معتقداتك لتنضم غصبا عنك الى معتقداتي.

- جيد رحم الله والديك .

  - ووالديك.

- إن شاء الله لو أبقاني الله حيا إلى السنة القادمة وفي ذكرى عاشوراء واستشهاد الحسين عليه السلام سأقوم بعمل الهريسة رغما عن انف كل متطرف !!! لكن لي رجاء ؟

 - تفضل ما هو.

- أريد أن تتقبل مني التين والزبيب الأحمر هدية مني إليك عسى أن يأجرنا الله ويرزقنا العمل الصالح لمشاركتي في تقديم خيرات الحسين عليه السلام وأتمنى أن تكون لي حصة في هذه المائدة العظيمة، الهريسة الحسينية.

- لا مانع  لدي.

رجع علي الكرار الموصلي فرحا من التغيير النوعي والجذري للمجتمع الموصلي ، خاصة بعد اختفاء المتقوقعين والظلاميين ليعود الجميع إلى إعمار نينوى وبناء العراق الجديد مع المطالبة بإعادة فتح الحسينيات في الموصل والقيام بالشعائر الحسينية والشيعية بالرغم عن كل ما حدث وعودة السلام والوئام مع نبذا الأفكار المتطرفة والطائفية.

 

غانم الموسوي


التعليقات

الاسم: غانم الموسوي
التاريخ: 02/02/2009 12:46:58
الأخ محمد اسدالمحترم
شكرا لمرورك الكريم... وبارك الله فيك
مع وافر التقدير والاحترام

الاسم: محمد أسد
التاريخ: 31/01/2009 18:39:17
السلام عليكم...
بارك الله بيك ورحمة الله على والديك على هذا القصة الجميلة لقد اثلجت قلوبنا وبارك الله على تلك الكلمات الحلوة واتمنى لك التوفيق ومزيد من تقدم في السبيل وحدة تراب العراق .كلنا نحب العراق

الاسم: نعمان قاسم
التاريخ: 26/01/2009 12:12:56
اتمنى لك التوفيقايها الاصيل

الاسم: غانم الموسوي
التاريخ: 25/01/2009 05:30:20
أخي وعزيزي عمار كشيش المحترم
شكرا لمرورك الكريم والرائع
سنجتمع قريبا بعون من الله بعد أن نزيل الصدأ المغلف بعقول بعض المتقوقعين وبعد أن نبتعد عن الازدواجية الشخصية ونتقرب من أسلوب الصراع النفسي لنعمل من أجل تواجدكم معنا لانكم جزء منا ونحن جزء منكم والكل جزء من العراق الغالي.
سنتخلص من حاملي افكار الدكتاتورية في عهد الديمقراطية وسنلتقي ونتعانق بحب وشغف بالرغم من محاولاتهم غير الانسانية وساقدم لك بيدي ما تشتهيه من الزبيب والتين لاننا قررنا أن نخدمكم ونخدم العراق الغالي.
مع حبي وتقديري
غانم

الاسم: غانم الموسوي
التاريخ: 25/01/2009 05:29:43
أخي وعزيزي عمار كشيش المحترم
شكرا لمرورك الكريم والرائع
سنجتمع قريبا بعون من الله بعد أن نزيل الصدأ المغلف بعقول بعض المتقوقعين وبعد أن نبتعد عن الازدواجية الشخصية ونتقرب من أسلوب الصراع النفسي لنعمل من أجل تواجدكم معنا لانكم جزء منا ونحن جزء منكم والكل جزء من العراق الغالي.
سنتخلص من حاملي افكار الدكتاتورية في عهد الديمقراطية وسنلتقي ونتعانق بحب وشغف بالرغم من محاولاتهم غير الانسانية وساقدم لك بيدي ما تشتهيه من الزبيب والتين لاننا قررنا أن نخدمكم ونخدم العراق الغالي.
مع حبي وتقديري
غانم

الاسم: عمار كشيش
التاريخ: 24/01/2009 07:41:29
سيد غانم الموسوي
لغة يسيطة
مضمونها الحسيني الاخوي
يسحبها نحو الجمال
فيتجمع الاطفال لقراءة النص الابتدائي
الجميل
متى يجمعنا الزمن في الموصل
او بغداد او الناصرية
وناكل زبيب وتين

الاسم: غانم الموسوي
التاريخ: 22/01/2009 13:10:51
عزيزي ابومؤمل
شكرا لك لتواجدك معي على مركز النور وأنا قريب منك ومن همومك العراقية
مع حبي وودي

عزيزتي د. شمس الموسوي
وأنت هنا ايضا... لتنوري مركزنا الجميل وتحطي في سفينة المحبة والسلام سفينة نور العراق.
دمتِ لنا وللجميع.

عزيزتي د. شمس العراق
نور العراق يشع من مركز النور وأنتِ معنا أيتها العراقية الأصيلة.. شكرا لمروركِ الكريم.. مع كل الود والتقدير.

نور عيني صباح محسن كاظم
أنت الاروع .. ولازلت مشتاقا للجلوس معك ولن تفلت مني في الجولة القادمة فقبل أيام كنت ضيفا على اهالي الديوانية وسأكون بين أخوتي في الناصرية إن سنحت لي الفرصة.
شكرا لكل ما تكتب أيها العراقي النبيل ودمت لي وللعراق.

أخي جبار عودة الخطاط
الصديق الرائع والزميل الوفي
الحمدلله على السلامة وأرجو أن تكون بحالة جيدة جدا وسنلتقي قريبا إن شاء الله وأنت بخير لانك وكما قلت لك سابقا ضمنت المسير في رحلة الفداء من مكة الى كربلاء ... دمت لنا أيها الأمين.

أخي الدكتور د.....
أيها الاستاذ الرائع ... لازلنا تلاميذ مدرستك العراقية الرائعة .. ولازلنا بحاجة الى أطروحاتك القيمة في الدفاع عن العراق وعن المستضعفين في الارض ومنهم الشبك ونشكر الله على كل حال وأنت تقاتل بقلمك الرائع بعيدا عن السلاح الذي يستقوي به الضعفاء من الذين يرهبون ويقتلون الناس غيلة وظلما.
دعاءنا أن يحفظك الله لتحقيق ما تصبوا اليه وينصرك على أعداء العراق وأعداء الشبك ..
أناملي هي خدمة للمظلومين والمستضعفين في الارض ومن الله التوفيق.

عزيزي الاستاذ حيدر جلوخان
لن نمر بيوم كيوم ابا عبدالله ولكننا مشاريع استشهاد من أجل الدفاع عن القيم والاهداف التي دافع عنها الحسين عليه السلام... أهلا بالموت القادم ونحن ندافع عن المظلومين وندافع من أجل رفع راية نصر من الله وفتح قريب
دمت لي أخي حيدر مع كل الحب والود.


أخي ياسر اسماعيل
عليكم السلام ... أنا شاكر لك مرورك الاخوي على مركز النور متمنيا لك المزيد من العطاء من أجل قضيتك العادلة والى امام ... مع وافر الحب والتقدير.

أخي الكريم ...نعمان قاسم
شكرا لك ... نهديك تحياتنا المعطرة بعبق أم الربيعين ونتمنى العمل معا من أجل العراق الموحد بارضه ومكوناته ودمت لنا أخا رائعا.

عزيزي وصديقي حمزة النجار
شكرا لتواصلك معنا متمنين لك كل الخير من أجل تحقيق ما تصبوا اليه من أهداف ... دمت لنا أخا وزميلا والى المزيد من العطاءات.


ولدي محمد الموسوي
تعيش وتعشعش ودمت لي وللعراق الغالي ونحن منتصرون بعون من العزيز الجبار.
مع حبي وتقديري.



الاسم: حمزة النجار
التاريخ: 21/01/2009 18:11:37
بارك الله فيك يااستاذنا العزيز رغم الفتنة الكبيرة ورغم الفوضى العارمة ورغم تدخل الارهاب وخلط الحابل بالنابل فاننا شعب واحد من الشمال وإلى الجنوب ومن الشرق والى الغرب والذي يريد ان يفرق بيننا تصيبه لعنة التاريخ

الاسم: محمد الموسوي
التاريخ: 21/01/2009 17:34:48
قصة جميلة ورائعة عاشت ايدك ياوالدي العزيز الله يحفظك النا وينصر الشبك واهل الموصل
تحياتي

الاسم: غانم الموسوي
التاريخ: 20/01/2009 19:43:52
كل الحب والتقدير لكل من شاركنا في الهريسة الموصلية... معا من أجل العراق الموحد... معا من أجل المساهمة في رحلة الفداء من مكة الى كربلاء ... معا مع الحسين عليه السلام ومع كل من يقول عراقي أنا ومن الله التوفيق.

الاسم: نعمان قاسم
التاريخ: 20/01/2009 12:06:44
لا يصح الا الصحيح نحن شعب واحد لانفترق مهما حاول الارهابيون/ مدينة الموصل معروفة بطيبة اهلها تحية الى كل عراقي شريف

الاسم: ياسر اسماعيل
التاريخ: 20/01/2009 08:30:10
السلام عليكم
اخي العزيز ابو محمد الورد بارك الله فيك على هذه القصة الرائعة والحوار الجيل بين الفتى وصاحب المحل وهذا ان دل على شي فانما يدل على طيب قلب اهل الموصل بجميع طوائفة وقومياته ومذاهبه .ولكم جزيل الاجر والثواب
اخوك ياسر اشماعيل.

الاسم: حيدر جلوخان
التاريخ: 20/01/2009 07:25:45
قال الامام الحسن (عليه السلام) لا يوم كيومك يا ابا عبد الله .......... حفظ الله العراق والعراقيين الشرفاء في كل مكان وحفظنا من فتنة الشيطان واعوانه

الاسم: د
التاريخ: 20/01/2009 02:52:09
الاخ الاستاد غانم الموسوى المحترم

بالرغم من كل الجرائم التى ارتكبت بحق ابناء الشبك فى محافظة نينوى من قبل الظلاميين ومن عمليات التكريد الجارية لهم امام انظار العالم قسيبفى الشبك مؤمنين بالسلام اوفياء للموصل ومحبى لاهل البيت ومدافعين عن وحدة العراق. بارك الله فى اناملك التى تسطر للمحبة والسلام.

الاسم: [جبار عودة الخطاط
التاريخ: 19/01/2009 20:43:31
الصديق الرائع غانم الموسوي
تحية لك ايها العراقي الوفي ولكل اخوتنا من الشبك وهم ما برحوا يذوبون في عشق الحسين روحي فداه والعراق الحبيب ارواحنا جميعا فداه
وافر تقديري

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 19/01/2009 19:16:08
الرائع غانم الموسوي..
ستعود وعادت الموصل الحدباء حاضنة كل الطيف العراقي؛وكما في الجنوب والوسط فالجميع يشترك بالمحبة والولاء وممارسة الطقوس والمشاعر لسيد الاحرار وسيد شباب اهل الجنه،ودامت المحبة بين الجميع...

الاسم: د.شمس العراق
التاريخ: 19/01/2009 16:02:04
الى الاخ العزيز غانم الورد
تحية طيبة كيف الحال شكرا لك على الموضوع الرائع جدا وبارك الله فيك ونعمل جميعا من اجل وحدة العراق ارضا وشعبا سلامي الى الاخت العزيزة د. وفاء

الاسم: د.شمس الموسوي
التاريخ: 19/01/2009 15:50:37
الى الاخ العزيز غانم
تحية طيبة
شكرا على الموضوع الرائع هذا هو العراقي الصحيح نعمل جميعا من اجل العراق الموحد ان شاءالله دائما بارك الله فيك يا ورد

الاسم: أبو مؤمل
التاريخ: 19/01/2009 15:46:28
جزاك الله خيرا
موضوع رائع

الاسم: غانم الموسوي
التاريخ: 19/01/2009 14:00:48
خيتي وفاء
شكرا لمروركِ الرائع والنوعي
عراقي أنا...وعلينا التمسك بعراقيتنا والتنازل عن المسميات والعناوين الاخرى التي تضر بنا وبالعراق الغالي.
سنلتقي جميعا ونعمل من اجل العراق الموحد

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 19/01/2009 05:42:59
بعد اخيتك غانم

سنلتقي رغم كل من يحاول جاهدا بعثرتنا في الاغتراب والتفرقة،، سنلتي لاننا نحب العراق، في اية طائفة كنا اوقومية.




5000