.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عناكبُ الرغبة ......

أحمد عزّاوي

تحتَ أيَّةِ مظلّةٍ سنلتقي 

لنقولَ شفاهَنا ؟ 

وفي أيِّ منحنىً سنسيلُ 

مثلَ مرطباتِ الصبيةِ 

لنضربَ بعضَنا بضميرِ الأصابعْ  ؟ 

*(أنتَ درويشٌ بربطةِ عنقْ). 

أجلْ..صدقتِ !! 

ربَّما نتأخرُ عن الموعدِ قرناً آخر 

تعرفين.. 

لحيةُ الشارعِ لها أوامرُها أيضاً 

والعباءةُ تخافُ علينا من مطرِ الفضائحِ 

ورصاصِ الخطيئةْ

تعرفين...

لا يمكنُنا أنْ نكفرَ بإشاراتِ المرورِ الأزلية !!

فهي تحافظُ على حياتِنا

مستقيمةً

بيضاءَ

جافةً

لا ضوءً فيها ولا عليها..

إنّها مسلّةُ الجموعِ

محفورةٌ في العظامِ كاغتصابٍ قاهر

....

أعلمُ أنْ لنْ يكونَ

في مسافتِنا المرصودةِ هذه..

وفي قفصِ الساعاتِ هذا

أكثرُ من تهاويمَ مشوّهةٍ

عن العطبِ المتناسلِ في عربةِ الوطنْ

نقتلُ بهِ غزالةَ القبلةِ وحرائقَ الصدورِ

إجماعاً مع الضجيجِ على اعتقالِ الرغبةِ

وإعلانِ العطشِ ملكاً أبدياً

تحصدُ عيونُهُ السريّةُ

هواجسَ العشاقِ..ودواوينَهم

......

العبارةُ أخطرُ منْ أنْ تقصَّ

أو أنْ تغنى

ولكنّها -أبداً- لاجئةٌ إلى عواصمِ الورقِ

وعصافيرِ الحبرْ

ليتَنا لمْ نزأرْ بهذهِ الحروف

ليتَنا لمْ نبرحْ إشاراتِنا وسهوبَنا

الشواءُ البعيدُ ما يزال حيّاً

إنّهُ يضحكُ

كلَّما عصرتُ برتقالةَ الذاكره

تعرفين......

مقعدُنا نخسرُهُ في قمارٍ لمْ نشاركْ بهِ

يماماتُنا تأفلُ

قصائدُنا تسرقُ من قبضةِ الخواطر

ولا نستطيعُ أنْ نلحقَ بأسمائِنا

المتعلقةِ بقطارِ الشك

حبيبتي

نحنُ نشبهُ طائراتِ الورق.........

 

أحمد عزّاوي


التعليقات

الاسم: نوفل الفضل
التاريخ: 26/04/2010 19:15:46
مرحبا ياسيدي.... انت ذو باع طويل وامتياز في مجالك ولكن هلا فسرت لي قولك((ليتَنا لمْ نزأرْ بهذهِ الحروف ))
حسب علمي الضئيل الزئير يعبر عن القسوة واستصغار المقابل...
اعترف لك ((بانني لا افهم مايقال ولست انت الذي تقول ما لايفهم))... احييك ثانية .... تقبل مرور نوفل الفضل

الاسم: أحمد عزّاوي
التاريخ: 22/01/2009 18:38:36
العزيزة زينب الحافظ حساسية الشعر العراقي تبقى متفوقة لأنها تنهل من تأريخ عريق للألم ومن توقعات خافتة للأحلام. اسعدني كثيرا أن قصيدتي اعجبتك ... وأعد بالجديد
لك مودتي

الاسم: زينب الحافظ
التاريخ: 20/01/2009 10:18:10
العبارةُ أخطرُ منْ أنْ تقصَّ

أو أنْ تغنى

ولكنّها -أبداً- لاجئةٌ إلى عواصمِ الورقِ

وعصافيرِ الحبرْ

========================
وكل العبارات وقفت كتماثيل لا تتمايل على موسيقا الموت
كأنها تنادي الصفحات ومداد بحجم بحر

لتخطّ آيات الحزن والهذيان

//
مبدع أستاذ أحمد


زينب الحافظ

الاسم: أحمد عزّاوي
التاريخ: 19/01/2009 16:22:13
المبدعة بلقيس الملحم يبدو أن ذاكرتك تعبت من فيض ابداعك فقد قرأت لي قصيدة سابقة بعنوان((السكين)) في موقع ما وأشدت بها كثيرا ..في الحالتين خمرتي وهذياني وفوق الروعة التي اصل اليها احيانا تعلمني كثيرا وتمنحني طاقة جديدة... لك تقديري

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 19/01/2009 12:54:24
لم أكمل النص
حتى أخذت مني خمرته, وألقتني قرب سماء فسيحة للهذيان!

...
نص فوق الروعة وانا أقرأ لك أول مرة




5000