.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نايُ زهر ٍمحتشد

وفاء عبد الرزاق

نظرتـُكِ

 وشمعُ نزيفٍ

لوَّّحتهُ الجديلة ُ

وطاردَتْ

مَن عشَّشوا بظـِّـلـِّهم

صامَتْ مدرستـُكِ

حين تخمَّر الضَّجيجُ 

وعلى مقعد السِّكون انتحرتْ

حقيبتـُكِ الحـُبلى

تبعثرتْ أقلامُها

خطرٌ، خطرٌ خطرْ.

  

أرى شواطئَ تلعبُ

فهيــَّا انزلي

 الماء يتعذبُ

عودتِهِ

أن ينسابَ

يـُرَّجعَ صوتكِ

ويردَّ العناقَ لأصلِهِ

فالأغنية ُ، ما.. تُ..

ء.. رابْ.

  

أرى شوقَ جوعٍ

لمَن يُباعُ بشظيَّةٍ

فأيـُّكم الثــُلم العطشى

وأيـُّكمْ القتيل؟

  

تلسعُ النارَ بعينها

إن أُذيبَت صدرُ نهرٍ

وإن أُحْرقـَتْ حقل إلهٍ

نظرتـُكِ قاض ٍ

وبُرْدَةٍ من ياسمين

تحجُّ المناقيرُ هنا

هاتِ عَدلَـَكِ

ثمة َلعبٌ يتيمة ٌ

لتلكَ النصفِ مختبئةٍ

ونصفٍ رغيف.

 

 

وفاء عبد الرزاق


التعليقات

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 05/02/2009 18:21:41
الغالي غانم


أقسم ان نبضي في كل شبر من الارض


اما ترى الاشجار تبتسم؟


كل الشكر لك

الاسم: غانم الموسوي
التاريخ: 04/02/2009 23:54:40
خيتي وفاء
أرى نفسي هنا...
ارسم على خارطة الكون
غزة تأبى أن تحترق
ومع صمود أهل العراق
ستبقى دون أن تفترق
لتكشف زيف الشعارات التي يرفعهاالرؤساء والملوك.
تساؤلات مطلوبة ... متى يتوقف النزيف ؟ وينتهي النحيب ؟ كي نتعشعش لقابل الايام؟
أبدعت وستبدعين دائماوأبدا

غانم



الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 18/01/2009 19:42:46
الاستاذ الفاضل سعدي عبد الكريم


ليس الشكر والامتنان هما دمخلي الى حضرة جنابك
فلمثلك لا يقال شكرا، بل ينصت ليسمع صوتك النقدي ، وها انا انصت الان بشكر المبدعة للمبدع

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 18/01/2009 19:02:49
سيدتي الشاعرة
وفاء عبد الرزاق

حينما نقف على دكة الشعر المتطاولة كالنخل يكون الانصات حاظرا يتقد في الذاكرة كما الابهار لينسج ملامحه الاصلية داخل فضاءات الهمس والصراخ معا فثمة متسع للجمال هناك في الضفة المعتمة للذات .
انت صوت شعري انثوي مجدد عليّ شخصيا ومن الوجهة النقدية ان اقف ازاءه بابهار لاسمعه مليا .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد مسرحي

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 17/01/2009 20:57:14
ايها الجنوبي الغالي
عدنان طعمة الشطري

حين يستجيب قارىء مثقف لقصيد ،هذا يعني انه القصيد

شكرا لقلبك ايها النبيل

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 17/01/2009 20:54:13
الاخ الغالي د حسين ابو سعود

ما حيرتك الا من إنسانيتك ايها المبدع الغالي


نعم ،،، فانت الشاعر الذي يخترق المعنى في القصيد ليخلق صورا أخرى يبات الليل فيها بين الحيرة والالم

شكر لك وبمحبة اقولها مرة اخرى شكرا .

الاسم: عدنان طعمة الشطري
التاريخ: 17/01/2009 19:35:16
واختنا وعظم الحقيقة الصارخة وفاء
لم تخلق الشعرية العراقية شاعرة مثل وفاء

الاسم: عدنان طعمة الشطري
التاريخ: 17/01/2009 19:23:17
واختنا وعظم الحقيقة الصارخة وفاء
لم تخلق الشعرية العراقية شاعرة مثل وفاء

الاسم: حسين ابو سعود
التاريخ: 17/01/2009 18:18:34
لا ادري ا احدق في الصورة
ام اتمعن في الكلمات
فكلاهما يتنافسان في التعبير
لا استغرب تالقك ابدا
فانت اهل للالق

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 17/01/2009 16:22:17
العزيزة الغالية الهام زكي


حياة اخيتك الغالية

كانت ايام لاتزال ذكراها في القلب
فقط لاننا اوفياء لا ننسى
دام وفاؤك لي ايتها الغالية

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 17/01/2009 12:07:16
صديقي العزيزه الغاليه
جمال وبلاغة في الشعر وهذا ماعهدناه بك ياعزيزتي
انا افرح كثيرا بطلتك الجميله لانها تعيد علي اجمل الايام
بالغ حبي وتقديري
الهام

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 17/01/2009 08:43:24
ديار سامي


انشرك الطفلتيت هما سبب ردك على القصيد

وذلك نابع من احساسك بهما ومن قراءتك نظارت العيون المختبئة نصف الظاهرة والمتحدية.

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 17/01/2009 08:39:11
اخي المبدع ميثم العتابي المحترم


اتعرف عارنا؟ عار الكبار؟

هاتان الطفلتان تخبران الجميع به.

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 17/01/2009 08:36:30
اخي الكريم الاستاذ عدنان عباس

يتسع الوجع ،، ليس لي بل لهم أثأر،، صغارنا هم الوجع الذي اسجد له فقد اوصانا الله بهم

لكن اخي الفاضل ،،لا زالت المرايا تكرر الوجوه.

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 17/01/2009 08:33:50
اخي وصديقي الغالي صباح محسن جاسم


نعم ايها المبدع الغالي علي ،،، نعم نصي يتعذب هو الاخر لكن؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

هل بامكانك الرد على الاستفهاماتي؟

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 17/01/2009 08:31:55
الحبيبة المبدعة الغالية اسماء محمد مصطفى


اطلقنا الوجع ولا من مجيب ،،اطلقنا الانتظار لعله يوقظ النيام ولا من مجيب،،وها انا اطلق روح الطفولة لعل الله يأخذ بحقها ممن لا يرى ولا يسمع .. فقط لانهم احبابه

محبتي الخالصة لك ايتها الوفية

الاسم: ايمن الراوي
التاريخ: 17/01/2009 08:12:22
سيدتي .....
كم كانت كلماتك رائعه وهي تسمو فوق الجراح والوجع.....
سلمت دوما من كل الم...واسال الله ان يطرز ايامك بالوان البهجه.... مع التحيه

الاسم: ديار سامي
التاريخ: 16/01/2009 22:19:52
كم أنت رائعة
كم أنت
:م أنت

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 16/01/2009 16:59:32
الشاعرة المبدعة وفاء عبد الرزاق
لم يختاروا الشهادة على القتل، دم الاطفال الذي انساب على الرصيف لم يعرف وجهته، فدمنا، دم الكبار، له شراع يعرف وجهته، هم، لم يختاروا ان يمثلوا دور الضحية، او يطلق عليهم شهداء، فمازالوا يحلمون، بقطع السكر والحلويات.

شكرا لبكائيتك هذه

الاسم: عدنان عباس سلطان
التاريخ: 16/01/2009 16:27:27
كلما اتسع الاحساس كلما اتسع الوجع ووجعك سيدتي الوجع المجيد دمت مبدعة وتقبلي كلماتي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 16/01/2009 16:22:44
الشاعرة المتمردة على كل ما يؤذي الأنسان من الأنسان ..
ترفضين بكثافة وتحملين المفردة ما يثقل عليها فنتعب معها .. وهو توظيف ذكي في المشاركة الوجدانية .. لك شفافية قاسية .. ندفع لها ابتغاء الوصول الى ما وراء المعنى !
خففي الوطء .. اعط لمفرداتك بعض حريتها .. فنصّك يتعذب هو الآخر !
تضمينك للوحة هو حضور لرقمية مؤثرة ودالة.
معزتي ايتها الضاجة بالمشاعر والشعر.

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 16/01/2009 14:38:58
تحية الوفاء للوفاء
معزوفة الوجع في روحك كلمات تطلقينها للمدى ، لعل المدى يحمل شيئا من بشارة .. ياليت ، لعل تلك النظرة تتغير وهي تعبر شباك الانتظار

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 16/01/2009 12:39:04
صديقي واخي الغالي الانسان الرائع
الشاعر الاروع حسن رحيم الخرساني


( حروف الوجع يا وفاء)


حروف الوجع يارحيم هي ارقي وسهدي، هي صباي وشيخوختي، هي فرحي وحزني.
لا مفر.

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 16/01/2009 12:36:31
الحبيبة د هناء القاضي

الاخت التي تبعث الهناء الى قلبي ساعة قراءة



الشكر لك

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 16/01/2009 12:35:19
اخي الغالي جبار عودة
مبدع الشعر والإخاء

نعم ايها الغالي وصلني منك النور وارسلت لك ما طلبته ايضا
لعل ما وصلك ينال ياسمين يدك.

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 16/01/2009 12:33:12
الاخ الكريم الغالي المبدع فاروق طوزو

ما افعله،،هو رسم الالم . لكن اخي الفاضل بين الصورة والكلمة ارواح تتعذب وقلوب احترقت.


فقط سلها: كيف احترقت.

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 16/01/2009 12:29:59
الحبيبة بان ضياء

نعم غاليتي ،،، نعم نقطع اوردتنا ونكتب القصيد

وهذا اضعف الايمان .

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 16/01/2009 12:27:26
العزيز المبدع سلام نوري

مازلنا اخي الغالي نقول ليت ومتى رغم المرارة كما تفضلت ، ومازال التمني ديدننا للأسف.

الاسم: الشاعر حسن رحيم الخرساني
التاريخ: 16/01/2009 11:34:11
أرى شوقَ جوعٍ

لمَن يُباعُ بشظيَّةٍ

فأيـُّكم الثــُلم العطشى

وأيـُّكمْ القتيل؟

------------------
سيدتي وفاء
دائما مثل شط العرب
تتوهجين بالجمال رغم الكارثة ..
لك محبتي

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 16/01/2009 11:32:54
تحية يازهرتي لسطورك الثائرة..وديوانك الاخير صار رفيقا لي..لا انفك اقرأ مقتطفات منه كلما سمح لي الوقت.صباحك فل

الاسم: [جبار عودة الخطاط
التاريخ: 16/01/2009 11:06:22
تلسعُ النارَ بعينها

إن أُذيبَت صدرُ نهرٍ

وإن أُحْرقـَتْ حقلا

نظرتـُكِ قاض ٍ

وبُرْدَةٍ من ياسمين

تحجُّ المناقيرُ هنا

هاتِ عَدلَـَكِ

ثمة َلعبٌ يتيمة ٌ

لتلكَ النصفِ مختبئةٍ

ونصفٍ رغيف.

رائعة دائما ايتها المبدعة
والاروع انتقائك لهذه الصورة المعبرة التي تحكي
ظلامتنا الكبرى في زمن النخاسة والمهانة
دمت بهذه الروح المفعمة بالاحساس والابداع 000
كما طلبت ايتها العزيزة فقد ارسلت لك ليلة امس
مجموعة الاشعار فهل وصلت ارجو اخباري مع ودي

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 16/01/2009 10:20:58
الشاعرة وفاء عبدالرزاق
بكلمات قليلة ترسمين سطوة الألم التي تغشى الحروف
حقاً مازال الشعر يعبر كثيراً عن لواعج القلب وآلام البشر
صامَتْ مدرستـُكِ

حين تخمَّر الضَّجيجُ

وعلى مقعد السِّكون انتحرتْ

حقيبتـُكِ الحـُبلى

تبعثرتْ أقلامُها

خطرٌ، خطرٌ خطرْ.

شكراً لهذا التعبير الجميل رغم المرارة

فاروق

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 16/01/2009 08:38:58
قمة الروعة الاستاذة وفاء
حيرتني سيدتي ...كيف يمكن ان اجيب بكلمات على ما قرأت كيف احاكي هذا الوجع العذب كيف اكلم نبضا .. يا الله قتلتني نظرة النصف وجه طفولة خائفة مترقبة اما الوجه الكامل فيتهم الكون كله بالظلم والقسوة كيف يمكنني ان احاكي ما وصفت سيدتي المتفردة ارى كلماتك منسوجة باوردة وشرايين قلب رحيم ...دليني كيف اقطع شراييني لأنسج منها قصيدةاو لأكتب بهاتعليقا يحاكي قصيدة ....بلغت بالبلاغة مبلغالا يمكنني بلوغه قمة الالم والرفض والروعة
محبتي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 16/01/2009 05:19:31
العزيزة وفاء
ليتنا نوغل في صمت الكبار ربما يقايضون صمتهم المخجل بتحدي اكبر مهانة
فالتاريخ يسجل باوراقه المبعثرة لأنهاتبك حزنا على غزة
تلسعُ النارَ بعينها

إن أُذيبَت صدرُ نهرٍ

وإن أُحْرقـَتْ حقلا

نظرتـُكِ قاض ٍ

وبُرْدَةٍ من ياسمين

تحجُّ المناقيرُ هنا

هاتِ عَدلَـَكِ

ثمة َلعبٌ يتيمة ٌ

لتلكَ النصفِ مختبئةٍ

ونصفٍ رغيف.



حروف الوجع وفاء
وهذا السعي المخزي لصغار الارجوزات
انهم ملوك المهادنة
سلمت يمينك




5000