..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل من تساؤل ٍ للبرق ؟

صباح محسن جاسم

إلى رفيق الدرب / كزار حنتوش ، لحن قدومه 

 

ولأن الأفقَ ماء

ولسانَ المزمار تراب

كان للسرطان خياران

مشاهما

بين السدرة  وشجر الصفصاف.

عبر صومعته المكشوفة

من أعلى لامسيه

تبين النوءَ :

العشبة ُ هادئة ٌ ندية

لبط ٌ لسمك  القطان

(بقبقات) لغيلم ٍ وسنان

ذؤابات البردي كأبر "كرامفون "

تموسقُ سَورات الماء

غرانقٌ تتسكعُ

وتراويحٌ تترى لطير الحذاف

بغتة ً!

..................

شموع ٌ  تـنساب

 نسيمٌ هفهاف

ذلك مساءٌ بهيّ

عرسٌ للربّة والماء

 

مَن أحصى شموع َ الخضْرِ ؟

الحمْري ،البني ،القطان ، الشبوط  وحتى الزوري

حيارى مندهشون!

اللهبُ متشابكٌ

قوقأت إوزات

نقّ ضفدعٌ  بلون الغرين :

كلّها واحدة .. كلّها واحدة

خافقة / واجفة / راجفة

الآ واحدة

تبوسُ الريحَ

والجسرُ

تـُسدلُ جفناه

تنامُ الشموعُ

إلآها

تشاكس ُ الريحَ

تبزِغ ُ عند موق الجسرِ

  بكلّ خبيء الرفقةِ ؛

حارسٌ برفقاء نيام

وصوتُ أذان ٍ يلِجُ المساء

أناشيدُ صبيةٍ عند الشَفَق

فيُغرِقُ الظلامَ

ضياء .

أية ُ نشوةٍ غبَطتك

انتظرناك

أمسينا وحدنا مَن يطرق الباب

أيُّ بعاد ؟

سبقتنا إلى "الفلّ" الموعود سواقيا

لا عربيد ، لا مخبر

لا  دَعيّ يَقتلُ باسم الدين

ولا شعارات تحجّمُ قائلها

كان الرعد يتبارق:

"ما لي والحوريات !

الكونية ُ لي كلّ الفتنة"

فآثرتَ الشعرَ

والرحيلَ

فتآلف بك

القنفذ ُ والأفعى

يا للّذة ِ التي هناك !

 

 

صباح محسن جاسم


التعليقات

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 18/01/2009 22:05:05
الأديب عدنان طعمة الشطري
مرحى بالعزيز كما اشكر لك مرورك.. حتما سمعت بحادث الطائرة التي هوت داخل البحر بسبب من ازدحام بعض الطيور المشابهة للعصافير المنفلتة الى داخل محرك الطائرة ..!.
تلكم العصافير مشكلتنا التي تبدو أزلية وللأسف.
عميق شكري وتقديري وسلام للعائلة ومن خلالك لأهالي الشطرة الكرام جميعا.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 18/01/2009 21:53:35
أخي الأديب والصحافي الثر فهد محمود ..
أيها الحبيب الى قلبي .. أي حضور هذا الذي يعصف بشتائي فيحيله ربيعا ! أيها الآشوري الأنصاري الرفاقي الأهيب ..
تجالسني محطتي وتنفصل القاطرة وما نعي الآ أنت وأنا نقتعد حافة الفاركون المنساب لوحده .. فيما تضج العصافير مصفقة للذين تآخيا وتوادا محبة الأرض العراقية والعشب العراقي وان كان بريا.
محبتي

الاسم: عدنان طعمة الشطري
التاريخ: 18/01/2009 20:55:54
المبدع والرائع صباح محسن جاسم
اندماج وتماهي الرؤية الصباحيه ولحن القدوم الكزاري بفضح سريرة الشاعر ويكشف نقاءها وشعريتها المفارقة والقها الكوني الذي يعصف بكل الجغرافيات العمياء .. ناقوسك الشعري دق في ذاكرتي ...
مودتي

الاسم: فهد محمود
التاريخ: 18/01/2009 20:06:01
استاذي الفاضل صباح محسن وشقيقي الكبير بعمقه واحلامه
كل ابداعاتك مرت تحت بصري ...
كل آلامك لمستها باصابعي ....
كل حبك نثر كرائحة النرجس والياسمين تجوب حدائق العالم ....
انت صانع الاحلام الجميلة للاخرين ... لكن حلمك الذاتي مازال الجميع بانتظاره ....

لك محبتي واعانق حلمك القادم بهدوء
دمت لنا في ابداعاتك القادمة

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 18/01/2009 19:46:46
الشاعر والأديب المبدع جواد الحطاب
أية نأمة لامست زهيرات شبوينا الليلي فأطربت الذاكرة رافلة بذكريات عمرنا الشجاع ؟!
وان تغايبت عنا فالقمر عادة ما يطرق الباب .. ها أنا بحضرة القادم دائما ..
اشكر هدوءك .. اطرق ناقوس شعرك غن لم يكن في الآحاد فلا بأس مع استدارة القمر.
معزتي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 18/01/2009 19:29:40
القاص حمودي الكناني ، صديقي العزيز
خربوشك 1 تقول فيه ( أهل اللغة يعرفون مدلول الكلمات و أبوابها أكثر من غيرهم) .. وهؤلاء ان ذبحونا بغاية احيائنا بزهو فهو غاية المرام .. بين العامري وبيني حبل عراقي غير سري .. نتناشد عبره فيمنحني كل كراكيه وأوفيه بما يتوفر لدي من زوري وبعض أوزات - اذبح له منها على الطريقة إياها - .. أما سكاكينه الكركية فأجمعها وأعمل منها وسادة تسع رأسينا.
هل أجمل من ذلك التواد يا صديقي ؟
شكرا لمرورك .. كم بكم أنتشي !

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 18/01/2009 17:18:32
العزيز المتمرد شعرا عمار كشيش
سأزورك .. لا لن أزورك .. كيف لي لقياك وأنت بكل تمردك ذاك !
خفف الوطء ايها العزيز .. تأتيني قافزا فوق سنام الشعر ! ترفق بعراقيتنا أولا .. منذ متى تحاكي أولئك الأصدقاء خارج ( الأوربتل ) العربي !؟ تغني شعرك وسط عريك الشباطي .. وما علي سوى أن ابحث عن بدلة من تلك التي يرتديها الجنود الرومان .. وامسك برمحي ودرعي .. أي دون كيخوته هناك ؟ وانت تشمخ فوق طاحونة الريح وتقدم دعوتك !
ان ما تخلصت من عمودك الجهنمي واقلام الرصاص المتحركة فلن البي دعوتك ...
مودتي

الاسم: جواد الحطاب
التاريخ: 18/01/2009 09:13:16
اخي صباح ..

لقد اعدت لي كزار بكل عذوبته وطفولته وعفويته ..
وكانت لعوالمك القروية في القصيدة ؛ ما يؤكد الابداع والتفرد ..

لا املك الا ان اقول : اشكرك

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 18/01/2009 04:05:13
عزيزي الاسكندري الجميل
هذا العامري مصيبة يذبح بريشة كركي من على ضفاف الدانوب لكن لا عليك سنقتص منه عندما يأتي بالصيف القادم
------------------
أمسينا وحدنا مَن يطرق الباب

أيُّ بعاد ؟

سبقتنا إلى "الفلّ" الموعود سواقيا

لا عربيد ، لا مخبر

لا دَعيّ يَقتلُ باسم الدين

ولا شعارات تحجّمُ قائلها

كان الرعد يتبارق:

"ما لي والحوريات !

الكونية ُ لي كلّ الفتنة
---------------------------- ما يخرج من القلب حتما يدخل القلب بدون حواجز وجهاز كشف { العطر } . صباح العزيز كلماتك دائما تحكي اسطورة المحبة والوئام . حييت وحييت اخي العزيز

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 18/01/2009 03:42:02
راعية الورد الشاعرة الهام زكي
ممتن لمرورك ، ولحضورك السار. آمل أن أقرأ لك جديدك وما يهمسه القلم من رؤى ويخط من جمال.

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 17/01/2009 21:09:51
الاواحدة
تبوس الريح
والجسر
تسدل جفناه
ـــــــــــــــ
تعبير في منتهى الجمال والروعة وهذا ما عهدناه بشاعريتك الرقيقه العذبه
وجميل منك هذا الوفاء للشاعر كزار حنتوش
مودتي وتقديري
الهام

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 17/01/2009 20:56:58
الرائع الأديب سعد الحجي
شكرا من الأعماق لك ايها الحنون .. لن نضيع بعد اليوم فالأخوة كثر ولا تزعل من تأخري فإن الشبكة الغنجاء والكهرباء اللعوب تشاكساني بانتقام لكل غيابي السابق .. ان لم تعدلان من وضعهما سأعود ادراجي والم شباكي رجوعاالى ستوكهولم ..
محبتي التي تعرف

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 17/01/2009 20:43:55
الشاعر الرائع ميثم العتابي
أشكر لك مرورك الصداقي .. سأبعث لك ما التقطته كامرتي سويعات مهرجان النور الحنون .. فقط انتظر رحمة الكهرباء اللعوب !
مودتي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 17/01/2009 17:53:51
أختي الصدوق فاطمة العراقية
اشكر لك كل هذا الحضور .. يبدو ان العدوى لحقت بي ! صرت أنصب بدلا من أن أرفع .. ! الجميل حقا ان هناك من الأخوة والأحبة من يصحح لي ازدحام مكعبات الثلج.
الله محبة كما تغنيها ام كلثوم ..
باخلاص

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 17/01/2009 17:21:20
الأعز سامي العامري ، الشاعر المثابر والمعلم الصديق
لا أخفي عليك استعجالي - وهي مثلبتي المعاندة - كنت من بين المدعوين لحضور اللقاء التأبيني للحاضر الشاعر والصديق كزار حنتوش .. لكني اعتذرت من اختي ام سلام بسبب قاهر .. فكتبت النص على استعجال أو هو جاء يستفزني هكذا، ففاتني أسم كان المؤخر. أما الأشارة الثانية فليس كما ذهبت اليه وما حير صديقنا الحجي انما عنيت بها فعلا المبني للمجهول .. والآ لقلت ( يسدل الجسر جفنيه ) باعتبار ( جفنيه مفعولا به ) لكن الجسر الذي حاكيت عادة ما تغلق بواباته سواء في النهار بغاية رفع منسوب الماء وتوجيهه وجهة سقي للزراعة أو عند الغروب كأنما المساء يدفع بظله من تحت فجوتي الجسر بذلك شبهت تلك الحالة كأنما الجسر يغمض جفنيه لكن في الواقع هناك من يغمضهما له وهي الظلمة.وهنا يصح القول ( تـُسدلُ جفناه) - نعم بفتح الدال - .
مؤكد أشكر لكم الملاحظة والنصح وهو ما يعكس محبتكم وعنايتكم وأني ممتن لهذا التواصل الجميل.
وسأطلب من أخي الصائغ الشاعر أن يتحمل طلبي بتعديل المفردة ( خيارين ) الى ( خياران ) ..
وهنا اتمنى على أخوتي من متذوقي الكلمة والشعر أن لا تفوتهم مثل هكذا ملاحظات والأديب تلميذ صغير في مدرسة الحياة .. يتعلم ما هو صحيح وسليم لكي يعلّم ما هو صالح ومفيد سيما ونحن بحضرة اللغة .
شكرا لكم ايها الأحبة والأصدقاء.

الاسم: عمار كشيش
التاريخ: 17/01/2009 14:56:43
شكرا شكرا على هذه القصيدة
كان الحضور المائي هائلا
الحمْري ،البني ،القطان ، الشبوط وحتى الزوري
اه ماجمل الماء الساقط من وجهك الكريم
في خضم الماء المشوي
كزار حنتوش اسعد رجل في العالم
لكن ياصباح انا احمل شيء من الزعل تجاهك
نصي امضي نحو الوردة ينتضر منك شيئا
يبدو اني ملحاح
ولكني احبك

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 17/01/2009 11:41:13
عزيزي صباح الورد
تحية عاطرة
وبعد الإذن منك والإعتذار اليك أحيِّي صديقنا الرائع الحجي وأقول له أفرح دائما بنسمة شعر او تعليق منك سواء أكانت لي او لأي كاتب - كاتبة أخرى وأقول لك : ملاحظتك اللغوية جداً صحيحة ولكني لو وجدت فتحةً على حرف الدال في ( تسدل ) لأعتبرتها كما تقول مبنياً للمجهول وهذا ما ولَّد الإشكال وهو بالتأكيد بسيط وعادي جداً ... وتحية مرة أخرى للمبدع الرقيق صباح ولك كذلك وأنتظر جديدك بلهف واسلما

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 17/01/2009 05:58:46
صبوح الوجهِ المحسن العذب.. الرحلة معك شيقة كما في كل مرة، ذهلين نمضي معك مثل "أليس في بلاد العجائب" !
استوقفتني الملاحظة اللغوية الثانية لشاعرنا المتألق سامي العامري:
(تـُسدلُ جفناه , والصحيح طبعاً جفنيه لأنه مفعول به منصوب)
فعجبت! لأني رأيتً "تُسدلُ" مبني للمجهول ونائب الفاعل "جفناهُ" في محل رفع فلا وجود لمفعولٍ به هنا!
والآن أجدني محتاراً لا أدري أي الرأيين أصوب.
(عمّي راح أشوفلي منقّح لغوي.. ترى فرّيتوا عندي الديلكو ههههههههه)
سلامي لصباح العذب وللعامري الذرِب!

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 16/01/2009 18:14:07
العزيز الجميل صباح
تحيات أخويات ومودة صافية
جميلة ( تقولاتك ) هنا ! فانت أيضاً لا يقر لك قرار دون استحضار ربة حتى ولو كانت ربة صدود !
----
ذلك مساءٌ بهيّ
عرسٌ للربّة والماء
----
وجميل أيضاً اشتقاقك : كان الرعد يتبارق ... أعني يتبارق , وقد قلتُ انا في آخر مرة : وفمٌ تعابق . وهذا مالا وجود له في اللغة ولكنه القياس .
كما أرجو الإهتمام بالنحو أكثر ! أو عدم الإستعجال ففي :
كان للسرطان خيارين
----
والصواب خياران , لأنها إسم كان موخر , وكذلك : تـُسدلُ جفناه , والصحيح طبعاً جفنيه لأنه مفعول به منصوب
أما ما أعجبني على الخصوص فهو التالي :
كلّها واحدة .. كلّها واحدة
خافقة / واجفة / راجفة
الآ واحدة
تبوسُ الريحَ ...
-----
تقبل محبتي الساطعة


الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 16/01/2009 17:56:47
للزميل الاستاذ الرائع صباح
كنت مورقا حد الدهشة والجمال
بل كنت مختلفا جدا
محبة وتحية وتقدير

الاسم: فاطمة العراقية
التاريخ: 16/01/2009 17:13:21
اخي صباح لو اكولك صدك شاكس لاني يظهر مطفية حيل
ولايهمك لاني ماادري انت صاير مصري تسمي ابو الجنيب سرطان مو.. وبعدين الصورة على الحوار باقية
مو صدك .ههههههههههههه الف سلام اليك يااخا رائعا ووردة.

الاسم: فاطمة العراقية
التاريخ: 16/01/2009 17:01:36
هلو صباح يعني انا وكعت في مطب انت تفاجأت به
لكني يااخي اعيش ايام الله يكفيك شرها كلها ذكريات مؤلمة فضاع علي الحابل و جنيبك وسرطان والدي يااخي عذرا لاني اقحمتكم في مصائبي ياغالي والف شكر للتنبيه يضهر انا لاارى سوى همومي ..عذرا لاخوتي.
واليكم جميعا .

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 16/01/2009 15:58:02
الأديبة والصحافية المبدعة أسماء محمد مصطفى
شكرا لمرورك الجميل .. آمل لك كل ما هو مبدع وأن نتباهى دائما بمبدعات من مثلك يرفلن بزهو في مجالات التنوع الأدبي التراثي والأنساني.
معزتي واحترامي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 16/01/2009 15:45:14
صديقي القاص عامر رمزي
اشكر لك مرورك .. قصتك - وريث السكين - ذات نكهة خاصة. للأسف يتعذر علي اللحاق بكم في مهرجان د. علي جواد الطاهر للقصة العراقية المقام غدا السبت في بغداد .. سبفوتني الكثير من التعرف على أخوة وأدباء عراقيين أبطال.
شكرا اخرى لمرورك وطريقتك المبدعة في رسم الكلمات .. ذلك من وحي حبنا لأهلنا والعراق.
طاب يومك ايها البهي.
كيرالايسون !

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 16/01/2009 15:26:08
خيّووه الشاعرة المتألقة وفاء عبد الرزاق ...
قادم ذلك العالم .. قادم ذلك العراق .. لكنه يتدلل علينا .. ربما .. أو ربما ليتأكد أن عراقيتنا ما عادت تتطلع الى ساقية خارج المسار وكل دجلة والفرات بين ظهرانينا .. أو انها ما عادت تتمسك بوردة شمعية تخلو من عطرها سرعان ما ترمي بتلاتها كورق أهيف ذابل وتترك كل ذلك الورد العراقي الضاج بعطره الفوّاح والزاهي بلونه المتفرد غير الهجيني!
ذلك الألق من السواعد المجربة قادم اخيتي .. وسنطرب لأغانينا القديمة والحديثة .. حتما سنتذكر ( امكبعة ورحت أمشي يمه بالدرابين الفقيرة .. ) نعم يوم نوظف الأشياء بمستحقاتها التي تبني بلدنا وتعيد له بهاءه.
الجميل والأجمل والأبلغ جمالا .. هناك .. تلوح في الأفق .
مرورك يؤشر معي ذلك الضياء.

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 16/01/2009 14:40:54
تحية الوفاء لذكرى الراحلين
تحية للقلم الذي خط كلمات مهداة الى الراحل المبدع كزار حنتوش

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 16/01/2009 13:09:13
راااااااااااااااااااااااائع
الصديق المايسترو صباح محسن جاسم
=====================================
قمت بتسجيل كل صوت صدر من معزوفتك أتدري ماهي النتيجة:فلم لمخرج عالمي وسيناريست قدير دارت كاميراتهم بين سرطانات وجنادب وسورات ماء وسدر وصفصاف ثم شمعات طافيات وحفيف شجر وقصب ..
ثم عالم نقي رحل إليه عزيز علينا جميعاً..
أيها القناص:سيحوز الأوسكار حتما فيلمك عن تلك المسطحات الجميلة
تحيتي وأشواقي
عامر رمزي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 16/01/2009 12:55:37
الشاعر سجاد سيد محسن
القادم الجميل
مرحى !

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 16/01/2009 12:53:02
دكتورة هناء القاضي الأديبة الرقيقة رقة الندى على خدود الزنبق.
ما هذا الفرح .. وهذا العطر الذي تزفه حروف كلماتك الحلوة .. المهيبة شاعرتنا وتواصلنا الجميل على جناحي الكلمة!
مودتي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 16/01/2009 12:48:08
الأديبة بان ضياء حبيب الخيالي
مرور الورده الواقفة على شجيرتها ..
النوارس عادة ما تؤسس للطبيعة والحياة وحسن فعل كزار .. وها هو الحاضر دائما بيننا .
ممتن لك وللوحتك الرائقة.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 16/01/2009 12:41:14
الأديبة زينب محمد رضا الخفاجي
رواح جميل .. والحاضر كزار حنتوش تعرفت عليه هو ورفيقة دربه الشاعرة المبدعة رسمية محيبس زاير ما بين طقطقات مناقير اللقالق واندهاشة الهدهد الذي كان قلبي يخفق بشدة لمرآه فتتخاذل بين يدي ( مصيادتي ) وتزوغ الحصاة التي اصطفيتها وأصعق أمام نظرات الهدهد.. الذي .. يلومني .. ربما .. أو كان يمارس سطوته وسحره فيحيلني إلى كزار الذي يتبسم وهو يحملق به مهدئا إياي : لا عليك .. سيحط ثانية لكني أنا من سيمسك به! ووجدت طيور الهدهد فجأة تحف بي!
شكرا لتراتيلك .

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 16/01/2009 12:23:09
اخي وصديقي وابن امي الارض
المبدع صباح محسن جاسم


متى ايها الغالي نمشي نقطع القرقات دون خوف من عربيد؟
متى تصدح اصواتنا ولا نسمع صوت دعيّ او كاذب منافق؟

متى اضع فوق رأسي حفنة من تراب وبين يدي حفنات أخر
اتشمم رائحة عرق ابي وخبز امي ونبضها المنبثق من هذا التراب؟
متى اراك ايها الغالي،،، نضع يد الإخاء بيد ونسير دون حذر من ظن او سوء نية؟؟؟؟؟؟

متى يا صباح متى؟؟؟؟نشرب رحيق العراق كفراشات في حقل الله؟؟؟؟؟

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 16/01/2009 12:11:54
الأديب فاروق طوزو
شكرا لمرورك ولطالما حضورك يعزز من عراقيتي .. أن اتنفس برئة الشمال ورئة الجنوب .. أن أحبكم من بغداد واحلم بكم من اسفل تمثال كوران وابي نؤاس والسياب والكاظمي والرصافي ... كم نحتاج أن نحلم ؟ أمامنا نهارات بحاجة الى عشقنا والعمل تحت فيء لافتة جواد سليم ونصبه للحرية .
اسعدني همسك الجميل يا صديقي.

الاسم: سجاد سيد محسن
التاريخ: 16/01/2009 12:04:38
ونعم الوفاء يا ايها الرائع الرائع


قصيدة رائعة لشاعر رائع لمحتفى رائع


شكرا جزيلا استاذ صباح

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 16/01/2009 12:00:17
الكاتب والناقد سعدي عبد الكريم
هل من زهو أكبر من أن يكون لك صديق ؟ توشجنا عراقية أخاذة !
كم نحتاج من زمن حتى نتعرف على كل من بعد به ليل الغربة وناشه ضوء شمسنا العراقية حتى لمن تسامى وظهر في كندا؟
كلماتك العراقية الصميمة قبل المشجعة تصفّي خلاياي وترشحني من جديد!
الكتابة مسؤولية .. رفقا بي ايها العزيز .. فأني أفرز ما بين اعشاب الحزن واستخرج بعض ( سعدات )!
شكرا ومحبتي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 16/01/2009 11:48:58
أختي فاطمة العراقية
طبت يوما بهيا مليئا بفيض اشعة شمسنا العراقية شتاء ترحال وغدو ومآب.
كنت متحمسا لمشاكستك فيما تاه عليك ما بين السرطان ( ابو الجنيب ) وهو ذاته لدى اشقائنا المصريين ( السلطعون ) وما تذوقناه في الأمارات من مخلوط ( هبيط ) الطعام البحري من قطع الأخطبوط والـ ( الكراب ) وبطون المحار وغيرها وغيرها .. لولا انك جئت على ذكر الراحل الوالد حتى ألقيت بكل مشاكستي جانبا. أمام هؤلاء الأجمل منا تتشح الكلمات بهدوئها وتتأمل.
شكرا لك ايتها الطيبة ابنة ذلك الطيب ابن العراق كل العراق السامق.

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 16/01/2009 11:42:01
جميل هذا الوفاء لاشخاص مميزين في حياتنا..لا عربيد..لا مخبر,..وألله صدقت لان الواقع يصبح احيانا العن من الجحيم.مودتي

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 16/01/2009 11:35:07
الاستاذ الفاضل والمبدع صباح محسن جاسم
ما اجمها من حروف ناطقة بوفاء سرمدي للنقاء المتمثل بالفقيد الغالي رحمه الله ...هو يمسح عن البحر القصي احزانه بجناحيه الناصعين طوبى للبحر بلقاء نورس نقي مثل كزار ....ابدعت سيدي الفاضل

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 16/01/2009 10:49:32
الاستاذ صباح محسن جاسم
كنت قد قرات موضوعك هذا في مكان اخر ومن فرط اعجابي بوفائك وكلامك العذب اعدته في روحي عدة مرات
كزار حنتوش قمتنا الغالية التي لا تنسى..ويقابلها قمة روعتكم و وفاؤكم

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 16/01/2009 10:31:50
سبقتنا إلى "الفلّ" الموعود سواقيا

لا عربيد ، لا مخبر

لا دَعيّ يَقتلُ باسم الدين

ولا شعارات تحجّمُ قائلها

كان الرعد يتبارق:

"ما لي والحوريات !

الكونية ُ لي كلّ الفتنة"

فآثرتَ الشعرَ

والرحيلَ

فتآلف بك

القنفذ ُ والأفعى

يا للّذة ِ التي هناك !


أخي صباح محسن جاسم
نص جميل مرسوم بالوفاء والصدق
أجدت في رسمه بنسائم من حروف الشعر
سلمت يدك أيها الشاعر الرائع

فاروق

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 16/01/2009 10:10:58
سلام نوري .. المبادر .. المنثور طيبا .. ايها السومري البهي
تحية من صباح دجلة والفرات .. العراقيون كتنفس الصدر مهما بعث بزفيره الى الشتات سرعان ما يستجمع خصالهم الحميدة يكتنزها داخل الجسد العراقي .. فيشع بطيبهم طيبا ممتدا يمسك بالأفق ثم .. ثم يعود .. اينما يتنفس العراقي واينما بعد به البعاد لن يتخلى عن شمسه ومصدر طيبه وصدقه .. اينما يرتحل .. يبتسم النخيل ويلوح بكفشات سعفه الحاني .. إن هنا موطنكم ايها الغادون ..ما سنجيب سؤال دجلة والفرات أو قوقآت طير الفاخت ؟ ذلك سؤال صعب وأي سؤال !
شكرا لتنفسك معي وعطر زنبق الماء .

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 16/01/2009 08:30:32
الشاعر المبدع
صديقي المخملي صباح محسن جاسم

لا يمكن لغير الشعر ان يغوص هكذا عميقا داخل المكنونات والماهيات والتشظيات اللفظية التي تحيل المنصت الى فضاءات يكاد يلامسها ، هو الابهار اذن ، وهو ذاك الخليط المحلق في عمق اللحظة الشعرية التي تمتلك تلك القسوة الارتية السامية ، الحقيقة احتاج ان ان اصغي اليك بعمق في اللاحق من القادمات ، وحنتوش ذلك المشرئب في الاحداق يستحق هذا التحليق الجمالي الشعري الفائق .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد مسرحي

الاسم: فاطمة العراقية
التاريخ: 16/01/2009 07:51:07
نعم صباح والف سلام عليك وعلى الراحل الف تحية .اخي والله عجيب درب الرفاق هناك وشائج حتى في الموت تجمعهم ..هلى تعلم ان والدي طواه الزمان بسرطان ..وسدرة ..وصفصافة.. وهو في عمر شيخ الشباب كما يقولون ..لكن الفرق انه في ديالى بعد ترحال ومشوار طحنته دروب النضال لمدة اربعين عاما بين احياء بغداد . ليحط رأسه اخر مرة في نفس

المكان الذي ولد فية .وطوي منسيا بعد ان قذفته رياح الدكتاتورية وظلمها ليموت في سرطان الرئة المقيت ..فطوبى لرفاق الدرب والحرية التي عمدت بأس ورياحين العراق الفواحة ولازال دمنا اليه فداء.
طابت اوقاتك .

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 16/01/2009 05:32:04
استاذي وصديقي الرائع صباح محسن الجاسم
ياللعذوبة وانت تطرق اسماعنا بحروف رحلتك الجنوبية وعالم الخرافة وغرائبه في الهور والوجع الذي يباغتنا الى اللحظة
تأخذنا الى ضريح السيد نور في ام البطوط وايشان فليفلة في اساطير الماء والى مثوى السومري كزار حنتوش في كل شبر من اساطير القصب
توزعنا روعة احتفالك وتدعونا لحلم لايملكه غيرك وكزار والبط والطيور والاسماك
ياله من وفاء جميل سيدس
لك الحب مني ابدا




5000