..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يادفء صوتكِ فيروز .. في ليالي الشتاء الباردة

اسماء محمد مصطفى

 

المطر يغسل جراحنا ، وينكسر على مرايا الشوارع

في شتاء ماض ٍ كنا معاً ، قبل ان يبتلعنا الزحام انهمرت قطرات المطر على الطريق الرمادي ، كإنّ تلك القطرات دموعي ، وذاك الطريق وجهي ..

شعرت ببرد قارص في تلك الامسية الشتائية التي ابتلعت ريحها صوتي ، لكن ثمة صوتاً بعث الدفء الى قلبي إذ احتوى غربتي وضياع خطواتنا بين آلاف الخطوات .. كان ذاك صوت فيروز.

  

الأسماء والذكريات

  

مازال صوت فيروز يرافقني في اماسي الشتاء الطوال  مثلما في الأصبح الندية ، ويجعلني ابكي إذ تتنبأ العاشقة الكامنة في اعماق فيروز بما ستفعله الريح الباردة بإسمها :

  

"اكتب اسمك ياحبيبي على الحور العتيق..

تكتب اسمي ياحبيبي على رمل الطريق..

بكرة بشتي الدنيا على القلوب المجرحة..

يبقى اسمك ياحبيبي وإسمي بينمحى .. "

  

نعم ، انها ريح الشتاء تهدد هدوء الرمال ، تمحي بعض الاسما ء ، تبقي بعض الجراح والذكريات المتقادمة..

  

في  كتابه ِ (جماليات المكان) يقول الفيلسوف والكاتب جاستون باشلار:

"الشتاء اقدم الفصول ،  فهو لايضفي قدماً على ذكرياتنا حسب آخذاً إيانا الى الماضي البعيد ، بل انّ البيت نفسه يصبح في الايام الثلجية قديماً كأنه عاش  عبر القرون الماضية ".

  

زمن للتأمل

 

الشتاء ليس فصلاً للبرد والليالي الغارقة في الصمت الطويل وانكسار الامطار على مرايا الشوارع  فقط ، فالشاعرالعراقي  علي حسن الفواز يرى ان الشتاء زمن للكثافة تتلجلج فيه الاشتاء ويتحول فيه الكلام الى نسيج ممدود بالحلم والانتظار والايحاء.

  

يقول الفواز علي :

ـ اشعر انّ شتائي هو زمني الشخصي امارس فيه طقوس التأمل والانصات الى صوت النار والخروج الى اقصى الاشياء حيث الليالي الطوال المغسولة بالامطار البليلة واليقظة عند ذاكرة لزجة تمور باحساسات الوحدة وملامسة خبايا النفس.

 يصمت شاعرنا ،الفواز، ربما ليتأمل زمنه الشتائي  عبر نوافذ المطر والغيث .

  

الطبيعة تقاسمنا الألم

  

اشعر بالبرد، صوت فيروز يدثرني ، ربما من اجل هذا الدثار الاثير انتظر الشتاء ، وربما لدي اسباب اخرى كالتي قد تكون عندكم تدعوني لأحب الشتاء مع انه يجئ بالعواصف والرعود .

ربما نحب الشتاء  لإنه طقس من طقوس اشتراك الطبيعة معنا  بأحزاننا  ؟!

وحين نقرن ، لامحالة ،  موسم البرد بالحب ومن ثم البكاء ، فذلك لإننا نرى الشتاء يزحف على سمائنا زحف الحب على القلب ، يداعبه ببطء حيناً ويحوله الى اعصارمن العواطف ..   فالشتاء  يحرك في القلب  مشاعر احترقت خلال الصيف وينعش رغبة خفية وحاجة الى الدفء، الى البحث عن شيء لايستطيع الصيف منحه، وحين يدب الألم في النفس نجده يمنح الطبيعة مطراً ينهمر مع دموعنا حتى تبدو الطبيعة  وكأنها تقاسمنا الالم .

  

الشتاء ليس فصلاً للبرد

 ، وإنما للحلم والانتظار

  

اتوقف عند  نافذة ما  تتوق دائماً للندى ، اتأمل غيمة تحتضن قمة مبنى شاهق ، اتخيلها عاشقة تظن حبيبها ساكناً في المبنى، يشعر المبنى بحنانها  ، يمر الوقت وتدرك الغيمة خلو المبنى من الحبيب، فتبكي مطراً وتنتهي..

وإذ أرى الغيمة بهذه الصورة، فإنّ خيال الطفل يجعله يتصور انّ في تلك الغيوم بلاداً سحرية  إذ انها تتجمع بأشكال وجغرافيات تجذب الناظر الى التطلع لإقتحامها عسى أن يجد فيها بلاداً وأحلاماً غير مألوفة تدغدغ طفولتنا الساكنة  في اعماق نضوجنا !

  

اساطير الشتاء

  

بودلير، الشاعر والكاتب المسرحي، الفرنسي يرى "ان الحالمين يحبون الشتاء القاسي ويتضرعون الى السماء ان ترسل اقصى ما تستطيع من الثلج والبرد، لإنّ بهذا تصبح اعشاشهم اكثر دفئا ونعومة".

  

  

وربما يحب بعضنا الشتاء لإنعاش رغبة طفولية راسخة في التعلق بقوس قزح حين تنكسر جدائل الشمس في اثناء تموجها مع زخات المطر، وقد يحبه البعض لرغبته في التحليق وسط امواج الضوء حينما تبرق السماء بصحبة الرعد.

وقد نحب الشتاء للسبب الذي ذكره الأديب الروسي (باشلين) من إنّ "الحكايات العظيمة والاساطير الجميلة التي يتناقلها الناس تصبح ذات معنى محدد خلال الامسيات في بيوت معرضة للثلج والرياح الثلجية ، وتصبح تلك الاساطير للذين ينغمرون فيها صالحة للتطبيق فوراً ".

  

ألم نشعر بإنّ الحكايات التي تقصها جداتنا حول المواقد حقيقية اذ الريح تتنصت لهن حيناً وتزأر حيناً اخر؟

بيد إنّ الريح تخيفنا وهي تحاول اقتحام غرفنا الموصدة .

مراراً ،  حاول الشتاء اقتحام غرفتي ، ربما لتغفو ذرات المطر الباردة على وسادتي وأحلامي  ، لكنني امنعه من الدخول تاركة  الاشجار العارية وحدها تلفها دوامات الريح الباردة.

  

الشتاء والعواصف و.. أرواحنا

ألسنا نخشى العواصف والاعاصير ايضاً ؟

(ريلكه) الشاعر والفيلسوف الالماني يرى انّ " العواصف ذات طابع عدواني لاسيما في المدن ، وهو يجد في العاصفة تعبيراً عن غضب السماء العنيف ، لكن الاعاصير تكون اقل عدائية لنا في الريف ! انها تحتضن البيت الريفي بأذرعها وتعلمه كيف يواجه الصعوبات " .

  

بالرغم من كل ذلك ومما يذهب اليه ريلكه، اصرُّ على اننا نحب الشتاء ونترك ارواحنا تمتزج بأمطاره  مثلما تمتزج بقصائد الشعراء .

  

 

الشتاء والغربة

  

لم يزل الصوت الفيروزي يهمس ، بدف ء ، في  الاعماق الباردة حينما يشعرنا الشتاء بالغربة..

  

تأتينا  كلمات الشاعر علي الفواز ، مرة ثانية ، وهو يقول :

ـ  البرد يجعلنا اكثر قرباً الى انفسنا وأجسادنا ،  لذا فإنّ الغربة لم تكن لحظة شتائية خاصة بقدر ما إنها اشبه بالكائنات التي تجد في هذا الفصل البارد فضاءها الذي ترتدي فيه كل ثياب السهرة ،  وتقرأ كل دواوين الشعر وتشرب كل فناجين القهوة وتأكل نصف الروح ، لتمارس طقوسها القاسية في الاغواء والحزن والبحث في خطايا الذات عن آخر اوراقها، إنّ غربتنا اثيرة المطر وصديقة المواقد والحكايات التي لاتنتهي .

  

 

وبعد البرد ربيع

  

حبنا للشتاء لاينتهي هو الآخر، لإنّ وراء الشتاء ربيعاً..

  

في قصيدة  ( الشتاء) ينشد السياب:

" وكأنما قوس السحاب وقد بدأ

اوتار قيثار مضت تتنادم

فتقاربت حتى يعاود عزفها

روح الانامل بالملاحن عالم

هذا الشتاء فأوسعوه تحية

فوراءه إنّ  الربيع لقادم "

  

إذن ،  انت قادم

  

سأقف وراء النافذة ، وغناء فيروز يحتويني ..

أراقب الطريق الرمادي البليل بدموع الغيمات ، ودموع انتظاراتي تحت  الاشجار

العارية وهي تتلوى بأذرع الريح، فقد قالوا إنّ  الربيع مقبل  بعد امطار الشتاء..

 إذن ،  انت آت ٍ .

 

 

اسماء محمد مصطفى


التعليقات

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 11/03/2010 16:59:02
اعزائي
اشراق
راميا

عبد اللطيف الحسيني

شكراً لحضوركم وكلماتكم

تحياتي

الاسم: راميا
التاريخ: 22/02/2010 02:35:12
مساء الخير على الجميع.الحقيقه الموقع اكتر من رائع وراقي جدآ.لوسمحتوا عندي سؤال عن كلمه موجوده بأغنية فيروز/بيتك ياستي الختياره/ماذا تعني كلمة /ايوك/؟ اتمنى الرد ولكم جزيل الشكر أخواني.

الاسم: اشراق محسن الجعفري
التاريخ: 24/02/2009 09:21:30
سيدتي الرائعة دائما اسماء محمد مصطفى كم رائعة كلماتك ووصفك للشتاء وبما اني احب الشتاء عشت لحظات جميلة جدا مع كتاباتك فهي مليئة بالاحساس والرومانسية التي نفتقدها بهذا الزمان حقيقة كم جميل وصفك ياسيدتي الجميلة

الاسم: عبداللطيف الحسيني
التاريخ: 29/01/2009 08:47:54
(اشعرُ بالبردِ، صوتُ فيروزَ يدثرُني ) مَنْ لا يستمع , و يستمتع بصوت فيروز ( فليُرْمَ بحجر ) . أسماء مصطفى تبدع . كيف ؟ قرأتُ لها حتّى نصّين متموّجين جمالا . ألأنّها تكتبُ ما أريدُ أنا أنْ أكتبَه؟ ( و قد كتبتُ) . هذا النصُّ يحاكي صوت فيروز رونقا : إنه تنويعٌ بين (فيروز و أسماء) , و لهما الثالثُ الذي يجبُ أنْ يشاركهما: ( الصورُ المرافقة) بصوت فيروز ونصّ أسماء. الآن سأقولُ كلمتي , و سأمضي : ( أينَ كانَ يختبيءُ هذا الصوتُ ( صوتُ أسماء مصطفى) ؟

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 15/01/2009 17:21:41
الاخ الفاضل ابراهيم حرب
تحية خالصة
اشكرك للمرور
قلوبنا مع غزة المحتلة ، الجريحة ، الثائرة
نتمنى ان ينتصر اهلها على العدو
*****
الله معكم دائما

الاسم: ابراهيم حرب
التاريخ: 12/01/2009 16:59:06
بتشكرك كتيييير على هدا الموضوع الرائع يا أخت أسماء وربنا يوفقك في حياتك المستقبليه وتكتبي الأفضل
وانا حنشر هدا الموضوع على منتدايا وبإسمك انتي بإذن الله

ابراهيم من غزه المحتله

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 12/01/2009 16:04:24
الاخ الفاضل محمود جبار
تحية طيبة
اشكرك للمرور وللاضافة المتضمنة الاشارة الى متاعبنا في شتاءات الوطن .. متى تنتهي تلك المتاعب لكي نستمع الى صوت فيروز في اجواء من الرضا ..
وصوت فيروز لكل الفصول

الاسم: محمود جبار
التاريخ: 12/01/2009 14:58:55
وبينما أقرأ ماكتبته ياست أسماء عشت الشتاء الجميل وحين أتممت القراءة تذكرت (مطرة وطينة) وتذكرت أيضا السيارة التي رشقتك بكميات من الماء (المـُطين) ...
بالمناسبة أنا من عشاق الشتاء كما واني مولود في فصل الشتاء وقد ولد طفلاي في الشتاء حتى (مرتي) مولودة فيه ... والأخيرة جزعت من هذا الفصل لأنني كلما خرجت عدت وثيابي (مطينة) والسبب كما تعلمين اني أسكن قلب العاصمة بغداد في حي أرهقت جرافات الأمانة شوارعه وقلبت باطنه ظاهره فاستحال طينا في الشتاء وترابا وقت الصيف ..
شكرا لك ياست أسماء ياأختنا الفاضلة على روائعك الدائمة وشكرا لفيروز وروائعها العذبة وشكرا للشتاء وروائعه ..... إن عادت شوارعنا رائعة

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 11/01/2009 09:03:52
ألاستاذ الفاضل غازي الكناني
تحية الورد
اشكرك للمرور الكريم
والله ،الرائع هو مركز النور الذي جمع الرائعين والرائعات من كتاب وكاتبات العراق والدول العربية كافة
وكيف لااكون رائعة وأنا بين هذا الحشد من الرائعين سواء بكتاباتهم او باخلاقهم الراقية او بروابطهم الاخوية
والذين يقدمون كتابات منوعة تعطي مركزالنور بهاء ً فوق بهائه.
دمنااخوة تجمعنا الكلمة النزيهة والجميلة والهادفة.

الاسم: غازى الكنانى
التاريخ: 11/01/2009 07:20:02
اسماء؟؟انت اجمل من الفيروز؟!!النادر..
دعينايا,قمة الذوق فى اختيا,همساتك ,ان ننشد مع فيروزك ,نشيدالعودة؟؟!!عودتنا,نحن اهلك؟؟شرط ان ننشد,فى الصيف ,لا فى الشتى؟؟ست اسماء فى بيتى الدائم,(المسرح الوطنى)قال لك ابن عمى الرائع (حمودى الكنانى)انت رائعةحينهاضحكتى كمايقول,ابن عمى,اعرف أنى رائعة,؟؟اذن انا ماذا اقول؟؟اقول,رائعة..رائعة..وجميلة؟وعلى مسوءليتى..
ارق التحاياوالود,سيدتى؟؟

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 11/01/2009 06:02:32
الاخوة الافاضل والاخوات الفاضلات

حمودي الكناني
د. ثائر العذاري
صباح محسن كاظم
سلام نوري
عبد الله عبد اللطيف المحامي
وفاء عبد الرزاق
رسمية محيبس
ALSHAM AL-SHIMI
سجادسيد محسن
بان ضياء حبيب الخيالي
النبيل 77
فاطمة العراقية
الامين
محمد العبيدي
ابراهيم البهرزي
تحية الورد لكم جميعاً

اشكركم للمرور الكريم وترككم بصمات جميلة هنا ، وهي بصمات تدفع بأي كاتب ان يستضيف الفصول الجميلة ، فصول المحبة والفرح والرومانسية ، في كتاباته بين وقت وآخر ، بكل ما تحمله فصول الكتابة من اجواء يمكن ان تشعر الآخر بالهدوء النفسي والراحة واستحضار مشاعر قد تكون كامنة في الذات فلا تظهر الا إذا نحن دعوناها للظهور باجمل ثيابها الزاهية وصورها الجميلة .

اخي الفاضل حمودي الكناني

ممتنة لمرورك وأما الروعة فما يجعل اي شخص رائع هو محبة الاخرين له ولصدقه ولمحبته ، والأكثر روعة هو ان يكون للانسان اناس يشعر بالتقدي رلهم ويشعرون له بالتقدير.. الاروع هو الرابطة الاخوية الجميلة .. الاروع ، روابطنا الاخوية هنا في بيت النور الربيعي الدائم بزخات الورود التي تهطل من سماء المحبة .

د.ثائر العذاري

اشكرك للبصمة البديعة التي تركتهاهنا ، واتمنى ان ياتي الربيع الى وطننا ، فلا يغادر .. وإن افتقدنا المطر ، تكفينا زخات الورود ..

اخوتي : صباح محسن وسلام نوري وعبد اللطيف عبد الله ورسمية محيبس وبان ضياء وسجاد سيد محسن وفاطمة العراقية ومحمد العبيدي والامين والنبيل 77 وASHAM_ALSHIMI

اشكركم للمرور الربيعي الرقيق منكم ، ممتنة لكل ما كتبتم هنافكلماتكم مسؤولية على عاتقي ، تلزمني بألحرص الدائم على تقديم الجميل من الكلمات إن شاء الله

اختي وفاء عبد الرزاق :

لاتعرفين بماذا شعرت حين قرأت كلمات الشجر الباسق الذي اطل على كلماتي هنا ، فاغدق عليها بالأفياء الجميلة .. كنت ِ انت ، يانبض اطفال العراق في روح قصائدك .

الاستاذابراهيم البهرزي

اسعدني ان تتجاوز الحزن ، وكل شتاء والعراق كله بأناسه وارضه وتاريخه ، محروس من عيون الدموع ..
تحياتي لكم جميعا دائما

الاسم: ابراهيم البهرزي
التاريخ: 10/01/2009 19:43:46
اختي الغالية اسماء
بلا هذا الموضوع كنت حزينا جدا ....
بهذا الموضوع ,لك ان تتصوري حالة يستحي الرجال من الاعتراف بها !!
تحيتي لك ولاخي عبد الامير وكل شتاء وانتم
(محروسين )من عيون الدموع

ابراهيم

الاسم: محمد العبيدي
التاريخ: 10/01/2009 16:59:46
مبارك ياأسماء فوزك بجائزة الابداع


يادفء مقالتك يا أ سماء .. في ليالي الشتاء الباردة

مودتي
محمد العبيدي

الاسم: الامين
التاريخ: 10/01/2009 16:41:46
اديبتنا الرائعة اسماء اكرر التهنئة بفوزك بجائزة الابداع من مركز النور الشتاء بلسم للمحبين ففيه التأمل والاحلام واحب الشتاء لانه يجمع العائلة على موقد النار وتنقضي الليالي معا اكثر من الصيف حيث ترين كل واحد تحت نجمة كما يقول المثل هربا من حر قاتل ولتبقى لنا فيروز صوتا شجيا يثير مابقى لدينا من عاطفة وزيدي تألقاياسيدتي

الاسم: فاطمة العراقية
التاريخ: 10/01/2009 16:19:38
اسماء ويااسماء هل تعلمين كم اعشق فيروز وكم يوجعني ويبهجني غناءها كنت في السادسة من عمري امر قرب بستان خلابة وكنت حينها اسمع اغنية لفيروز تقول
(هونيك كم بنفسجة خلف صخور )كنت اقول ماذا تقول فيروز لكن حين كبرت ترجمت غنائها سطورا ترسم امامي القا يمتد عبر سماء الله وغناءها صوت ينبعث من جنات لااعلم من اين مصدرها .
واعشقها حين تقول (بيتك ياستي الختيارة بيذكرني بيت ستي تبقى ترندح لي اشعارة والنيا عم بتشتي ايوك وفرشات وديوان عتق الباب و هل الحيطان دارك مثل داره ياستس الختيارة ..تبقى تقعدني وتحكي لي حكايات الجب الحلوة وزبيب ولوز تخبيلي واعمله رغوة قهوة دراك مثل داره ياستي الختيارة ))

الاسم: النبيل77
التاريخ: 10/01/2009 16:06:51
للاسف ليست راائعة

وانما قمة الابداع في
رسم للمشاعر والاحاسيس
شكري لك موصولا

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 10/01/2009 13:35:40
ايتها الرقيقة الجميلة
الشتاء طقوس مقدسة ننتظرهادائماً لنتمرغ في حكاياتهاالتي تجمعنا مسافرة بنا نحو مدن اسطورية رائعة بلهفة دوما ....وفيروز صباحات مزقزقة ترتب نبضات القلوب كسيمفونية خالدة حببت الينا الحياة أما نصك الرائع فهو اغنية من زمن جميل بقي في القلوب النقية فقط..... كم اتمنى ان يعود
مودتي

الاسم: سجاد سيد محسن
التاريخ: 10/01/2009 12:08:20
رائع لانسانه اروع


شكرا جزيلا ست اسماء انت مبدعة بكل شيء خصوصا وانك مهتمه جدا بامور الشباب ومشاكل البطالة والمشاكل الاجتماعية

دمت مبدعة متألقة

الاسم: Asham Al- Shimi
التاريخ: 10/01/2009 12:04:00
طبت وآمل فى التواصل معك !!!

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 10/01/2009 11:09:46
الرائعة اسماء
لاشك انها بلاد سعيدة لا يتسلق الحزن اسوارها تلك التي يصدح في أرجائها صوت فيروز هذه الكائنة الساحرة تهمس برقة تنسينا ابنة الكلبة هذه التي اسمها الحياة
تلك الورود الحمر وزرقة السماء وصوت ينطلق بسحر لم تعرفه ليالي هارون العباسي يردد .......ياجارة الوادي

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 10/01/2009 10:16:04
الحبيبة اسماء


دائما اراقب دموع صفحات النور البليلة بك
ذلك لاني بانتظار الشجر
فقط انت

الاسم: عبدالله عبداللطيف المحامي
التاريخ: 10/01/2009 09:30:36
أسماء

أيتها المدهشة

حروفك قيثارة تعزف علي وتر الإحساس

تعرفين مواطن الوجع

وتدركين مسارات الكلمات

تنزل إلي أعماقنا كزخات المطر في شتاء فيروزي دافيء


تحيتي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 10/01/2009 09:27:12
اخيتي الرائعة ام سما
اقرأ هنا مايبعث على الفرح
تحية سيدتي

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 10/01/2009 07:12:00
الرائعه أم سماء...
جماليات الصور مع المضمون بالتضمينات لشعراء عدة مع سحر فيروز جعل نكهة لموضوعك حينما يقرأ من النهايه الى البدايه او بالعكس كالمعتاد..إنها لوحة بندى الصباحات العراقيه المككله بالصوت الفيروزي الأخاذ....

الاسم: د.ثائر العذاري
التاريخ: 10/01/2009 06:38:21
الأخت الرائعة أسماء
لا شك أن الربيع قادم ودليلي على ذلك أن كتابتك عن الشتاء كانت ربيعية مزدانة بالنظارة.
مودتي

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 10/01/2009 02:37:02
إذن ، انت قادم



سأقف وراء النافذة ، وغناء فيروز يحتويني ..

أراقب الطريق الرمادي البليل بدموع الغيمات ، ودموع انتظاراتي تحت الاشجار

العارية وهي تتلوى بأذرع الريح، فقد قالوا إنّ الربيع مقبل بعد امطار الشتاء..

إذن ، انت آت ٍ .

---------------------------------

ست أسماء في المسرح الوطني قلت لك انت رائعة , ضحكتِ وقلتِ أعرف أني رائعة , فماذا أٌول بعدُ . والله هذا منتهى ألإبداع يا رائعة .




5000